حشود عسكرية متبادلة بين السودان وإثيوبيا في "الفشقة" الحدودية    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    وزير النقل المصري: انتهينا من دراسات الربط السككي مع السودان.. والتوقيع قريبا    لهجة جبريل وتيه المناصب    ميتة وخراب ديار    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    رفع أسعار الوقود… هل يعجل بموجة ثورية جديدة في السودان؟    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زيارة بنسودا الاخيرة للسودان: الأهداف والمرامي ورؤى القانونيين    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    الهلال يرفع من نسق تدريباته بالجوهرة الزرقاء    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    التربية والتعليم تتخوف من اضراب المعلمين في 16 يونيو الجاري    "المؤتمر السوداني" يعيب على الحكومة تجاهل رؤيته الاقتصادية "التفصيلية"    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    اسم لمع في حياتنا الموسيقية والغنائية .. محمد حامد جوار.. "الكوندكتر" المدهش    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    لعلاج التعب والإجهاد تناول المزيد من الخضار والفواكه    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    مجموعات مسلحة بالسواطير تهاجم منازل بالخرطوم    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل جديدة بشأن ليلة القبض على المَخْلُوع
نشر في الصيحة يوم 11 - 04 - 2020

فجر 11 أبريل 2019م، كان لحظة تتويج نضالات امتدّت لثلاثين عاماً في وجه نظام الإنقاذ بقيادة الرئيس المخلوع عمر البشير، والذي جَثَمَ على صدر البلاد كأطول فترة حُكم قمعي استبدادي أحادي في تاريخ السُّودان الحديث.
الحادي عشر من أبريل الماضي، استحق عن جدارة أن يكون ساعة النصر واكتمال هلال ثورة ديسمبر المجيدة، إذ توّج اعتصام القيادة العامة للقوات المُسلّحة الشهير، بإزاحة البشير والطغمة الحاكمة، من خلال انحياز المُؤسّسة العسكرية لثورة الشعب وخياراته، بعد ثورة تراكمت لسنواتٍ وعضّدها التصعيد المُستمر من ديسمبر 2018م وصولاً لاعتصام الأيام الستة الذي عجّل برحيل الإنقاذ.
الخَبر السَّعيد
فيما يشبه الحُلُم بدأ فجر الحادي عشر من أبريل بدايةً مُختلفةً، تُنبئ بفرحةٍ قادمةٍ، فالمَارشات العسكرية والبيان المُرتقب من القوات المُسلّحة السودانية يعني أمراً واحداً، هو أنّ الجيش قرّر الانحياز لخيارات الجماهير السُّودانية، التي قالت كلمتها بشأن استمرار حكومة البشير، ودوّنت كلمة واحدة ظلّت تُردّد منذ بداية الثورة وأيام الاعتصام "ارحل"، وكان للجماهير ما أرادت.
كانت ألوان طيف الشعب السُّوداني داخل ساحة الاعتصام تترقّب بيان القوات المُسلّحة لساعاتٍ طويلةٍ، بين مُصدِّقٍ ومُكذبٍ، وبين واثقٍ من النصر وآخر يخشى الأسوأ، حالة أشبه بالفرح الهستيري اجتاحت الجُمُوع والهتافات وزغاريد النساء تشق عنان السماء.
كان الجميع يتدافعون نحو ساحة الاعتصام، حتى قبل أن يدركوا ماذا حَدَثَ وسَيحدث، وكأن العقل الجمعي اختار أن يكون الجميع كتلةً واحدةً وفي مكانٍ واحدٍ، أيّاً كان القادم، واتّسعت دائرة الفرح لاحقاً مع إذاعة النبأ السعيد "تم التحفُّظ على رأس الدولة ووضعه في مكان آمنٍ، قيد الإقامة الجبرية".
اليوم وبعد عامٍ من تلك اللحظة التاريخية الفارقة، ما زالت الأسئلة تترى حول تفاصيل السَّاعات الأخيرة التي سَبَقَت ذلك اليوم الذي غيّر تاريخ السودان، بجانب تفاصيل القبض على البشير، وغيرها من خبايا.
