البرهان وحميدتي .. المؤسسات العسكرية تحمي الثورة    تقارير: السودان يصادر أصول وممتلكات حماس    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    طاقم تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت 20 سنة    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    مناسيب النيل تشهد استقرارا في معظم المحطات    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    جدل قانوني بين الأطراف السياسية حول موعد انتهاء رئاسة العسكريين للسيادي    البرهان واوباسنجو يبحثان تعزيز امن القرن الأفريقي    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    مطالب بسياسة تمويل زراعي محفزة للإنتاج    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    احصائيات جديدة لوفيات واصابات كورونا في السودان    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    كاسر العرف و التنطع ..!    هل يحقق رونالدو رغبة والدته قبل موتها؟    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    كومان: ميسي كان "طاغية" في برشلونة    بعد غياب ل(3) مواسم .. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    المغتربون زراعة الوهم … وحصاد السرااااب    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    التربية تقر بإنعدام كتب الإبتدائي وتنفي وجود رسوم بالدولار    المهرج    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 23 سبتمبر 2021    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    أم تبيع رضيعها ب 180 دولار.. وهذه القصة كاملة    القبض على شبكة تنشط في جرائم السرقة بالدلنج    السودان ضيف شرف ملتقى الشارقة الدولي للراوي    كيفية التخلص من التهاب الحلق.. إجراءات سهلة لتسريع الشفاء!    وزير الصحة يوجه بمعالجة مشاكل استخراج شهادات التطعيم    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البصر يُفضي للبصيرة النيّرة..
نشر في الصيحة يوم 03 - 07 - 2021


كل فكرة لا تتحول إلى صورة لا يُعوّل عليها..

تسعد الناس، كل الناس، الأفكار التي تعشق الخير للناس، فتُلهم، وتنجح، وتبقى بينهم إشارات لمحبتهم.

هذا دهليز في شأن الأفكار النيرات، تمشي في رفق، حتى تحقق أهدافها، وتعود على الناس، كل الناس، بخير يسعدهم، وتدفع فيهم فرص الحياة الأفضل. لذاك منذ زمن عشقتُ الفكرة المستنيرة، بحثتُ عنها، ونظرتُ فيها، ووسائط تحقيقها، وأدركت في وقت مبكر أنها ممكنة، ما دام صاحبها له في العقل والقلب مواضع تمنح الممكن فرص الحدوث، فتحدث، وتنجح.
وكثيرًا ما فكرتُ أن أسجل وقائع تربطني بالنجاح شخصيًا، وأبحث كيف، مثلًا وصلتني جوائز من أنحاء المعمورة، تقديرًا لتجاربي الإبداعية، خاصة إذا مواقع إنتاجها كان بعيدًا عنها العواصم ووسائطها الإعلامية. تذكرت يوم وقفت في قلبها القاهرة التي نحب ونعشق، أستلم من السيدة الفضلى جيهان السادات جائزة (حرية الإبداع) العالمية، وكنت من بين أكثر من ثلاثة آلاف مرشح من أنحاء المعمورة. رشحتهم جهات ومنظمات أممية، ولم أكن حتى لحظة استدعائهم لي أعلم أنني من المرشحين. تلك لحظة نجاح استدعيْتُها كثيرًا أيامي الماضيات وأنا أجلس لأيام، بين أهل واحدة من أكثر الأحلام نجاحًا، (مؤسسة البصر الخيرية العالمية- مجمع ومستشفيات مكة لطب العيون) وما يتبعها بعدها من مؤسسات طبية ومخيمات ومراكز علمية وتعليمية ومهنية وغيرها. وما يجعلني الأسعد بالدهاليز هذا الأسبوع، أنها تجمع أرقاماً، وسر سر الأرقام في دقتها. ولك يا حبيب أن تقارب بينها، أو تقارنها بأرقام أخريات، أظن أن النتائج تحيل دهليزي إلى دراسة دقيقة، ما عنيتها، ولم تكن في خاطري يوم أزور واحدة من مجمع ومستشفيات مكة لطب العيون، لكن يظل ذاك حلماً، ونتائج تحققت، لا في الوطن، لكنها في العالم، وأخذت معها رايات الوطن ولأكثر من ست وعشرين دولة، تنشر البصر، وتضيء البصيرة، وتوافقت مع شركاء، أصدقاء قادرين مثلها، وراغبين معها، لاستكمال الخير في الناس الغلابة، أدركوا فيها صدق النوايا، وفرص الإعانة للآخرين، فتداخلوا ومشوا معاً نحو فرص العمل الإنساني الخلاق. فكانت علامة متميزة الآن، وستضم في الغد الفكر المستنير، ما دامت الآمال العراض لا مرهونة ولا محزونة.
