ترفيع التمثيل الدبلوماسي لمستوي السفراء... ماذا بعد؟ .. بقلم: السفير نصرالدين والي    المهدي يعلن التصدي لأيّ "مؤامرات" ضد "الإنتقالية"    لجنة وزارية لتوفيق أوضاع الطلاب المتضررين خلال "الثورة"    عبد الواحد يتسلم الدعوة للمشاركة في مفاوضات جوبا    الرياض ترحب بتبادل السفراء بين الخرطوم وواشنطن    مقتل سوداني وإصابة شقيقه على يد مجموعة مسلحة بالسعودية    وزير الري السوداني يتوجه إلى واشنطن للمشاركة في اجتماع سد النهضة    التحالف يستنكر رفض اتحاد المحامين العرب حل النقابة غير الشرعية    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    خواطر حول رواية جمال محمد ابراهيم .. نور.. تداعى الكهرمان .. بقلم: صلاح محمد احمد    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتهام مبارك باغتيال السادات وأسرته تؤكد أن الإسلامبولي طليق باسم مستعار
الرئيس المصري يكرم الزعيم الراحل في ذكرى حرب اكتوبر
نشر في الصحافة يوم 05 - 10 - 2012

ذكرت تقارير صحفية، أمس في القاهرة، أن للدكتور سمير صبري المحامي الموكل من قبل السيدة رقية السادات كريمة الرئيس المصري الراحل أنور السادات اتهم مبارك بالتآمر مع آخرين واستخدام الإسلامبولي كأداة للتنفيذ في قتل الرئيس السادات.
وأوضح صبري أن الإسلامبولي لم يتم إعدامه، وأنه حر طليق في دول الخليج يتنقل باسم مستعار بعدما أفرج مبارك عنه سرا ضمن صفقة اغتيال السادات، وأن الذي أعدم شخص آخر.. بحسب ما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط.
وأضاف صبري: هناك أكثر من دليل يدين حسني مبارك ويثبت تورطه في تلك الجريمة، فهناك شاهد عيان كان موجودا في المنصة وقت وقوع الحادث يوم 6 أكتوبر عام 1981 وهناك عشرات من علامات الاستفهام والنقاط الشائكة التي حان الوقت للإجابة عنها أبرزها: مشاهد الفيديو المتعلقة بمبارك قبل لحظات من وقوع الجريمة والتي تظهره يقوم بحركات بعضلات الوجه كما لو كانت «سيم» أو إشارة سرية لمعاونيه من شأنها إتمام العملية، حتى الآن لم نعرف لماذا أقدم مبارك على تلك الحركة المتداولة على مواقع الإنترنت ؟، لاسيما أنه لم يكن يعاني أية أمراض بعصب الوجه، كما لم نلاحظها عليه أبدا طوال فترة توليه الحكم، فهل كانت مصادفة يوم حادث المنصة أم أنه ضمن مؤامرة الاغتيال؟.
وكذلك ما صحة ما سبق وقاله عبود الزمر: إن الرئيس السادات لم يمت مباشرة بعد إطلاق النيران عليه، وتم نقله إلى المستشفى وهو مازال حيا، وأن الزمر شاهد يوم الحادث أشخاصا يقومون برش شيء على وجه السادات من خلال بخاخات وهو ملقى على الأرض، وأيضا ما سر وجود كرسي خال أمام المنصة أسفل مكان جلوس الرئيس من ناحية الشارع، وهذا الكرسي أثار تساؤلات عديدة حول فكرة تركه خاليا أسفل المنصة، ومن صاحب هذه الفكرة؟ وما كان الغرض منها؟ لاسيما أن الإسلامبولي ورفاقه استخدموه للصعود إلى المنصة.
وطالب صبري بفتح التحقيق مع كل من الوزير الأسبق حسب الله الكفراوي والناشط السياسي أبو العز الحريري النائب في البرلمان المنحل متهما الكفراوي بأنه يعلم بحقيقة ما جرى، ولديه حقائق عن الحادث والقتلة الحقيقيين، ولم يتقدم ببلاغ بما لديه.
الى ذلك وضع الرئيس المصري محمد مرسي اكليلا من الزهور على ضريح الرئيس المصري الأسبق أنور السادات في الذكرى السنوية لحرب اكتوبر 1973، في مبادرة استثنائية من رئيس ينتمي الى التيار الاسلامي اشادت بها أرملة السادات.
ورافق مرسي أبرز المسؤولين العسكريين بمصر في هذا الاحتفال الذي بثه التلفزيون المصري في الذكرى التاسعة والثلاثين للحرب التي كانت ابرز حدث في عهد السادات والمعروفة في مصر باسم «نصر 6 أكتوبر».
وشارك في الاحتفال جيهان السادات، أرملة السادات الذي اغتيل في العام 1981 على يد ضباط في الجيش ينتمون الى الجماعة الإسلامية التي كانت تعارض اتفاق السلام الذي وقعه السادات قبل ذلك بعامين مع إسرائيل.
وقالت جيهان السادات للتلفزيون المصري «أشكر بشدة الرئيس مرسي لهذه اللفتة الكريمة وتقديره لأنور السادات»، مضيفة «الحقيقة، أننا لم نرى شيئا مثل هذا في الثلاثين عاما الماضية».
يذكر ان جماعة الإخوان المسلمين استفادت من عفو رئاسي أصدره السادات منتصف السبعينات وشمل قادتها، لكن الجماعة ظلت غير معترف بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.