مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جرائم الواتساب وفتح الأبواب..
نشر في الوطن يوم 28 - 08 - 2014

شهدت الألفية الثالثة انفتاحاً غير مسبوقاً في مجالات التكنولوجية الحديثة على المستويين العالمي والمحلي، وبطبيعة الحال وجدت المواطن يعيش تحت سقف الضغوطات المعيشية، وغير مهيئ لاستقبال الضيف التقني فانقضت العولمة الثقافية تجوب عقول الشباب دون إستثناء مخلفة وراءها اثاراً سالبة.. والواتساب هو برنامج تواصل اجتماعي قليل التكلفة مقارنة باخوانه من البرامج الأخرى فهو يعرفك على الأشخاص الموجودين على هاتفك، الذين يستخدمون هذا البرنامج يستطيع من خلاله إرسال الصور والفيديوهات الطيبة والخبيثة فهو برنامج دردشة يتواصل فيه حاملو أجهزة الآيفون والبلاك بيري والنوكيا، حيث يعتبر برنامج الواتساب من البرامج الواسعة الإنتشار عالمياً ويزداد «المعجبون» يومياً خاصة بعد دخول التقنية من أوسع الأبواب وللأسف الشديد وجدت شبابنا لا يقدر قيمة تلك النعم ولا يهتم بمسائل الساعات المضاعة التي غداً نسأل عنها فيها أضعناها ما فائدة أن يظل الشباب طوال اليوم ما بين النكات والشائعات وصور الغرام ورغبات الأنام فهي تخرج عن مسار الأدب والإحترام والتي بدورها تسبب في كثير من المشاكل الأسرية والطلاقات الفورية ، فالزوج يقضي وقته بالدردشة عبر هاتفه والزوجة نسيت الحلة والملاح وتربية الأبناء وانصهرت في القروب والونسات والموضة وحديث الذكريات مما يسبب ضياع المنزل بمن فيه.. وبهذا يتضح أن برنامج الواتساب يعتبر من أخطر البرامج من الناحية المعلوماتية التي يستخدمها الناس، حيث إن مقدمي هذه الخدمة رفضوا تشفير جميع المعلومات الخاصة بالمستخدم من السلبيات المضرة بالنسيج الاجتماعي النكات التي تطلق على زيد من القبائل.. فالسودان وطن يسع الجميع كذلك ضعف الحس الأمني لدى الكثيرين من العاملين بالمؤسسات ذات الصعيد المعلوماتي، فعلى الأجهزة الأمنية والشرطية اتخاذ إجراءات احترازية تمنع الأجهزة التقنية من دخول مواقعها وعدم استخدامها أثناء ساعات العمل الرسمية.
بغرض احتمالية وجود ثغرات للتجسس على المستخدم عبر الواتساب من خلال تسريب الصور أو المعلومات المتبادلة بين الأطراف إضافة إلى وضع ضوابط لاستخدامات العمالة الأجنبية، الواتساب قتل المروة داخل قلوب بعض الناس عند لحظات وقوع الحوادث المرورية يركز ضعاف الانسانية للفوز بمشاهد حية دون الإنتباه لانقاذ الأرواح أو اسعاف الجرحى.. فالامام الشافعي قال..
نعيب زماننا والعيب فينا
وما لزماننا عيب سوانا
ونهجو ذا الزمان بغير ذنب
ولو نطق الزمان لنا هجانا
وايضاً قال :-
ولا خير في خل يخون خليله
ويلقاه من بعد المودة بالجفا
وينكر عيشاً قد تقادم عهده
ويظهر سراً كان بالأمس قد خفا
رغماً أن الشر اجتاح حياتنا إلا أن الخير لا يزال صابراً محتسباً خذ ما يفيدك ودع عنك ما يضرك.. استفد من روائع وتجارب الآخرين عساها تفتح آفاقاً جديدة لك.. قيل لأحد الحكماء لقد تكلم فيك فلان فقال: مرحباً بالأجر الذي لم أتعب فيه من يريدك في حياته يعرف تماماًَ كيف يحافظ عليك إذا ضربت شخصاً فقد توجعه لحظة ولكن إذا أوجعته بكلمة فقد توجعه العمر كله، الإعتذار لا يعني انك على خطأ ولكنه يعني بانك تقدر العلاقة التي تجمعك بالآخرين أن الشجاعة الحقيقية هي حين تتمكن من استجماع شتات نفسك في الوقت الذي يعتقد الجميع فيه انك انهرت، لست صعباً الفهم، ولكننا نجد أن الذين نشعر معهم بالراحة قليلون، إن من يسعى ويجتهد ويصبر يدهشك رب العزة برزق واسع ونصر كبير فهذه سنة الله في الكون أعاننا الله وإياكم على الصبر وصفاء النية وحسن التوكل..
الف مبروك لأهل غزة الانتصار وللاحمر الوهاج الكأس
والله المستعان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.