إجازة تصور الجهاز الفني لبرنامج المنتخب الأول    إصابة كرنقو وكردمان وطرد بكري المريخ يخسر تجربتيه الوديتين امام الانتاج الحربي وسيراميكا    إبراهومة ينادي بمحاربة الفساد ويتحدث عن الانتخابات المرتقبة    منحة للسودان ب(2) مليار دولار من البنك الدولي    وزير المالية يؤكد التزام الحكومة بتوفير البيئة الملائمة لجذب الاستثمارات الأجنبية    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    إعصار قوي يضرب غربي الهند    السودان في مؤتمر باريس: جذب استثمارات وتخفيف أعباء ديون تبلغ 50 مليار دولار    12 قتيلا في منطقة أبيي بين السودان وجنوب السودان    ممثل قطاع الاتصالات : السودان في حاجة لجذب مشغلي الشبكات    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    (كورونا) تُعجِّل برحيل الطيب مصطفى    غارات جوية جديدة على أهداف في غزة وتواصل إطلاق الصواريخ على جنوبي إسرائيل    تقارير صحفية تكشف مغامرات (بيل غيتس) العاطفية ومطاردته للنساء في مؤسساته    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    حملات استباقية للشرطة لإفشال الموسم الزراعي لعصابات المخدرات    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    محافظ البنك المركزي: السودان يلتزم بالمعايير الدولية في المجال المصرفي    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    أديب: أحداث ذكرى "مجزرة" فض الاعتصام جريمة ضد الإنسانية    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    اهم عناوين الصحف السودانية السياسية المطبوعة اليوم الاثنين 17 مايو 2021م    السعودية تجدد منع سفر مواطنيها ل13 دولة    المؤتمر الشعبي: إطالة الفترة الانتقالية تأسيس لحكم دكتاتوري جديد    بالفيديو.. دجاجة "مقطعة" تهاجم فتاة    على مدينته الرياضية.. كوبر البحراوي يناور تأهبا لدوري النخبة المؤهل للممتاز    المعد البدني ابو الزيك يؤصي بتاهيل الجوانب الذهنيه    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    السودان يطالب بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين    لماذا خصصت السعودية مسارات خاصة لمواطنيها لعبور جسر الملك فهد؟    السيسى يصدر توجيها بشأن مصابي الغارات الإسرائيلية في قطاع غزة    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي… والنتيجة صادمة    العائلة تتدخل في أزمة مها أحمد وأبطال "نسل الأغراب"    المريخ يواجه الإنتاج الحربي وكيلوباترا ظهر ومساء اليوم    استمرار حملة التطعيم بلقاح "الكورونا" بالنيل الأبيض    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    نقل (432) طن نفايات من مدني    إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة ودخول القتال يومه السابع    انطلاق مهرجان (أنغام بوادينا) اليوم بساحة الحرية    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القمر والبني هلبة... مسلسل صراع دموي
نشر في السوداني يوم 02 - 06 - 2013


قصة تمزيق ورقة أشعلت نيران القتال
الناطق الرسمي باسم قبيلة القمر أبكر التوم: مواطنو عد الفرسان اعتدوا على منطقتي "جقما وأم بطيخة" وتم إحراقها بالكامل، وقتل 13 من المواطنين ونهبت الممتلكات.
وكيل ناظر البني هلبة الفريق صديق محمد إسماعيل: الأزمه الحقيقية هي صراع حول الأرض
تقرير: محمد حمدان
هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته
صراعات قبلية دامية بولاية جنوب دارفور اندلعت مطلع مارس بين قبيلتي "البني هلبة والقمر" خلفت مئات القتلى والجرحى، ولا زالت تداعياتها مستمرة، وعلى الرغم من أن النزاعات القبلية في دارفور لم تكن وليدة اليوم، لكنها برزت بين المكونات القبلية قاطبة بصورة حادة، وأخذت أشكالا متنوعة، خاصة وأن سنين الحرب قد أفرزت واقعاً اجتماعياً بالغ التعقيد والخطورة، جعل الفشل في السيطرة عليه مستمراً لاتساع دائرته.
