محاولة الانقلاب في السودان.. البرهان وحميدتي يهاجمان السياسيين    شاهد ماذا فعلت مذيعات تلفزيون مصر.. عقب وفاة طنطاوي    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    انقلب السحر على الساحر.. مقلب طفل مصري يغير حياته    وزارة النقل تكشف خسائر اغلاق الميناء بالارقام    وزير الصحة:زيادة مراكز لقاحات كوفيد ومعالجة استخراج الشهادات    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    هلال الأبيض يتأهب لموقعة المريخ    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    مخزون القمح يكفي لأسبوعين بسبب إغلاق الشرق    بمشاركة 40 دولة انطلاق الدورة(21)من ملتقى الشارقة الدولي للراوي    البرهان من سلاح المدرعات.. رسائل متعددة    الكنين: خط نقل المواد البترولية سيحدث تغييرًا كبيرًا    الشمالية: 6 حالات اصابة مؤكدة بكورونا والتعافي 6 والوفيات 2    الطاهر ساتي يكتب: الدرس المؤلم وأشياء أخرى ..!!    قال إن السياسيين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات .. حميدتي : لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة و الشتم    وفرة واستقرار في الوقود بالمحطات    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    ضبط شبكة تقوم باعادة تعبئة الدقيق المدعوم بالقضارف    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    حرق زوجته ورماها بالنهر فظهرت حية..قصة بابل تشغل العراق    حسن الرداد يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم    مصر: ندعم مؤسسات الانتقال في السودان ونرفض الانقلاب    استمرار الشكاوى من التعرفة وارتفاع تكلفة الخبز المدعوم    (الكاف) يستبعد ملاعب السودان أمام المنتخب ويعتمد "الأبيض" للأندية    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مذكرة تفاهم بين التجارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القطاع التعاوني    متضررو الدولار الجمركي ينفذون وقفة احتجاجية أمام وزارة المالية    هلال المناقل يحقق انجاز الصعود للدرجة الوسيطة    أيمن نمر يزدري المريخ !!    عبده فزع يكتب: القمة تتجنب مفاجآت التمهيدي الأفريقي المريخ واجه الظروف والإكسبريس واستعاد البريق.. والتش تاجر السعادة.. والهلال يفلت من (كمين) الأحباش ريكادو يتعلم الدرس أهلي مروي يحافظ على أحلامه.. والوادي تاه في ليبيا    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإجراءات تنامت الأعمال غير الرسمية المصدورن.. يشكون من "إرهاق وفساد وتعقيد" الإجراءات
نشر في السوداني يوم 28 - 07 - 2021

وجهت الغرفة القومية للمصدرين، انتقادات لاذعة للمؤسسات الحكومية العاملة في مجال الصادر، وشكت من " إرهاق وتعقيد" في اداء اجراءاتها، على مستوى المالية، الزراعة، المواصفات الجمارك التجارة، ومواجهة المصدرين صعوبات وتحديات في انسياب الصادرات، عبر اكثر من 14 جهة، وطالبت بجمع هذه المؤسسات في نافذة واحدة.
وشددت الغرفة، على أن هذه الصعوبات ابعدت قطاع الاعمال من العمل الرسمي الى "الهامشي"، انزواء القطاع الخاص الوطني وهروب رؤوس للخارج، وان اي تطويل للاجراءات واخذ زمن يعني فسادا.
وكشفت الغرفة، عن فساد عمليات صادر باستغلال " فراش" في وزارة التجارة بالتصدير، وتحقيق اعلى عائدات بلغت 10 ملايين دولار، ولكنها لم تدخل البلاد.
واستنكرت الغرفة، اضراب الموظفين في وقاية النباتات بوزارة الزراعة، لاكثر من ثلاثة اسابيع، وان موظفا تسبب في فقدان المصدرين والدولة معا في اموال طائلة نتيجة تأخر الاجراء، وانتقدت عدم تدخل الوزير او الوكيل او ادارة الوقايات في اتخاذ اي امر.
