(غرفة المستوردين): الإعفاءات تسببت في فقدان 74% من إيرادات الجمارك    اجتماع برئاسة "حميدتي" يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    جبريل إبراهيم قدّم من حيث الشكل أداءاً هو الأفضل لمسؤول حكومي أمام أجهزة الإعلام المحلية والعالمية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فلتراق الدماء ياغندور باى حق 39مليار لمناوي واى مجتمع بعد ربع قرن ستغيره يانافع الجلوس مع الحركات لابد منه
نشر في حريات يوم 17 - 05 - 2013

عزفت لفترة فيما يشبه اليأس من قراءة الصحف ومطالعة النت وانهمكت في لعبة الشطرنج عبر النت بدلا من قضم اظافري غيظا وكمدا من مايحدث في بلادي , حكم اسوأ من الديكتاتورية والفاشية , اقتطع البلاد والجيوش الاجنبية تحتل الوطن ,القبلية والعنصرية تمزقنا, والغلاء يطحننا , ومعارضة هزيلة وهشة , مصر واثيوبيا ويوغندا اقتطعت اجزاء من بلادي , وسط كل ذلك استفزنى تصريح في ندوة للبروف غندوررئيس اتحاد العمال بروف ورئيس اتحاد عمال عجيبة من عجائب الزمان , صرح البروف ان مناوي تغاضي 39مليار جنيه واعتقد جازما أن هذا مااطلع عليه البروف من الاضابير والوثائق , فقطعا ماخفي اعظم والسؤال موجه للسيد عمر البشير وللسيد علي عثمان طه والسيد احمد ابراهيم الطاهر رئيس البرلمان ايا كان مسماه تحت اى بند صُرفت هذه المبالغ ؟؟ وباى حق ؟؟ ولماذا لم يُعلن عنها ؟؟
اليس من حق المواطن البسيط – طالما الكارثة وكل الكوارث ستنزل علي اُم رأسه – ان يتم اطلاعه علي الاقل المجلس البرلمانى ولو من خلال جلسة سرية , ويتم الضحك علي الذقون سادتى المسئولين ان الضائقة سببها انقطاع بترول الجنوب وانخفاض اسعار القطن والسمسم والماشية ,بالله عليكم كم تساوي ال39مليار من كميات ادوية منقذة للحياة ؟؟وكم تساوى من وحدة غسيل كلي؟؟ (التسوي بايدك يغلب اجاويدك) هذا هو حال الحكومة مع مناوي!!!
ويرفض البروف وحكومته مسألة الحكومة القومية , ويتعلل بالانتخابات اى انتخابات يارجل وانت تتحكم بالاعلام ومدجج بالامن وتزوير عيانا بيانا ونصب وسرقات علي الكشوف وثراء حرام افرغتم الخدمة المدنية افرغتم الجيش الامن الشرطة الجمارك تسلطتم علي كل المفاصل لايوجد اى معيار للكفاءة عندكم إن لم يكن منكم كيف تحكم ياغندور؟؟؟
وعلي شاكلة ال39مليار (مناوي) كم مليارات للبقية وللمصالحات الاخري التى تمت وفشلت لااعتقد انها اقل من 100مليار بنية طيبة حتى لااقول ساذجة وللانهيار تنكرون !! الشيء الذي افهمه جيدا ان هذه الجماعة فشلت في حكم السودان وافسدت ونهبت سودانير, مشروع الجزيرة,السكة حديد, ادارة الري , صناعات النسيج, شركة الاقطان السودانية, بيع الاراضي الزراعية وتحويلها لسكنية, مشروع سندس اكبر فضيحة, المدينة الرياضية, بيع خط هيثرو,تدمير الصحة من خلال البيع للمستشفيات والمراكز الطبية, ادلة الفشل هجرة جماعية لم يعرفها السودان خلال تاريخه , تضخم مالي غير مسبوق,ارتفاع اسعار الدولار مقابل الجنيه,هجرة الاطباء لوحدها كارثة مابعدها كارثة,غلاء المعيشة الرهيب اورث السرقة والنهب في وضح النهار الرشاوى سرقة المال العام جهارا وبقوة عين ودنما حياء يتم تسوية الامر قانونيا يدفع اللص جزء من المال المنهوب ويتم اطلاق سراحه هذا اذا اعتقل اصلا!! في سابقة لم نسمع بها في اى دولة !! انتشار الامراض الناتجة عن الضغوط النفسية سكر ,ضغط , امراض نفسية نتجت عنها جرائم غريبة ابن يقتل اباة وآخر يقتل امه وام تشتكي ابنها بعد كسره ذراعها , خيانات زوجية اغرب , اغتصاب اطفال حتى ذوى السنتين , ماذا تودون اكثر من ذلك ؟؟؟ مناظر الشعب وجوه كالحة وشعور وشوارب ابيضت لصبيان في ريع وميعة الصبا هياكل عظمية تمشي الهوينا , افواه فاغرة من الجوع في بلد ال60 او 80 مليون رأس ماشية شفة عطشي واخري تتحسر في بلد الثلاثة روافد مياة عكرة متسخة وغير متوفرة برغم ذلك وكهرباء لم يعالجها سد القرن ولا احد يحاسب اسامة عن هذا الفشل حتى اللحظة , اقتصاد بلد كامل يعتمد علي مرور انبوب نفط يفترض بعد 5 عجاف ان يتحول عبر دول افريقية اخري, ماذا اقول والصمت مائدة العقول كما قال الفيتوري اصبح الصمت عين العقل في زمن الرمى بدون قانون في غياهب الجب.
