سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    خامنئي ينصب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    تورط نافذين في النظام البائد ببيع اراضي بمليارات الجنيهات بقرية الصفيراء    أديب يكشف اسباب تأخير نتائج لجنة فض الاعتصام وجهات تدحض مبرراته    سفاح العجائز في مصر.. قتل واغتصب 4 سيدات أكبرهن 80 سنة    أميمة الكحلاوي : بآيٍ من الذكر الحكيم حسم الكحلاوي النقاش داخل سرادق العزاء    الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    الهلال يفرض سيطرته المطلقة على الصدارة    المغرب يحصد الذهبية الرابعة للعرب في أولمبياد طوكيو    النطق بالحكم في مقتل طلاب على يد (الدعم السريع) بالأبيض    ضياء الدين بلال يكتب: منتصر يا (كرار).    شاهد: صورة لشاب سوداني بصالة المغادرة بمطار الخرطوم تثير الجدل بالسوشيال ميديا ..شاهد ماذا كان يرتدي    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    تمويل كندي لدعم وإعمار الغابات    المصالحة الوطنية.. تباينات سياسية    موكب لأسر الشهداء غدا يطالب باقالة النائب العام    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الكشف عن تفاصيل مباحثات اتحاد الغرف التجارية السودانية والوفد الأمريكي    استخبارات جمارك الخرطوم تضبط مليون و800 ألف ريال وأكثر من 19 ألف دولار    ووهان الصينية ستُخضع سكانها للفحوصات بعد تسجيل إصابات بكوفيد    نجم منتخب مصر و"فتاة الفندق".. الاتحاد ينشر ويحذف واللاعب يرد وناديه يعلق    الدقير يكشف عن مراجعة استراتيجية حزب المؤتمر السوداني    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس 2021م    الأمة القومي يستنكر خطوة تعيين الولاة لهذا السبب    بسبب الدولار الجمركي .. رفع اعتصام المغتربين وتسليم مذكرة.. لعناية (حمدوك)    السعودية تعيد أكثر من (7) آلاف رأس من صادر الضأن السوداني    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو الفرنسي يجتمع باللاعبين ويشدد على الإنضباط وينقل تمارين الفريق للفترة الصباحية    أحلام مبابي بالانتقال لريال مدريد تربك خطط رونالدو بشأن باريس سان جيرمان    مولد وضاع    الصورة الصادمة.. "كرش" نيمار يثير قلق جماهير سان جرمان    اتفاق على إنشاء ملحقيات تجارية بسفارات السودان بالخارج    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    في المريخ اخوة..!!    الهادي الجبل : ما في مدنية بدون عسكرية    (قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    شاهد بالفيديو: أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا ..ووصلة رقص بين الفحيل وعروسين تلفت رواد مواقع التواصل    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    مصالحة الشيطان (2)    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انتصار وفرحة لم تكتمل بين كانم وإنجمينا.. اللحظات الأخيرة لإدريس ديبي
نشر في الصيحة يوم 21 - 04 - 2021

نامت العاصمة التشادية إنجمينا ليلة أمس الأول، على أخبار انتصار حققه الجيش التشادي على المتمردين وقتل قائدهم على تخوم العاصكة إنجمينا، بيد أن القلق كان يُساور مواطنيها، باعتبار أن المعارك الضارية التي تفجّرت فيها احتجاجاً على إرهاصات فوز إدريس ديبي بفترة رئاسية سادسة تزيد سنوات حكمة الثلاثين عاماً، أعواماً جديدة، لا تزال مشتعلة في عدد من الأقاليم، لكن ذات إنجمينا صحيت أمس على فاجعة كبيرة عنوانها موت رئيس البلاد متأثراً بإصابات طالته خلال قيادته للمعارك ضد المتمردين – بحسب الرواية الرسمية – مع روايات متعددة هنا وهناك تتحدّث عن كيفية موت الرئيس، الذي أُعلن رسمياً بعد فترة وجيزة من الإعلان الرسمي عن فوزه في الانتخابات الرئاسية ليكون أول رئيس يتم اغتياله بعد ساعات من فوزه بالرئاسة.
