مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قمة الشطب والحسم من الكأس
نشر في قوون يوم 28 - 11 - 2012

الهلال حامل اللقب يسعي للثنائية، والمريخ في انتظار بطولة .. مباراة بلا ملامح وفي وقت عصيب نفسيا في الازرق والاحمر
الليلة وباستاد الخرطوم اللقاء المرتقب والمواجهة بين قطبي الكرة الهلال والمريخ في نهائي كاس السودان في ختام الموسم الكروي لمن ستكون الغلبة في هذه المباراة هذا هو السؤال الذي يدور في اذهان عشاق الفانلة الزرقاء ومحبي الفانلة الحمراء ولن تكون له اجابة الا باطلاق صافرة نهاية المباراة فمباريات القمة لا تخضع لاي مقاييس ولا حساب ولا منطق فمعظم اللقاءات التي اقيمت من قبل بين الناديين شهدت مفاجآت وانقلبت فيها كل تكهنات تم وضعها علي اسس منطقية وفنية لانها تخضع في حساباتها الي اعتبارات عديدة في مقدمتها النواحي النفسية حيث دائما يخوض نجومالفريقين مثل هذه المواجهات تحت ضغط نفسي وعصبي شديد وعلي هذا الاساس فان الاهدأ اعصابا والاكثر التزاما والافضل تركيزا هو الذي يحقق الفوزويسعد جماهيره.
الهلال ومضاعفة فرحته
الفوز بالنسبة للهلال امر مهم جدا لان الفوز يضاعف فرحة الجميع لتكون الفرحة فرحتين بعد استعادة بطولة الدوري الممتاز ايضا الفوز علي نده المريخ للمرة الثانية في هذا الموسم حيث تحقق لهم النصر من قبل في الدور الاول بهدف بشة بينما تعادل الفريقان مرتين في الدور الثاني للدوري الممتاز وفي لقاء الذهاب في دوري الكونفدرالية قبل ان يخسر الهلال لقاء الاياب باستاد المريخ 2/3 اذن الفوز بالنسبة للهلال في مباراة الليلة يعني ارضاء جماهيرهم بالبطولتين بعد خسارة بطولة الكونفدرالية باختتام هذا الموسم بانجاز اخر محلي.
الفوز للمريخ انقاذ
واذا كان الفوز بالنسبة للهلال هو الخيار الافضل فانه بالنسبة للمريخ لا غني عنه ولا بديل لتحقيقه لانها مباراة من وجهة نظر عشاق الاحمر لا تقبل القسمة علي اثنين فالفوز هو افضل نتيجة لهم لتعويض خسارة بطولة الكونفدرالية والتفريط في دفاعهم عن لقبهم في بطولة الدوري الممتاز والتي ذهبت لندهم الهلال كما ان لاعبي المريخ يحلمون من خلال هذا الفوز ليستعيدوا الثقة في انفسهم بعد ان اهتزت خلال هذا الموسم كما يطمعون من خلال المباراة في الفوز من اجل اغتيال الفرحة الزرقاء بالحصول علي بطولة الممتاز ولتتحول الافراح الي احزان فهل يستطيع لاعبو المريخ تحقيق هذا الحلم الذي يتطلع اليه اعضاء مجلس ادارة ناديهم؟.
ظروف خاصة للقمة
تقام مباراة قمة ختام الموسم في كاس السودان حيث لها وضع خاص وتقام في ظروف حرجة للفريقين والمنظر العام يؤكد بما لا يدع مجالا للشك ان القمة خارج التوقعات حيث لا احد يستطيع التنبؤ بنتيجة مباراة اليوم خاصة بعد تذبذب الاداء والنتائج والمستويات نتيجة لعدة عوامل واهمها اخطاؤهما الفنية المتكررة وعدم الاستقرار علي تشكيل ثابت.