تخطيط الجيش
كَشَفَ مَصدرٌ عسكريٌّ رفيعٌ وفاعلٌ في المشهد السِّياسي ل(الصيحة)، أنّ بداية الحراك الفعلي للثورة كان قد صحبه تخطيطٌ من قبل الجيش لنصرة الثورة السودانية، وقال إنّ أول اجتماع للمجموعة التي خطّطت للإطاحة بالبشير كان مع نائب قائد قوات الدعم السّريع الفريق عبد الرحيم دلقو، وبعدها انضم إليهم قائد الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو "حميدتي"، وأضاف: "كنا نعلم بأنّ النظام السابق لديه قوات أمن شعبي ودفاع شعبي وكتائب مُجاهدين، ولكن نحن وضعنا خُططاً عسكرية مُؤمّنة وتأميناً كبيراً وسيطرنا تماماً على المشهد".
وروى المصدر ل(الصيحة)، أنّه تمّ توجيه الفريق أول ركن شمس الدين كباشي بالذهاب إلى كرري، حيث قُوّات المَظلات والقوات الجوية، بينما ذهب (المصدر) إلى منطقة جبل الأولياء وقام بالسيطرة عليها تماماً وبعدها تم الإعلان عن سُقُوط البشير.
وأكد مصدر (الصيحة)، أنّ أول من أخبر البشير بسُقُوطه هو رئيس مجلس السيادة، القائد العام للجيش الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بيد أن البشير لم يتقبّل الأمر وقام بتوجيه الشتائم للعديد من الشخصيات، مُعدِّداً بعض الأسماء، وقال إنّهم لم يقفوا لجانبه بعد وقبل سُقُوط حكومته، وأشار إلى أنّ الفريق أول البرهان لم يقم بالرد عليه لأنّه كان في مُهمّة تكليف بإخباره بالأمر فقط وغير مسموح له الإدلاء بأية إضافات على ذلك.
اشتداد لهيب الثورة
ومَضَى مصدر الصحيفة قائلاً "بعد ذلك ذهب البرهان لإذاعة البيان، بيد أنه قام بتقديم الفريق عوض بن عوف رئيساً للمجلس العسكري، الأمر الذي أدّى لاشتعال شرارة الثورة من جديد برفضهم ل"ابن عوف"، وأضاف: "كانت هنالك ضُغوطات كبيرة من قبل الدولة العميقة وتخوّفنا من أن يفشل المُخطّط كلياً"، وكشف أن عملية السُّقوط تمّت بمراحل، وأشار للدور الكبير الذي قام به جهاز الأمن والمخابرات في عملية التغيير، وأن الفريق صلاح "قوش" أعلن انحيازه للثورة، وأن مواقف الدعم السريع كانت واضحة منذ البداية، ونوّه المصدر إلى أنه وعند اجتماعهم الأول بالمخلوع البشير في بداية التظاهرات طلب البشير من "حميدتي" فض الاعتصام، ولكن جاء رد "حميدتي" واضحاً ورفض ذلك بشدة في وجه البشير، وأوضح أنّه تمّ عقد اجتماع آخر بمنزل الفريق ابن عوف في الثالثة صباحاً للبحث عن حُلُولٍ قبل السُّقوط، ولكن التظاهرات وقتها كانت قد اشتدّت خارج القيادة، وبدأ البعض يُنادي بحلول أمنية وليست سياسية، وكان هنالك جدلٌ كبيرٌ جداً في الاجتماع لم يخلُ من الشتائم، إلا أنّ صلاح "قوش" أكّد للكل أنّ الحل سياسيٌّ قبل أن يكون أمنياً وإنه "لازم نصل إلى قيادات الحراك السياسي في الشارع للتفاوض معهم".
من جانبه، أكد القيادي ب"قوى الحُرية والتّغيير" محمد وداعة ل(الصيحة)، أنّ "قوش" لعب دوراً كبيراً في التغيير، وكشف أن التنسيق كان مُحكماً لاعتقال المخلوع عمر البشير، ونوّه إلى أنه قبل تنحية البشير كان القيادي بالمؤتمر الوطني المحلول أحمد هارون يُخطِّط لضرب الثُّوّار وفضّ الاعتصام، وقال إنّه كانت لديهم لجنة ميدان ومشرفون عليها من النواحي عبر أشخاصٍ مُحدّدين، وكشف عن اجتماعٍ انعقد بطلب من اللجنة الأمنية وكان برئاسة "قوش"، وهو المسؤول السِّياسي للجنة الأمنية المُختصة بالمُعارضين وقتها، وتمت دعوة الصادق المهدي وعمر الدقير، ولم يصلا الى مقر الاجتماع لظروف الحركة، وأيضاً صديق يوسف لانقطاع الاتصال، وأحمد هارون القيادي بالمؤتمر الوطني ونائب رئيسه وقتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.