6 مليارات دولار
وكشف رئيس الغرفة المصدرين، عمر بشير خليفة، عن ارتفاع حجم الصادرات إلى "6" مليارات دولار خلال الأشهر السبعة الماضية، وارجع الخطوة للجهود المبذولة لترقية القطاع . وانتقد في المؤتمر الصحفي حول" مشاكل الصادرات السودانية الحالية ما بين مأزق السياسات " امس، بنك السودان المركزي وتجاهله وعدم ابداء اي استعداد ومرونة للجلوس مع قطاع الأعمال للايفاء بمتطلباته ومناقشه قضاياه وقال 'سادي دي بطينة ودي بعجينة"، على حد تعبيره، واضاف : الوظائف القيادية بالبنك تتبع لجهاز الأمن والمخابرات، ودعا لمعالجة الخلل وزاد" الاقتصاد لا يدار بالقبضة البوليسية بل بالحرية والشفافية والحوكمة".
تنامي الهامشية
وشن عمر، هجوما لاذعا على الوكالة الوطنية لتمويل وتأمين الصادرات لجهة عدم الإبقاء بدورها في تغطية المخاطر وقصر دورها في الجباية، بجانب عدم انفاذ اتفاقية شركاء الموانيء، واشتكى عمر، من بعض التعقيدات كزيادة الرسوم المفروضة على الصادر وتعددها من بعض الجهات، كاشفا عن وجود "34" رسما بعضها ليس ذا جدوى للجهة المستوردة. وقال هنالك ثلاثة رسوم من (المواصفات) ومثلها من (الصحة) إلى رسوم تصريح مرور للغابات وإبراء ذمة للزكاة رغم اخراجها، وبرر الخطوة بسبب الاجراءات البيروقراطية الإجراءات تنامت الأعمال غير الرسمية وخرجت بعض الشركات إلى الخارج مما أدى الى إعاقة النمو الاقتصادي، وكشف بشير عن غياب ممثل وزارة الزراعة في الموانئ لاكثر من" 28 " يوما، وأبدى استعداده لدفع الرسوم بتوحيدها مقابل تقديم الخدمات. وكشف بشير، عن هروب عدد كبير من شركات الملاحة، وقال إن الشركات العاملة الست مدراؤها اجانب ووكلاء للخط الملاحي وهذا لا يحدث إلا في السودان.
" تحت المخدة"
وابان عمر، أن الغرفة قدمت العديد من المبادرات آخرها "وقعنا وثيقة شركاء الموانئ مع 14 جهة حكومية الا انهم وضعوا الاتفاقية في الأدراج أو تحت المخدة واتهم جهات لم يسمها بانهم أقعدوا بهذه الاتفاقية، مشيدا في نفس الوقت بدور وزير التجارة ووصفه ب" بطل الاتفاقية"، وشدد عمر على ضرورة مكافحة الفساد وعدم الرجوع إلى عهده والتمسك بالتحول الديمقراطي وعدم الرجوع لحكم الفرد واخراج الشركات الرمادية ومكافحة الاغراق وتفعيل قانون الشراكة مع القطاع العام وتبسيط إجراءات الصادر من قبل كافة شركاء الصادر وقال "لا توجد مرونة من بنك السودان المركزي في التعامل مع الغرفة ورغم مطالبنا المتكررة المركزي سادي واحدة بي طينة والثانية بي عجينة"، واصفا ما يدار به البنك بالسياسة البوليسية وان معظم القيادات والإدارات خلال الثلاثين عاما الماضية كانت تخصص للقيادات الأمنية مما أثر في عدم وجود الشفافية والحرية والمرونة في التعامل مع الغرفة وقال إن هنالك 6 شركات ملاحة والبقية هربت لتطويل الإجراءات والغرامات، منتقدا في نفس الوقت ترك الادارة لوكلاء الملاحة للأجانب خلاف ما هو متبع في الدول الأخرى وأن الحاصل في السودان غير موجود في الدول الاخرى.
