وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخلاوي.. المُنسية (1)!!
نشر في السوداني يوم 30 - 04 - 2019

قد يتساءل البعض ومن حقهم طبعاً: كيف يتم فتح خلاوي دون توفير ما يلزم ذلك من مطلوبات أساسية؟ هل هنالك جهات ينتفع منها أصحاب هذه الخلاوي مُقابل ذلك ويدفع الطلاب ثمن تلك المُعاناة؟ الخطورة كانت عنوان رحلتي الأبرز،÷ حتى إنّها أوشكت أن تنتهي إلى التّهلكة بسبب العطش نسبةً لبُعد المسافة ووجود العديد من المخاطر من مخمورين وقطّاع طُرق وعصابات مُتفلِّتة، حيث الانعدام الكامل للأمن في تلك المناطق التي تقع بها تلك الخلاوي، إضافة لعدم وجود وسائل نقل مُناسبة لتلك الخلاوي التي تقع في مناطق خلوية للغاية وبعيداً عن الأنظار.
طُلاب دولتين
أبلغ ما يُمكن وصفه جَرّاء ما شاهدته من قصصٍ وحكاياتٍ صادمةٍ لهؤلاء الطلاب الذين يعيشون في العراء وعلى بقايا جوالات رواكيب قديمة آيلة للسُّقوط وثياب مُمزّقة وتحت أشعة الشمس، حيث بدأت جولتي بخلوة الشيخة نورا التي تقع في محلية جبل أولياء بمنطقة دار السلام مربع (4) والتي تبعد حوالي 6 كيلو مترات على طريق "الخرطوم - جبل أولياء"، وتنعدم بها كل وسائل النقل الحديثة والتقليدية، حيث سرت حوالي 3 كيلو مترات سيراً على الأقدام بعد أن رفض سائق الركشة أن يوصلني إلى تلك الخلوة لتخوفه البالغ من قطّاع الطُرق والمخمورين تحت أشعة شمس بمُساعدة أحد الشباب، بعد أن أخطروني بصُعوبة وخُطورة تلك المنطقة التي تعج بالسّكن العشوائي والمخمورين والمنطقة ذات منازل مُتباعدة، تأسّست الخلوة على يد الشيخة "نورا عبد الله أميل أكون" في العام 1999م وهي خلوة مزدوجة تجمع بين طلاب الولايات المُختلفة البالغ عددهم (280) طالباً و(195) طالباً من دولة جنوب السودان، إضافة إلى خلوة عائشة أم المؤمنين خاصة بالطالبات مُنفصلة عنها وبها حوالي (110) طالبات من الولايات المُختلفة بما في ذلك وافدات من دولة جنوب السودان، يقوم ديوان الزكاة بدفع (15) ألف جنيه شهرياً لدعم الخلوة والتي تُعتبر غير كافية لسد رمق الطلاب البالغ تعدادهم جميعاً (585) طالباً وطالبة، إضافة للدعم الذي يصلهم من مدير الإيرادات ومسؤول بمُفوضّية حقوق الإنسان أحمد الفششوية الذي يحضر جوالات الذرة شهرياً قبل تعرُّضه لحادث سير.
افتقار خدمات
وتفتقر خلوة الشيخة نورا إلى أبسط المُقوّمات التي يُفترض وجودها في أفقر المُجتمعات الإنسانية، حيث قمت بجولة داخل الخلوة التي تنعدم بها الكهرباء والمُولِّدات، ويعيش طلابها في رواكيب مصنوعة من الجوالات والثياب البالية، والبعض الآخر على غُرفٍ مُشَيّدةٍ من الطين، فأصبحت آيلةً للسُّقوط ويمثل خُطُورة للطلاب خَاصّةً في فصل الخريف وجملونات مكشوفة لحَرارة الشمس، وهناك داخليات حديثة تم تشييدها بواسطة مُفوضيّة العون الإنساني، إلا أنّها لم تكتمل بعد، الأمر الذي دَفَعَ صاحبة الخلوة بتوزيع الطلاب عليها لعدم وجود أماكن شاغرة، ويُعاني الطلاب من سخونة الصيف وبُردوة الشتاء، أضف إلى ذلك انتشار كبير للبعوض والذباب نسبةً لموقع الخلوة وسط مشروع سندس الذي تتم زراعته بعشبة الرودس التي تتسبّب في تفشي الحشرات، وسط انعدام للأغطية والفراش للنوم، بجانب افتقار المنطقة للمرافق الصحية والخدمات، حيث يطفئ الطلاب ظمأهم من مياه المواسير السّاخنة، شاهدت عدداً من دورات المياه داخل الخلوة رغم أنّه تم تشييده حديثاً، حيث أصبح مُتصدِّعاً وآيلاً للسقوط.
تردٍّ بيئي
في ظل تردٍ واضحٍ للبيئة التي حول الخلوة وانعدام مياه الشرب النقية، وكذلك انعدام مُبرّدات وأزيار، بجانب كثرة السرقات الليلة وانعدام سور وبوابة تحمي الخلوة، وتُواجه تلك الخلوة معوقات بانتشار مخمورين حول المنطقة التي تقع على مرمى حجر من المُعسكرات، الأمر الذي أصبح مصدر قلق لهم بجانب السرقات، ولاحظت أنّ مُعظم الطلاب بلا أحذية في درجات حرارة مُرتفعة وبملابس مُمزّقة.
