في ذكرى 21 أكتوبر لنستلهم ونجدد روح المعاني والأرادة للأنتصار للديمقراطية والدولة المدنية    وزير العدل يلتقي نائب المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي    مستشار حمدوك : النظام السابق ما زال موجود ويسعى لإزالة لجنة التفكيك    (الشعبية) بزعامة عقار تحث أنصارها على المشاركة في مليونيات 21 أكتوبر    وزير المالية في السودان:نطالب بحل الحكومة لتجنب الكارثة    موردون ومصدرون: اللجوء للموانئ البديلة اقتضته الظروف الراهنة    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    وفاة (5) صحفيين بحادث مرورى في جنوب دارفور    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    أسرة الشاعر الراحل محجوب شريف تتّجه لمقاضاة المطرب صلاح ولي    تمديد عمل عيادة إعادة تقييم مصابي الثورة    وزارة الصحة تدعو المواطنين للالتزام بالاشتراطات الصحية خلال مواكب 21 اكتوبر    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاربعاء 20 اكتوبر 2021م    9) وفاة بكورونا و(81) حالة مؤكدة ليوم 19 أكتوبر و (875) حالة نشطة    تعرف على سعر الدولار ليوم الأربعاء مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    بعد إبعاد معتصم جعفر وأسامة.. انتخابات اتحاد الكرة تدخل منعطفاً جديداً    تفاقم أزمة الخبز وسط إغلاق طرق التجارة بشرق البلاد    منتخب السيدات يواجه الجزائر في تصفيات أمم أفريقيا    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    ضبط كميات من الذهب الخام بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    الشيوعي: اعتصام القصر امتداد لسيناريو (بيت حجار)    شنقراي يخاطب مداولات المؤتمر الاقتصادي الأول ببورتسودان    المباحث تنهي مغامرات شبكة إجرامية تنشط في تزييف العملة    قالت: تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمر الدين تلغي حفلها الجماهيري، وتعلن استعدادها لمواكب 21.    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأربعاء 20 أكتوبر 2021    حادثة غير مسبوقة تثير ضجة في مصر.. الأمن يحقق في إجبار رجل لزوجته على مضاجعة كلب    نادي توتي يضم لاعب الاتحاد الليبي عبد المعز الى صفوفه    شح وزيادة في السكر والجوال يقفز ل(35) ألف جنيه    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بعد "الصفعة".. فيسبوك تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل    الحكومة: نتوقع الحصول على مليار دولار كعائدات من محصول القطن    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    فيفا يسلم فاركو المصري الشكوى .. والمريخ يصدر بياناً ويكشف التفاصيل الكاملة    منى أبوزيد تكتب : ضابط إيقاع..!    الهلال في القاهرة .. وريكاردو يفتح ملف مواجهة ريفرز الثانية    معتصم محمود يكتب : الضُّغوط لن تفيد!    (6) أشهر على مشروع "ثمرات" نتائج دُون الطموح    تحاكي وسائل إعلام إخبارية وتقدم تغطية مشوهة للأحداث وتروج لعودة النظام المخلوع.. «فيسبوك» يحذف نحو 1000 حساب معادٍ للحكومة السودانية    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    مجلس تطبيع نادي الإنقاذ يعقد إجتماعه الأول عقب التكليف الرسمي من اتحاد الخرطوم    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    هلالاب فقط والوفاء لأهل العطاء    الشيوعيون ينعون الشاعر والدرامي خطاب حسن أحمد    تصل ل85 ألف دولار للمنشور.. الكشف عن مفاجأة بشأن أرباح مشاهير تطبيق تيك توك    مصرع (8) أشخاص في حريق كافتيريا بأم درمان    مؤتمر صحفي حول معرض الكتاب الدولي    ميادة قمرالدين تلغي حفلها الجماهيري وتعلن استعدادها لمواكب (21) أكتوبر    في قضية كوفتي ممثلة بنك النيلين: كشوفات الحسابات البنكية ليس بها ختم أو توقيع    تصاعد مخيف للآمراض النفسية في السودان!!    الميتافيرس: هل يصبح هو مستقبل الإنترنت؟    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد وداعة يكتب : التطبيع .. الإمارات تدعو أم تضغط؟!
نشر في باج نيوز يوم 16 - 09 - 2021

*سودانيون في تل أبيب : الإسرائيليون ليسوا كما يدعي مؤيدو التطبيع* …!