ثقة في الهلال
الهلال يدخل لقاء القمة بمعنويات مرتفعة بعد حسمه لبطولة الممتاز فالاوراق التي يملكها يراهن عليها مدربه غارزيتو ولكن اذا تحولت الثقة الي غرور فسوف يخسر واذا تحولت الرغبة في الفوز للثأر من اخر هزيمة من نده المريخ فقد يتحول الهجوم الي تهور بدون دفاع فيخسرالهلال او الي تسرع فتطيش الهجمات وينتهي اللقاء باداء سلبي.
المريخ وارضاء جماهيره
رغم ما يمر به المريخ هذا الموسم لكن له اسمه وتاريخه وجماهيره والاهم من ذلك رغبة اللاعبين في تعويض جماهيرهم واسترجاع هيبة المريخ وافساد رغبة الهلال في الفوز بالبطولتين
هذا ما نريده من القمة
اتمني ان نشاهد لقاء قمة يتفرغ فيه اللاعبون لتقديم استعراض فني يرضي كل الاذواق والا نخرج من الملعب بصدمة عصبية ونفسية.
التحكيم العادل مطلوب
نطالب طاقم التحكيم الذي سيدير المباراة بان يكون عادلا في قراراته ومنصفا للفريقين وان يعطي كل ذي حق حقه حتي يخرج بالمباراة الي بر الا
الاستهانة تعني الهزيمة
استهانة اي من الفريقين بالاخر هي طريق الهزيمة ولذلك من الضروري ان الفريق الذي يرغب في الفوز عليه الالتزام بتعليمات جهازه الفني وان يؤدي كل لاعب دوره كاملا.
تشكيلة المريخ
من المنتظر ان لا يخرج تشكيل المريخ عن عصام الحضري في المرمي، باسكال، ضفر، نجم الدين، ليما، سعيد السعودي، والشغيل، احمد الباشا، رمضان عجب، وكلتشي وساكواها.
تشكيل الهلال
الحديث عن تشكيل الهلال قد يكون امرا صعبا بل سهلا للغاية لوضوح الرؤية بالنسبة للاعبين الموجودين بمعسكره والذين لا يتعدون ال 17 لاعبا بسبب الغيابات الكثيرة في صفوف الفريق لاسباب مختلفة حيث لا خلاف علي المعز محجوب وامامه سيف مساوي وعبد اللطيف بوي وعبد الرحمن كايا ونزار حامد واكانقا وخليفة ومهند الطاهر وسادومبا وسانييه وكاريكا.
القمة تحلم ببطولات افريقيا بالاماني وليس بالتخطيط
الهلال والمريخ لا ياخذان امر الفوز بالبطولات الافريقية بالعمل والتخطيط الجاد وانما بالاماني والتمني كما يفتقدان صنع الدوافع الجماعية للفريقين والدوافع الفردية لكل لاعب وهذه الميزة ليست متوفرة لدي الاجهزة الفنية المتعاقبة علي القمة
-
الهلال والثأر من القمة الافريقية
الهلال يريد ان يثأر من المريخ لتفوقه عليه في القمة الافريقية الاخيرة التي كسبها الاحمر 3/2 وتنصب دوافع الهلال حول هذه النقطة
العامل النفسي والدور الاكبر في مستوي القمة
العامل النفسي سيلعب الدور الاكبر في مستوي اداء الهلال والمريخ في لقاء القمة اليوم وليست الجوانب الفنية والاهدأ نفسيا وفنيا وبدنيا سيكون الفائز.
رهان القمة علي المحترفين
آمال الهلال والمريخ معلقة علي محترفيهم الاجانب في الهلال سادومبا وسانييه وفي المريخ كلتشي وساكواها والحضري باعتبارهم قادرون علي صنع الفارق وهز الشباك خاصة ان كل محترفي القمة يخشون علي انفسهم بعد فشلهم في قيادة الهلال والمريخ للفوز بالبطولة الافريقية.
