الأجسام الطائرة بالفضاء.. عالم من هارفارد يطلق مبادرة لكشف المجهول    خليلوزيتش يبدأ الاستعداد لمواجهة السودان    ابراهومه يبدي رضاءه عن المستوى الفني في لقاء الكأس    موجة جديدة من اللاجئين الاثيوبين تعبر الى السودان    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    قاضي محكمة انقلاب الثلاثين من يونيو يدفع بطلب لرئيس القضاء لتنحيته عن القضية    السودان: استقرار أسعار الدولار في السوق الموازي    يديعوت: انسحاب اللاعب السوداني من مواجهة اللاعب الإسرائيلي "إفلاس"    جريمة "راقصة التجمع" بمصر.. كاميرات المراقبة تحل اللغز    الصحة :الوضع ضد كورونا سيكون أفضل نهاية العام وبداية العام المقبل    "نيتفلكس" تنتج مسلسلا تلفزيونيا حيا عن "بوكيمون"    إعلان قائمة صقور الجديان    ضمن مبادرة نلتقي لنرتقي بالرياضة اصداء حول زيارة ثنائي المريخ العجب وسفاري لولاية كسلا ..    مصادر : امرأة تقترب من تولي منصب النائب العام    مصر.. تفاصيل جديدة ومثيرة في قضية الطبيب المتهم بقتل زوجته    فاطمة الصادق تشيد بالملك جمال فرفور    الدفعة الثانية من قمح المعونة الأمريكية تصل غدا    اتحاد علماء المسلمين يصدر "فتوى" حول قرار الرئيس التونسي    السحوبات تتسبب في سرعة نفاد السيولة بالصرافات    شرطة الخرطوم تواصل جهود منع وتجفيف الجريمة    الخريف يتسبب في ترد بيئي كبير بأسواق الخرطوم    حكم قضائي ضد مستخدمي خلاطات الثيوريا الممنوعة في التعدين    مصر.. العثور على جثة طفلة مقتولة.. والتحريات تكشف لغزًا ومفاجأة    جامعة السودان تطور الصناعات الجلدية بالاستفادة من الأضاحي    بسبب الأمطار الفنانة ميادة قمرالدين تعلن الغاء حفلها مع الدولي    السعودية.. "النيابة العامة" تحقق مع أصحاب حسابات نشروا إعلانات زواج بطريقة تمس كرامة المرأة    متحدث "الحج والعمرة" يوضح شروط وإجراءات أداء العمرة للقادمين من خارج المملكة    الهلال يفاوض ثنائي الدوري التركي بعد فشل صفقة لويس    الفنانة وفاء عامر تكشف حقيقة دهسها شخصاً بسيارتها    الشاعر مدني النخلي يرثي القدال بقصيدة مؤثرة    سلطنة عُمان..جهود مُتواصلةومُستمرّةلمجابهة لمجابهة لمجابهة لمجابهة لمجابهة جائحة كورونا    ظهور "40" حالة اصابة بحميات غامضة في محلية حلايب بولاية البحر الاحمر    الكشف عن تكلفة إقامة الفنانة دلال عبدالعزيز في المستشفى    ثلاث مواجهات في الدوري الوسيط    البنك المركزي يعلن عن مزاد ثامن للنقد بقيمة (50) مليون دولار    مصدر مسؤول ل (السوداني): إثيوبيا عجزت عن الملء الثاني لسد النهضة    تزايد حالات التهاب الكبد الوبائي بمخيمات لاجئي التيغراي في السودان    وزير المالية يطالب الجمارك بتسريع إجراءات تفريغ البواخر    عذبوه حتى الموت فاشتعلت شرارة الثورة في السودان..بدء محاكمة (11) متهماً من الأمن بقتل ناشط    آفرو الظريف.!    اجتماع مُغلق بين الحلو وعبد الواحد نور في كاودا    انخفاض التضخم.. الحقيقة الغائبة    الموارد المعدنية تدعم مشروعات خدمات صحية بالولايات    الأحوال الجوية تعمق العلاقات بين مطاري أديس أبابا والخرطوم    السودان والبحرين يتّفقان على تنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية    حريق هائل غرب المجمع السكني بسوق بورتسودان    الخارجية الأمريكية تدعو الرئيس التونسي إلى الالتزام بمبادئ الديمقراطية    "أم تسد جوع ابنتها بإصبعها".. كتاب جديد يوثق أوجاع أطفال سوريا    برنامج تدريبي حافل لمدمرات أميركية جديدة في 2022    شاهد بالفيديو: مياه النيل تبتلع مطعما "عائما" في لحظات    شاهد بالفيديو: قصة الأغنية التي كتبت في (دجاجة) وهزت عرش الإنقاذ    وردي..فنان السودان والدول المجاورة    كنداكة للإتصالات حتى ولو    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير الري المصري دكتور محمد عبد العاطي في حوار الساعة:
نشر في الصيحة يوم 19 - 06 - 2021


هناك إمكانية لتعديل سد النهضة هندسيًا
يجب أن نستنفد كافة الخيارات الفنية والسياسية والقانونية
نستبعد الخيار العسكري ولكل حدث حديث
هناك مشاكل فنية لملء البحيرة مُعلنة وغير مُعلنة
حوار : مشاعر عثمان
قام وزير الري السوداني ياسر عباس بزيارة قصيرة إلى إثيوبيا خلال اليومين الماضيين بشأن قضية سد النهضة التي تشغل أذهان الدول المعنية بالأمر، واستبعد عباس، بشكل قاطع، إقحام العمل العسكري كخيار في معالجة موضوع سد النهضة، مشددًا في الوقت ذاته على رفض بلاده ربط المسألة بطرح تقاسم المياه، وقال إن الخرطوم تبقى خياراتها السياسية والقانونية مفتوحة، مستبعدًا أن يكون التحرك على مستوى الجامعة العربية هادفاً لاصطفاف عربي إفريقي، وأمن على ذلك وزير الري المصري دكتور محمد عبد العاطي من خلال الحوار الذي أجرته معه "أول النهار" بالقاهرة أمس، وقال إن لدى السودان ومصر أمل في التوصل إلى اتفاق، وأكد عبد العاطي أن صوت العقل سيغلب على أي صوت آخر وسنصل إلى اتفاق يصب في مصلحة الجميع، مستبعدًا أي خيارات عسكرية، إلا أنه أشار إلى أن ملء بحيرة السد بصورة أحادية يعتبر مخالفاً وسيعرض دول المصب للمخاطر، وكشف ذلك وزير المصري ل "أول النهار" إلى جانب كثير من التفاصيل حول قضية سد النهضة.

بداية السيد الوزير"سد النهضة" الموقف الآن؟
هناك اجتماع لوزراء خارجية الدول العربية يناقش على المستوى العربي القضية، وقامت مصر بإرسال مذكرة لمجلس الأمن، وأعتقد أن السودان سيقوم بذلك أيضاً، ولا توجد حركة حتى الآن على مستوى المفاوضات، ويمكن أن نصف الوضع بأنه لا زال متجمداً حتى الآن، بخلاف التحركات السياسية.
ما هي نتائج زيارتكم الأخيرة للسودان؟
من أهم النتائج هي تأكيد على مواقف البلدين على أن أي إجراء أحادي لملء البحيرة يعتبر مخالفاً إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم يحدد المسئوليات والحقوق والواجبات وآلية لفض المنازعات أي شيء يتم دون التوصل لهذا الاتفاق تعتبر مخالفة، وهذا يتوافق عليه السودان ومصر، والتشاور في الأمر بين البلدين له أهمية كبيرة على كافة المستويات، السياسي والفني وغيره لمتابعة الأمر.
البيان المشترك عقب الزيارة لم يفصل الخطوات المقبلة لحماية الحقوق المائية بالنسبة للبلدين؟
الخطوات المحددة تتصل بالتحركات السياسية الأقليمية والدولية وعلى المستويات الثنائية وعلى مستوى جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي لتوضيح وجهة النظر، وفي ذات الوقت إيجاد وسيلة للوصول لاتفاق يقلل من المخاطر على الدولتين، هناك مخاطر للسد شهدها السودان العام السابق نتيجة فتح البوابات بطرق غير تنسيقية وعدم إخطار دول المصب والتي تسببت في عكارة سد الروصيرص وكل هذه التجارب تحتم وجود اتفاق وأسس واتفاقيات على أسلوب الملء والتشغيل وإعادة الملء للمساعدة في حل مشاكل الجفاف، ولا ينبغي أن تكون دول المصب في حالة جفاف وبحيرة السد بها ماء ،وهذا يشير الى أهمية الاتفاقية وآلية لفض المنازعات في حال اختلاف الدول.

