رسالة مدير جامعة الخرطوم بمناسبة استئناف العام الدراسي    باريس سان جيرمان يعلن رسميا تجديد عقد مبابي    شرطة مرور وسط دارفور تختتم فعاليات أسبوع المرور العربي    مبابي يطلق رسالته الأولى بعد التجديد لباريس    هزة عنيفة    تمديد فترة تخفيض الإجراءات والمعاملات المرورية    توجيهات من والي الخرطوم لإنقاذ مواطني أحياء من العطش    استعدادا للتصفيات الافريقية المنتخب الوطني في معسكر مقفول بمدينة جياد    مقاومة الخرطوم تدعو لرفع "حالة التأهب القصوى"    تصدير شحنتي ماشية إلى السعودية    تمديد تخفيض المعاملات المرورية لأسبوع    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    إنطلاق إمتحانات شهادة الأساس بولاية الجزيرة غداً    السودان وبعثة الأمم المتحدة.. هل سيتم التجديد بشروط أم إنهاء التكليف؟    منها تجهيز حقيبة السكري.. نصائح طبية لمرضى السكري    شاهد بالفيديو.. قال( أخير ادردق في الواطة ولا اقعد في الطشت) المؤثر "مديدة الحلبة" يوضح حقيقة "دردقتو" لفتاة في بث مباشر على الهواء    مدير عام البنك الزراعي السوداني: هذه أوّل خطوة اتّخذتها بعد تسلّم مهامي    "الشيوعي" يعلن عن مؤتمرٍ صحفي بشأن"لقاء عبد الواحد الحلو"    مدير ميناء سواكن يكشف أسباب إغلاق ثم فتح الميناء    مدير ميناء سواكن يكشف ل(السوداني) أسباب إغلاق ثم فتح الميناء اليوم    السيسي يكشف سبب توقف الدولة المصرية عن توظيف الشباب    صباح محمد الحسن تكتب: الإستهبال وعصاة الإعتقال !!    عبده فزع يكتب: خزائن أندية الممتاز خاوية.. والوعود سراب التقشف بلا فائدة.. وأموال الرعاية قليلة.. والموارد "زيرو" المريخ يستقبل الغرايري بالأزمات الفنية والبدنية.. والبرازيلي السبب    إنصاف فتحي تطلق كليب "سوري لي انت"    مفوضية الإستثمار بالشمالية : تجهيز عدد من المخططات الإستثمارية بالولاية    الزراعة: تعاقد مع مصنع محلي لإنتاج الأسمدة لتوفير 25 ألف طن    الخلاف بين السودان وإثيوبيا.. قابل للإدارة أم أنه قنبلة موقوتة؟    فايزة عمسيب: الحكومة كانت تمنع الممثلين من المشاركات الخارجية (وتدس منهم الدعوات)!!    تحقيق لمصادر يحذر من (أمراض) بسبب ملابس (القوقو)    الهلال يكتسح الأمل بسباعية    صخرة فضائية ستضرب الأرض اليوم وتقسمها نصفين.. ما القصة؟    قطوعات الكهرباء .. خسائر مالية فاحة تطال المحال التجارية!!    "الحج والعمرة السعودية".. توضح طريقة تغيير الحالة الصحية للشخص ومرافقيه ب"اعتمرنا"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    حيدر المعتصم يكتب: عُصَار المفازة...أحمودي    نهشت طفلة حتى الموت.. الكلاب السائبة تدق ناقوس الخطر    قصة حب سرية وتجربة قاسية" .. اعترافات "صادمة" للراحل سمير صبري عن سبب عدم زواجه !    رحيل الفنانة الإنجليزية جيرزيلدا زوجة العلامة عبدالله الطيب.. "حبوبة" السودانيين    وزارة الصحة تحذِّر من وباء السحائي حال عدم توفر التطعيم    استخراج هاتف من بطن مريض للمرة الثالثة خلال أشهر    متى وكيف نصاب بسرطان الأمعاء؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    حنين يحلق بمريخ القضارف للدور التالي من بطولة كأس السودان القومية    مدير استاد الجنينة يعلن إيقاف جميع التمارين والعمل الغير منظم بالاستاد    في حب مظفر    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    وفاة الشاعر العراقي البارز مظفر النواب بالشارقة    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ونسي والوالي .. فوارق وفصول
