عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاربعاء 22 سبتمبر 2021    الاتحاد الأوروبي: ندين المحاولة الانقلابية وسنواصل دعم الحكومة الانتقالية    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    البيان التأسيسي لمبادرة جامعة الجزيرة حول قضايا الانتقال الديمقراطي    وزارة النقل: خسائر فادحة لأغلاق الموانئ    منتدى علمي لمقدمي الخدمات الطبية بكلية الطب جامعة الدلنج    تحديد موعد القمة الكروية بين الهلال والمريخ في ختام الممتاز    الإتحاد الأوروبي يدين المحاولة الإنقلابية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    طه عثمان: محاولة انقلابية فاشلة من قوى الردة والنظام السابق    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    اجتماع طارئ لمجلس الأمن والدفاع بشأن الموقف الأمني في البلاد    الحزب الشيوعي يدين المحاولة الانقلابية و يحذر    "شائعة مغرضة".. "الباشكاتب": لم اعتزل الغناء    مدير الموانئ: (250) ألف يورو فاقد الإيراد اليومي بسبب الإغلاق    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    تيليجرام يطلق ميزاتتيليجرام يطلق ميزات خرافية لمستخدميه    وزارة النقل:(2,912,547) جنيه خسائر اغلاق الميناء لأربعة أيام فقط    باريس سان جيرمان يعلن إصابة ميسي    بيان تجمع إتحادات النيلين لكرة القدم    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    مجلس ادارة جديد لمريخ الحصاحيصا    وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الناطق الرسمي باسم الحكومة:الأوضاع تحت السيطرة    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    في إطار الاتفاقيات السودانية التركية : الثروة الحيوانية .. مطلوبات التوازن بين السوق المحلي والعالمي    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    تفاصيل أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!    "غوغل" تخطط لضربة قوية تستهدف "سامسونغ" و"هواوي"    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    السعودية…8 أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون بتهمة التستر التجاري    السيسي: المشير طنطاوي بريء من أي دماء شهدتها مصر خلال فترة المجلس العسكري    315 لاعبا يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    إغلاق الشرق يهدد المخزون الاستراتيجي للقمح .. "باج نيوز" يورد التفاصيل    غوغائية في المريخ    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضحايا الطرق والجسور كم؟    تحرير مجموعة من الفتيات ضحايا الاتجار بالبشر من بينهن طفلات    حسن شاكوش: «أنا غلطت وقاعد في البيت وحالي واقف.. ومحدش بيتعاقب مدى الحياة»    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    وزارة الصناعة تشارك في مؤتمر الغاز العالمي بدبي    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    كلام في الفن.. كلام في الفن    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قانون مشروع الجزيرة.. تجمع المزارعين يكشفون التحفظات
نشر في السوداني يوم 04 - 07 - 2021

أودعت وزارة العدل قانون مشروع الجزيرة للعام 2021م منضدة مجلس الوزراء لمناقشته وإجازته، في وقت أعلن فيه تجمع مزارعي الجزيرة والمناقل، رفضهم للقانون عبر بيان تسلمته(السوداني).
ماذا قال التجمع؟
رئيس التجمع طارق الحاج، طالب الجهات العليا بالدولة بعدم إجازة القانون، إلا بعد إعادة صياغته بإشراك كل الجهات ذات الصلة، مؤكداً على أن المزارعين هم أصحاب المصلحة الحقيقية ويجب أن يقفوا على هذا القانون ويطمئنوا على مراعاته لمصالحهم وحقوقهم..
وأشار بيان صادر عن تجمع المزارعين تحصلت (السوداني) على نسخة منه، إلى أن التجمع تحصل على نسخة من قانون مشروع الجزيرة 2021م وعكف على دراستها، وتمت مناقشة بنود القانون بالتفصيل.
قانون المتاريس
وقال رئيس تجمع المزارعين بمشروع الجزيرة(هذا القانون فيه كثير من المتاريس التي دست، وتجافي ورغبات المزارعين ومصالحهم)، واصفاً القانون بأنه سوف يكون كارثة على مزارعي الجزيرة والمناقل ويعيدهم إلى ما قبل التاريخ، محدداً ذلك في النص على أن تكون هناك مجالس إنتاج في الوقت الذي لم يلغ القانون قانون 2011م الذي بموجبه تكونت الجمعيات، وأضاف: هذا أول تضارب سوف يحدث بين مجالس الإنتاج والجمعيات.
واعتبر التجمع أن القانون جاء بتعريف وصفه بالخادع للمزارع، وأضاف: القانون حدد المزارع بأنه الذي تخصص له حواشة على أن يكون هناك تخصيص جديد للحواشات، مشيراً إلى أن القانون تعدى على حرية المزارع والزمه بتركيبة محصولية تحددها الإدارة كيفما تشاء، ونص على أن أي تجاوز لهذه التركيبة التي حددتها الإدارة جريمة وهذه سابقة لم تحدث في عهد الإنجليز، وحددت له عقوبة السجن..
