كشكوليات مبعثرة .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    رئيس الجبهة الشعبية يتهم مكونات بالشرق برفض الاتفاق دون مبررات    ثلاثة آلاف من قوات السلام تستعد للدخول في الترتيبات الأمنية    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتحاديون سكبوا أشواق وحدتهم بهدير قلوبهم
نشر في السوداني يوم 22 - 07 - 2012


عبدالمنعم عبد القادر عبد الماجد
الاتحاديون تعبث موجة الأمنيات بوحدتهم فيسكبون أشواقهم بقلوب هديرهم فالزعيم الراحل السيد إسماعيل الأزهري "أبو الاستقلال" الذي جاشت في صدره روح الوطنية منذ الصغر وتفتحت ملكاته وإبداعه السياسي عن سياسي مخضرم مطبوع بتمسكه بالمبادئ الوطنية الاتحادية فظل الزعيم الأزهري متعدد الجوانب السياسية والمواقف الوطنية والمواهب الاتحادية فقد غرس الزعيم الأزهري بطل الاستقلال غرس في نفوسنا كاتحاديين اصلاء المبادئ الاتحادية الوطنية التي مازالت مغروسة في نفوسنا حتي يومنا هذا أما الذين انحرفوا عن هذه المبادئ الاتحادية فما هم بالاتحاديين ولا هم امتداد للحركة الاتحادية إنما هم طلاب مصالح وطلاب إرتزاق لا أكثر ولا أقل فلا يمكن أبداً ان يظل الاتحاديون سخرية في عيون الناس فكلما لاحت لي الفرصة السانحة للكتابة عن الاتحاديين لاح عندي في الافق السياسي الاتحادي مشهد الزعيم الوطني إسماعيل الأزهري وهو يخاطب الجماهير الاتحادية وغير الاتحادية بميدان المدرسة الأهلية يطالبهم بالعض على النواجذ بالمبادئ الاتحادية وعدم التفريط فيها فان كان سيف الدولة الحمداني خلد شعره الشاعر المتنبئ على مدي الأجيال والقرون فقد شيد المتنبئ لسيف الدولة ضريحاً خالداً من الشعر أبقي على الدهر فإن الاتحاديين كذلك شيدوا ضريحاً من المجد التليد في قلوبهم ووجدانهم للزعيم الأزهري الذين جعلوا من منزله "كعبة سياسية" يلتقون في بيت الأمة يتصافحون ويتعانقون ويرددون مآثر بطل الاستقلال ومآثر الرعيل الأول من رواد الاستقلال فمتى الآن يعانق الاتحاديون وجه الوحدة الاتحادية؟ فالأمل المعهود الآن على شباب الاتحاديين المحافظة على هذه المبادئ الاتحادية ومرتكزات الحزب الوطنية مثلما رسمه الرعيل الأول فهي المبادئ التي يستنهض بها السودان في مجالاته المتعددة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتي رسمها الجيل الأول في مؤتمر باندونج في أبريل عام 1955م، باندونيسيا وكان الوفد السوداني برئاسة الزعيم اسماعيل الأزهري رئيس مجلس الوزراء قد دعا شباب الاتحاديين لفك العزلة السياسية والاقتصادية التي تعيشها البلاد هذه العزلة الدولية التي طال أمدها فالشباب الاتحادي اليوم معهود عليه بناء حزب مؤسسات ديمقراطية بداية من المكتب السياسي للحزب الاتحادي والأمين العام والجهاز التنفيذي كما رسمه الجيل السابق فان الأحزاب الاتحادية بل بعضها ربطت مقطورة بذيل الحزب الحاكم هذه الأحزاب لا تمت بصلة لحزب الحركة الاتحادية فالحزب الاتحادي الأصيل حزب قائد لا يقاد لكن الطائفية قلبت الموازين الاتحادية فالتيارات بل بعض التيارات الاتحادية المسجلة أثبتت فشلها السياسي وهي عبارة عن مجموعة تجار ورجال أعمال يخدمون مصالحهم الشخصية ويتخذون من اللافتات الاتحادية شعاراً لتحقيق مصالحهم الشخصية وأجندتهم الخاصة بهم مهملين بذلك مشاريع الإصلاح الزراعي بالنيل الأزرق والنيل الأبيض فالمشاريع الشمالية الزراعية في البرقيق ونوري والقرير وكلي وقندتو والرهد وحلفا الجديدة أصبحت كل هذه المناطق مناطق طرد أما مشروع الجزيرة فحدث ولا حرج وكذلك الصناعة الألبان في