مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعداد وإشراف / ايمن كمون
نشر في الوطن يوم 10 - 11 - 2014


رحيق خرافي ..
النيل الأزرق تكرم الراحل عبد العزيز محمد داؤد وتغني له في برنامج رحيق الورد
شهدت صالة إسبارك سيتي بالخرطوم أمسية أمس الأول تكريم قناة النيل الأزرق للفنان الراحل عبد العزز محمد داؤد والاحتفال بمسيرته المهنية. الطويلة والتغني بأغنياته.
وجاء ذلك في برنامج (رحيق الورد) الذي يشرف عليه الموسيقار أحمد المك ويتغنى فيه عدد من المغنيين الشباب. وتم الحفل وسط حضور جماهيري كبير جدا" شهده المكان وتدافع لمعجبي الراحل ومحبي فنه واسرة ابوداؤد التي مثلتها في لحظة التكريم إبنته (عزة) والتي قالت انها تشعر في قرارة نفسها بفراح كبير وغامر وهي تشهد هذا ااحضور الكبير وكل الاعتراف الجميل الذي يسجله السودانييون لوالدها بعد سنوات رحيله التي قاربت ربع قرن من الزمان.
واضافت عزة انها يزداد فخرها في هذا اليوم بوالدها الذي اعتبرته أيقونة ومقدر إلهام لها ولأجيال من المغنيين الشباب. من جانب آخر شارك مدير قناة النيل الأزرق (حسن فضل المولى) شخصيا" في تكريم الراحل وعبر عن سعادته الكبيرة بهذا الاحتفاء الذي اعتبره جزء من دور الفناة في تقديم. كل ماهو جميل وطيب.
وكانت مجموعة الفنانيين الشباب قد قدمت أكثر من عشرين اغنية للراحل في مقدمتهم {أبوبكر سيد احمد .. انصاف فتحي .. مكارم بشير .. ريماز ميرغني .. ونجم برنامج نجوم الغد رامي } وبمشاركة غرقة موسيقية كبيرة يقودها الملحن المعروف أحمد المك ونالت بما قدمته الايتحسان في الامسيةالتي امتدت لبعد منتصف الليل في اجواء وصفها الكثيرون بالطروبة والحماسية والرصينة.
--
ست حفلات جماهيرية وخمس منتديات
ليالي الخرطوم تشهد حراكا" خلال الأسبوع الفائت
شهدت امسيات الخرطوم خلال الاسبوع الفائت حراكا" ثقافيا" كبيرا" ومتابعة. جماهيرية ضخمة ومتنوعة وذلك يعود لعدد الفعاليات التي ضمتها الايام الفائتة
وكان الاسبوع الفاتئ قد دشنته الفنانة سميرة دنيا بحفلها الساهر بفندق القراند هولدي فيلا ويط متابعة وصفت بالمتوسطة والنوعية قبل أن يعقبها الفنان الكبير محمد الأمين أمسية السبت الماضي على خشبة مسرح نادي الضباط والذي كان ضاجا" بالحضور.
الأربعاء احيته امسية رحيق الورد بصالة اسبارك سيتي بالخرطوم والتي شهدت التغني للكبير عبد العزيز محمد داؤود .. فرقة عقد الجلاد الموسيقية أكدت حضورها الدائم من خلال اقامتها لحفل جماهيري بمشاركة فرقة تيراب الكوميديا بالساحة الخضراء مساء الخميس. الشاب أحمد الصادق ذات ظهيرة ذات اليوم ليحي حفلا" جماهيريا" قدم فيه الجديد من الاغنيات وكرم المشاركين في تجربته وسط حضور اعلامي وجماهيري متوسط.
طه سليمان هو الآخر اختار خشبة المسرح القومي ليلة الجمعة ليقيم حفله الجماهيري الأول هذا العام والمعروف ان طه سبق واقام حفلا" جماهيريا" خلال العام الفائت.
العديد من المنتديات الثقاغية اراتبة كانت ضمن موجة. الحراك في مقدمتها مركز راشد دياب للفنون الذي شهد منتدى "مسارب الود - السودان ومصر"بمشاركة المطرب / عبدالرحيم شاهين. كما تم فى ذات الليلة إفتتاح معرض التشكيلى د.محمد البغدادى الذي كان بعنوان "منمنمات وخطوط عربية".. منتديات اخرى ضخت الدماء في جسد مساءت الخرطوم الاسبوعية (الخرطوم جنوب النادي العائلي السجانة الشاطئ عون الشريف قاسم بالحلفايا).
كما ولم تخلو الليالي الخرطومية. من الفعل الدرامي حيث قمت مسرحية (في شنو) على مسرح نادي كوبر الثقافي وسط متابعة كبيرة.
