قوى إعلان الحرية والتغيير تجدد دعمها لحمدوك وتحذر من "انقلاب زاحف"    التجمع الإعلامي لدعم الانتقال السياسي في السودان يدين اقتحام مجموعة متفلتة لمبنى (سونا)    للقاء ترك .. وفد إلى بورتسودان غداً    وزير التجارة يعلن عن منح تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    الغرفة المركزية للسلع الاستراتيجية تناقش موقف إمداد السلع الاستراتيجية بالبلاد    أكثر من (8) آلاف رأس من الماشية السودانية تصل السعودية    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم االأحد 24 أكتوبر 2021    المريخ يتأهل إلى دوري المجموعات بأبطال إفريقيا    مجموعة التغيير : سندفع بشكوى ل(CAS) و قرارات الأخلاقيات وحدتنا في مواجهة شبيحة الكرة السودانية    "188 دار نشر".. افتتاح المعرض الدولي للكتاب بالخرطوم    الهلال يجري مسح الكورونا    تشلسي يعزز صدارته بسباعية نظيفة في مرمى نوريتش وواتفورد يُسقط إيفرتون    لقاء مشترك بين المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي ، البرهان ، حمدوك و حميدتي    السلطة القضائية : 2500 حكم بالإعدام في انتظار قرار المحكمة الدستورية لتنفيذها    شاهد بالصور: إعلامية سودانية تكتسح السوشيال ميديا وتلفت الأنظار بصورها المثيرة    خالد عبد الرحمن : حجزنا الاقامة والملاعب ولكن بعثة اهلي مروي لم تحضر    مصر: سيدة تُبلَّغ بوفاة طفلتها في منزل طلقيها.. وعندما رأت جثتها كانت المفاجأة    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    لجنة منظمة لمباراة السودان والجزائر النسائية    المريخ يتأهل لدوري المجموعات فى ابطال افريقيا    عند تناولها بانتظام.. فاكهة تحرق دهون الجسم "الخطرة"    أردوغان يعلن سفراء 10 دول أشخاصا غير مرغوب بهم في تركيا    ورشة قضايا ابناء السودانيين بالخارج    ضحية الفيلم السينمائي.. اتهامات تلاحق شخصاً بعينه    اشتعال حرب الوثائق والتسجيلات بين شركاء الحكم    قيادات نسوية بالنيل الازرق تطالب بتكوين اتحاد للرياضة النسوية    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت23 أكتوبر 2021م    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    أطلق عليها (مواكب الحب)..النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل أبوهريرة حسين    مسلحون يقتحمون سجناً نيجيرياً ويطلقون سراح نزلاء    دراسة: أغنى الأغنياء سبب نصف التلوث العالمي    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    دراسة علمية "مذهلة" تكشف علاقة الروائح بالذكريات    تعطل ثلاث ماكينات من أصل أربع في محطة كهرباء بحري الحرارية    حصاد 30% من المساحة المزروعه قطن بمشروع الرهد الزراعي    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    بدء الورشة التدريبية في مجال تأسيس الجمعيات التعاونية بدنقلا    ايام الهناء في كرمكول    القبض على كولومبي في جامايكا متهم بالضلوع في اغتيال رئيس هايتي    مهلاً وأهلاً أيها الموت(46)    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    «الصحة العالمية»: ضحايا «كورونا» قد يتضاعفون بنهاية 2022    سراج الدين مصطفى يكتب: سيمفوني السودان (sudan symphony)    علي مهدي يكتب : عرسي وعرس الزين كتابٌ مفتوحٌ يستحق الاحتفاء إسراء بِنَا الفضاءات العالمية    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم السبت الموافق 23 أكتوبر 2021م    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    القبض علي لاعب تنس الطاولة الدولي اسامه المك    توقيف شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة تعمل علي تحويل المكالمات الدولية الي محلية    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الملحق الاقتصادي
خلال برامج الربع الثالث للمشروع القومي لنقل التقانة الثروة الحيوانية تؤكد ضرورة إحداث التنمية الريفية عبر الروابط والجمعيات والمنتجين
نشر في الوطن يوم 12 - 12 - 2013

انطلقت أنشطة الربع الثالث للمشروع القومي لنقل التقانة والإرشاد البيطري حيث تم في الإسبوع الأول عقد ثلاث دورات تدريسية بواقع دورتين استهدفت المنتجات من ربات البيوت اللاتي ينتسبن إلى منظمة المتحابات في الله تلقين فيها مهارات وعلوم تتعلق بإنتاج اللحوم والأسماك وذلك لرفع القدرات في مجال الإنتاج على المستوى المنزلي وإدخال النظرة التجارية العملية لإبدالها بالنظرة الاستهلاكية المتعارف عليها وسط ربات البيوت للمساهمة في الاقتصاد المنزلي ودربت «32» دراسة .
