الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    ضياء الدين بلال يكتب: منتصر يا (كرار).    الهلال يفرض سيطرته المطلقة على الصدارة    المغرب يحصد الذهبية الرابعة للعرب في أولمبياد طوكيو    النطق بالحكم في مقتل طلاب على يد (الدعم السريع) بالأبيض    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    شاهد: صورة لشاب سوداني بصالة المغادرة بمطار الخرطوم تثير الجدل بالسوشيال ميديا ..شاهد ماذا كان يرتدي    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    موكب لأسر الشهداء غدا يطالب باقالة النائب العام    المصالحة الوطنية.. تباينات سياسية    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الكشف عن تفاصيل مباحثات اتحاد الغرف التجارية السودانية والوفد الأمريكي    استخبارات جمارك الخرطوم تضبط مليون و800 ألف ريال وأكثر من 19 ألف دولار    تمويل كندي لدعم وإعمار الغابات    ووهان الصينية ستُخضع سكانها للفحوصات بعد تسجيل إصابات بكوفيد    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو الفرنسي يجتمع باللاعبين ويشدد على الإنضباط وينقل تمارين الفريق للفترة الصباحية    أحلام مبابي بالانتقال لريال مدريد تربك خطط رونالدو بشأن باريس سان جيرمان    مولد وضاع    الصورة الصادمة.. "كرش" نيمار يثير قلق جماهير سان جرمان    نجم منتخب مصر و"فتاة الفندق".. الاتحاد ينشر ويحذف واللاعب يرد وناديه يعلق    بسبب الدولار الجمركي .. رفع اعتصام المغتربين وتسليم مذكرة.. لعناية (حمدوك)    السعودية تعيد أكثر من (7) آلاف رأس من صادر الضأن السوداني    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    الدقير يكشف عن مراجعة استراتيجية حزب المؤتمر السوداني    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس 2021م    الأمة القومي يستنكر خطوة تعيين الولاة لهذا السبب    اتفاق على إنشاء ملحقيات تجارية بسفارات السودان بالخارج    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    في المريخ اخوة..!!    الهادي الجبل : ما في مدنية بدون عسكرية    (قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    شاهد بالفيديو: أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا ..ووصلة رقص بين الفحيل وعروسين تلفت رواد مواقع التواصل    ضبط شبكة تعمل في تجارة الأعضاء البشرية وبيع جثامين داخل مشارح بالخرطوم    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخر في حادث سير مروع شمالي السودان    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    مصالحة الشيطان (2)    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رفع الدعم عن الوقود.. صب الزيت على النار
نشر في الصيحة يوم 04 - 02 - 2021

تعاني البلاد منذ فترة ليست بالقصيرة من صعوبات اقتصادية كبلت قدرة الحكومة على معالجتها، ولا تنحصر الأزمات في جانب معين، فمن سعر الصرف المتهاوي يوماً بعد آخر، إلى غلاء الأسعار ونقص الوقود، ودقيق الخبز، وتذبذب الإمداد الكهربائي، وارتفاع تعرفة المواصلات وغيرها من الإشكالات المستمرة، وضاقت خيارات وزارة المالية، بتفاعل عناصر منها استمرار الأوضاع الاقتصادية المتأزمة بالبلاد.
وبالأمس حملت الصحف عنواناً مفاده أن وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي أوقفت الاستثناء الممنوح لقطاع المواصلات في الوقود المدعوم واستثنت القطاع الزراعي والري من السعر الموحد للجازولين حتى نهاية فبراير الحالي. وبعث مدير الإدارة العامة للإمداد وتجارة النفط أسامة محمد الأمين الغبشاوي، بخطاب لشركة النيل للبترول للعمل بهذا الخطاب وتعميمه على جميع محطاتها. وبهذا القرار سيصبح الأمر اكثر تعقيداً وصعوبة حيث شهد قطاع المواصلات في الفترة الأخيرة عقب رفع الدعم عن الوقود المواصلات زيادات كبيرة قدرت بأكثر 300%، وأصبح الكثيرون يقطعون المسافات الطويلة سيراً على الأقدام.
