مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    الأمة القومي يجمد المفاوضات مع (قحت) ويهدد بعدم المشاركة في الحكومة    تجمع المهنيين يعلن جدول التصعيد الثوري لاغلاق مقار اعتقال الدعم السريع    مصدر: حمدوك لم يستلم ترشيحات (قحت) للوزارة ويشترط الكفاءة    العناية بالاعمال الصغيرة تقود الي اعمال كبيرة ونتائج اكبر وأفضل .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    اللجنة المنظمة لمنافسات كرة القدم تصدر عدداً من القرارات    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    إنهم يغتالون الخضرة والجمال .. بقلم: ابراهيم علي قاسم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نجمان أفلا من سماء الشرطة..!!
نشر في الوطن يوم 27 - 03 - 2014

في حياتنا المهنية نقابل الكثير من الناس، وقد يكون هنالك من نقابله كل يوم، ولكن وجوده لا أثر له، ولكن الحياة قد تمنحنا من البشر أشخاصاً لم نراهم أو نعرفهم بصورة شخصية، ولكن وجودهم وإنجازاتهم تملأ المكان صيتاً وحبوراً ومنهم من بقى وواصل العطاء ومنهم من أرتحل وترك موقعه استجابة لسُنة الحياة، ولكن ظل اسمه خالداً لا ينسى كالبلسم الشافي والحديقة من الزهور الغناء التي تعطر رائحتها أجواء المكان، فلا ننسى هذا العطر أبداً ، فيبقى منه في داخلنا جميل الأثر إلى الأبد تلوح في سمائنا نجوم براقة لا يخفت بريقها عنا لحظة واحدة نترقب ذكرياتها المضيئة بقلوب مليئة بالحب والتقدير اللا محدود من أي أبواب الثناء سندخل وبأي أبيات القصيد نعبر وفي كل لمسة خير وبركة من وجودكم وأكفكم للمكرمات أسطر.. كنتم كسحابة معطاءة سقت الأرض الشرطية تواضعاً وعلماً فأخضرت أبحرت في بحر الكلام لأقتني أحلى الكلمات وأصدقها لكن الأمواج أردت قاربي فتحطمت الكلمات خجلاً جميع مجادفي لو أنشدت مئات القصائد لوجدتها في حقكم لا لن تفي فعندما يتحدث الآخرون عن التواضع أجد أن الله تعالى قد خصكم صفة محمودة تدل على طهارة أنفسكم وتدعو إلى المودة والمحبة مع نشر الترابط والتراحم بينهم وتمحو من النفوس الغل والحسد أنتم كنتم شجرة وارفة الظلال كل محتمي بظلها ينتابه الأمن و الأمان السكينة والرحمة.
يقول الفضيل بن عياض رحمه الله ما أدرك عندنا من أدرك بكثرة الصلاة والصيام وإنما أدرك عندنا بسخاء الأنفس وسلامة الصدور ، لقد جاء في الأثر أن المؤمن ليبلغ بحسن خلقه درجة الصائم القائم، لقد طبقتم المثل القائل ألن جانبك لقومك يحبوك وتواضع لهم يرفعوك وأبسط لهم يدك يطيعوك استطعنا خلال زمن وجيز أن ينالا محبة الصالحين، كيف وهم صالحين بأفعالهم الحميدة مواساة الآخرين الأتراح ومشاركتهم الأفراح سطرت أعمالهم بأحرف من نور على صحائفهم البيضاء، إن دخلت عليهم تصدقوا عليك بحسن الإستقبال وبشاشة الوجوه ورحابة اللقاء، وإن دنوت منهم تعطرت أنفاسك بكرم الخصال، وإن نظرت إليهم بعين البصيرة رأيت ضياء ذكر الله تعالى يملأ آفاق وجوههم.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :«إنّ الله عز وجل يقول يوم القيامة: يا ابن آدم ! مرضت فلم تعدني قال : يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين؟! قال: أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده، اما علمت انك لو عدته لوجدتني عنده يا ابن آدم، استطعمتك فلم تطعمني، قال يارب كيف أطعمك وانت رب العالمين؟ قال اما علمت انه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه اما علمت انك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي، يا ابن آدم استسقيتك فلم تسقني، قال يارب كيف أسقيك وانت رب العالمين؟ قال إستسقاك عبدي فلان فلم تسقه، اما علمت انك لو سقيته وجدت ذلك عندي رواه مسلم «فهيما الحديث فشهد لهم القريب والبعيد لقد علمونا أن الإستعانة في الأمور كلها لمن خلق السموات والأرض بغير عمد أحببناهم في الله فأحبونا كما أحببناهم انهم عباده المخلصين عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:«إن قلوب بني آدم كلها بين أصبعين من أصابع الرحمن كقلب واحد ، يصرفه حيث يشاء ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك رواه مسلم.
أنهم أبناء الدفعة سبعة وثلاثون تميزوا في كل شىء الف تحية لك أيها العالم المتواضع الفريق الدكتور العادل عاجب أينما كنت وأينما حللت لقد تركت السمعة الطيبة ومحبة كل الناس فهنيئاً بشهادة اهل الأرض بالخير وتحية محتواها طيب ومسكا صلاة الفاتح للعلامة الشيخ الجليل ابن الشيخ الشريف الفريق محمد الحافظ حسن عطية شيخ السجادة الشريف الفريق محمد الحافظ حسن عطية شيخ السجادة الذي اجتهد كثيراً فكان التوفيق حليفة في سكناته وحركاته ما من مشكلة هبطت إلا وكانت برداً وسلاماً فهم اهل الله وخاصته حبب الخير إليهم وحببهم في الخير والتحية لمن أمسك الأمانة بعدهم أن يعينهم ربي على الخير فالدنيا ساعة فالنجعلها طاعة تقربنا من الله تعالى هما نجحا بالتقرب والتواضع والحكمة والموعظة الحسنة.
٭ هامش
لم أدري أن حرف «د» عندما يضاف للإسم يقابل من جانب بعضهم بعدم الرضى ألسنا بشر تحمل نفس المعاني ام انها الأحاسيس النفسية ترفض أمر الله فيا من لا يشغله شيء عن شيء يا من أحاط علمه بما ذرأ وبرأ.. انت عالم بخفيات الأمور ومحصي وساوس الصدور وانت بالمنزل الأعلى وعلمك محيط بالمنزل الأدنى تعاليت علواً كيبراً يا مغيث أغثني وفك أسري وأكشف ضري فقد نفد صبري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.