صراع الدار والحاكورة
يعتبر النزاع حول الأرض من أبرز الأسباب التي تنشأ بسببها الصراعات القبلية في أغلب مناطق دارفور، كما أن المتأمل في جذور الصراع بين قبيلتي البني هلبة والقمر يجد أنه يعكس بفعالية عنصر الأرض في التوجهات القبلية. ويقول وكيل ناظر البني هلبة الفريق صديق محمد إسماعيل: إن الأزمة الحقيقية هي صراع حول الأرض، ويستشهد بالصراعات السابقة بين السلامات والتعايشة من جانب، والسلامات والمسرية من جانب آخر، وما يدور الآن بين البني هلبة والقمر، ويضيف في حديثه ل(السوداني) كل تلك الصراعات تدور حول الأرض وهي ليست أزمات جديدة وإنما مرحلة، وفي كل مرحلة يتم علاجها وتخرص أصواتها. ويعتبر صديق أن عمق صراع القبيلتين يتضح عندما يتحدث الطرفان عن ملكية الأرض، مشيراً إلى أن البني هلبة لهم حق تاريخي في الأرض، بينما للقمر حق مكتسب "حق المواطنة". ورفض صديق عند حديثي له الخوض في حق القمر التاريخي من عدمه، ليكتفي بقوله "أنا شخصياً بعترف ليهم بحق المواطنة، وإلى أن يثبتوا الحق التاريخي دا مجالوا مكان آخر". مشيراً إلى أنه حضر أربعة محافل: الأول بين هيلا سياسي وأزهري، والثاني بين الإمام الهادي والملك فيصل، والثالث بين أزهري وجورج ترايكوف، والرابع زايد بن سلطان ونميري، هذه المحافل الأربعة جمعت كل قبائل دارفور بنيالا وبحسب حديثه فإن النظام القبلي والعرف ينص على أن القبائل تتوالف وهناك قبيلة تكون في المقدمة كعرف، مثلاً الرزيقات في جنوب دارفور هي قبيلة المقدمة في سير النظار، ثم الهبانية، والبني هلبة، والتعايشة، وهكذا، ويوضح في كل هذه المحافل الخمسة أن القمر كان لديهم خمسة عمد يسيرون في ركب البني هلبة وراء ناظر البني هلبة، وكل العمد التابعين للقمر تم تعيينهم بتوصية أو بقرار من ناظر البني هلبة، ووفقاً لذلك تاريخياً البني هلبة عندهم ولاية على سكان المنطقة، ومن ناحية إدارية لم يخرجوا عن ذلك إلا في مهرجان الهجن والفروسية الذي أقامه الحاج آدم يوسف لنائب رئيس الجمهورية وقتها الزبيرمحمد صالح والأمير محمد في 1998. في ذلك المحفل أصر القمر أنهم لن يذهبوا وراء البني هلبة ويزفوا بمفردهم وتلك وقائع وشواهد تثبت ذلك على حد قول صديق، ويؤكد صديق على تبعية إدارة القمر بعمدها لنظارة البني هلبة وفقاً لقانون الإدارة الأهلية. وعلى عكس حديث صديق عزا الناطق الرسمي باسم قبيلة القمر أبكر التوم بداية الصراع إلى صدور منشور من المدير التنفيذي لمحلية كتيلا في مطلع مارس الماضي ينص على "خلو نزاع" لبعض الأراضي بمنطقة جقما، وقام أحد مواطني عد الفرسان بتمزيق الإعلانات التي نشرت على لوحة الإعلانات، بعدها حشد مواطني عد الفرسان واعتدوا على منطقتي "جقما وأم بطيخة"، وتم إحراقها بالكامل، وقتل 13 من المواطنين، ونهبت الممتلكات. ورغم تكوين لجان للصلح إلا أن الهجوم تكرر للمرة الثانية على منطقة حرازة، وبعد سعي الوالي حماد إلى إقامة مؤتمر صلح رفض البني هلبة دخولهم للمؤتمر، ورهنوا حضورهم له بكتابة القمر لتعهد ينص على أن الأرض بمحلية كتيلا هي ملك للبني هلبة، وبسبب ذلك فشل المؤتمر وتم تأجيله إلى 26 فبراير، وبعد أن قام نائب والي جنوب دارفور عبدالكريم موسى بإصدار قرار ينص على أن الأرض ملك للبني هلبة توالى الهجوم من قبل الأخيرة على مناطق حرازة وعديرة وكرينيت وجويغين التي يقطنها القمر، وتجدد الهجوم في 28 مايو الذي وقع في مناطق بوطة وكبو ونتيقا وانتكينا الذي حصد أرواح 94 من القتلى، بجانب جرح 65، وإحراق 1200 منزل، ونهب ممتلكات تقدر ب(15) مليار جنيه منذ بداية الصراع في مارس حتى الآن على حد قول التوم. ويختلف التوم في حديثه ل(السوداني) مع صديق إسماعيل عن الحق التاريخي لقبيلته، مشيراً إلى أن دارفور قبل التركية توجد بها ست قبائل بها ديار "دار قمر، مساليت، زغاوة، الفور، الرزيقات" ويضيف أما القبائل الأخرى فكانت تعيش في حواكير داخل هذه الديار، مشيراً إلى أن المنطقة التي تعيش فيها قبيلته منحت لهم من السلطان عبدالرحمن الرشيد، وتم تسليمهم من قبل الأمير حسين بن السلطان عبدالرحمن الرشيد، مبيناً امتلاكهم لأكثر من 13 وثيقة تؤكد ملكية قبيلته للأرض قبل استقلال السودان، ويؤكد على أن إعلان المحلية هو سبب النزاع، نافياً علاقة قبيلته بذلك، واستطرد "من يحتج على ذلك عليه مصارعة الحكومة التي أصدرت الإعلان، وقبيلتنا ليس لها دخل بذلك".
