الاتفاق الملزم أولا.. السودان يؤكد موقفه من ملء سد النهضة    القطريين دفعوا نقداً لمعالجة متأخرات البارجة التركية ومنحوا السودان نصف دستة من بواخر الفيرنس لإقالة عثرة حكومة برهان    بولندا: مجالات التعاون المشترك مع السودان "مشجعة"    البرهان يؤكد حرص السودان على تعزيز العلاقات مع زيمبابوي    السيسي يأمر بتشكيل لجنة للتحقيق في حادث القطار    لمواجهة كورونا.. نصائح غذائية لتقوية مناعة الصائمين    لاعبو ريال مدريد يفاجئون إدارة بيريز بقرار جماعي    إصابة جديدة موجبة ب(كورونا) وتعافي    شداد يقود كرة القدم السودانية لكارثة تجميد جديدة    انقطاع الكهرباء يتسبب في تحلل 190 جثة بمشرحة في الخرطوم    تعرف على سعر الدولار ليوم الأحد مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    أتريد التخلص من اكتئاب زمن كورونا؟ إليك هذا الحل السحري    درجات الحرارة تتخطى حاجز (43) درجة في معظم انحاء البلاد    مصر.. وفيات وعشرات المصابين في حادث قطار شمال القاهرة    طورها الجيش الأميركي.. هل نظرية استخدام اللقاحات لزرع رقائق دقيقة لمراقبة البشر حقيقية؟    جيسي يعلن نهاية رحلته مع الهلال    السودان: ارتفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية بسبب عدم الرقابة الحكومية    سقوط قتلى في احتكاكات بين الشرطة والرعاة بولاية النيل الأبيض    الشمالية: حصاد القمح في المشاريع الاستثمارية والحكومية يسير بصورة جيدة    شرط حي العرب يعطل صفقة الهلال    نجاح كبير للعمومية الانتخابية في وادي حلفا بحضور 98% من الأندية    أمير سعودي: ولي العهد يرزق بمولود جديد ويكشف عن الاسم الذي اختاره له    ارتفاع تكلفة ترحيل الأسمنت ل(6) آلاف للطن    20 عاماً من الوجود العسكري في أفغانستان: هل كان ذلك يستحق كل تلك التضحيات؟    عبد الواحد .. شروط جديدة !    تغير المناخ: الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون في مكافحة الظاهرة    مكارم بشير تلفت نظر المشاهد بسبب لغة الإشارة بينها ومهاب عثمان    ارتفاع أسعار اللحوم وإقبال متزايد بسبب رمضان    حيدر المكاشفي يكتب: الفلول يتحدون كورونا والدستور    بورتسودان تنجو من كارثة بعد انقلاب شاحنة غاز تحت محطة ضغط كهربائي    تجمع الأطباء بأمريكا ينشئ محطة أوكسجين بمستشفى نيالا    طه مدثر يكتب: المال عمل للاضينة قيمة.. ولعشة الجبل مسلسل!!    تعليقات ساخنة تنهال على مجمع الفقه الإسلامي السوداني بعد تحديده لقيمة زكاة الفطر    الفاتح جبرا يكتب: لم تسقط    منتدى شروق الثقافي يستضيف تجربة شاعر الشعب محجوب شريف    المذيعة رشا الرشيد ل(كوكتيل): الشروق منحتني مساحة في البرامج الحوارية بعد الثورة شعرت بخذلان لم أتوقعه الغيرة بهارات للحب …تقيده بسلاسلها في هذه الحالة… أنا بئر أسرار.. والشهرة خصمت مني الكثير    ملتقى الإبداع والثقافة والفنون ينظم منتدى رمضانيات بالإثنين    تجدد خلافات طه سليمان والسيمت.. والسوباط يتدخل    أب يقتل أبناءه الثلاثة بشمال دارفور    السعودية ترفع الحظر عن صادر الماشية السودانية بشكل دائم    (قحت) تطالب بلجنة وطنية للتقصي حول النشاط الاقتصادي للشركات العسكرية    الطيب مصطفى يكتب: بين خواطر الغزالي وعلمانية البرهان والحلو!.    بابكر سلك يكتب: يافكيك ياتفكيك    سلة الهلال تواصل الإنتصارات وتحافظ على الصدارة بدون هزيمة    هلالية يغني ل"شاعرة الهلال"    الصحفيه هيام تحلق في الفضاء …    توقُّف تام لمستشفيات النهود بسبب إضراب الأطباء    مُصادرة عملات أجنبية ضُبطت بحوزة سيدة حاولت تهريبها للخارج    مقتل سائق ترحال من قبل ثلاثة أشخاص أوقفوه لمشوار    أمر بالقبض على متهم ضُبطت بحوزته عملات أجنبية أثناء محاولة تهريبها للخارج    بالفيديو.. أردوغان يقرأ القرآن بالذكرى ال 28 لوفاة تورغوت أوزال    الخارجية الأميركية تأمر دبلوماسيين بمغادرة تشاد    الإمهال في إقامة صلاة المغرب والعشاء في رمضان    بالفيديو.. شاهد شجاعة الفنانة السودانية ملاذ غازي وتعاملها الشرس مع أفراد حاولوا توريطها في جريمة قتل بأحد الفنادق المصرية    صور دعاء 7 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم السابع من شهر رمضان الكريم    انتشال 41 جثة مهاجرة بعد انقلاب قارب قبالة سواحل تونس    حريق بمتاجر في السوق الشعبي والدفاع المدني يتدخل    بروفيسور عارف عوض الركابي يكتب: (الصبر) من أعظم دروس شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما بعد التعويم … قراءات وتحليل
نشر في السوداني يوم 05 - 03 - 2021

من أفضل القرارات التي اتخذتها الحكومة ، قرار توحيد سعر الصرف في محاولة لردم الفجوة بين سعر الصرف الرسمي للعملة مقابل العملات الأجنبية وسعر السوق الموازي، ومن حيث التوقيت يأتي القرار في ظروف قاسية يعاني فيها الاقتصاد العالمي من ركود جراء جائحة كوفيد 19 ، وعلى الصعيد المحلي يعاني المواطن من غلاء طاحن وارتفاع غير مسبوق في السلع والخدمات مع صعود سعر الصرف في السوق الموازي بطريقة مخيفة أقرب الى الانهيار.