الرواية الرسمية
الرواية الرسمية لموت الرئيس إدريس ديبي، رواها الجنرال عزم برماندوا أغونا في بيان قرأه عبر تلفزيون تشاد، قال فيه إن "رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو لفظ أنفاسه الأخيرة مدافعاً عن وحدة وسلامة الأراضي في ساحة المعركة"، مضيفاً "نعلن ببالغ الأسى للشعب التشادي نبأ وفاة مارشال تشاد اليوم الثلاثاء في 20 أبريل 2021″، مبيناً أن رئيس البلاد إدريس ديبي لقي حتفه على جبهة القتال مع المتمردين الشماليين، وأوضح أن مجلساً عسكرياً سوف يحكم البلاد لمدة 18 شهراً بقيادة نجل الرئيس الراحل.
بينما قال المسؤولون عن حملة ديبي الانتخابية أمس الأول الاثنين، إنه توجّه إلى الخطوط الأمامية للانضمام إلى القوات التي تقاتل "الإرهابيين".
إجلاء بمروحية
وربما دعم زعيم المتمردين في تشاد، رئيس جبهة التغيير والوفاق التشادية، محمد مهدي علي، في حديث له أمس الثلاثاء، ما ذهب إليه المتحدث باسم الجيش، عندما قال "إن إدريس ديبي، دخل في القتال الدائر بالبلاد يومي الأحد والاثنين وأُصيب في نوكو بمقاطعة كانم التي تبعد نحو 400 كلم عن العاصمة إنجمينا وتم إجلاؤه بطائرة مروحية"، وأضاف زعيم المتمردين أنه شاهد طائرة مروحية تهبط وسط المعركة وتغادر سريعاً، لافتاً الى أنها قامت بإجلاء الرئيس التشادي، وأكّدت مصادر تلك الرواية أن المروحية توجّهت بعد ذلك إلى إنجمينا، على بُعد 400 كيلومتر لعلاج رئيس الدولة.
تأكيد
وما يؤكد ذلك، إن انتشاراً واسعاً للجيش داخل إنجمينا تزامن مع إصابة الرئيس لتأمين المنشآت الحيوية، فقد انتشرت الدبابات حول القصر الرئاسي، بينما أُلغيت مخاطبة للرئيس ديبي، كان من المقرر أن يُخاطب فيها مساء الاثنين الشعب التشادي في ساحة الأمة، لكنه لم يحضر.
رواية أخرى
ولم تكن هذه الرواية الأخيرة، إذ أن هناك رواية أخرى راجحة تدعمها الكثير من الشواهد، تقول إن الرئيس ديبي اتنو لخيانة من أحد حُرّاسه الشخصيين في طريق العودة من المعارك في الشمال، تؤكد أن حرسه فتح تجاهه النار من مسافة قريبة في طريق عودته ظافراً وفرحاً بالنصر الذي تحقق في جبهات القتال مع المعارضة، ووفقاً للرواية فقد أُصيب ديبي في الرأس حيث فشلت معها محاولات إنقاذه فتوفي بعدها بيوم واحد، وتُؤكِّد تلك الرواية صور حصرية نشرتها قناة "سكاي نيوز" عربية تبيِّن أن الرئيس ديبي قُتل بطلق ناري مباشر فجّر جمجمته، فضلاً عن طلق ناري اخترق الجانب الأيمن من الخلف.