المريخ وانقاذ موسمه بالكاس
استرداد كرامة المريخ المهدرة هو الهدف الاول والاساسي للمريخ في ختام الموسم فالفوز ببطولته المفضلة الا وهي كاس السودان هو الامل الوحيد المتبقي بعد ضياع الكونفدرالية والممتاز خاصة وان استعادة الهلال يلهب الموقف اكثر لذلك فان الفوز بكاس السودان هاجس لن يغيب عن ذهن اي لاعب مريخي ولا عن خطط مدربه ريكاردو خاصة في ظل الغليان والغضب الجماهيري علي اللاعبين والمدير الفني
الهلال والمريخ يفتقدان التوازن عند الهجوم
في الهلال والمريخ مشاكل فنية قاتلة في ادائهما وفي مقدمتها انهما عندما يهاجمان يتركان مساحات شاسعة يستطيع اي فريق ان يستغلها وهذا يجعلهما يفتقدان التوازن في الاداء
المهددون بالاستبعاد من القمة
مع اقتراب العد التنازلي لفترة انتقالات اللاعبين اصبح الشغل الشاغل لدي العديد من اللاعبين الموجودين داخل صفوف القمة معرفة مصيرهم سواء بالاستمرار مع الناديين او الرحيل والبحث عن فرصة جديدة مع اندية اخري لاستكمال مشوارهم الكروي سواء بالاستغناء عن خدماتهم او بالاعارة لاندية اخري
اخطاء الدفاع قتلت القمة في الكونفدرالية
منذ بداية هذا الموسم واخطاء القمة الكروية ونقاط ضعفهما واضحة امام الجميع في خطي دفاعهما والذين يمثلان الجزء الاكبر من مسئولية الخروج من الكونفدرالية بسبب حالة التهلهل التي يعانيانها دون علاج سريع من غارزيتو وريكاردو هما يكتفيان بمشاهدة تفاقم ازمة دفاعهما مثل الجماهير
ازمة الشوط الثاني في المريخ
هناك ظاهرة خطيرة جدا في المريخ ظهرت خلال مبارياته المحلية والافريقية وهي تراجع المردود البدني في الشوط الثاني والتفاوت الواضح والكبير في لياقة لاعبيه وهذا بالقطع يؤكد عدم قدرة جميع لاعبي الفريق ككل علي استكمال الشوطين فالمريخ لا يلعب في معظم مبارياته ان لم يكن جميعها منذ بداية هذا الموسم سوي الشوط الاول من كل مباراة فقط ثم يكون السقوط المدوي في الشوط الثاني هذا العامل كان وراء الهزائم التي تعرض لها المريخ وامام فرق عادية
-
سباعية الاحمر في النيل خادعة
اكسبت مباراة المريخ الاخيرة مع النيل الحصاحيصا في نصف نهائي ببطولة كاس السودان اهمية خاصة للاحمر لاكثر من سبب والاهم انها تعتبر البروفة الاخيرة للمريخ للقاء القمة في حالة فوزه علي النيل وحاول المدير الفني ريكاردو الخروج باكبر المكاسب الفنية من هذه التجربة بعد خسارته من اهلي شندي في ختام مبارياتهما في الممتاز وكان له ما اراد حيث فاز الاحمر بسباعية علي فريق لم يكن مستعدا وحضر ب 14 لاعبا فقط واحضر لاعبيه من منازلهم لذلك تعد هذه النتيجة خادعة بكل المقاييس لانه لم يواجه اي صعوبة او مقاومة تذكر من النيل
مشكلة الفرنسي في البدائل
حتي التدريب الرئيسي الاخير ظل غارزيتو المدير الفني للهلال يبحث عن البدائل للغيابات التي يعاني منها الفريق والتي بالتاكيد ستريح ريكاردو المدير الفني للمريخ خاصة البرنس هيثم مصطي وعمر بخيت وعلاء الدين يوسف وبحث غارزيتو عن بدائل للغائبين صعب للغاية ان لم يكن شبه مستحيل غير ان غارزيتو كعادته يثق في قدرات بقية لاعبيه