--
بعد توقف لنصف عام ابو عركي البخيت يعانق جماهيريه عشية الغد
يعود بعد توقف دام لنصف عام الفنان الكبير ابو عركي البخيت للظهور من جديد وذلك أمسية الغد على خشبة المسرح القومي بأمدرمان وسط ترقب من جمهوره الكبير. وكان آخر ظهور للفنان في الثاني من شهر يونيو من هذا العام في حفل شهد تدافعا" جماهيريا" كبيرا" بذات المكان. هذا ويعد عركي من اكثر الفنانيين اليودانيين جماهيرية بانب محمد الأمين وفنان الشباك الأول بدون منازع بجانب انه يعتبر فنان العشق والعشاق ومغني الفكرة الذي لا يغيب امثاله عن الساحة الآن.
وشهدت السنوات الفائتة ابتعاد متعمد للفنان من جمهوره وسط غياب تام له عن كل القنوات التلفزيرنية السودانية ومقاطعة وسائل الاعلام.
هذا وينتظر ان يشكل حفل الغد فارقا" كببرا" في الساحة يعود اليها بريق الامسلت الشهيرة التي قد تكون فقدت منذ وفاة محمود عبد العزيز.
--
الشاب فضل ايوب في تعاون جديد مع عبد العال السيد
يقدم الفنان الشاب فضل ايوب عدد من الاعمال الجديدة التي كتب كلماته الشاعر المهاجر عبد العال السيد.
وقال فضل للوطن : ( انا في غاية السعادة للتعاون مع الشاعر المعروف عبد العال السيد والذي اعتبره من كبار شعراء الاغنية في السودان وواحد من مشكلي الوجدان السوداني). ويعتبر هذا التعاون الرابع لعبد العال مع فنانيين شباب بعد طه سليمان وحسين الصادق وغاندي السيد .. وقدم عبد العال عديد اغنيات للمكتبة السوانية. حيث تغنى له مقطفى سيد أحمد اغنيتين والهادي حامد وكمال ترباس وغيرهم من الفنانيين الكبار على مدى سنوات طويلة.
والمعروف ان عبد العال السيد واحد من كار الصحفيين السودانيين العاملين بالخارج وذلك من خلال تواجده ل'شر سنوات بصحيغة عكاظ السعودية وقلها بالامارات والبحرين.
--
السرقونا إتعرفوا
مسرحية جديدة على خشبة مسرح قاعة الصدافة الثلاثاء
يبدأ الثلاثاء القادم عرض مسرحية ( السرقونا اتعرفوا) على مسرح قاعة الصدافة بالخرطوم.
المسرحية اتي يتوقع لها النقاد ان تشهد إقبالا" جماهيريا" كبيرا" من تأليف الكاتب المسرحي (علي ابنعوف) واخراج الاستاذ عبد الحكيم الطاهر.
ويمثل الادوار فيها كل من (ياسر رضا عماد فقيري عائشة صاغة محمود عبد اللطيف محمد سعد عباس اللفيف عمار آدم).
وضع الاشعار لأنيات العرض الشاعران (مختار دفع الله وعبد العظيم أكول) والألحان للموسيقار الفاتح حسين.
--
إنصاف مدني تتجه نحو المسرح
تشارك الفنانة إنصاف مدني ضمن منظومة العاملين علي احدى المسرحيات التي ستعرض قريبا" على مسارح الخرطوم.
وكانت انباء قد تحدثت عن وجود توجه درامي للفنانة ذائعة. الصيت انصاف مدني ورغبتها للمشاركة في اي عمل مسرحي يقدم وهو ما وجدته من خال ادائها لمجموعة. من الاغنيات في عرض مسرحي سيقدم خلال الاسابيع القللة القادمة.
وقات مصادر مقربة من الفنانة ان انصاف فدمت عدد من الاغنيات في هذه المسرحية ومن المنتظر ان يشكل وجودها ضمن منظومة العمل المسرحي الكثير من الاضافة والتقبل الجماهيري خاصة وانها تعد من الاقوات الاكثر قبولا" في الشارع السوداني بسبب ادائها واختصاصها لغناء الدلوكة المحبوب عند السودانيين.
--
نجاة الفنان سيف الجامعة ونجاح العملية الجراحية
افادت مصادر مقربة من اسرة الفنان سيف الجامعة ان العملية الجراحية اتي اجريت للفنان صباح أمس الأول قد كللت بالنجاح وذلك بعد معاناة إمتدت لثلاث ايام عاني فيها الفنان واسرته كثيرا".
وكان سيف الجامعة قد نقل أمسية الاثنين لمستشفى البقعة بأمدرمان بعد إصابته بضيق في التنفس وانقباض حاد في الصدر وذلك أثناء مشاركته في فعاليات منتدى النادي العائلي وشخصت حالته في ساعتها بمبادئ زبحة قلبية ووضع تحت المراقبة بغرفة العناية المكثفة لمدة يوم كامل قبل ان تتطور حالته لينقل إلى مركز القلب وتجري له عملية قسطرة في اليوم الثاني تحت شراف كبار الاطباء.
