انقلاب السودان: لماذا يغامر الجيش بمستقبل البلاد؟    ما زال الحل ممكناً    واشنطن بوست: البرهان، الذي يحظى بدعم ضمني من عدد من الدول العربية في وضع قوي    مجهولون يغتالون ضابطاً بالرصاص بحي العمارات بالخرطوم    وزارة الثقافة والاعلام تنفي صلتها بالتصريحات المنسوبة اليها في الفترة السابقة    الممثل الخاص للأمين العام يحث البرهان على فتح الحوار مع رئيس الوزراء وأصحاب المصلحة    داليا الياس: أنا لا مرشحة لى وزارة ولا سفارة ولا ده طموحى ولا عندى مؤهلات    بسبب توقف المصارف والصرافات.. انخفاض أسعار العملات الأجنبية    صحف أوروبية: على الغرب أن يرد على "الثورة المضادة" في السودان    حالة ركود حالة و نقص في السلع الضرورية بأسواق الخرطوم    دعوات ل"مليونية" في السودان.. و7 جثث دخلت المشارح    إثيوبيا تستغل تعليق الاتحاد الأفريقي لعضوية السودان    سعر الدولار اليوم في السودان الخميس 28 أكتوبر 2021    واتساب يختفي من هذه الهواتف للأبد.. باق 48 ساعة    إغلاق (سونا).. لأول مرة في تاريخ السودان    البنك الدولي يوقف صرف أي مبالغ في عملياته في السودان    صندوق النقد الدولي : من السابق لأوانه التعليق على الأحداث الأخيرة في السودان    تباين تصريحات قيادات نظارات البجا حول فتح بورتسودان    سعر الدولار اليوم في السودان الأربعاء27 أكتوبر 2021    رسالة الثورة السودانية إلى المعارضة السورية    كواليس اليوم الاول للإنقلاب    منتخب سيدات الجزائر عالق في السودان    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    مخطط الملايش    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماضون في عيد ماض(3)
نشر في السوداني يوم 28 - 07 - 2021

لسنوات خلون كنا نحرص على برمجة العيد في الاذاعة والتلفزيونات السودانية لان هذه الوسائط عودتنا على أن تقدم أفضل ما عندها في الأعياد، ولكن الأهم ان تلك البرمجة كانت تقوم على الترفيه بعيدا عن السياسة فكانت كلها غناء ودراما ومنوعات خفيفة، كان أكثر ما يجذبنا هو السهرات الغنائية حيث تتسابق القنوات والإذاعات على الفنانين الكبار، فتجد مثلا ابراهيم عوض في أول أيام العيد ووردي في ثاني أيام العيد في التلفزيون القومي واحمد الجابري في أول ايام العيد وزيدان ابراهيم في ثالث أيام العيد على النيل الأزرق وحمد الريج في ثالث ايام العيد على الشروق وابن البادية في أم درمان وعثمان حسين في ضحوة العيد في اذاعة ام درمان وعثمان مصطفى في ذات الإذاعة في السهرة.
(2 )
هاهي الأيام تمضي والأعياد تعود والفنانون يرحلون ونحن ننتظر دورنا في الرحيل، ومع ذلك نحاول ان نعيش أيامنا وكأنها ثابتة لا تتغير ابدا، ولكن تأبى الحقائق إلا ان ترفع لنا الكرت الأحمر وتنبهنا قائلة لنا قفوا وانتبهوا فإنكم عابرون في زمن عابر. ففي العيد الأخير كنت أتسكع بين القنوات بحثا عن سهرة غنائية، فالغناء عندنا كما هو معلوم قد ارتبط بالسهرات أتجول بالريموت وانا متأكد بأنني لن أجد ابراهيم عوض وهو يغني يا زمن وقف شوية \يا زمن ارحم شوية \ واهدي لي لحظات هنية، او وردي وهو يغني يا نور العين انت وينك وين ، ولا زيدان وهو يغني باب الريدة وانسد \نقول يا ربي ايه جد، ولا حمد الريح يا قلبي المكتول كمد اعصر دموع هات غنوة لسيد البلد\يا حليلو، ولا ود البادية وهو يغني وشوشني العبير فانتشيت وساقني الهوى فما أبيت، فتأتي ذكرى الأصدقاء نابعة من جوه الجوه فأتذكر فلان الذي كان يهاتفني عند نص الليل بان اسرع فإن ابراهيم عوض في القومي يغني المصير وفلان الذي كنت اتصل به بان يلحق وردي وهو يغني بناديها في أم درمان وذلك الذي يرسل رسالة تحت عنوان عاجل زيدان في آخر حب وأول حب على النيل الأزرق . كلهم رحلوا فنانين وأصدقاء وبقينا نحن الأشقياء نعيش على ذكراهم.
(3 )
الحال هكذا توقفت كثيرا عند المثل السوداني البليغ الذي يصف الشخص المتقدم في العمر – أي العجوز – بانه (زمانه فات وغنايه مات ) وإن شئت اكتبها (زمانو فات وغنايو مات) البلاغة في هذا المثل تكمن في ربط العمر الزمني بالغناء أي ان لأي زمن معين مغنين معينين فلا يوجد مغن عابر للأزمان وذلك ببساطة لان الأغنية مطلق الأغنية هي وليدة زمنها وهي المعبرة عنه، فالأجيال التي سبقتنا في السودان كانت تعبر عنهم اغنية الحقيبة وأجيالنا نحن تجد متعتها في الأغنية التي أعقبت اغنية الحقيبة من الكاشف الى مصطفى سيد احمد، والأجيال الشابية الحالية لها مغنونها من محمود عبد العزيز ونادر خضر وانت نازل الى يوم الناس هذا الأمر المؤكد انه لا توجد فواصل مرسومة بالمسطرة بين هذه الأجيال بل هناك تداخل كأن تغني هدى عربي لحسن عطية وبإجادة تامة (يحيا الحب دام صفانا) او إنصاف فتحي لإبراهيم عوض (ياغاية الآمال لو دعاك الشوق) ولكن في النهاية لابد من ان تحدث هذه المفاصلة الجيلية فموت مغنيك يعني موتك، فالفااااااتحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.