الغياب الجماهيري متوقع
يتوقع ان لا تشهد مباراة القمة الاقبال الجماهيري لان جماهير الناديين في قمة حزنها وغضبها علي فريقيها بسبب الاحباط الذي خلفه خروجهما من بطولة الكونفدرالية والتي تعد الاسهل في هذا العام
العرض الاخلاقي قبل العرض الفني
المطلوب من الهلال والمريخ تقديم عرض اخلاقي نظيف قبل العرض الفني اذا وقعت مشكلة تبقي مصيبة سواء في الملعب او المدرجات ولا شيء يدعو الي الخروج عن النص في لقاء القمة اليوم خاصة ان خروج المنتخب والقمة من بطولات افريقيا ما زال ينزف وستستمر آلامه طويلا فلا مانع ابدا من التذكرة بازمة او مشكلة حتي نمر من ازمة او مشكلة والا ستبقي نفس المشاكل والازمات ان لم تزد طبعا
الفرنسي يخشي المجهول في الهلال
يعيش المدير الفني للهلال الفرنسي غارزيتو حالة من الترقب الشديد المشوب بالتوتر والخوف من المجهول بعد ان لاحقت الازمات الفريق في الفترة الاخيرة بسبب الغيابات لعناصر مؤثرة مثل البرنس وعلاء الدين يوسف وعمر بخيت وصالح الامين وازمة غارزيتو مع البرنس والتي لم تجد حلا ودخول بعض اللاعبين في نزاعات مالية مع ادارة ناديهم
المعز والحضري في عرين الازرق والاحمر
حارسا الهلال والمريخ المعز محجوب وعصام الحضري اصبحا جاهزين للقاء القمة وتم تجهيزهما جيدا وطمان ظهورهما بمستوي جيد في المباريات الاخيرة جهازيهما الفنيين خصوصا وان الجميع في الهلال والمريخ يعول عليهما كثيرا في الذود عن مرمييهما ببسالة
قمة الحسم
ستكون مباراة القمة صعبة جدا علي الفريقين وذلك لحساسية لقاءات القمة وصعوبة توقع نتيجتها حيث يسعي كل منهما لحسم اللقاء لصالحه وانتزاع كاس البطولة
الغلبة لصاحب النفس الطويل
الغلبة في لقاء اليوم لمن يستطيع التحكم في زمام الامور وصاحب النفس الطويل
هزة في روح الاحمر
روح الفانلة الحمراء اصيبت بهزة عنيفة في هذا الموسم والسبب يعود للمدير الفني ريكاردو ولاعبيه علي حد سواء والذين ساهموا في غياب الروح والنتائج المتردية
ريكاردو ماشي ماشي والبديل جاهز
وصل الخلاف بين مجلس ادارة المريخ ومدرب الفريق ريكاردو الي نقطة اللا عودة بحيث تؤكد كل المؤشرات ان البرازيلي لن يستمر يوما واحدا بعد لقاء القمة بموافقة كل اعضاء مجلس الادارة والذي قام بتجهيز البديل وهو التونسي محمد عثمان الكوكي المدير الفني لاهلي شندي
قمة الشطب
من الازمات التي ستواجه القمة الكروية الهلال والمريخ خلال الفترة القادمة ربما تكون في قمة اليوم المباراة الاخيرة للذين سيشاركون فيها وذلك بهدف التدعيم والتطعيم لتخفيض متوسط العمر بالفريقين فكل الحسابات موضوعة وسط ادارة الناديين وسيتم التنفيذ الفعلي والعملي عقب لقاء القمة
الهلال والمريخ كتاب مفتوح
في رأيي انه لا توجد مفاجآت او اسرار في لقاء القمة اليوم فالهلال والمريخ كتابان مفتوحان تماما لبعضهما البعض
ازمة البرنس وغارزيتو والبرير وتاثيرها علي الهلال
يمر الهلال حاليا بظروف صعبة للغاية واهمها علي الاطلاق ازمة البرنس هيثم مصطفي كابتن الهلال وغارزيتو المدير الفني والامين البرير رئيس النادي والتي تصاعدت حدتها في الاونة الاخيرة ويخشي الاهلة من تاثيرها علي اداء الفريق في لقاء القمة اليوم