وتقول صاحبة الخلوة نورا عبد الله أميل أكون ل(السوداني)، إنّها كانت تقطن بمنطقة أبو آدم بالكلاكلة وذلك في الفترة الانتقالية التي حكم خلالها المشير سوار الدهب، وجاء بعده الصادق المهدي وبعد وفاة زوجها كانت تتلقّى الدعم من ديوان الزكاة لرعاية أطفالها، وبعدها علمت بسماحة الإسلام ودخلت فيه وتعلّمت القرآن الكريم وعلومه، وتمكّنت من حفظ 10 أجزاء، وتنحدر الشيخة نورا من قبيلة الشلك إحدى قبائل دولة جنوب السودان، وأسلم جميع أبنائها، وبعدها تفرّغت لتأسيس خلوة خاصة بها في راكوبة وأصبحت داعيةً، ووجدت المُساعدة من الدعوة والعقيدة وبعدها انتقلت إلى منطقة بانتيو بجبل أولياء واستقرّت بهذه الخلوة بمنطقة دار السلام مربع (2)، تقول الشيخة نورا إنّ الطلاب الذين يدرسون في الخلوة من ولايات دارفور والجزيرة والضعين والميرم، إضافةً إلى طلاب من دولتي جنوب السودان وتشاد، وأضافت أنّها تمكّنت من إدخال حوالي (800) طالب وطالبة للإسلام، وقد قام سعودي بتشييد مجمع إسلامي بمنطقة دار السلام، وتشير إلى أنّها قد حجّت بيت الله أربع مرات وتمكّنت من تشييد مسجد أمراض مُزمنة، وخلوة بجوبا.. الشيخة نورا التي وَجدتها تَجلس وهي شَاردة بذهنها بعيداً على أحد الأسِرَّة وسط الخلوة وينام على الأرض بجوارها عدد من الطلاب الصغار ومنهم المرضى، وعن معاناة خلوتها، شردت بفكرها بعيداً وتنهّدت بأن الوضع المادي يقف حيال مواصلتها للدعوة، والتي يُمكن أن تؤدي إلى إغلاقها نسبةً لضيق ذات اليد، وأن أكثر التحديات التي تُواجه خلوتها هو انعدام الكهرباء عن المنطقة وعدم وجود الأزيار والمُبرّدات، وأن طلابها يشربون من مياه المواسير الساخنة، اضافة إلى الأمراض مثل الملاريا والإسهالات والبلهارسيا وأمراض الحساسية مثل القوب والالتهابات الحادة، بجانب أمراض الالتهابات الصدرية.
وفي جولة برفقتها، شاهدت الوضع المُتردي للخلوة وفقدت حوالي (30) دارساً بالخلوة أُصيبوا بالملاريا وآخرين بالحمى، وقالت إنّ الطلاب في حاجةٍ ماسّةٍ للمولدات، وأن هنالك حوالي (30) طالباً يُعانون من الملاريا وانعدام فرق الرش، وأن الطلاب تم استخراج التأمين الصحي لهم الآن، والعلاجات والأدوية تحتاج إلى تكاليف باهظة، خَاصّةً أنّ هؤلاء الطلاب أسرهم في دولة الجنوب، حيث يتعرّض الطلاب (3) مرات بالملاريا في الشهر نسبةً لموقع الخلوة داخل مشروع سندس، الأمر الذي أدّى إلى تعرُّض خلوتها عدة مرات للسرقة، آخرها كان بتاريخ 11 مارس، دوّنت بلاغاً بالرقم (524) تحت طائلة المادة (174) من القانون الجنائي المُتعلِّق بالسرقة ضد مجهول، حيث تمكّن اللصوص من سرقة مكبرات الصوت وجهاز تسجيل كان يُساعد على نشر التعليم به للطلاب.
مُعاناة مُتواصلة
واشتكى المُشرف على خلوة الشيخة نورا من طلاب جنوب السودان بخلوة أُبي بن أُبي كعب الأنصاري الأستاذ سامى أويوج اوطو، اشتكى من انعدامٍ تامٍ لفرق التّطعيم بالمنطقة، وعزا ذلك لبُعد المسافاة، وقال إن تعداد الطلاب بالخلوة حوالي (195) طالباً ويعاني (12) طالباً من أمراضٍ مُختلفةٍ، منها الملاريا المُستمرة والحساسية والالتهابات الحادة وتخوف من إصابتهم من ضربات الشمس "السحائي"، وأضاف أنهم أخطروا الجهات المُختصة عن حوجتهم لأطباء داخل الخلوة لرعاية الطلاب، مُشيراً إلى وجود (6) مُشرفين على الخلوة بدأوا العمل منذ العام 2015م.
المجلس الأعلى للدعوة يُوضِّح
من جهته، أقرَّ رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بولاية الخرطوم د. جابر عويشة عن وجود تدهور بيئي وقلة الإمكانات لمُعظم الخلاوي بولاية الخرطوم، مُبيِّناً أنّهم على علم بأنّ هنالك أطفالاً يُمارسون الأعمال الشّاقّة مقابل توفير مُنصرفاتهم نسبةً لعدم إمكانَات أسرهم في الولايات البعيدة، مُشيراً إلى أنّ هنالك اشترطات لا بُد أن تتوفّر لتأسيس الخلاوي تتمثل في المُؤهِّل، ومن ثَمّ تقديم طلبٍ إلى مسؤول الحي الذي يُريد تأسيس خلوته بها، ومن ثَمّ مُوافقة اللجان الشعبية، في حال المُوافقة تقوم منظمة العقيدة والدعوة بمُخاطبة وزارة التخطيطي العُمراني، وأشار إلى تأسيس الخلاوي في الأحياء تقع على عاتق المحلية، والمنظمة دورها إشرافيٌّ فقط، مُبيِّناً عن زيارات ومُتابعات مُستمرة، وقال إنّ مُؤسِّس الخلوة يقع على عاتقه توفير السّكن والمأكل والمشرب، وإنّ بعض الدعومات تصل إلى هذه الخلاوي بواسطة ديوان الزكاة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.