٭ وأكدت مديرة الإدارة العامة للإرشاد البيطري ونقل التقانة بوزارة الثروة الحيوانية والسمكية والمراعي ضرورة تبادل الخبرات والمعلومات والتنسيق بين إدارات الإرشاد والإدارات العامة بالوزارة موضحة أن الهدف من البرنامج التدريبي رفع القدرات بالمركز والولايات مؤكدة انعقاد دورة أخرى عن الصناعات التحويلية البسيطة.
٭ منسق المشروع القومي دكتور المجتبى يوسف أحمد عبد الباري قال بالنسبة للدورة الثالثة تعلقت باستخدام وسائل الإرشاد بالمشاركة وهي عبارة عن وسائل تنموية استخدمتها الشعوب الآسيوية وأحدثت تنمية في بلدانها بصورة ظاهرة للعيان لدول النمور السبع بالإضافة إلى دولة الصين الشعبية مضيفاً نحن نريد أن نخطط في هذا المجال حتى نحدث التنمية وننطلق في النطاق الأفريقي والعربي وتم تدريب «15» متدربا من الإدارة العامة للإرشاد ونقل التقانة وتنمية الدعاة وأفراد من إدارة الإرشاد البيطري بولاية الخرطوم وأفراد من إدارة نقل التقانه والإرشاد بوزارة الزراعة الاتحادية وخلال الأسبوع الثاني تم إنجاز عدد «3» دورات تدريبية استهدفت رفع القدرات في مجال تنظيمات المنتجين والروابط والجمعيات التعاونية حيث تمت مناقشة كل ما يتعلق بهذا الشأن ابتداءً من قانون تنظيمات أصحاب مهن الإنتاج الزراعي والحيواني لسنة «2011» وآليات إنشاء الجمعيات التعاونية ودور الروابط والمنتجين في إحداث التنمية الريفية وقدم هذه الدروة متدربون من اتحاد الرعاة الاتحادي والولائي ومنظمة المسار وأفراد من إدارة التخطيط بوزارة الثروة الحيوانية والسمكية والمراعي وإدارة التخطيط بوزارة الزراعة الاتحادية وطرحت رؤية الإدارة العامة للإرشاد في ما يتعلق بتفصيل القانون المذكور أعلاه وإنشاء هذه الروابط وغرس قيم العمل الجماعي وسط الدعاة والمنتجين حتى يتسنى لهم المنافسة في الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية لإحداث التغيير الاجتماعي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية وقد تزامنت مع هذه الدورة دورتان الأولى دورة عن الإرشاد والتنمية الريفية ضمن مكون تطوير قدرات كوادر الإرشاد بالولايات وقد تلقوا جرعة مكثفة استمرت «5» أيام وقد تناولت علوم التنمية الريفية والإرشاد من خبراء في هذا المجال وتم تدريب «18» فردا من ولايات مختلفة.
الدورة الثانية استهدفت المنتجين وأصحاب المزارع بولاية الخرطوم وكانت عن تربية الحيوانات الأليفة والدواجن ودربت «15» دارساً عن المهارات المتعلقة بتربية الدواجن والحيوانات الأليفة وإحداث الفائدة الاقتصادية منها وسيكون هنالك دورتان دورة لرفع قدرات الفنيين بالولايات وفي هذه الدورة استهدف «15» فرداً يتم تدريبهم على جميع المهارات الفنية التي تتعلق بالمواد الإرشادية التعليمية كالأفلام التوثيقية والترويجية والدورة الثانية تناولت طريقة ونوعية الصناعات التحويلية في مجال الإنتاج الحيواني بالتركيز على الصناعات التي يمكن أن تؤدي على المستوى الصغير والمستوى المنزلي وذلك لإشراك قطاعات مهملة في العملية الاقتصادية الإنتاجية مثل رباة البيوت والفاقد التربوي والخريجين بجميع تخصصاتهم وسيتم تدريب «15» دارساً من القطاعات المختلفة بالمجتمع .
وأوضحت د. أميرة إبراهيم منسق محور نقل التقانة بالولاية أنه جزء من المشروع القومي لنقل التقانة والإرشاد البيطري ولدينا دورة طويلة عن الاستذراع السمكي في المياه العذبة والبحرية.
وتليها الأسبوع المقبل دورة متخصصة في الاستزراع بتقانة الأقفاص العائمة وعرض تجريب تقانة الاستزراع السمكي بالاستزراع وتشملها زيارات إرشادية إلى الولايات العاملة في المجال وزيارات إرشادية إلى الولايات العاملة في مجال الاستزراع (البحر الأحمر نهر النيل النيل الأبيض النيل الأزرق الجزيرة) بالإضافة إلى ولاية الخرطوم.
