"الاستخبارات السودانية": توقيف 6 من عناصر "بوكو حرام" بالبلاد    أجمع المسلحين بجاي والباقين بهناك: يسروا السلام ولا تعسروه .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الولايات المتحدة تعلن أنها ستعين سفيرا في السودان للمرة الأولى منذ 23 عاما    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    طموحات الشباب ما بعد الثورة ... آمال محفوفة بالصبر والقلق    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    ياسر عرمان: الوضع الحالي هش ويحتاج ألا تحتكر أي جهة واحدة الحقيقة .. لا يمكن استئصال فكرة الإسلام السياسي ويجب ألا نأخذ الإسلاميين ككتلة صماء    جنوب كردفان تُطالب بتقديم مزيد من الدعم والإعانات للنازحين بالولاية    مطالبة بضرورة تحسين الوضع الغذائي    مسؤول أمريكي يبلغ حمدوك بالإجراءات لإسقاط السودان من لائحة الإرهاب    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    نوم العوافي .. في الشأن الثقافي .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    إكتمال تنفيذ الربط الكهربائي السوداني المصري    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    مصالحة الأقطاب ودمار العقول .. بقلم: كمال الهِدي    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسين الصادق في بوح خاص ل(فلاشات): ليس من حق الصحافة التدخل في (خصوصياتي)!


ليس من حق الصحافة التدخل في (خصوصياتي)!
حوار: تفاؤل العامري
الفنان الشاب حسين الصادق، ومنذ بزوغ نجمه بالساحة الفنية، استطاع أن يصنع لذاته قاعدة جماهيرية لا يستهان بها. عشق صوته آلاف من الشباب الذين صاروا يقلدونه حتى في طريقة لبسه وتسريحته، اختار لذاته لونية معينة من الأغنيات الحزينة ما زاد من أرضيته لدى معجبيه. حسين ورغم جمال الصوت واجه انتقادات واسعة من قبل عدد من الأقلام الفنية في بعض النقاط، ولعل هذا ما دفعنا للبحث عنه وإجراء هذا الحوار معه، خصوصاً وهو يشارك هذا العام وللمرة الثانية عبر برنامج (أغاني وأغاني) الذي يبث عبر فضائية النيل الأزرق خلال شهر رمضان المعظم، إلى جانب استعداده كذلك لتقديم حفل جماهيري مساء الأحد عبر المسرح القومي لتدشين ألبومه الجديد الذي يحوي عددا من الأعمال الجديدة التي تعامل فيها مع عدد من الشعراء على رأسهم المرهف إسحق الحلنقي. (فلاشات) وضعت حزمة من التساؤلات على طاولة حسين أجاب عليها بكل رحابة صدر.. فماذا قال؟.
*في البدء حدثنا عن سبب تأخير الحفل السنوي الذي درجت على تقديمه كل عام من شهر مايو؟
انشغالي بتسجيل برنامج (أغاني وأغاني) كان سبباً أساسياً في تأخير الحفل لأن التوفيق بينهما كان أمرا صعبا للغاية.
*وماذا تعني لك المشاركة للمرة الثانية خلال البرنامج المشاهد (أغاني وأغاني)؟
بلا شك البرنامج إضافة حقيقية باعتبار أنه برنامج كبير ومشاهد، وهو إضافة لمشواري الفني وأحمد الله كثيرا أنني قدمت فيه أعمالا بصورة نالت رضا الطاقم المشارك بالبرنامج وأتمنى أن تنال رضا المشاهدين.
*نقلت إحدى الصحف إشادة الفنان جمال فرفور بأدائك خلال البرنامج؟
إشادة جمال وسام أعتز به فجمال رجل فنان وصديق أعتز به جدا وهو الحصان الأسود لهذا البرنامج.
*غياب مفاجئ لك في الفترة الأخيرة جعل الأقلام تصف ظهورك خلال الأعوام الفائتة ب(فورة الأندروس)؟
ضحك كثيرا ثم رد قائلا: غيابي كان متعمدا حتى آتي بالجديد وأعيد حساباتي (يعني ما تراجعت فنيا) مردفا: (كثرة الطلة بتمسخ خلق الله).!