*يدعوا للدهشة انخراط بعض أحزاب البعث ، و الناصريين في الحكومة التي تتبنى التطبيع*
*إن انخراط أحزاب بعثية في حكومة التطبيع فضلاً عن كونه ضد مصالح بلادنا ، فهو ضد كل المبادئ البعثية*
وزير الاقتصاد بدولة الإمارات العربية المتحدة، عبد الله بن طوق المري، أن السودان لا يزال غير فاعل في اتفاقيات السلام مع إسرائيل، و أوضح موقع (واي نيوز الإسرائيلي ) أن تصريحات الوزير جاءت في معرض حديثه أمام مؤتمر المعهد الوطني للإحصاء لإحياء ذكرى اتفاقيات التطبيع (إبراهام)، و دعا المري السودان لتفعيل اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل، و قال المري (على الأمة الأفريقية النظر إلى رؤية الفرص الاقتصادية للتطبيع و مراعاة مستقبل شبابها و إمكانية خلق فرص عمل لهم) ، و كانت الإمارات توقعت وصول تعاملاتها المالية مع إسرائيل إلى ترليون دولار خلال العشرة أعوام القادمة،
نشرت صحيفة الحراك ( الثلاثاء ) تحقيق قيم ، جاء فيه ، أن مجموعة من الشباب المهاجرين إلى إسرائيل يعيشون أوضاع مأساوية ، و أعلنوا رفضهم للتطبيع ، مشيرين إلى أن ما وجدوه من تعامل من قبل الإسرائيليين لا يمت بصلة لما تروج له و سائل الإعلام عن المجتمعات هناك ، و أن الإسرائيليين يستغلون اللاجئين في الأعمال الشاقة الرهقة مقابل أجر زهيد ،و قال طبيب سوداني مقيم في إسرائيل لصحيفة ( الحراك ) ، إن أوضاع المهاجرين الأفارقة عموماً في إسرائيل ليست جيدة، و يعانون من الوصمة العنصرية في الأماكن العامة ، خاصة من اليهود المتطرفين ، و قال أحد الشبان و هو الأمين الاجتماعي لإحدى الروابط الاجتماعية السودانية في إسرائيل ، قال للحراك إنهم يعانون من النظرة العنصرية في الشارع الإسرائيلي ، و تتم معاملتهم بطريقة غير لائقة من أرباب عملهم ،
و وفقاً لتحقيق صحيفة ( الحراك ) ، فإن تحفظاً مريبآ يملأ نفوس الشباب السودانيين الذين يعانون الأمرين ، و استياءهم من فرحة تل أبيب بالتطبيع مع السودان ، و اتخاذه مدخلاً للتخلص منهم و إعادتهم للسودان ،و طالبوا الحكومة الانتقالية برفض التطبيع ، و يدللون على ذلك بتصريح نتنياهو بعد عودته من يوغندا في مقر الليكود ( أنهم بهذا الاتفاق سيتخلصون من ثلث اللاجئين الأفارقة ) ، و يمثل السودانيون منهم حوالى (20) ألف لاجئ ،
الأسبوع الماضي ،و في ندوة بدار البعث السوداني قال الدكتور بكري خليل، إن القضية الفلسطينية هي الدافع للغالبية الساحقة من البعثيين ليكونوا بعثيين ، ( أصبحنا بعثيين ، بفضل القضية الفلسطينية ) ، و كانت هي القضية المركزية للبعثيين في كافة الأقطار العربية ، و مما يدعوا للدهشة انخراط بعض أحزاب البعث فب الحكومة التي تتبنى التطبيع مع الكيان الصهيوني ، بتبرير أن وجودهم في الحكومة سيمنع ارتماء الحكومة في أحضان الامبريالية الأمريكية ، أليست إسرائيل هي صنيعة و ربيبة الامبريالية الأمريكية ؟ ألم تتجاوز الحكومة التزاماتها المعلنة باختصاص المجلس التشريعى باتخاذ قرار التطبيع من عدمه ؟ و ما بالهم لا يعلنون من مقاعدهم في الحكومة رفضهم للتطبيع ؟ و هل مثل هذه المواقع الحكومية هي ثمن سكوتهم على التطبيع ؟ و هل حقيقة أن رئيس الوزراء اشترط عليهم القبول بالتطبيع و برنامج الحكومة الاقتصادي ، إن أرادوا الاستوزار ؟
و ما شأن الإمارات ،لتدعوا علنا الحكومة السودانية لتفعيل الاتفاقات مع إسرائيل ؟ أليست هذه الحكومة راشدة و تدرك مصلحتها في التعامل مع ملف التطبيع ؟ إذا كانت الإمارات تدعوا علناً ، فلا شك أنها تضغط في الغرف المغلقة لإكمال مشروعها في جلب المطبعين ، يا أيها الحكومة الانتقالية ، و يا بني جلدتنا من البعثيين ، إن الانخراط فى التطبيع فضلاً عن كونه ضد مصالح بلادنا ، فهو ضد كل المبادئ البعثية ، فإلى أي فخاخ أنتم مساقون ؟ نواصل غداً مع اسألنى دبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.