0 كانت الخطوة الصحيحة والمهمة قبل تعويم الجنيه ضخ أموال بالنقد الاجنبي في حسابات البنوك التجارية والانتظار لحين هبوط سعر الدولار الى أقل من 240 جنيه، ومن ثم تنفيذ قرار التعويم في الوقت المناسب ، ولتفادي المزيد من تأزيم الأوضاع الاقتصادية والمعيشية ، على الحكومة إتخاذ بعض الإجراءات المهمة متزامنًا مع التعويم لاستقرار سعر الصرف . ونقترح بعض الحلول في أربع نقاط قد تؤدي الى نجاح التجربة وكبح جماح العملات الاجنبية مقابل الجنيه السوداني وهي :
أولًا :- جانب الاستخدامات :-
(أ ) الاستيراد :- سياسة التحرير وفتح الاستيراد على مصراعيه من الأسباب الرئيسية فى تدهور قيمة الجنيه السودانى أمام العملات الأخرى .
1 / إيقاف استيراد كافة السلع الكمالية لفترة زمنية محددة لحين استقرار موقف النقد الأجنبى بالبلاد لفترة ستة شهور .
2 /حماية المنتج المحلى بتطبيق رسوم جمركية عالية على الواردات من السلع الكمالية. 3/ التشدد على المواصفات والمقاييس لكافة الواردات من السلع المستهلكة ، حيث الأنواع الرديئة الصنع تستنزف موارد النقد الأجنبي لسرعة الاستهلاك .
(ب ) تحويلات الأجانب:
تشكل تحويلات العمالة الأجنبية هاجساً وعبئاً اقتصادياً كبيراً يتطلب مراجعة السياسات ، خاصة بعد ارتفاع حجم تحويلات العمالة الأجنبية .
1 / سن قوانين تنظم دخول الأجانب للبلاد وضبط الحدود وتحمل الأجهزة الرسمية مسؤولية دخول العمالة غير الرسمية.
2 / تبني قرار سياسي حاسم لقضية العمالة الأجنبية ، بالإضافة إلى وضع قوانين تتماشى مع سوق العمل وفرض ضرائب الدخل عليهم .
3 / عمل ضوابط مشددة لدخول العمالة الأجنبية بالبلاد.
(ج ) السفر للخارج :- يعتبر من أكثر البنود استنزافاً لموارد النقد الأجنبى.
1 / إعادة تفعيل نظام الدفع الإلكترونى بين السودان ومصر وأثيوبيا ودول الخليج (استخدام بطاقة الصراف الآلي)
2 / ترشيد سفر الوفود الحكومية.
3 / وضع ضوابط وإجراءات صارمة للحج والعمرة(مثال تحديد عدد مرات الحج والعمرة خاصة عمرة رمضان).
4 / ضخ النقد الأجنبى للبنوك لمقابلة احتياجات السفر للعلاج والسياحة .
ثانيا :- الموارد :
(أ) قطاع الصادر
الصادر هو إحدى الركائز الأساسية لاقتصاد الدولة ، حيث تعتمد عليه في توفير موارد النقد الأجنبى لمقابلة الاحتياجات ، ومن هذا المنطلق يجب أن تولي حكومة الفترة الانتقالية الأهمية المطلقة لقطاع الصادر والاهتمام بجودة ومواصفات السلع المنتجة بغرض التصدير حتى تنافس في الأسواق العالمية. وتشجيعًا للصادر يجب الآتي:
1 / إلغاء قيود التصرف في حصيلة الصادر مع ضمان انسياب حصائل الصادر.