*حدثنا عن حفلك مساء الأحد بالمسرح القومي؟
اعتدت كل عام أن ألتقي بجمهوري من خلال حفل يتم خلاله تدشين ألبوم يحتوي على عدد من الأعمال الجديدة.
*ما هي الأغاني التي يحتويها الألبوم؟
ستة أعمال من بينها (مالي ومالك) (برضك إنت نسوك) من كلمات وألحان أحمد البلال، بالإضافة إلى (جمال ورانا عودو) من كلمات أمجد إسماعيل وألحان أنور عبد اللطيف ولأول مرة في تعامل جديد مع الملحن صلاح إدريس وكلمات الحلنقي أغنية بعنوان (طعم العسل يمة).
*ما هو عنوان الألبوم؟
لم أحدد الاسم بعد وسيتم الاختيار في الحفل مباشرة.
*أيام ويهل علينا الشهر الفضيل هل لديك طقوس رمضانية بعينها؟
أولا أنا ومنذ سبعة أعوام كنت أقضي رمضان خارج السودان لذا لم أكن أهتم بوضع برنامج معين لكن هذا العام وبإذن الله سأقضيه بين الأهل والأصدقاء إضافة إلى أن كأس العالم سيخلق لنا برنامجا جميلا.
*منذ سطوع نجمك صارت تلاحقك الشائعات كيف تتعامل معها؟
صمت ثم أجاب بلهجة حائرة: بكل حكمة وفي أحيان كثيرة لا أهتم بها كثيراً.
*ما هي حقيقة ارتباطك واقتراب ميقات زواجك من إعلامية مشهورة؟
(أجاب بحدة): ليس من حق الصحافة أن تلاحقني في خصوصياتي، الناس يهمها فني فقط.!
*هل تعتقد أنك وشقيقك أحمد مستهدفان من قبل أشخاص بالساحة الفنية؟
ما في زول ماعندو عدو.. لكن نحن والحمد لله ما بنشيل لي أي زول حاجة كعبة.
*ما هي مشاريعك المستقبلية؟
بعد الانتهاء من (أغاني وأغاني) وتدشين الألبوم سآخذ وقتا للاستجمام من ثم أعاود للعمل والتفكير الجاد في أعمال جديدة ترتقي بذوق المستمع وأسعى لتصوير عدد من الأغاني ككليبات.
*حسين الصادق فنان مادي جداً والدليل على ذلك ارتفاع سقف عدادك؟
هذا كلام غير صحيح.. والقروش عمرها ما كانت همي في يوم من الأيام.
*هل يوجد بينك وأحمد أي نوع من التنافس؟
نعم.. التنافس موجود ولكن بكل حب.
*الفنان منتصر هلالية وجه لك اتهاما في إحدى حواراته قائلا إنك قمت بترديد عملين من أعماله هما (ودعت دنياك) و(آسف حبيبي) دون أن تمنحه حقه على الرغم من أن تلك الأغنيات ساهمت في ظهورك؟
شوفي.. أنا ظهوري كان بسبب أربع أغنيات هي: لي حبيب شاغل بالي يا قلبي ما تحزن يا ريت يا حبيبي بلة يا بلة، ما يعني لأن ما ذكره هلالية لا مجال له من الصحة وأغنية (ودعت دنياك) هي من كلمات مجاهد عثمان إضافة إلى كل ذلك أنا لا أحمل للأخ هلالية غير كل ود واحترام.
*وماذا عن اتهام الكبار لجيلك بأنه سبب في تشويه أعمالهم؟
أنا والحمد لله ما حصل رددت عمل قوبل بالانتقاد.
*وماذا عن هضمك لحقوق صاحب المقادير مصطفى مضوي؟
الأستاذ مصطفى أخذ حقه كاملاً ولا توجد بيننا أي خلافات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.