العلمانية والهوية حديث (خرافة) يؤجج الفتنة !! .. بقلم: صلاح محمد أحمد    الاسراع بإنشاء مجلس القضاء العالي ضرورة لتجاوز فراغ انتهاء أجل قضاة المحكمة الدستورية .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المقاومة تضبط ألف جوال دقيق فاسد بمحلية أمبدة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    نبيل أديب: لا علاقة لي بمشروع تنظيم التظاهر    بري والعباسية: دغيم وكنانة المهدية .. بقلم: د. عبد لله علي إبراهيم    طهران ترد على ماكرون: اسمه الخليج "الفارسي"!    تجدد الاحتجاجات في النجف وذي قار جنوبي العراق    توتنهام يواصل نتائجه السلبية ويسقط في فخ التعادل أمام واتفورد    نيوكاسل يحقق انتصاراً قاتلاً على حساب تشيلسي    قوات حفتر: إبعاد قطر عن مؤتمر برلين في صالحها    الدقير: لا يليق بحكومة الثورة تشريع قانون يقيد الحرية    أطباء القضارف يضربون عن العمل ابتداء من اليوم    قوش: هذه التصريحات نسبت لي زوراً وبهتاناً    المنتخب يوالي التدريبات بقوة وبعثته تغادر الخميس إلى (أسمرا)    وزير التجارة يصدر قرار بضبط ورقابة اسعار الاسواق    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التوقيع بالأحرف الأولى على الإعلان الدستوري
نشر في شبكة الشروق يوم 04 - 08 - 2019

وقع المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير بالأحرف الأولى، على الإعلان الدستوري، يوم الأحد، ليفتتحان الطريق لتشكيل مؤسسات الفترة الانتقالية. وأعلن الوسيط الأفريقي محمد الحسن ولد لبات، أن التوقيع النهائي سيكون في 17 الجاري بحضور إقليمى ودولي.
ووقع عن المجلس العسكري نائب رئيسه الفريق أول محمد حمدان دقلو، وعن قوى الحرية والتغيير أحمد الربيع سيد أحمد القيادي بتجمع المهنيين.
وقال لبات مخاطباً حفل التوقيع بقاعة الصداقة بالخرطوم، إنها لحظة تاريخية تثبت الإرادة السودانية القوية والوفاء لدم الشهداء وتلاحم الشعب مع قواته المسلحة.
ودعا العسكريين والمدنيين إلى أن يكونوا جميعاً أوفياء للثورة المجيدة والمحافظة على المنظومة الأمنية والدفاعية من أي محاولة للمساس بها، إلى جانب المحافظة على استقلاليتهم.
حضور أفريقي
"
الوسيط الإثيوبي يقول أن هذه الوثيقة ستؤسس للفترة الانتقالية التي سيكون شغلها الشاغل هو تحقيق السلام مع الحركات المسلحة،ويؤكد حضور رئيس الوزراء الإثيوبي لحفل التوقيع النهائي
"
وأكد لبات أن الاتحاد الأفريقي سيكون حاضراً ممثلاً برئيس مفوضيته موسى فكي، في حفل التوقيع النهائي المقرر في السابع عشر من أغسطس الجاري.
وشدد على أن الثورة السودانية قدمت درساً للجميع في سلميتها وفي تلاحم عناصرها حتى عبرت بالبلاد إلى هذه المرحلة المهمة.
وطالب الجميع بالمحافظة على الكنداكات والشباب الذين كانوا أيقونات للثورة، وأضاف "ماضاعت أمة اهتمت بنسائها وشبابها وعلمائها".
ومن جانبه، قال الوسيط الإثيوبي محمود درير، إن هذا اليوم يبرز في تاريخ البلاد لأنه يؤسس لحكم مدني ديمقراطي ودولة لا يكون فيها هوامش وتهميش.
وأشار إلى أن هذه الوثيقة ستؤسس للفترة الانتقالية التي سيكون شغلها الشاغل هو تحقيق السلام مع الحركات المسلحة، مؤكداً حضور رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد لحفل التوقيع النهائي، وهو يكن كل الاحترام والتقدير للشعب السوداني.
رمانة الاستقرار
"
نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو، يقول إن التوقيع على هذا الاتفاق هو ثمرة عمل شاق امتد لأيام طويلة مر خلالها بمنعطفات حادة ولحظات عصيبة
"
وقال درير إن هذه اللحظة أثبتت أن السودان هو رمانة الاستقرار في أفريقيا، وأثبتت أننا جميعاً كأفارقة قادرون على حل مشاكلنا في البيت الأفريقي.
وأكد أن هذه المرحلة ستنهي أن يكون السودان موجوداً في سجل الدول الراعية للإرهاب، وتعهد بأن تناضل بلاده مع السودان جنباً إلى جنب من أجل رفع الديون الخارجية عن كاهله.
وفي السياق ذاته، قال نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو، إن التوقيع على هذا الاتفاق هو ثمرة عمل شاق امتد لأيام طويلة مر خلالها بمنعطفات حادة ولحظات عصيبة.
وأضاف "دخلنا للمفاوضات كشركاء على طرفي المعادلة الوطنية وخرجنا منها فريقاً واحداً بعد أن انتصرت الإرادة الوطنية ووضعت مصلحة الوطن مقدمة على الجميع".
مرحلة عصيبة
"
الدقير يؤكد أن الإعلان الدستوري يفتح صفحة جديدة في مسار الثورة ويؤدي للفترة الانتقالية التي ستكون من أولوياتها التحقيق العادل والشفاف للكشف عن من قتلوا الشهداء ومحاسبتهم
"
وقال دقلو إننا اليوم نطوي مرحلة عصيبة من تاريخ السودان ساد فيها التناحر، مشيراً إلى أن السودان سيتجاوز كل أمراض الماضي ويحقق أعلى درجات الرضى لمواطنيه الصابرين.
وتعهد دقلو بأنهم لن يهدأ لهم بال حتى يتم القصاص لكل من أجرم في هذا الوطن.
وقدم الشكر للوساطتين الأفريقية والإثيوبية ولكل من قدم للسودان الرأي والمشورة من الدول الصديقة والشقيقة وللمواطنين على صبرهم إلى أن تم الوصول إلى هذه المرحلة.
وبالمقابل، قال ممثل قوى إعلان الحرية والتغيير م. عمر الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني، إنها لحظات يصعب الحديث فيها لأنها جاءت بعد ثلاثة عقود عاشها السودانيون تحت نظام قسا عليهم بثنائية الفساد والاستبداد.
واعتبر أن الإعلان الدستوري يفتح صفحة جديدة في مسار الثورة ويؤدي للفترة الانتقالية التي تضطلع بمهام الثورة.
وشدد الدقير على أن هذه الفترة ستكون من أولوياتها التحقيق العادل والشفاف للكشف عن من قتلوا الشهداء ومحاسبتهم.
وقال إن أولويات هذه الفترة سيكون السلام العادل الشامل وإصلاح الاقتصاد، إلى جانب تفكيك دولة التمكين الحزبي والبناء الدستوري والسعي لدستور دائم.
ولفت الدقير إلى أن المرحلة القادمة هي الأصعب لأنها مرحلة البناء والتعمير والمصالحة الوطنية الشاملة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.