نشر في كورة سودانية يوم 10 - 08 - 2017


معاوية الجاك
* قبل عدة أشهر كتبنا وعبر هذه المساحة تحت عنوان (التحية للإعلام الرسمي) وقلنا : ( يردد البعض عبارة (الإعلام الرسمي) ويقصدون بها أن الإعلام المريخي لا ينتقد أداء المجلس وينتهج المدح المستمر والثابت في كل كتاباته خاصة في التعامل مع رئيس المجلس الأخ جمال الوالي
* أصحاب العبارة أعلاه لديهم (مرارات خاصة) مع بعض الإداريين وبصورة كبيرة مع رئيس النادي الأخ جمال الوالي وتتملكون قناعة أنه يسيطر على الخط الإعلامي بدرجة كاملة ولا يمكن أن يحيد الإعلام عن الخط الذي يريده الوالي ولا يقترب الإعلاميون من مربع التعرض له وفي الحقيقة أن التوصيف غير حقيقي
* إعلام المريخ يتعامل مع قضايا الكيان بصفة (الشراكة) وأنه جزء من العملية الإدارية ولا بد من مشاركته في إدارة الكيان المريخي عبر تقديم النصح والمساهمة في إيجاد الحلول
* مجلس المريخ بقيادة الوالي وغيره من المجالس السابقة التى تولى الرجل رئاستها تعرضت لنقد عنيف وقاسٍ من الإعلام المريخي وحتى لجنة التسيير الحالية وجدت نقداً عنيفاً في أول يوم لإعلانها
* لا نريد التبرير وتجميل صورة الإعلام المريخي ولكنها الحقيقة أنه إعلام يعرف تماماً ماهو مطلوب منه
* مشكلة من يرددون عبارة الإعلام الرسمي أنهم يريدون من الإعلام الإنسياق وراء الهجوم المستمر على المجالس المتعاقبة وعدم التطرق للحديث عن الإيجابيات بل يعتقدون أنه لا توجد إيجابيات اصلاً
* من غير المعقول أن يكون النقد بصورة مستمرة منطقياً وحال تكرر النقد دون توقف دون التعرض لأي إيجابيات فهذا يعتبر (ترصداً) لا أكثر) ما أوردناه بعضٌ مما كتبناه قبل فترة ..
* بالأمس وعبر الفيسبوك طالعت مشاركة للصديق العزيز والمريخي المعروف صلاح نصر يقول فيها (ما زلنا مع الإعلام السالب حسب وصف رئيس المريخ في تخديره وبيع الوهم للجماهير بحجب الأخبار التى تتحدث عن الأزمة المالية التى تضرب أسوار النادي وتوقف اللاعبون بسبب مستحقاتهم المالية وممارسة الطبطبة وإخفاء كل السلبيات والأخطاء التي ترافق العمل الإداري في المريخ ونسأل أين الإعلام الذي طارد لجنة ونسي والهجوم عليها والحديث عن إستحقاقات اللاعبين وأنهم ليسوا أحفاد شاخور وأين الهتيفة وحملة اللافتات المدفوعة القيمة لإظهار عجز لجنة ونسي المالي ولا ننسى لأحدهم الذي كتب كيف لونسي القبول بالعمل في المريخ وهو لا يملك المال لماذا صمتوا الآن وهل أصبح اللاعبون أحفاد أبو العائلة ومن سكان المسالمة .. أصبح واضحاً تماماً كيف كان الإعلام السالب يمارس تضليلاً وتخديرا للجمهور الذي أصبح في مرحلة إنعدام الوزن ويمشي على رمال متحركة ولا بد للحقيقة أن تظهر يوماً وتؤكد أن فشل فترات المريخ الإدارية على مر السنين هي العشرية الأخيرة ولن تنصلح الحالة الإجتماعية إلا بذهاب كل الموجودين الآن والذين أفسدوا المريخ وجعلوه يترنح بين جيوب الأفراد وأن النتيجة الكارثية في مقبل الأيام ستحل ما لم يتدارك أهل المريخ الموقف وإبعاد رموز الفشل ووقف التدهور في كافة مناحي الحياة في النادي وبداية مرحلة تغيير حقيقي) .. إنتهى حديث الأخ صلاح نصر ..