منصة القبيلة
شهدت البلاد تصدعات وتراجعات الولاء القومي لأسباب عدة، وأبرز تجليات ذلك الانكفاء على القبيلة والعشيرة، ويدلل العديد من المراقبين على أن في السنوات الأخيرة لوحظ صعود القبيلة على حساب الحزب والطائفة، ولعل دارفور تعتبر من أبرز المناطق التي تأثرت بذلك، بل أصبحت القبيلة مركز حماية ومنصة انطلاق لشغل المواقع التشريعية والتنفيذية، لجهة أن بعض القبائل تصل إلى متخذي القرار وتطالب بتنصيب أبنائها والوقوف من خلفهم وحمايتهم، بل إقناع مناوئي الإنقاذ بالانضمام إليها، ويقوم النظار والعمد والشراتي بتعبيد الطريق للتوَّاقين للجلوس على الكراسي، وما دار مؤخراً من صراع بين مكوني البني هلبة والقمر كان صراع الكراسي أحد أسبابه. ويقول صديق إسماعيل: بكل أسف في الفترة الأخيرة أصبحت القبيلة هي المرتكز الأساسي لتبوأ المواقع ولتولي الشأن العام، مما جعل أبناء بعض القبائل يركنون لذلك، ويبرزون ككيان قبلي، ويتصارعون حول المواقع، وينساقون وراء هذه المسائل، صراعات في ما بينهم، وبالتحديد منتسبو الوطني من القبيلتين: البني هلبة والقمر. ويحمِّل صديق منتسبي الوطني من القبيلتين تأجيج الصراع، مشيراً إلى أنهم يتصارعون في من الذي يصبح رئيس الوطني بالولاية، ومن الوزير، وهكذا، وصعودهم على أكتاف اللحمة القبلية وسعيهم لتبوأ المواقع أدى إلى تمزيق الأواصر القبلية والعلاقات الطيبة التي تربط القبائل ببعضها.
تقصير حكومي
الحكومة لم تحرك ساكناً منذ وقوع القتال بين الطرفين في مطلع مارس وحتى نهاية مايو، وخلال الثلاثه أشهر ظل النزاع يتجدد وتنامت ضحاياه دون تدخل حكومي فاعل. ويقول التوم: إن الاعتداء على رئاسة المحلية في كتيلا تم في ظل وجود عشر عربات من الشرطة ولم تحرك ساكناً، بل بوجود المعتمد "على حسب حديثه". وفي ذات السياق حمل صديق إسماعيل حكومة ولاية جنوب دارفور مسؤولية وقوع الأحداث وعلى الرغم من إشادته بموقف نائب الوالي عبدالكريم موسى في بداية الأحداث إلا أنه انتقد توجه الوالي اللواء آدم جارالنبي بعدم التعامل مع الواقع، مشيراً صواب موقف الوالي من ناحية أن الأرض ملك للدولة إلا أنه اعتبر أن واقع الديار والحواكير لا بد من التعامل معه.
أجانب على الخط
تداخل قبلي بين ولايات دارفور، لا سيما جنوب وغرب دارفور مع دول الجوار إفريقيا الوسطى وتشاد وقد اتهم والي ولاية جنوب دارفور اللواء الركن آدم محمود جار النبي جهات أجنبية بإدارة المعارك ضد قبيلة القمر إنابة عن البني هلبة، وقال: إن الطرف الثالث عبارة عن أجانب وفدوا من خارج الحدود للحرب بالوكالة، وذات حديث الوالي يؤكده الناطق الرسمي لقبيلة القمر أبكر التوم دون أن يحدد من هم الأجانب، فيما نفى الناشط في مؤسسات المجتمع المدني إبراهيم الرهيد أي وجود لقوات أجنبية قاتلت بجانب قبيلته. وأضاف، مكثتُ في عد الفرسان مع وفد الإدارة الأهلية 25 يوماً ولم أشاهد قوات أجنبية، لكنه أقر بتدافع أبناء البني هلبة من ولايات وسط وغرب دارفور إلى جنوب دارفور مناصرة أهلهم في القضايا الاجتماعية بحسب حديثه. والحديث عن الجهات الأجنبية التي تناصر تلك القبيلة أو تلك يحتاج لكشفه ومعرفته وعواقبه ومترتبات ذلك على الأمن القومي، لا سيما وأن حدود الإقليم ظلت تشهد حراكاً سكانياً كثيفاً مع الدول المجاورة منذ اندلاع الأزمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.