وفِي لحظات تأملي قاربت بينها، وأماكن زرتها في عملي بين المدن والقرى، ومعسكرات النازحين، في الأسواق، والشوارع المضيء بعضها بفرح الناس، بسماع الطبول والأجراس، عندما تتزاحم الدنيا برايات الفن القريب من الناس، الجمهور .
ونظرت إلى الأرقام، فذاك حديث له في الدهليز تفاصيل، أعشقها، فيها الأرقام سلامة الاتجاه، وسهولة الوصول، ما دامت العزائم قادرة، نعم، ذاك حديث الفرح في دهاليزي المغسولة اليوم بفرح غامر، وتأكدت أن الفكرة الموحية تأخذني للنور دوماً. لست وحدي، كثيرون جعلتهم الأرقام مبصرين فهمًا وتعدادًا.
وأعود أمشي في الربع الأخير من ثمانينات القرن الماضي، والفكرة، التطوع، والعشق للعمل المفضي للخيرات يمشي بأهله،
وصديقي، (العاص) المتطوع الكبير، صاحب المبادرة الخلاقة، وأعرف الأهل والأحباب، آل الشيخ أحمد كامل، وكلنا من تلك الشجرة الكبيرة (تبلدية)، تعطي ثمرها، وفيه صحة وعافية ودواء نافع، وظلها الكبير، فيه يجلس الناس راحة من هجير صيف بلا رحمة، وتلاميذ، طلاب علم، وحفظة القرآن الكريم تحتها، تجمعوا وداخلها، في ساقها، وذاك ساق عريض، لا تحيط به لاتساعه، نحفر كنّا، ونحفظ الماء لما بعد الخريف، من بين (الأبيض) المدينة المقدسة، والطريق إلى مدينة (بارا) طويل، بعضه للهجرة، والآخر المتبقي منه للعودة للتواصل مع المدائن بعيدًا عنها (كردفان) الكبرى. و(التبلدية) حاضرة لضخامتها شكلًا ومعنى .
قال سيدي ووالدي سمعت من أبي وكان من الأمراء، يوم عبوس التاريخ للثورة المهدية في (كرري)، وانتصار سلاح العصر والذخائر الحديثة، وصناعات ما أدخلت الدواء والبذور، لكنها عادت وبواخرها بالموت. قال قدس الله سُرَّه.
(وقفت الى جوار السيد المكي قدس الله سُرَّه، والخليفة عبد الله بن السيد محمد الواوي عليه السلام جالس، والأنصار في كل هجوم، تضج المسافات بين الجبال والنهر بالتهليل والتكبير، وترتجف مدافع (المكسيم) في البواخر، وتعود الصفوف تملأها المسافات في الفضاء من جديد، كأمواج البحر، موجة إثر أخرى. فلما طال الانتظار تقدم الأمير يعقوب شقيق الخليفة، وصاح (تبلدية ووقعت) ودفر نحو قلب القتال.
تلك (التبلدية) وقعت وضخامتها تثير الأسئلة ومنها تخرج الأفكار وتنمو وتمشي لتصبح ممكنة.
الفكرة (البصر والبصيرة) في ذلك التاريخ غير البعيد، ثلاثة عقود الآن بيننا والبدايات، للتعرف على فرص البصر، ليعود يقود البصيرة، نحو الأنوار، ومن جديد يمشي صاحبنا وقد رحل الأهل إلى البقعة المباركة، ومشى فيها وسكن في مناحيها غير بعيد عن أحداث الوطن الكبرى يومها، وفرص الابتكار بغير ما هي عليه الآن .
ولما سمعت حكاية (المخيمات)، وتابعت بعد أن حظيت بقربها، وفي أنحاء متفرقة من الوطن الكبير، فهمت معنى أن يلتقي أهل السودان على الخير، فذاك عندي من أسباب النجاحات الكبرى، (اللمة) والنفير والفزعة، وغيرها لا يكتب، لأنها أصوات، (اوروروك) تجمع حروفها هنا، لنكمل صورة العمل الجماعي، عندما يصبح ضروريًا وممكناً.
في سيرة الحكايات المفرحة عن الحلم والإنجازات تحلو الأرقام فيها صحيح انتظار قد يخل بالخطط المنسابة لكنها أيضًا تحمل أب الحلم البهي
انظر معي وهذا عنوان كبير ينبغي أن يكون
نصف سكان السودان مروا كرامًا على مجمع ومستشفيات مكة لطب العيون، نعم أسمعني وتخيلني أنطق الرقم ثمانية عشر مليوناً وخمسمائة ألف إنسان سوداني مروا كرامًا على تسعة من المستشفيات المنتشرة في أنحاء الوطن ودخلوا برنامج المخيمات التي طافت أنحاء الوطن منذ المخيمات الأوائل في الخرطوم ومدينة (كدباس) المباركةً والبركة تنطلق من حيث الرحمة وحكايات المخيمات وحدها دهاليز فيها من التفاصيل الكثير البداية مع شراكة مستنيرة بين أصحاب الرحمة هنا في الوطن وأهلنا الكرام في المملكة العربية السعودية، حيث المبادرة الأم مؤسسة البصر السعودية العالمية لتنداح الفكرة الخلاقة مؤسسة البصر السودانية مؤسسة البصر العالمية.
