الإحتفال بمئوية منظمةرعاية الطفولة بحضور المهدي    شمال كردفان تدخل المعدنين فى التأمين الصحي    مواطنون بالجزيرة يطالبون بالإهتمام بمعاش الناس    المرأة و المجتمع والدين: اشكالية التوافق الاجتماعى فى السودان على خلفية مفاهيم الجندر (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)    إلى الحركات المسلحة: السياسة ليست مهنة .. بقلم: خالد أحمد    السودان وضرورة صيانة ما تحقّق .. بقلم: مالك ونوس    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    (الترويكا) تتعهد بدعم الحكومة المدنية في السودان لبناء اقتصاد مستقر    خبير إقتصادي: رفع الدعم عن السلع حالياً غير سليم    الكباشي: لا وجود ل"قوى الهامش" في السودان    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    أسعار النفط تنخفض بفعل مخاوف اقتصادية    هشام مهدي:مركزة المحاسب خطوة نحو الإصلاح    منتدى تدهور الجنيه السوداني السبت المقبل بروتانا    "متعاملون": استقرار في أسعار الذهب بأسواق الخرطوم    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    نهر النيل" تعلن رغبتها بتوسيع الشراكة مع "جايكا""    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    بلاغات من (6) تجار خسروا شيكات بقيمة (31) مليار جنيه    بدء مُحاكمة المُتّهمين بقتل المُعلِّم "أحمد الخير" وسط إجراءات مُشَدّدة    الذهب يستقر فوق مستوى 1500 دولار    بيونغ يانغ: لا حوار مع واشنطن قبل وقف الأنشطة العسكرية    ترامب: يتعين على دول أخرى تحمل عبء قتال "داعش"    أنقرة: جميع مواقع المراقبة التركية في سوريا ستظل قائمة    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    اجتماع للجنة مباراتي القمة الافريقيتين غدا بالاتحاد    اليوان يبلغ أدنى مستوى في 11 عام    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    الأولمبي يعود للتدريبات صباحاً بالأكاديمية    تحديد موعد الاجتماع الفني لمباراة الخرطوم الوطني وأرتا الجيبوتي    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    الهلال يستغني عن خدمات "الكوكي"    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    الهلال يخسر بهدفين دون رد امام الوصل الإماراتي    من دكتور البشير ل (دكتور) الكاردينال!! .. بقلم: كمال الهِدي    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي    شباب الكلاكلات ينظمون حملة نظافة عامة    (البشير) .. تفاصيل محاكمة (مثيرة)    حزب جزائري يدعو جيش بلاده للتأسي بالتجربة السودانية    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبرزهم عركي ومصطفى ومحمود... فنانون والنظام السابق...(الشحمة والنار).!
نشر في السوداني يوم 17 - 04 - 2019

ووردي، يعتبر من أكثر الفنانين السودانيين إثارة للجدل (سياسياً)، خصوصاً في فترة نظام العهد المايوي، قبل أن يعود وردي مجدداً لإثارة الجدل في عهد الإنقاذ السابق، وتكفي صورته الشهيرة إبان انتخابات 2010 وهو يتكئ على كتف القيادي الجنوبي إدوارد لينو خلال حملة الحركة الشعبية الانتخابية، تلك الصورة التي عكست وبوضوح انحياز وردي لمرشح الحركة الشعبية آنذاك ياسر عرمان، والصورة الشهيرة التي تحدثنا عنها، لم تتضمن وردي وحسب، وإنما تضمنت الفنان الجماهيري الراحل محمود عبد العزيز والذي أثار ظهوره مع قيادات الحركة الشعبية جدلاً واسعاً، حيث أكد عدد كبير من معجبي الحوت أنهم تفاجأوا بدعم محمود للحركة الشعبية في الانتخابات، بينما لم يعلق محمود على الأمر واكتفى ب(نصف ابتسامة) عند سؤاله عن تلك الصورة الشهيرة.
(2)
الكاتب الصحفي هيثم كابو تحدث لموقع (خرطوم ستار) عن الأسباب الحقيقية التي دفعت بالراحل محمود عبد العزيز للانضمام للحركة الشعبية، مؤكداً أن انضمام محمود للحركة جاء قبل الانتخابات، وزاد كابو أن محمود كشف له عن سر انضمامه للحركة وذلك لاعتقاده بأنها ستوفر مناخاً من الديمقراطية والحرية، وأشار كابو إلى أن محمود جلس مع ياسر عرمان عدة مرات قبل أن يقرر الانضمام للحركة، ثم المشاركة في تدشين حملتها الانتخابية برفقة محمد وردي. ومن الفنانين السودانيين الذين ظلوا على الدوام يجاهرون بمعارضتهم للحزب الحاكم السابق، كان الفنان أبو عركي البخيت والذي رهن ظهوره في أي وسيلة إعلام بذهاب النظام، مشيراً إلى أنه لا يشرفه كفنان أن يطل عبر أجهزة النظام الإعلامية، مكتفياً بالحفلات الجماهيرية التي كان يحييها بين الفينة والأخرى قبل أن يتم إيقافه من الغناء في المسارح بقرار من السلطات، أو كما تردد.
(3)
الفنان الراحل مصطفى سيد أحمد أيضاً كان من أبرز الفنانين السودانيين المعارضين للنظام الحاكم السابق، وبرغم جدلية انتماء مصطفى للحزب الشيوعي من عدمه، إلا أن الكثير من معجبيه اكدوا مراراً وتكراراً أنه تعرض لضغوطات غير عادية من النظام السابق، تلك الضغوطات التي أدت للتضييق على نشاطه الفني مما دفعه للهجرة خارج السودان، بينما أكد مقربون منه أن الراحل كان يعاني ويلات المرض في عهد النظام السابق والذي لم يقدم له أي مساعدة أو دعم، حتى توفاه الله في يوم بكى خلاله السودانيون كما لم يبكوا من قبل.
(4)
الفنانة الشابة نانسي عجاج أيضاً عرفت بمواقفها الرافضة تماماً للحكومة السابقة، وهو ما أكدته في عدد من المنابر التي أتيحت لها، حيث أشارت آنذاك إلى أنها تحلم دوماً بوطن معافى وحرية شاملة، مضيفة أن الأجواء السياسية لا تساعد الفنان على الإبداع، قبل أن تظهر كراهية نانسي للنظام السابق بوضوح إبان اندلاع الاحتجاجات الأخيرة حيث قامت باطلاق أغنية (ميلاد) والتي تضامنت من خلالها مع الشعب في مطالبه المشروعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.