وفي ذات السياق، قال عضو اللجنة التسييرية لغرف النقل حامد إبراهيم، وتأثير رفع الدعم عن الوقود على قطاع النقل كارثي، ويساهم في مزيد من التدهور للقطاع المتهالك، وكشف في حديثه ل (الصيحة) عن خروج 41 ألف حافلة عن العمل نسبة لارتفاع تكلفة التشغيل (اسبيرات وزيوت ومصافي)، وأن الدخل لا يغطي المنصرفات، مبيناً أن عدد الحافلات العاملة في ولاية الخرطوم 48 ألف حافلة يعمل منها 7 آلاف حافلة فقط، مشيرًا إلى عدم تسعيرة المواصلات حتى الآن للحافلات الكبيرة أو الصغيرة وما يجري من زيادة في أسعار التذاكر والتي تجاوزت 500% لعدم توفر الجازولين وارتفاع سعره في السوق الأسود، ويلجأ كثير من أصحاب المركبات لشرائه بالغالي، ومن ثم يضعون أسعاراً تغطي لهم تكلفة التشغيل مشيرًا إلى عدم الالتزام بقرار والي الخرطوم الذي يقضي بإيقاف التحصيل غير القانوني في المواقف، وقال إن عدم الرقابة وعدم تنفيذ ومتابعة القرارات فاقم من مشكلة المواصلات، وقال إن الموقف الواحد (الخطوط الطويلة) في اليوم يحصل ما بين 40 ألف جنيه إلى 50 ألف جنيه، ومبالغ المواقف الصغيرة ما بين 10 آلاف جنيه إلى 15 ألف جنيه، وأضاف قائلاً: طائلة لو تم توظيفها يمكن أن تحل مشكلة كبيرة حال تم توظيف تلك الأموال والتي يذهب 40% منها إلى صيانة المركبات العاملة و40% لصيانة المواقف والإضاءة والباقي لخزينة الدولة.
إشعال نار التضخم
وفي سياق متصل، قال الخبير الاقتصادي د. عبد الله الرمادي إن رفع الدعم كلياً عن مشتقات النفط بالتركيز على قطاع النقل الداخلي في تقديري أنه بنهاية مارس سيكون التحرير الكامل لأسعار النفط في البلاد، وقد يتعجب المواطنون لماذا هذه العجلة في التحرير وإشعال نار التضخم أكثر مما هي عليه. الواضح أن هناك بعثة من صندوق النقد الدولي للمراقبة ومدى جدية الحكومة في الالتزام بروشتة صندوق النقد الدولي بالرفع الكلي للدعم، وهذا ظلم في حق الشعب السوداني أن يفرض عليه رفع معدلات التضخم مرة أخرى، وتساءل لماذا يرى صندوق النقد الدولي أن الدعم تشوّه، ولم يروا أي تشوهات أخرى في الاقتصاد وتنصح بمعالجتها أولها الرواتب في حدود عشر ما يستحقه العامل أو الموظف، لماذا لم تنصح بمعالجته لأنها نقطة إيجابية، ولماذا لم ير توقف الإنتاج والحرب عليه والتهريب والفساد الذي أقعد البلاد وجعل منها دولة فقيرة رغم إمكانياتها.