ريكاردو يؤجل التشكيل
قام المدير الفني للمريخ ريكاردو بعمل تمويه امام كل المتابعين في المران الرئيسي حيث اشرك جميع اللاعبين في مراكز جديدة بهدف اخفاء اي ملامح لتشكيل خطة لعبه التي يقوم بالتركيز عليها داخل الغرف المغلقة ومن خلال احاديثه الجانبية مع اللاعبين
مغامرة في المريخ
المريخ سيلعب المباراة بنوع من المغامرة خاصة انه فقد كل شيء هذا الموسم ويريد ان يفعل كل ما لديه حتي يحقق البطولة الوحيدة المتبقية في ختام الموسم
غارزيتو يركز علي النواحي الفنية والخططية في تدريباته
ركز الفرنسي غارزيتو في تدريباته الاخيرة علي النواحي الفنية والخططية وتحفيظ كل لاعب لدوره بعد ان حرص في مران الايام القليلة الماضية علي تحفيظ كل خط من خطوط الفريق لمهامه طبقا لخطة المباراة التي تعتمد علي التوازن في الاداء
قمة غامضة لا تقبل القسمة علي اثنين
يبدو ان لقاء القمة غامض وغير محدد المعالم وقد تكون حافلة بالمفاجآت غير المنتظرة ومواجهة الليلة تختلف عن مواجهتي الكونفدرالية خاصة وانها لا تقبل القسمة علي اثنين فلو انتهت بالتعادل سيحتكم الفريقان لركلات الجزاء الترجيحية لتحديد البطل لذا فانه لا مجال فيها للمغالاة في الخطط الدفاعية حيث يدخل الهلال اللقاء وهو بطل للممتاز رافعا شعار الفوز ولا بديل غيره خاصة ان الفوز يمنح لاعبي الهلال بطولة جديدة وفي المقابل فان المواجهة مصيرية للمريخ لانه ليس مقبولا لجماهيره ان يخرج من المولد بدون حمص
الهلال يرغب في الفوز لاخماد النيران
هناك رغبة عارمة داخل الجهاز الفني واللاعبين بالهلال للثأر ورد الاعتبار للهزيمة الكونفدرالية فضلا عن ان الفوز من شأنه ان يخمد النيران المشتعلة داخل النادي بسبب ازمة البرنس مع غارزيتو والامين البرير ويواجه الجهاز الفني للفريق مأزقا فنيا بسبب غياب بعض العناصر الاساسية وكل ما يخشاه الاهلة ان تلقي مشكلات النادي بظلالها علي المباراة لان ذلك يشكل صعوبة للقبيلة الزرقاء في الفوز فاللاعبون يجب ان يتمكنوا من الفصل بين وجودهم داخل المستطيل الاخضر والمشاكل التي يعاني منها ناديهم
بسبب التسجيلات
القمة في وقت عصيب نفسيا
مباراة القمة اليوم ليس لها اي ملامح علي الاطلاق نظرا للعديد من الاسباب في مقدمتها ان المباراة تقام في ختام الموسم الكروي واللاعبون اصيبوا بالارهاق البدني والذهني كما انها تاتي في وقت عصيب نفسيا بسبب المشاكل بانتقالات اللاعبين المرتقبة في يناير مما سيفرض علي كلا الفريقين حالة من الخوف خشية الخسارة مع التحفظ علي الاداء ولذلك فان مباريات القمة ايا كان نوعها من الصعب التكهن بنتيجتها لذا فان المستطيل الاخضر هو الذي سيحسم اللقاء
دوافع المريخ اعلي
دوافع الفوز لدي المريخ اقوي لتعويض خسارتهم للدفاع عن لقبهم في بطولة الممتاز ولابد ان تدفعه للجدية في الاداء ويحاول لاعبوه تقديم كل ما لديهم وذلك فان لقاء القمة اليوم بمثابة فرصة للتعويض


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.