وكشف التجمع عن أن القانون أورد أشياء مخلة عن ملكية الأرض، واعتبر هذه الأرض ملكاً للحكومة بما فيها أرض الملاك المستأجرة وهذا الافتراض غير وارد علماً بأن هذه الأرض غير مستأجرة منذ عام 1960م.
مجلس مخل
وقال طارق إن القانون كون مجلس إدارة مخل ويقعد بالمجلس وتكون قرارات المجلس حبيسة الإدراج وليست قابلة للتنفيذ وذلك بأن كل وكلاء الوزارات الذين يأتون من غير تفويض يرجئون ما أقره المجلس بالعودة إلى الوزارة وتموت القرارات تحت المجلس فقط، لجهة أن حضور المجلس تشريفي وقراراتهم غير قابلة للتنفيذ إلا بعد الرجوع إلى الوزارة التي يتبع لها، أو بنك السودان فهم ممثلون وليس لهم تفويض..
تبعية الري
وكشف طارق عن أن القانون نص على تبعية الري للمشروع إدارياً، وفنياً لإدارة مشروع الجزيرة، معتبراً ذلك خللاً مهنياً، لافتاً إلى أن مهندس الري لا يقبل أن يتدخل مدير الإدارة الزراعية والمحافظ تدخلاً فنياً ومهنياً في عمله..
الحساب الفردي
ونوه طارق إلى أن القانون أعاد مسألة الحساب الفردي والتمويل الحكومي، مشيراً إلى أن هذا الأمر وردت فيه أقوال مضطربة بين تمويل حكومي عبر بنك السودان ووزارة المالية، وأضاف: هذا يأتي بتناقضات لأن على المحافظ تدبير التمويل والتعامل مع الجهات المصرفية، وأن التمويل أصبح اسماً لحكومة السودان وواقعاً لجهد المحافظ.
التحكم في المحاصيل
وكشف رئيس التجمع عن أن القانون أتى بتحكم الإدارة في المحاصيل التي تزرع والتسويق وليس هناك سقوف لاسترداد حقوق المزارع وذهاب كل مكتسباته التي اكتسبها من قانون 2005 المعدل 2014م وإعطائه الحرية في اختيار المحاصيل والحصول على العائد المادي بسرعة، إضافة إلى أنه أعاد ملكية الأرض بذات الكيفية التي قام بها مجلس الإدارة 2010م بتقليص مساحة الملك الحر عن طريق التعويض والأيلولة وهذه مسألة مجحفة، لأن 2010م قلص مساحة الأرض الملك الحر من 843 ألف فدان إلى 126 ألف فدان بشكل الأيلولة، واعتبره أكل لأموال الناس بالباطل بذات الكيفية التي كانت عليه 2010م إلى جانب أن القانون حظر بيع وتسويق المحاصيل التي تمولها الإدارة وهذا فيه إجحاف في حق المزارع كحظر القمح للبنك الزراعي وهذا يمكن أن يكون قانوناً لكل المحاصيل الزراعية الأخرى وذلك يتنافى مع سياسة التحرير التي أتت بها الدولة وتعتبر مصادرة وتأميم، إضافة إلى أن القانون ضم أراضي جديدة وإعادة توزيعها، وتسأل: هل هي ملك للحكومة أم أرضي ملك حر؟ وأعطى مجلس الإدارة حق توزيعها وقال هذا يعني مزيداً من المساحات ومزيداً من المزارعين الجدد.
عودة الأصول
وأشار رئيس تجمع المزارعين إلى أن القانون أعاد أصول المشروع إلى حكومة السودان ممثلة في وزارة المالية، وقال يجب أن تكون الأصول مشاركة بين المزارعين والحكومة وليست كل الأصول مملوكة للدولة باعتبار أن هنالك أصولاً دفع المزارع قيمتها كخزان سنار والمساكن والمحالج مثبتة في الوثائق وأن آخر محافظ لمشروع الجزيرة ارثر جيتسل ذكر أن هذه الأصول دفعها المزارع من حر ماله من عائدات القطن عام 1950م للبنوك الإنجليزية وهذه من سلبيات قانون 2005 ولكنهم حرصوا على وضعها رغم رفضهم لقانون 2005 وحرصهم على وضع النقاط التي تلي الحكومة في استحيازها لأصول المشروع ومصادرة أهم مكاسب المزارع في حريته ومكتسباته في اختيار التركيبة المحصولية وحرية المزارع .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.