2 / إلغاء كافة الرسوم المفروضة على منتجات الصادر بان تضحي الدولة بالاستغناء عن تلك الرسوم في سبيل تشجيع المنتجين والمصدرين لخلق منافسة للمنتجات السودانية في الأسواق العالمية.
3 / توجيه كافة المصارف العاملة بالبلاد بالتركيز على تمويل مدخلات الإنتاج الزراعي والصناعي لمنتجات الصادر فقط (خلال الفترةالانتقالية).
4 / تبسيط إجراءات الصادر وإلغاء كافة القيود .وأشكال البيروقراطية والروتينية .
5 / إنشاء جهاز مركزي أو هيئة لمتابعة كل إجراءات الصادر في مكان واحد .
6 / الحد من التهريب ومكافحته وسن قوانين رادعة .
(ب) العاملون بالخارج والمهاجرون :
أسرع وسيلة لجذب النقد الأجنبي و مصدر مهم لتحسين الوضع الاقتصادي وعلى الدولة الاهتمام بالمغتربين وإعطائهم وضعاً خاصاً واتخاذ قرارات شجاعة لتنفيذ الآتي:
1 / إعفاء المغتربين. من كافة أشكال الرسوم والضرائب المفروضة عليهم و إلغاء تأشيرات الخروج.
2 / تقديم حوافز تشجيعية للمغتربين كالإعفاء من الرسوم الجمركية والسماح لأبنائهم بدفع الرسوم الجامعية بالعملة المحلية.
3 / منح أراض سكنية عند التحويل عبر القنوات الرسمية في حدود ربط مبلغ معين خلال العام حسب فئات السكن.
4 / ربط شرط إدخال السيارة بتحويل مبلغ محدد خلال العام وعلى أن لا تكون عند العودة النهائية (كل ثلاث سنوات مثلاً) / تبسيط إجراءات دخول المهاجرين السودانيين ومنحهم تأشيرات الدخول بالمطار. برسوم رمزية .
ثالثًا إنتاج وتصدير الذهب :-
الذهب ثروة طبيعية وهبها الله للشعب السوداني وأكبر ثروات السودان الحيوية حيث يُعتَبر من أهم مُنتجي المعدن النفيس في القارة، لو تم استغلال هذه الثروة من اجل الوطن ورفاهية شعبه لكان السودان في مصاف الدول المتقدمة ، إلا انه إحدى أهم ثروات الشعب المنهوبة. عليه نقترح على الحكومة اتخاذ الإجراءات التالية فوراً .
1 / مراجعة قوانين التنقيب عن الذهب ومراجعة كل الامتيازات الممنوحة في مربعات التعدين.
2 / السماح للشركات الوطنية بتصدير. إنتاجها من الذهب والتصرف في عائدات حصائل الصادر .
3 / إيقاف العقود التي تمنح شركات الامتياز الحق في تصدير 70% من إنتاجها دون حصول الدولة على حصائل الصادر.
4 / منح شركات الامتياز الأجنبية فترة زمنية أقصاها (عامان) لتوفيق أوضاعها وخاصة الشركات التي منحها حق الامتياز وبها شبهة فساد.
5 / تشريع وسن قوانين وعقوبات رادعة للمهربين.
6 / مراقبة المطارات والحدود لمنع التهريب وتغيير كل الكوادر العاملة في المطارات والمنافذ.
. 7 / الشروع فورًا في قيام بورصة الذهب.
رابعًا : دور البنك المركزي والمصارف على البنك المركزي وضع خطة ترتكز على تفعيل أدوات السياسة النقدية وفق الآتي:
تخفيض نسبة الاحتياطي القانوني لدى البنك المركزي حتى تتمكن البنوك من استغلالها في التمويل .
تشجيع المصارف الأجنبية بفتح فروع بالسودان.
الالتزام بتحويل حقوق وأرباح شركات الطيران وشركات الاستثمار.
تشجيع المصارف السودانية لرفع رأس المال أو دمج المصارف المتخصصة مع بعضها.
البدء فورا في العمل بنظام النافذتين.
وضع الترتيبات لإعادة التعاقد مع مراسلي البنوك الأجنبية وتوسيع شبكة المراسلين .
تفعيل نظام (نقاط البيع) وسن قوانين تجبر استخدام نظم الدفع الإلكتروني في سداد الالتزامات الماليه الخاصة بالدولة مما يشجع المواطنين لفتح الحسابات في البنوك.
تبسيط إجراءات فتح الحسابات (محلية /أجنبية) دون أي تعقيدات واعتماد البطاقة القومية لفتح حسابات الأفراد طالما البيانات مكتملة لدى السجل المدني
على البنوك التجارية رفع نسبة الأرباح على الودائع بالعملة المحلية والأجنبية.
وضع الترتيبات مع المصارف الأجنبية والمحلية لإصدار بطاقات الائتمان.
التزام البنوك التجارية بتنفيذ متطلبات عملائها من النقد الاجنبي دون محاباة كما كان في العهد السابق ، علما بان الجهاز المصرفي لم ينله التطهير من بقايا النظام السابق .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.