إصلاح حقيقي
طالب الأمين العام للغرفة القومية للمصدرين، محمد سليمان، بضرورة إجراء اصلاح حقيقي في كل المؤسسات العاملة في الصادر، "حتى نجني الفوائد والمكاسب للبلاد. "
سوء الإدارة
وقال رئيس شعبة الحبوب الزيتية محمد عباس، إن عائدات الصادر المتوقعة للحبوب تقدر بمليار ونصف المليار دولار في العام الا انه أشار إلى أن سوء الادارة يحول دون الوصول الى الرقم كعدم الالتزام بالمواعيد من قبل الجهات الحكومية عند القيام بإجراءات الصادر مما أدى الى فقداننا لبعض الأسواق بدخول دول غيرنا، وقال إن قطاع الحبوب الزيتية "مبشر" بموسم جيد للعام الحالي من كافة انواع الحبوب الزيتية ويمكن أن نصل بالعائد الى "2"مليار دولار حال تسهيل إجراءات الصادر.
تشجيع الصادر
وبرر المدير العام للوكالة الوطنية لتمويل وتأمين الصادرات عبد المنعم عبد اللطيف، اداء الوكالة وقال انها ليست بالمؤسسة الجابية، ونوه لانحصار دورها في تشجيع الصادرات وتأمينها من المخاطر التجارية والسياسية .
(الحساب ولد)
شدد الأمين العام لشعبة مصدري الذهب عبد المنعم القدال، على وجود تحديات وصعوبات تواجه قطاع الصادرات، وقال إن المستثمر الوطني لم يخرج من البلاد " بإرادته وليس عدم وطنية"، ولكنه لم يجد ما يلبي طموحاته وبيئة تساعد على اداء الاعمال، داعيا وزراء القطاع الاقتصادي، لاحداث الإصلاح الفعلي، خاصة أن السودان مقبل على تغيير حقيقي، ينعكس ايجابا على "قفة الملاح وتوفير وظائف للشباب واستغلال الطاقات".
واكد القدال، أن صادر الذهب قادر على تحقيق إيرادات ما بين 4 الى 5 مليارات دولار، تسهم في سد عجز الموازنة، حال ايجاد آلية وطنية تساعد على انسياب صادر الذهب، وطالب بفصل امر صادر الذهب عن الوارد، باتخاذ السياسات والتشريعات واللوائح، التي تعالج المشكلات وتؤدي لانسياب الصادرات، وتحقق الربط المقدر له، وزاد "لوبي الذهب ما يزال موجودا"، وعملوا على اجهاض تجربة صادر الذهب عبر المصدرين الوطنيين بعد نجاحها.
واعلن القدال، عن تحقيق صادر الذهب حوالى 800 مليون دولار، كذلك خلال شهر واحد 180 مليون دولار.
واعاب القدال دور البنك المركزي في نمو قطاع الصادر، وذكر أن دوره رقابي وليس ممارسة التجارة، "شغال في المزادات "، كذلك اداء مؤسسات واجراءات عمليات الصادر، مبينا أن هنالك مشكلة تأخير في المواصفات، وانها تستغرق فترة ما بين 3 الى اسبوعين، وان رسوم المواصفات تضاعفت 700 ٪، ويفترض اعفاؤه من كل الرسوم، لانه يدخل عملة صعبة للبلاد، كذلك الجمارك "الشبكة طاشة"، لافتا الى ضرورة تطبيق نظام النافذة الواحدة لقطاعات الصادر، وتابع هناك "اهمال ونحتاج لوضع النقاط على الحروف".
توقع القدال، تحقيق إيرادات كبيرة من الذهب، وزاد أن المصدرين يعملون على اقل إنتاجية (70) طنا تستطيع جلب عملات تقدر بأكثر من 4 مليارات دولار، حال عدم تدخل الجهات الحكومية في صادر الذهب، ويعطون المصدرين فترة عام ثم بعد ذلك" الحساب ولد"، مشيرا الى أن القطاع يحتاج للسياسات والتشريعات التي في تصب في مصلحة البلد.
الى ذلك ابدى امين مال الشعبة، محمد الصديق، استغرابه من تأخر إنفاذ قرار فصل الصادر عن الوارد الذي بدوره أدى إلى ارتفاع الدولار وتزايد المضاربات في قطاع الذهب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.