هتفوا "تسقط تسقط حكومة الجوع"..مظاهرات مضادة للحكومة الانتقالية في الخرطوم    اعتصام لمنشقين عن (الحرية والتغيير) أمام القصر للضغط في اتجاه حل الحكومة    وزير: البلاد ماضية نحو تحقيق السلام والعدالة الإجتماعية    ورشة حول الرؤية الاستراتيجية لعلاقة وزارة الثروة الحيوانية الاتحادية بالولايات    السجن والغرامة لمدان بانتحال صفة الدعم السريع    كلوب يتغنى بتمريرة صلاح الرائعة وهدفه الاستثنائي    غارزيتو يعلن تشكيلة مباراة زاناكو الزامبي    السيسي: فوجئت بوجود بطاقة تموين باسمي في المنيا وأن شخصا يستخدمها    مصر.. مصرع عريس أثناء زفافه وإصابة 5 من أصدقائه جراء غرقهم بترعة مياه    التغيير درب الخلاص !!    دراسة: كثرة تناول اللحوم قد تسبب فقدان البصر    الخرطوم تستعد لمعرض الكتاب الدولي    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 16 أكتوبر 2021م    اشتباكات بين مواطنين وحركة مسلحة بشرق النيل    جهود شُرطية للعثور على "شهيد النيل"    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد وتسمح بالمناسبات في القاعات    أزمة الشركاء.. سيناريوهات متوقعة    الفاتح جبرا ... خطبة الجمعة    وزير المالية يقر بعدم دفع الحكومة لاسعار مجزية لمنتجي الصمغ العربي    الصحة تزفّ خبرًا سارًا بشأن "استخراج شهادة التطعيم بلقاح كورونا"    العثور على جثة رجل على قارعة الطريق بشرق النيل    فيفا يستفسر الاتحاد السوداني عن أزمة المريخ    لما يكون عندك مشكلة مع باب الدولاب    مونيكا روبرت: صارعت الموت لأول مرة في حياتي    تقرير عن تجربة جديدة ووحيدة في المملكة السعودية خلافا للمعروف والمألوف    دور النشر العربية تبدأ في تخليص شحناتها عبر معبر أشكيت    مظاهرات واسعة معارضة للحكومة في الخرطوم    وزير المالية : 2 مليار دولار تنفق للعلاج بالخارج    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    هويدا حمزة تكتب..جمهورية أعلى النفق    ميدالية فضية لمنتخب السودان للدراجات باللاذقية    قتل حيوان غريب يهاجم المواطنين ب(شبشة)    افتتاح مهرجان "ساما" للموسيقى في 23 من أكتوبر    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 16 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    من خلال عروض مُختلفة ومُغرية عفاف حسن أمين تشيد بالعديل والزين    صعوبة الخطاب الرياضى    التصريحات الحكومية خالية من الصحة.. تحالف مزراعي الجزيرة يحذر من فشل الموسم الشتوي    تفاصيل خسائر اقتصادية صادمة عقب إغلاق الموانئ    عضو بالتغيير : مايجري تمهيد لانقلاب مدعوم من جهات خارجية    دورة السلام بربك تنافس محموم وحضور مشرف لقادة الحركة الشعبية تمازج    كشف تفاصيل تقرير لجنة حمدوك لمراجعة تعيينات الخارجية    الحداثة: تضارب الأرقام حول المساحات المزروعة في الموسم الصيفي    سيف الجامعة: قررت الابتعاد عن كل ما يعكر صفوي وعافيتي النفسية    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    بداية لثنائية سودانية مصرية.. الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    من عيون الحكماء    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    آبل تعلن خطة تطوير سماعات "آير بود"    انفجارات تهزّ بيروت    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماضون في عيد ماض (الرابعة والاخيرة)
نشر في السوداني يوم 30 - 07 - 2021

عندما فتحنا اعيننا على هذه الحياة في خمسينات القرن الماضي ربما كان ثمن الخروف اقل من جنيه سوداني ولكن عندما تفتح وعينا وجدنا الخروف يترواح ثمنه من جنيهين الى خمسة للخروف العاتي جدا فالمتوسط ثلاثة جنيهات ثم صرنا معايشين للاثمان وهي ترتفع الى أن بلغت في العيد الاخير العشرات من الالوف فقد سمعت أن هناك خرافا وصل الواحد منها مائة وخمسون الفا ولكن خلونا نقول في المتوسط ستون الفا . هذا الامر لا يرجع لانخفاض قيمة الجنيه السوداني فقط بل حتى بالدولار هناك ارتفاع كبير في الاثمان فعندما كان الجنيه السوداني يعادل ثلاثة دولارات كان ثمن الخروف بين الخمسة والعشرة اي ما بين خمسة عشر دولار الى ثلاثين دولار والآن مابين ستين الف الى مائة عشرين الف اي ما بين 150 دولار إلى ثلاثمائة دولار فإذن التصاعد لايرجع لأسباب محلية فقط بل عالمية كذلك.