وقالت مصادر طبية ذات صلة انها شاهدت صباح اليوم تقدما" ملحوظا" في حالة الفنان وطمأنت جميع محبي سيف الجامعة عليه وانه سيكمل شفاؤه تماما" خلال الاسابيع القللة القادمة ويعود لمزاولة مهنته بإذن الله.
--
قرنفلات
افارقة نص نص ..
أيمن كمون
تصريح غاية في الجرءة لفنان شاب يتساءل فيه عن إصرار التوجه السياسي والاعلامي السوداني نحو العرب وابتعاده عن افريقيا كلها وخاصة دول الجوار إثيوبيا ارتريا وتشاد.
والفنان الشاب افضى في تصريحه باستغرابه الكبير لاصرارنا كإعلاميين وسياسين لأن يسمعنا العرب وامنيتنا ان نظهر على شاشاتهم مضحين بكل شئ لأجل ذلك.. ويفضي الشاب إناء استغرابه كله متسائلا" عن لماذا نتجاهل افريقيا القريبة ونصبو للمشارق البعيد.
قرنفلة ثانية
نعم .. ظلت طموحات المغني السوداني لسنوات طويلة ان يشاهده العرب وان يكون كما عبد الحليم حافظ ونافع الجسمي واحلام واليسا وغيرهم من الفنانيين. ولم يصرح او يعلن اي فنان سوداني من قبل عن نيته في ان يكون معروفا" في افريقيا والدول الافريقية.
التصريح للشاب محمد حسن حاج الخضر الذي عاد لتوه من حفل جماهيري كبير اقامه بدولة اريتريا (جارتنا بالحيطة) واظهرت الصور قبل حديث الوفد الاعلامي المرافق للفنان عظم الاهتمام هناك بالفن السوداني والفنانيين السودانيين ووضح تماما" حجم الأثر الضخم السوداني والمزمن في شعب ارتريا إن لم يكن في شعوب المنطقة كلها.
وقبل شهور يحتفل العالم الافريقي كله ممثلا" في الاتحاد الافريقي ومنظومتها الثقافية في أديس أببا بتنصيب الراحل محمد وردي فنان افريقيا الأول ويحتفل في 18 فبراير ذكرى رحيله وتتغنى افريقيا جمعاء ل( وردي) وبلهجة سودانية خالصة .. فيعلو صوت مغني وهو يردد (خلاص كبرتي وليك تسعتاشر سنة) .. ومن ثم تصدح مغنية من جنوب افريقيا بأغنية (أقابلك) .. ويمتد الحفل لتكرم منظة الثقافة الافريقية اسرة وردي وتمنحه وساما" وقبله إعتراف بالجمل انه فنان افريقيا الأول. ثم يصعد نقيب الفنانيين في اثيوبيا ويتغنى لوردي ويعقبه المتحدث باسم المنظمة السياسية الاولى في افريقيا ليطلب من كل الفنانيين الافارقة ان يتخذوا من محمد وردي ملهما" ومن وعيه نموذج يحتذى به وفكره مثالا" لأن وردي غنى للحرية والشعوب الفكرة والنضال والثورة.
كل هذا الحدث والاحتفاء ونحن هنا لا نرى ولا نسمع ثم تحتشد القنوات السودانية كلها وتجتمع وسائل الاعلام (بالصف) لتحتفل براعي سوداني كرمته قناة عربية لأنه كان سودانيا" ومارس عادة السودانيين وخصلتهم التي اشتهروا بها منذ الأزل وهي الامانة.
نعم كان الراعي أمينا" وسودانيا" لكنه ما تخطى أمانة وسودانوية محمد وردي قط ولا نافس ابداعه .. شكرا" للراعي ولأمانته .. لكن وردي وأمثاله استحقوا الشكر والاحتفاء أكثر والحقيقة الموجعة ان لا وردي ولا الراعي كانا سبب الاحتفاء الاعلامي المحلي بل مجمل الفرح السوداني كان بسبب مدح الاخوة في الخليج للرجل.
نشكر كل من يشكرنا لكنا يجب ان نعلم أننا كنا وسنظل مربوطين في هذه القارة ولا فكاك من جغرافيا الخالق وأن مزيدا" من كريمات التجميل ومساحيق تغيير لون البشرة لن تجعلنا أجمل او تقربنا لعالم يختلف عنا في كل كثير أشياء اقلاها في تقييمهم لتصرف الراعي الذي نراه نحن سلوك سوداني يومي وهم يروه اسطورة.. وسنظل شئنا ام ابينا في نظر من لا يرانا غير مرئيين.
نحتاج لتغيير نظرتنا لأنفسنا وتعضيد ثقتنا بمنتوجنا الثقافي وبتراثنا وقبل ذلك كله بإنسانيتنا لنكون أجمل وحينها فقط سيرانا العالم أجمل وأجمع.
قرنفل للخروج
يااااا كأنك ..
عصافير في دماي
تغرد بشوق ..
تحلق لفوق ..
تجمل سماي
تلف المداين
تغني وتعاين
لكل الملامح
بكل اللغات
تردد غناي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.