المهنيون والتنسيقية وما بينهما    الحكومة: 6% نسبة التحصيل الضريبي في السودان    "البجا للإصلاح" يتأسف على أحداث بورتسودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    (الحرية والتغيير): اتفاق على تأجيل تشكيل البرلمان إلى 31 ديسمبر المقبل    تأجيل الجولة الثانية لمفاوضات السلام إلى 10 ديسمبر    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    مبادرة سياسية باسم عدم الانقسام مجددا ! .. بقلم: د. يوسف نبيل    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    سد النهضة الكل عنده رأى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    السودان الجديد و{سد النهضة}    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    نبش ماضى الحركة الاسلامية .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اثارت العديد من التساؤلات... ثياب المذيعات..مابين التملُك و(الإيجار)..!!


ثياب المذيعات..مابين التملُك و(الإيجار)..!!
الخرطوم: فاطمة خوجلي
أصبحت المحطات الفضائية شيئاً مهما في حياة الناس وخطيرا في آن معاً فهي الوسيلة التي تغير إتجاهاتنا وقناعاتنا وهي كذلك التي تشكل شخصية وهوية المجتمع وصورة أبنائه، ويشكل المذيع والمذيعة ركناً أساسيا من أركان الإعلام وواجهة للقناة الفضائية أو المحلية، وفي قنواتنا المحلية نجد أن المذيعة السودانية هي سفيرة الزي القومي للمرأة، والثوب الذي ترتديه بمثابة جواز مرور تعبر من خلاله للمشاهدين سواء كانوا في داخل السودان أم بلد المهجر...لتعبر به عن أراء وتصورات البرنامج
عايزين كدا:
وبحسب (سماح الأمين) مذيعة سابقة بقناة (أم درمان الفضائية) فإن المعنيين بأمر القناة هم من يضعون المذيعة في قالب محدود، وان هناك برامج لايناسبها الثوب السوداني (فلكل مقام مقال)... وأضافت أن الثوب في ثقافتنا السودانية الريفية يرتبط ببلوغ الفتاة أما في العاصمة فهو مرتبط في أذهان الناس ب(الزواج)، وذكرت أن (العقل الجمعي عاوز كدا)، وان خلط البرامج ببعضها البعض في مايختص بالأزياء يسبب بعض الربكة... وقالت أن المذيعة المتزوجة من الشابة أصبحت تميز ب (الحناء) وليس الثوب، وأن هناك بعض البرامج التي تحتاج لعمل ميداني ولبس الثوب فيه إشكالية عرقلة وصعوبة حركة فمثل هذه البرامج تحتاج ل (كاجوال)... وعن مواصفات الثوب تقول هناك موجهات عامة لعدم إرتداء الثياب الصارخة والإكسسوارات البراقة موضحة أن القنوات تتعامل مع بعض المحلات وأن هناك تعاونا مع مصممات الثياب، وعن نفسها تقول: (في العمل الميداني لاأتقيد بلبس الثوب وفي مايخص (مساء الخير ياأمير) أحضر ثيابي بطريقتي التي يغلب عليها الطابع الهادئ في الالوان والتطريز ولاأميل للإكسسوارات.
هيبة ووقار:
مذيعة قناة النيل الأزرق سهام عمر تقول: الثوب السوداني من (الموجهات) في القناة بإعتبار أنه يعكس ثقافة الموروثات القومية، وشخصياَ احب الثوب السوداني جداَ لأنه يبرز هويتنا فضلاَ عن كونه حشمة ووقار وإعتبرته إضافة حقيقية للمرأة السودانية عامة والمذيعة خاصة، وذكرت أنها تسأل عنه في رحلاتها الخارجية وأنه محط إعجاب الجنسيات المختلفة، وأضافت أنها ترتاح نفسياَ عند إرتدائه وزادت أن فيه (هيبة)، وحول خامة الثوب التي تفضلها تقول سهام ان (الحراير) أسهل وتتماشى مع الموضة وفي الألوان تقول أميل إلى (الأبيض) و(الأف وايت) وأضافت ان كل مذيعة لها مصممة خاصة وبحكم تعاقد القناة مع عدد من المحلات تكون المذيعة (شريكة إعلانية) وعن نفسي أتعامل مع عدد من المصممات للتنويع وحتى لاأصب في قالب واحد.
ايجار ساااكت:
ومن جانب آخر تحرص أغلب المذيعات على التفخيم في الأناقة من أرقى بيوتات الازياء وأشهر المصممات اللاتي يتخصصن في ثياب المذيعات اللاتي بدورهن يتعاقدن معهن لإستجلاب آخر صيحات الموضة في التصاميم الامر الذي خلق تنافسا حميما بين التجار والمصممات في تخير الحرير والتوتال والشيفون والمطرز والمشجر للمذيعات ليكون ظهورهن بثوب فلان أو فلانة إعلاناَ مفتوحاَ لتجارته، وأوضحت مصممة الثياب هالة محمد أن مضمون البرنامج وهويته مقياس أساسي لإختيار الثوب وكذلك تناسب ألوانه مع ديكور البرنامج وتوقيته كونه صباحياَ أم مسائياَ... وأضافت أن قوام المذيعة ولون بشرتها يتحكم كذلك، بينما تعترف بعض المصادر من داخل عدد من القنوات الفضائية ان كل تلك الثياب ماهي الا مستأجرة من قبل احد المحلات التجارية، وبخلاف الصورة الجيدة فهي تهدف إلى الترويج للمحل كذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.