(2 )
ومع كل الذي تقدم ورغم كل الصعوبات التي ظل يعيشها الوطن والتي هي في تصاعد دائم ظل العيد ياهو نفس العيد وظلت الخراف المذبوحة في نفس التناسب مع نسبة الزيادة في البشر اي ظلت كل الاسر السودانية تضحي كالمتعاد واذهب إلى اكثر من ذلك واقول إن نسبة (المضحيين) الآن اكثر من الماضي فعندما كنا صغارا كنا نشاهد الكثير من الاسر الفقيرة لا تضحي ويجود عليها المضحون بما ضحوا ولكن في يومنا هذا اصبحت الاسر الفقيرة هي الاكثر حرصا على الاضحية وقد يرجع هذا لاسباب اجتماعية فالزمن اصبح اكثر قسوة والناس بعدت عن التكافل و(الشنافة) كترت لذلك تسعى الناس للسترة ولو بثمن باهظ والبعد الاجتماعي غطى على البعد الديني .
(3 )
من التطورات اللافتة انه في الزمن الماضي كان الفاقد من الاضحية كبيرا بمعنى يأكل الناس شيئا من اضاحيهم ويتصدقون بالبعض ومع ذلك يبقى جزء مقدر لايستطيون اكله ويرمون به للكلاب .بالمناسبة لقد اختفت ( طيرة الحدية) نهائي . اما الآن فأصبحت الاضحية (زيرو ويست) اي ليس فيها فاقد فتؤكل عن بكرة ابيها بالطبع للتقنية (التلاجات والديب فريزر) دور كبير في الاحتفاظ باللحوم لاطول فترة ممكنة ولكن لن ننسى هناك جحما متزايدا (بتعرفوا الجحم؟) جعل الاستهلاك كبيرا وقد تكون المعدة المعاصرة اكثر قوة وقدرة على هضم اكبر كمية من اللحم . الدور والباقي على الدولة أن تجد معالجة لثروة الجلود الكبيرة المهدرة فاذا ما تقدمت الصناعة التحويلية في بلادنا فإن جلد الخروف قد يكون اكتر اهمية من لحمه.
(4 )
الشاهد في الامر كافة اوجه الحياة في بلادنا في حالة تراجع اللهم الا شكل العيد ومخبره فهو مازال كما هو لا بل اكثر تطورا طوال النصف قرن و اكثر اي طوال الزمن الذي عشناه في هذه الدنيا وهذا يشي بأن المجتمع السوداني مازال حريصا على بقاء مؤسساته وتطورها ومن ضمنها مؤسسة العيد عكس الدولة التي تراجع اداء معظم مؤسساتها او ظل في حالة تذبذب على احسن الفروض وهذا يفرض علينا أن نقوي ونتوسع في دور المجتمع لانه اثبت نجاحه ونقلص دور الدولة بقدر الامكان لانها اثبتت عدم نجاحها إن لم نقل فشلها فالمجتمع لديه من الاعراف التقاليد ما يحصنه من الانتهازييين اما قوانين الدولة فكلها مقددة كالغربال تسمح بتسرب الانتهازية (اها تاني رجعنا للسياسة الله لا كسبها ولا قذا فيها بركة)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.