بابنوسة "انتهت" ثم أين الخريجون ووظائفهم من بند العطالة الذي أوجده القائد السياسي الراحل الزعيم الشريف حسين الهندي فعلي الشباب الاتحادي عليه أن ينتفض بثورة تصحيحية ضد الطائفية لكنس آثار الانتهازيين من أصحاب المصالح الشخصية والطائفية التي تسوق مصالحها الخاصة بها وتقدم اشبالها على القيادات القابضة على جمر الحركة الاتحادية وقضاياها دون أي عمل نضالي لهؤلاء الاشبال أشبال الطائفية وإنما هو هذا فقط عملية توريث طائفي فاهتفوا شباب الاتحاديين لا للتوريث ولا للإنتهازية فقد فشلت قيادة الحزب في قيادة اجماع الأمة وفضلت بتوقيعها على حق تقرير المصير للجنوب في مؤتمر القضايا المصيرية في أسمرا مخالفة بذلك هدف ومبادئ ومرتكزات الحزب ومالنا في هذا المقام أن نحفظ الود والعرفان للراحل المقيم الدكتور أحمد السيد حمد/ الأمين العام للحزب والذي أخرج بياناً واضحاً مخالفاً رئيس التجمع الديمقراطي بأننا لا نعترف بحق تقرير المصير وتلك هي القيادات الحقيقية التي تضع الوطن نصب عينيها ولها رؤى ولها بعد أسياسي بعيداً عن الانتهازية والجهوية.
إن الحزب الاتحادي الديمقراطي انحرفت به قيادة الحزب الطائفية فآوي إلى كنف المؤتمر الوطني مثلما آوى "الفارابي" إلى كنف أمير حلب بسوريا وعاش في بلاطه فهذا أمر مرفوض وللأسف الشديد بعض التيارات الاتحادية المسجلة هجرت تاريخ الاتحاديين الوطني فإنكفأت بالطول والعرض على طاولة المؤتمر الوطني فأصبحت هذه التيارات جزءا مكملا للحزب الحاكم بعد أن اعتصموا بدار المؤتمر الوطني إعتصموا سياسياً وبادلوه الود السياسي ولاطفوه اللطافة السياسية بعد أن تخلوا عن المبادئ الاتحادية وفضلوا مصالحهم الذاتية على هذه المبادئ فعند ما إنحرف السياسي يس سراج الدين في مصر وهو عضو بارز بحزب الوفد عندما انحرف عن مبادئ حزب الوفد قام شقيقه فؤاد سراج الدين رئيس حزب الوفد قام بفصله عن الحزب عقاباً له فما بالنا اليوم الكثير من الساسة يستبدلون ثيابهم السياسية الأصيلة بثياب شمولية سعياً وراء تحقيق مطامعهم السياسية ومرور أجندتهم الخاصة إنهم سياسيون باعوا المثاليات السياسية التي كان الساسة القدامي يتمتعون بها فليس كل من يضع التاج الاتحادي على رأسه هو اتحادي وليس كل من يتصدى للقضايا الاتحادية هو اتحادي ان الذين انساقوا نحو الحزب الحاكم تدفعهم مصالحهم الشخصية لم يحترموا اللعبة الديمقراطية التي ورثناها من قبل رواد الحركة الاتحادية من الرعيل الأول فقد كانت اللعبة الديمقراطية لدى هؤلاء الفرسان الأماجد كانت اللعبة السياسية "عتيقة" وكان أمين سر الحزب الاتحادي الأستاذ يحي الفضلي كان بمثابة "أمين سر دولة لشؤون الحزب الوطني الاتحادي، وكان نواب الحزب الوطني الاتحادي داخل البرلمان وحتي وهم في جناح المعارضة كانوا يغرغرون الحلق بالحديث عن هموم وقضايا الناس وحل مشاكلهم ورفع المعاناة عنهم بل رفع المعاناة عن كاهلهم وكانت الوطنية تغلي في صدورهم وهم يطرحون قضايا وهموم الناس داخل قبة البرلمان فيا سيدي الرئيس الازهري وأنت في عليائك تشهد الله والوطن يشهد بل والتاريخ يشهد بما قدمته لهذا الوطن من أعمال وطنية جليلة يعجز القلم عن وصفها أو الكتابة عنها فيا سيدي الرئيس اسماعيل الازهري بك الوطنية اعتدلت وكانت حديثاً من خرافة أو مناها بنيت سيدي الرئيس الازهري بنيت قضية الأوطان منها وصيرت لها الجلاء دعاماً فيا أيها الاتحاديون الشرفاء تمسكوا باللعبة الديمقراطية والتي هي الوحدة الاتحادية فهي المجد الحقيقي للاتحاديين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.