* أولا أقول أن إهتمامي بما كتبه الأخ والصديق الحبيب صلاح نصر والذي تجمعني به علاقة صداقة خاصة منذ سنوات لم يأت من فراغ .. هناك مئات الكتابات تُنشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي ولكن ما يكتيه صلاح نصر يختلف لأنه يمثل واجهة لفكر المعارضة المريخية لما يشكله داخلها من وزن وثِقل كبير زائداً أن صلاح يعتبر رقماً مريخياً لا يمكن تجاوزه وهو المعروف بين المريخاب ومن قبل طرح نفسه كمرشح لدخول المجلس ولم يوفق
* أقول للأخ صلاح أن تعرض الإعلام المريخي أو الرسمي (ما فرقت) وإعتراضه على فترة ونسي لقيادة المريخ في السابق كان مسبباً ويسنده منطق يمشي على قدمين
* الحقيقة التي يعلمها صلاح نصر وهو القريب من الأوضاع الإدارية ويعلم الكثير عن أسرارها أن ونسي وافق على قيادة المريخ بلا ضمانات مالية تعينه على قيادة السفينة
* وما واجهه مجلس ونسي من عثرات بسبب المال معروفة للجميع ومنها فشله في التعاقد مع غارزيتو رغم جلوسه معه عدة مرات
* الجميع يعلم أن الأندية السودانية بلا موارد وخاصة الناديين الكبيرين المريخ والهلال وظلا يعتمدان بصورة كاملة على دعم من يتولون رئاستها مثل الوالي وصلاح إدريس والكاردينال حالياً
* مجلس ونسي عانى كثيراً في تسيير التسجيلات بالطريقة المطلوبة وحتى إعادة قيد اللاعب أمير كمال لعب فيه الوالي دوراً كبيراً وتكفل ما يقارب قيمة الصفقة
* إعادة قيد كابتن الفريق راجي عبد العاطي بحوالي مليار جنيه في عهد ونسي كان الإتفاق المالي فيه (على الورق) لم يتسلم راجي مليماً من قيمة إعادة قيده حتى مجيء الوالي رئيساً للمريخ .. هل يعلم صلاح نصر هذه الحقيقة ؟
* الإتفاق المالي لإعادة قيد مصعب عمر بسبعمائة مليون جنيه كان (على الورق) ولم يتسلم مصعب منها شيئا حتى مجيء الوالي رئيساً للمريخً
* إعادة قيد الكابتن علي جعفر بمليار ومائتي مليون جنيه كان على الورق لم يتسلم منها علي مليماً حتى مجيء الوالي
* فشل معسكر المريخ في العاصمة الإثيوبية أديس ابابا يا صديقي صلاح نصر بسبب المال وأضطر الكابتن عادل أبو جريشة للإستعانة بعلاقاته الخاصة لتسيير الأمور
* تابعنا كيف سافرت بعثة المريخ إلى أديس أبابا بالقطاعي لإقامة معسكرها التحضيري لبداية الموسم
* ورغم كل ذلك ظل إعلام المريخ شريكاً أساسياً بأفكاره وماله في إعانة مجلس ونسي وهذه الجزئية ذكرناها مراراً وتكراراً وشخصياً سجلت إشاداة متكررة بعدد من أعضاء لجنة ونسي
* المريخ نادٍ بلا موارد .. ورغم ذلك لم يعاني في التسجيلات وتابعنا وتابع صلاح نصر معنا كيف صرف الوالي ما يقارب الثلاثين مليار جنيه على التسجيلات الرئيسية وصرف حوالي 22 مليار جنيه على التسجيلات التكميلية الأخيرة
* خلال فترة التسجيلات التكميلية قيد المريخ ثنائي الخرطوم الوطني محمد آدم والتش بستة مليار جنيه وإستقدم تالا ومارسيل وإستغني عن عاشور وأوجو ..
* تحمل الوالي عبء مخالصة عاشور وأوجو وتكلفة قيد تالا ومارسيل بجانب صالح العجب ومامادو وتابعنا معسكرات تونس ومغادرة البطولة الأفريقية والفريق على أعتاب التأهل للمرحلة الثانية من المجحوعات
* سافر المريخ لمواجهة النجم الساحلي بطائرة خاصة كلفت (جيب) الوالي خمسون ألفاً من الدولارات
* أعاد الوالي غارزيتو وإبنه أنطوني معاوناً له بكلفة عالية في ظل التصاعد الجنوني للدولار دون مساعدة من أي جهة
* تسلم الوالي رئاسة المريخ بوعود لإعانته مالياً من جهات رسمية ولكن حتى اللحظة لم نشاهد دعماً من جهة رسمية خاصة والي الخرطوم الفريق أول ركن مهندس عبد الرحيم محمد حسين
* الأزمة المالية بالأندية الكبيرة مثل مانشستر وريال مدريد وهي ليست عيباً مع ملاحظة الفارق في أن تلك الأندية العالمية تُدار بنظام مختلف تماماً عن النظام الموجود لدينا في السودان
* إنتقدنا ونسي بمنطق .. وكذلك إنتقدنا الوالي بمنطق حينما نرى أن للنقد ضرورة
* الوالي ليس ملاكاً وليس منزهاً عن النقد .. كثيراً ما تعرضنا له ولكن في حدود ما تقتضيه مصلحة المريخ بعيداً عن أي أجندة خاصة
* إستمرار الوالي (حال تم) فيه ضمان لإكمال ما بدأه الرجل من أعمال كبيرة ونحن نتابع وصلاح معنا أنه نضج وتغير كثيراً في نهجه وفكره الإداري وعلينا جني ثمار هذا النضج لمصلحة المريخ
* الإلتفاف حول الوالي ومناصحته أفيد للمريخ وأبرك وأفضل ..
* الوالي نفسه أكد وجود أزمة مالية وهذا طبيعي .. رغم أنه ظل يدفع عشرات المليارات من ماله الخاص
* ولكن ونسي ظل ينكر (بإستمرار) وجود أزمة مالية .. وونسي فشل تماماً في جلب المال
* المريخ في عهد الوالي مستقر إدارياً وهذه حقيقة يؤكدها الواقع الموجود أمامنا
* وأخيراً نقول .. نتفق تماماً مع الأخ صلاح في ضرورة إبعاد بعض الوجوه التى أكدت عدم قدرتها على العطاء لأنها في الأساس لا تملك ما تقدمه ونعتبر إنسحابها أفضل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.