هل تتوقع التعنت من الجانب الإثيوبي وأن تقوم بملء بحيرة السد رغم رفض الأطراف؟
هناك مشاكل فنية تتصل بالسد، وهناك مشاكل فنية تم الإعلان والكشف عنها وأخرى لم يتم الإعلان عنها ربما يتم الإعلان عنها في الوقت المناسب، وهذه المشاكل الفنية تعوق عملية الملء الكامل المعلن عنه خلال هذا العام بما يقارب 13 مليار ونصف مليار متر مكعب، وفي تقديري ليس لديهم القدرة لتحقيق ذلك بسبب المشاكل الفنية في الإنشاءات.
في حال تعنتت إثيوبيا هل تلجأ مصر للخيار العسكري؟
لكل حدث حديث.
لا زال السؤال قائماً في حال تعنتت إثيوبيا ما هي المعايير الدولية التي يجب التعامل بها؟
التنعت بالطبع واضح، ولذلك من الأهمية بمكان التواصل مع المجتمع الدولي من جانب السودان ومصر لإظهار هذا التعنت وإظهار مخاطر هذا التعنت.
هل توجد اتفاقيات دولية يتم الاعتماد عليها في هذا الأمر؟
نعم ،هناك اتفاقيات دولية وأعتقد أن السودان لديه ملف قانوني في هذا الأمر يحتوي على تأثيرات السد على البيئة الاجتماعية والاقتصادية كجزء من تأثيرات السد، ومن خلال هذا يمكن مقاضاة الشركات التي قامت بالإنشاء لأن ذلك يتسبب في ضرر كبير، وبالتالي لابد من وجود أدوات قانونية وسياسية تحافظ على الحقوق.
خلال الأيام القليلة الماضية كانت هناك مناورات عسكرية بين مصر والسودان تحدث الكثيرون عن أن لتلك المناورات علاقة بسد النهضة ما قولك؟
لا أريد التطرق بالحديث عن التطور العسكري والمناورات، ويجب أن يكون لدينا أمل في التوصل إلى اتفاق، ما زالت هناك مساحة للوصول إلى اتفاق إذا ما توفرت الإرادة السياسية وهذا ما نعول عليه ليتم التوصل إلى اتفاق وهذه الإرادة متوفرة لدى مصر والسودان ونتمنى أن تتوفر لدى إثيوبيا ليتم التوصل إلى اتفاق.
بصفتك وزيرًا للري المصري هل هناك إمكانية لتعديل الوضع الهندسي للسد دون أن تتأثر الدولتان مصر والسودان؟
طبعًا يمكن أن يتم ذلك، وهذا ما تم في اتفاقية واشنطن ورفضته إثيوبيا، ويمكن أن يتم توليد %80 من كهرباء السد في أسوأ ظروف الجفاف، وهذا في حد ذاته يعتبر ضمانة كبيرة لأثيوبيا في استمرارية توليد الكهرباء من السد ويحافظ على مناسيب محددة وهناك أدوات هندسية تعمل على تخفيف تأثيرات السد على دول المصب.
هل هناك تأثيرات على بحيرة السد العالي في حال ملء بحيرة سد النهضة؟
يجب أن نكون على علم بأن المياه التي تملأ بها بحيرة سد النهضة تنتقص من المياه التي تأتي للسودان ومصر أيًا كانت الكمية ومدى استعداد السودان ومصر لقبول هذا النقص يعتمد على الجاهزية والسدود الموجودة لدى البلدين وهذا يحدث ارتباك اًفي النظام النهري، نتيجة لعدم التنسيق بشأن ملء بحيرة السد وعدم تبادل البيانات ،فضلًا عن عدم وجود اتفاقيات بشأن الملء والتشغيل ولا يجب أن نعلم بأن إثيوبيا ستطلق مياهاً من إحدى السدود من وسائل الإعلام لأن هذا يؤدي إلى خطورة للشعوب الموجودة على مصب السد، فيضان صناعي بإطلاق كميات مياه زائدة عن الحاجة أو جفاف صناعي بحجز كميات مياه زائدة عن الحاجة.. هناك خطورة مزدوجة في الفيضان أو الجفاف، لذلك يجب أن يكون هناك اتفاق واضح وهو في صالح الجميع.
ماذا لو قامت إثيوبيا بملء البحيرة دون اتفاق وما هي الخيارات أمام القاهرة والخرطوم؟
يجب أن نستنفد كافة الخيارات الموجودة سواء كانت خيارات فنية أو سياسية أو قانونية ومن ثم نرى ما سيحدث ولا نريد أن نستبق الأحداث لا زال لدينا أمل في السودان ومصر أن صوت العقل سيغلب على أي صوت آخر وسيتم التوصل إلى اتفاق مُرضٍ للجميع ويصب في مصلحة الجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.