سبب الخيانة
وأرجعت مصادر متطابقة من تشاد أن سبب خيانة الحرس الشخصي لديبي، تعود لملابسات سابقة عندما أقدم إدريس ديبي في الأشهر القليلة الماضية على محاصرة منزل المعارض التشادي ابن أخته يحيى دريو الذي كان ينوي الترشح لرئاسة الجمهورية ضد خاله، إنابةً عن تجمُّع من أحزاب المعارضة المدنية، وعندما رفض التنازل عن نيّته الترشح بكل السبل، أرسل ديبي قوة مدججة بالسلاح من قوات الحرس الجمهوري بقيادة أحد أبنائه وبعض من جنرالاته المقربين لاعتقال المرشح الرئاسي يحيى دريو من منزله لمنعه من الترشح للانتخابات، لكن يحيى دريو احتمى بأبناء أسرته ودارت معركة مُصغّرة أسفرت عن مقتل والدته ابنة عم إدريس ديبي وفشلت محاولة اعتقال يحيى دريو، هذه الحادثة أحدثت زلزالاً كبيراً ضرب الدائرة الضيِّقة للرئيس التشادي، مما جعله يفقد الثقة في العديد من جنرالاته المقربين والذين بالضرورة تربطهم أواصر القُربى مع والدة المعارض يحيى دريو الذي أطلق نداءً إلى أسرته ومحبيه داعياً لاغتيال دبي رداً على كرامة والدته.. مصادر عديدة تؤكد أن من أطلق النار على ديبي كان أحد أفراد اسرة بن أخته يحيى دريو.
اصطياد في مياه عكرة
يبدو أن موت إدريس ديبي كان اصطياداً في مياه المعارك العكرة، ففي كلا الحالتين أُغتيل ديبي على خلفية المعارك التي شنتها عليه المعارضة، اذ ان عناده وإصراره على الترشح بعد إبعاد المرشحين الأقوياء قسرياً عن العملية الانتخابية والاكتفاء بعدد 6 منافسين لا ثقل لهم، توحّدت المعارضة وهاجمت عبر الحدود الشمالية في ليبيا موقعاً حدودياً يوم الانتخابات ثم تقدموا لمئات الكيلومترات جنوباً عبر الصحراء.
وكان الجيش قد أعلن قبل عدة أيام أنه صد رتلاً من مسلحين كانوا يتقدمون صوب العاصمة إنجمينا. وقامت جبهة التغيير والوفاق المتمردة المتمركزة على الحدود الشمالية مع ليبيا بشق طريقها جنوباً بعد مهاجمة نقطة حدودية يوم الانتخابات ودعوتها إلى إنهاء رئاسة ديبي.
انتصار لم يكتمل
وأمس الأول، أعلن الجيش التشادي انتصاره على المعارضة، وقال المتحدث باسم الجيش التشادي عظيم برمينداو أجونا لرويترز، إن قوات الجيش قتلت ما يربو على 300 مسلح وأسرت 150 في إقليم كانم على بُعد نحو 300 كيلومتر من إنجمينا. وأضاف أنّ خمسة جنود حكوميين قُتلوا وأصيب 36، فيما قال زعيم المتمردين محمد مهدي علي لراديو فرنسا الدولي الاثنين، إن قواته نفذت "تراجعاً استراتيجياً".
وعرض التلفزيون التشادي الرسمي الأحد، صوراً لمركبات محترقة ولعدد صغير من الجثث مُغطاة بالرمال، وهتف حشد من الجنود بجوار ما قال التلفزيون الرسمي إنهم عشرات من المتمردين الأسرى الذين جلسوا وأياديهم مقيدة خلف ظهورهم.
تداعيات
ربما سيؤدي موت ادريس ديبي الى تغيير كبير في الخارطة السياسية للإقليم كله، اذ أن أكبر المخاوف الآن تتجه إلى دارفور، على اعتبار أن الوضع المائع والحروب الدارئرة هناك ستجعل دارفور هدفاً للنزوح حال استعرت المعارك هناك، وهذا ما يؤكده الحديث عن مُتابعة لصيقة من الخرطوم وبقلق بالغ لتطورات الأحداث في تشاد والصراع المُحتدم بين القوات الحكومية وقوات المعارضة على السلطة بحسب بيان صدر عن وزارة الخارجية أمس، دعت فيه كافة الأطراف التشادية للتهدئة ووقف الاقتتال بما يضمن أمن واستقرار تشاد وسلامة مواطنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.