ويأتى نافع بالعجائب يريد عودة الجهاد اي جهاد يادكتور هل تحارب ضد يهود!! انت تحارب ضد حملة قرآن !!انت تقاتل اخوة لنا برابط الدم والعقيدة والمواطنة !!! واى مجتمع تريد تغييره لقد غيرتم المجتمع منذ تولي الاستاذ علي عثمان طه مقاليد وزارة التخطيط الاجتماعي التى اولي انجازاتها كان مبدأ التمكين الذي افسد كل مفاصل الحياة لإعتمادة علي توزيع كل كوادر الجبهة القومية علي مفاصل كل الخدمة من قوائم معدة سلفا لا اظن مصدرها ديوان الخدمة المدنية فاتت بالغث والأغث بلا تخصص معيارهم رفع المصاحف وعي لعمري فرية وحق اريد باطل .
لن تذهب هذة الجماعة بالهين وهاهو غندور يهدد بسيل الدماء في الشوارع ونافع يحذو حذوه يدعو للجهاد ضد مسلمين لن تذهب لانها تدرك جيد ان المشانق بإنتظارهم والسحل بالشوارع مصيرهم فمن مصيره هكذا سيقاتل لآخر طلقة , والحلول خلاف الحرب لا اظنها ممكنة مع مافي ذلك من دمار مثل مايحدث في سوريا وتقسيم مالم تلتزم الحركات جانب الحكمة وتتحالف مع كيان المعارضة ككيان قبلية وليس كمعارضة حزبية سياسية لان الاكور الآن تجري في منحي قبلي واضح وتوفير الضمانات اللازمة بعدم حدوث كمجازر التوتسي لضمان تزامن هبة شعبية تتزامن الجهد العسكري المبذول حاليا , فجماعة الانقاذ لاتريد ان تقرأ او تفهم ان السودان لم ولن يُحكم من قِبل فئة او جماعة او عرق واحد وهاهو نميري 17 عاما فعل مافعل واقتلعه الشعب والانقاذ 23 عاما ولم ولن تنجح دون مشاركة الآخرين ولم ولن ينجح البطش ولاالقوة مع السودانيين فتلك امة خصها الله بخاصية نادرة الكرامة والعزة وعدم الخنوع او الخضوع للذل او البطش حتى لوفقد حياته في سبيل ذلك لن يتوانى وهو ماحادث الآن هذه الحركات تعبر عن مجتمعات وقبائل تحس بالغبن والضرر ولن تحل قضيتهم بالجهاد والقوة العسكرية اليس في الجنوب درس 50 عاما من القتال والانفس المزهوقة من الجانبين ثم ماذا طاولة المفاوضات اذن إلاما القتال إلاما وهذه الضجة الكبري علاما؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لرجعوا يرحمكم الله الى التفاوض وإعطاء كل ذي حق حقه وتعويض المتضرر فالحرب ستنهي وطنا اسمه السودان وسنتفرق الي دويلات يسهل التهامها اللهم احفظ السودان واهل السودان والطف بهم فيما جرت به مقاديرك اللهم آمين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.