وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    كشكوليات مبعثرة .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ثلاثة آلاف من قوات السلام تستعد للدخول في الترتيبات الأمنية    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    رئيس الجبهة الشعبية يتهم مكونات بالشرق برفض الاتفاق دون مبررات    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من امام سجن كوبر علامات الانفجار الكبير تلوح بكل وضوح
نشر في حريات يوم 19 - 02 - 2018

مشاهد الصور واشرطة الفيديو التي تسربت من امام سجن كوبر العتيق في العاصمة السودانية الخرطوم وطريقة الحشد والهتاف والانفعال العاطفي مصحوبا بالزغاريد والهتاف المعبر والنشيد لحظة اطلاق سراح المعتقلين الي جانب انه افشل عملية العلاقات العامة التي اعدتها الحكومة السودانية في اطار خطتها " الهروبية " من مواجهة الامر الواقع وحقائق الموقف الاقتصادي والوضع السياسي الراهن في البلاد اكدت بما لايدع مجالا للشك ان الانفجار قادم لامحالة علي الرغم من حالة الفراغ والعطب السياسي والتنظيمي في الشارع السوداني.
النظام السوداني قدم خدمة مجانية لخصومه في توقيت حرج بسماحه بعلنية الحشد وتغطية عملية اطلاق سراح المعتقلين السياسيين التي اتت علي عكس ما كانوا يريدون كما اكدت بمالايدع مجال للشك ان التعامل مع حقائق الامر الواقع والوضع السياسي الراهن في البلاد لاتحتمل عمليات التجميل السياسي والمسكنات الاعلامية.
وحتي الشخصية التي استنجدوا بها لاطفاء الحريق فهي ليست تلك النسخةالقديمة من الشخصية الانفعالية التحرشية بسبب البعد الطويل عن مسرح الاحداث وعامل العمر والزمن بدليل انه وجه سهامه الي فئات معينة من جماعات الجرائم الاقتصادية المنظمة وليس الي الحركة الجماهيرية ولم يبدر منه فيما صدر منه من اقوال وتصريحات حتي هذه اللحظة اي تحرش ولم يظهر اي نوايا بالتربص حتي " بالحركة الشعبية" مما يعني ان صلاح قوش الراهن ليس شخصية صدامية او قمعية كما اعتقد بعض اعوان النظام ولانتحدث رجما بالغيب ولكن من خلال الوقائع التي امامنا حتي اشعار اخر او يثبت العكس في لحظة معينة.
مشهد الحشد الرمزي للحركة الجماهيرية امام سجن كوبر رغم محدودية العدد والمساحة لكنه نجح في عودة الروح من جديد للحركة الجماهيرية في الشارع السوداني واكد بما لايدع مجالا للشك ان الانفجار الكبير قادم وان طال السفر مع اختلاف متوقع في سيناريو النهايات مقارنة مع ماحدث من انتفاضات وثورات شعبية اطاحت انظمة حكم عسكرية تقليدية في اكتوبر 64 وابريل من العام 1985.
لقد كان ذلك الحشد الجماهيري امام سجن كوبر رسالة قوية الي من يهمهم الامر من حكام الخرطوم بان الامر جد لا لعب بعد ان تحولت العملية علي عكس ما خططوا له الي " هم وحزن" ينذرهم بما حدث بقدرة الله لاسلافهم من الطغاة الذين حدثنا عنهم التاريخ وايات بينات من كتاب الله الكريم.
www.sudandailypress.net


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.