ولتصبح الخرطوم المقر الإقليمي لهذه الرحمةً تنطلق الآن لتعمل في أكثر من ستة وعشرين دولة من آسيا الكبرى لأفريقيا بألوانها تنشر الخير وتعالج البصر وتفتح في البصائر فتقل المشاحنات المُفضية للعنف كل أشكال العنف المفضي للفوضى البصر المدرك يعرف العمل وفرص الإنتاج وذاك جهد الإحصاء فيه دهاليز كبرى حتى نحيط بمدى الإنجاز أو قل الإنجازات.
ومنذ العام 1989 تاريخ البدايات وتنتشر الآن المستشفيات بأنواعها وتعدّدها في أكثر من أربع وأربعين دولة حول العالم من الخرطوم فيها والمكتب الإقليمي تتم عمليات التنسيق وتبنّي المؤسسات العلمية لدعم المشروع بالأفكار والمعارف الأحدث والتقنية في علوم الطب البشري وطب العيون المتقدم الآن.
انظر إلى كلية مكة التقنية لطب العيون المركز العالمي لتدريس طب العيون بأحدث الوسائل العلمية والتقنية ويتيح برنامج الكلية وأشير إليها هنا للدقة
بكالوريوس شرف علوم البصريات، مساعد طبي عيون، تقاني عيون، دبلوم مساعد طب عيون، دبلوم تقني عيون .
ما أجمل العلم لما يمشي مع الأماني السندسية، يجعلها ممكنة وقادرة على إسعاد الناس.
وتمتد برامج التعاون والشراكات المستنيرة نحو رفد البرنامج بالعلوم الأحدث، فإنشاء قسم البحوث والمكتبة، يظل فريد الوقت والمكان، فهو قادر الآن لإفادة، لا المتخصصين في طب العيون، بقدر ما هو جزء من المعارف المتاحة للجميع.
ولما كانت المقاصد هي رفاه الإنسان، تذهب العيادات للمدارس للكشف والمراجعة والعلاج، والأرقام تفرح، لأنها تؤشر لحجم الإسهام. زارت المؤسسة الطبية والعلمية بمكوناتها التقنية في الوطن أكثر من 2039 مدرسة، وأجرت الكشف على 760225 طالبة وطالب، ومنحت بالمجان عدد 16155 نظارة طبية للطلاب، وللمعلمين 1700 نظارة طبية.
ولأنها الفكرة والمبادرة في أصلها قادرة على قبول الآخر، وفيها فرص التعاون، ولها إمكانات تبادل أشكال التعاون، ومد حبال التعاون مع (مبادرة نور دُبي)، وهي واحدة من أهم المبادرات الإنسانية في مجالات الطب والعلاج في العالم، ولها جهد مقدر وإسهام معلوم، فبنت جسور التعاون، وأقيمت عدد من المخيمات في أنحاء الوطن، بكافة التجهيزات الفنية والتقنية. وتركت آثارها الطيبة على البصر، ورمت حبال الود للبصيرة، ليحيا الناس في خير.
أيامي الماضيات تابعتُ بإصرار أشكال العمل الإبداعي في مجمع ومستشفيات مكة لطب العيون، كنت قريباً منها وأعمالها الإنسانية، وجهودها، وهي تحتل الآن موقعاً ممتازًا بين المؤسسات الدولية في مجالات العلوم الإنسانية، وسمعت عنها من مسؤولين كبار في وكالات الأمم المتحدة، وكنت الأسعد في زياراتي لمدن وقرى ما بين آسيا الوسطى وأفريقيا، ترتفع عمامتي وتخضر، كلما وقفت على مشروعاتها الناجحة هناك وهي كثيرة. يدركني فخر، وأقول لهم، أنا أمر من ذات الطريق يوميًا، وأعرف كم طفلاً تعافى، وكم كم أدخلوا البهجة على الأسر الضعيفة، بفضل نعمة البصر.
ثم أقف في مدخل المدينة الإنسانية في (دبي) واحدة من الأفكار الخلاقة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة حاكم دبي .
مدينة تحتضن المنظمات والمؤسسات العاملة في مجالات دعم الإنسان، منها تخرج المبادرات، وكان مكتبي هناك يوم سعينا لتأسيس مجلس عربي لمساعدة قرى الأطفال sos العالمية. وأمشي قليلاً في دروبها، تلمح رسمها واسمها، يشع منه نور الخير، مكة لطب العيون وتلك من آيات الإصرار على استكمال فعل الخير برحمته تعالى والتعاون والعمل الصادق.
دهاليز الخير قادمات ما دامت الأفكار المجيدة ممكنة..
سلمتوا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.