شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء سودانية تبهر الأسافير بتقديمها لجرعة وعي مليئة بالحكم والطاقات الايجابية    شاهد بالفيديو.. الأغنية السودانية التي أثارت جدلاً واسعاً وتصارع حولها عدد من المطربين "شيخ أب حراز" تعبر خارج الحدود وتستعرض بها حسناء تونسية فائقة الجمال    فتاة سودانية تشكو وتطلب المساعدة (مارست بعض الأفعال مع شاب عبر الهاتف وبعدها أرسلت له صورة فاضحة لي وأصبح يهددني بها فماذا أفعل؟)    المراكز الصحية العاملة خلال عطلة عيد الأضحى المبارك    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية معروفة تسجل اعترافاً مثير للجدل: تلقيت (بوسة) من أحد المعجبين بعد نهاية الحفل الجماهيري الذي أحييته    شاهد بالفيديو.. فتيات سودانيات يشعلن السجائر ويقمن بشربه خلال حفل أحياه وتغنى فيه رشدي الجلابي    تصريح صحفي من مفوضية حقوق الانسان حول تظاهرات 30 يونيو:    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    لجنة أمن ولاية الخرطوم: إغلاق جميع الجسور عدا جسري الحلفايا وسوبا    البرهان مع "القوات الخاصة": لا تهاون في العمل لتحقيق الأمن والاستقرار    غوغل تحذر مستخدمي أندرويد من فيروس "هيرمت"    الهلال يتدارك اوراقه ويقلب تاخره الى انتصار مثير على ودنوباوي بربك    ولاية الخرطوم تحدد (10) مواقع لبيع الخراف بالوزن    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الأربعاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    خالد بخيت يكشف كواليس توليه تدريب الهلال    ديربي ولاية نهر النيل الأهلي شندي يؤدي مرانه الرئيسي استعداداً للامل عطبرة    لجنة المنتخبات اجتمعت ظهرا بالاتحاد    البرهان: القوات المسلحة تتطلّع إلى اليوم الذي ترى فيه حكومة وطنية مُنتخبة تتسلّم منها عبء إدارة البلاد    اتفاق بين التجارة وشمال كردفان لتنشيط نقطة حمرة الشيخ الجمركية    الخارجية تستدعي "فولكر" بسبب تصريحات حول تظاهرات (30) يونيو    بعثة الحج العسكرية تشكر المملكة وبعثة الحج    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    قطب المريخ "علي الفادني" يكرم الرباعي والغرايري    تفاصيل جديدة في علاج مهاجم المريخ و اتصالات بين الخرطوم والدوحة    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    العربية: فولكر: المكون العسكري والمجلس المركزي توصلا لاتفاق بنسبة 80%    الإدانة بالقتل العمد للمتهم بإغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    توزيع كميات من البذور المحسنة على المزارعين بكسلا    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    ارتفاع إنتاج شركات الإمتياز للذهب بنسبة 13%    الإستعداد للموسم الزراعي الجديد ومعالجة العقبات بالجزيرة    استمرار الشكاوى من تدني إنتاج الذرة بالقضارف    مصر.. تفاصيل جديدة حول المذيعة "الضحية" والقاضي    تعاون بين الطاقة والصناعات الدفاعية في توطين الصناعات الاستراتيجية    إبادة مواد منتهية الصلاحية بالدمازين    مباحث كرري تلقى القبض على أخطر معتادي جرائم تزوير مستندات الأراضي والسيارات    القبض على متهمين قاموا بكسر مكتب حسابات بجامعة الخرطوم    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إبراهيم يونس
نشر في الوطن يوم 07 - 01 - 2014

الاحتفال الذي اقامته حكومة ولاية شمال كردفان اول هذا الاسبوع بمسرح محلية امبدة والذي دشنت به نفير النهضة تلك المبادرة الرائدة والفكرة الزكية والتي اعترف والي الولاية احمد هرون انها فكرة النائب الاول السابق على عثمان ، هذه الفكرة ماكان لها أن ترى النور لولا أن تصدى لها رجل (الكتمات) احمد هرون فهو افضل من يضع الجرتق على جيد عروس الرمال.... أنا لست مادحاً للرجل ولا (مكسراً للثلج) كما يقولون فأنا كنت معارضاً لسياساته في جنوب كردفان و طالبته بالرحيل والتنحي عن قيادة الولاية وقتها حين كتبت مقالي بصحيفة الآن (ارحل ولك التحية) فكنا نرى انه جزء من أزمة الولاية بالاضافة الى انه لم يوفق في اختيار طاقمه التنفيذي مما أثر سلباً على الأداء السياسي في جنوب كردفان بالرغم من مجاهدات الرجل في المحور الامني وشجاعته في مواجهة التمرد. وتلك كانت (النصيحة) قلناها بمرراتها وابتلعها الرجل كما ابتلع مرارات كثيرة وفي صبر يحسد عليه واليوم نقولها وهذه المرة تحسب له لا عليه.
ولاية شمال كردفان احتفت بهرون وارتاح اهلها لهذا الاختار لانهم يعرفون عنه عصاميته ومبادراته هذا غير ظنهم انه ابن الانقاذ المدلل ومن المقربين للمركز، كل هذا يجعلهم يعلقون آمالهم عليه يحلمون أن يرتقي بالولاية في سلم التنمية والاستقرار.
عرف هرون من اين تؤكل الكتف...اذ انه بهذا النهج استفز في الشخصية السودانية المروءة وقيمة النجدة والسودانيون عرف عنهم سهولة تحريضهم على الشجاعة والنفير ونصرة المظلوم وهذه القيم تجري فيهم مجرى الدم ودونك ماتفعله فيهم الحكامات والعرضة وما يلهب الحماس .... هذا النهج الذي انتهجه هرون ذكرنا بايام الجهاد ودعم المجهود الحربي ومن الطرائف في هذا المحور نذكر أنه أيام العمليات الجهادية في الجنوب وقتها (تجرس) احد الذين لبوا النداء بعد اول معركة وحين حاولنا تشجيعه وتذكيره بفضل الجهاد والاستشهاد رد قائلاً ( بصراحة انا جابني قيقيم) في اشارة للفنان قيقم ايام كان يغني لليالي الجهادية وحملات الاستنفار وبجانبه المنشد قرشي الطيب حنذاك كانت اغنية الشارع والعام هي الدبابين اسود الغابة... وبالامس في مسرح امبدة هناك من دفع لنفير كردفان ب(دخلوها وصقيا حام)
الوالي احمد هرون رجل خطابي يعرف كيف يلهب حماس الناس وهو رجل جماهيري يختار كلماته بعناية ويعرف كيف يوصل رسالته وكان يدرك تماما ماذا ستفعل كلمته تلك حين قالها (الليلة يوم الرجال) ولا ننسى كذلك كلمته المشهورة حين كان والياً على جنوب كردفان وداهم التمرد كادلي (كتمت) حتى صارت تاريخا للحدث ومازالت يسمى الكتمة....
الآن يريد ان يقولها في شمال كردفان .....كتمت... وشمال كردفان فعلاً تحتاج لهذه الكتمة لا كتلك التي كانت في جنوبها وانما كتمة نفير ونصرة ووطنية ولا تبنى الاوطان الا بسواعد بنيها وهاهم ابناء كردفان يقدمون درساً جديدا في الوطنية نتمنى ان يعيه كل اهل السودان ونحن نعيش هذه الايام ذكرى الاستقلال المجيد وذكرى رجال علموا الناس الكتابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.