ظلم للشعب
في تقديري أن هذا ظلماً للشعب السوداني، كان ينبغي أن تحمل روشتة البنك الدولي مقترحات موضوعية، وحذر من تعويم الجنيه، وقال إن رفع الدعم عن وقود المواصلات بمثابة صب الزيت على النار المشتعلة وزيادة التضخم والتذاكر داخل وخارج المدن ستتضاعف بجانب ارتفاع تكلفة النقل وتتأثر منتجات الصادر ويزيد في الكساد والعطالة، ويدخل مزيداً من الأسر تحت خط الفقر، لافتاً إلى أن هذا القرار يعطل مسيرة الاقتصاد السوداني أكثر، لذا أنصح بالتريث قبل الإقدام على تنفيذ القرارات الضارة بالاقتصاد، وهذا الحماس يدفعه البنك الدولي ورقابته، وقال: كونه يحدث متتالياً ومتسارعاً سيكون أثره التضخمي تراكمياً وتتأكل القوة الشرائية للجنيه السوداني ويصبح أقل قيمة، هل في مقدور الحكومة أن ترفع مستوى المرتبات لتواكب الوضع الحالي، وإلا سوف ينفرط العقد بعد أن أصبح رب الأسرة لا يستطيع أن يوفر ضروريات الحياة لأبنائه. ستكون هذه الخطوة إضافة إلى الخطوات الكارثية مدمرة للاقتصاد السوداني ونحذر منها، داعياً القائمين على أمر الاقتصاد الالتفات إلى الداخل وأن يقوموا الاقتصاد ويوقفوا النزيف والإهدار الذي يحدث بالتهريب مهما كلف، وقد أمضت الحكومة ما يقارب العامين تتهافت على تطبيق روشتة البنك الدولي دون جدوى، والحال يسير من سيئ إلى أسوأ.. انتبهوا إلى ما بين أيديكم من نعمة إمكانيات لا تكرر في بلد واحد.
التحدي الأكبر
وفي سياق متصل، قال هيثم فتحي: لا يمكن إقرار الإصلاحات الاقتصادية على حساب الشرائح الضعيفة في المجتمع هي معادلة بالغة الحساسية، تصلح الاقتصاد دون إلحاق الأذى بالفئات الأكثر هشاشة، التحدي الأكبر هو العمل على تحسين الاقتصاد، وتلبية توقعات المواطنين في مجالات التنمية والوظائف والرعاية الصحية والتعليم، لولا تلك الإجراءات ستكون الأوضاع الاقتصادية أكثر صعوبة، لأن المحروقات من أهم عناصر النشاط الاقتصادي، ولفت في حديثه ل(الصيحة) إلى أن التغير في أسعارها تترتب عليه تغيرات كبيرة في هيكل النشاط الاقتصادي ونسبة نموه، ليت أن يكون هناك عمل مبرمج قبل رفع الدعم عن الطاقة لتحفيز العمل في مجال استخدامات الطاقة المتجددة والتكنولوجيا الحديثة ذات الكلفة الأقل، مشيراً إلى تأثير قرار رفع الدعم على طبقة محدودة الدخل، إن له إيجابيات متمثلة في زيادة الإيرادات الحكومية الحقيقية التي تسهم في دعم الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية، سينعكس بدوره على الإنتاج والمدخلات، يمكن التدرج في رفع الدعم على دفعتين أو ثلاث لامتصاص الصدمة لتكون خفيفة خاصة أن أسلوب التدرج اتبعته دول عديدة تشريع قوانين صارمة للتهريب الذي يرهق كاهل الدولة ومحاربة أسواق المضاربة في العملة بطباعة عملة جديدة تحد من نشاط حركة السوق الموازية بالاهتمام بالإنتاج والاستفادة من الموارد الضخمة التي تتمتع بها البلاد، مبيناً أن القرار يمكن أن يقلل من تهريب الوقود إلى دول أخرى يستفيد مواطنوها من الدعم السوداني للمحروقات وأن رفع الدعم سيُساهم بصورة محدودة في سد عجز الميزانيَّة, ولكنهُ سيؤدي لارتفاع مُعدلات التضخم بصورة كبيرة، ولن تكون له أية مساهمة حقيقية في علاج أكبر أزمتين تواجهان الاقتصاد السوداني وهما أزمة الموارد المالية وأزمة تراجع نمو القطاعات الإنتاجية (الزراعة والصناعة)، وقال إن علاج الأزمتين الرئيسيتين اللتين يواجههما الاقتصاد السوداني (الموارد المالية والإنتاج) لن يتم إلا بعد الوصول إلى حل سياسي واستكمال مشروع السلام الوطني وتوافق سياسي وطني شامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.