والدورة الحالية في الاستزراع السمكي وتمت استضافة متدربين من الولايات المذكورة حوالي «18» متدربا قدمت لهم جرعات في الاستزراع السمكي بالإضافة إلى جرعات الإدارة الحديثة كسلسلة القيمة والإرشاد التقني السمكي.
====
الملتقى السابع للبئية : يناقش تحديات العمل في صناعة النفط
بورتسودان : الفاضل إبراهيم
ناقش الملتقى السابع للصحة والسلامة البيئية الذي نظمته وزارة النفط بولاية البحر الأحمر ببورتسودان نهاية الأسبوع الجاري متعلقات تطبيق أسس السلامة والبيئة بالشركات الحكومية والخاصة وتأثيرها المباشر على جودة العمل وفق القوانين الدولية والمحلية للصناعة ويعدّ المنشط الأول للوزارة بعد ذهاب وزيرها السابق الدكتور عوض الجاز الذي وضع اللبنات الأولى لإنتاج البترول السوداني وشهدت الصناعة في عهده تقدماً ملاحظاً سيضع الوزير الجديد د. مكاوي أمام تحدي كبير حيث كان من المفترض أن يدشن بداية عملة بالورشة إلا أنه غاب لوجوده خارج السودان بالصين في مهمة تتعلق بالسكة حديد سافر إليها قبيل التشكيل الوزاري ولعله سيبدأ عمله من هنالك لجهة أن بكين تعدّ الشريك الأول للسودان في مجال صناعة النفط.
وافتتحت الوزارة خلال فعاليات الورشة المعرض المصاحب للسلامة وصحة البيئة بالكورنيش على البحر الأحمر كما وقف الوفد الزائر على منشأة معالجة الرواسب النفطية ببورتسودان ووضع وكيل الوزارة حجر الأساس لمركز التحكم في التدريب بميناء بشائر 2 فيما افتتحت شركة النيل للبترول 26 مركزاً للغاز بالولاية وفق الأسعار الرسمية حسب ما أعلنه المدير العام للشركة نصر الدين الحسين والذي أكد تغطية نهر النيل وافتتاح 72 مركزاً بالخرطوم .
وقال الأمين العام لوزارة النفط (وكيل الوزارة) د. عوض الكريم محمد خير خلال مخاطبته افتتاح الورشة إن اختيار بورتسودان لإقامة الفعاليات لم يكن من فراغ حيث تشهد الموانيء عمليات تفريغ وتخزين الخام بجانب الصادر مؤكدا أن قضايا البيئة والصحة تأتي في مقدمة اهتمامات وزارتة التي تهدف إلى ترقية وتبادل المعرفة بين العاملين والأهالي فيما يخص المخاطر والمهددات مشيراً إلى أن صناعة البترول لا يمكن أن تتم بدون مخاطر وقال (لكننا نسعي إلى تخفيف هذه المخاطر وقد سعينا إلى إيجاد قاعدة متوازنة تتضاءل أمامها هذة المخاطر من خلال قوانين كثيرة أبرزها قانون الثروة النفطية للعام 1998 والذي شمل مواد لحماية البئية وأضاف كل الاتفاقيات التي وقعناها مع الشركات نصت على حماية البئية وأعطت الوزارة الحق في فسخ العقد في حالة إخلال الشركات ببنود السلامة وصحة البيئة منبها إلى أن الكواراث البيئية الناتجة عن النفط تنجم عنها أضرار بيئية ومالية جسيمة تصعب معالجتها ومن هنا تأتي أهمية الاستعداد المبكر وتوفير عوامل السلامة .
من جانبه قال نائب والي البحر الأحمر ووزير المالية صلاح سر الختم إنهم مدركون للمجهودات الكبيرة التي تبذلها الوزارة في مجال صحة البيئة والسلامة ولكنهم يتطلعون إلى زيادة وسائل السلامة في منطقة البحر الأحمر واصفاً الوضع بشركات النفط في بورتسودان بالجيد لافتاً إلى أن التعامل مع مخلفات النفط يمثل أكبر تحدي خاصة الزيوت الراجعة التي تتسبب في آثار ضارة للأرض داعياً إلى زيادة التدريب لمستخدمي النفط والمستفيدين محذرا في ذات الوقت من تكرار حوادث النفط الداخلية والخارجية بالاستعداد الكافي لمواجهة أي طاريء .
إلى ذلك قال مدير إدارة السلامة بوزارة النفط البروف صديق عيسى أن أهمية الملتقى تنبع من المخاطر المرتبطة بالصناعة مؤكداً سعي الوزارة إلى ضبط المعايير الخاصة بالسلامة والصحة والبئية في النشاطات المختلفة لإنتاج البترول وأوضح أن الورشة تستهدف العاملين في المجال بجانب الشركات والجمهور مؤكداً الجاهزية للتعامل مع أي طارئ في مجال السلامة وصحة البيئة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.