مدرب المنتخب السوداني قلق على "7" لاعبين    توقعات بهطول أمطار بعدد من الولايات إعتبارا من اليوم    ضوابط جديدة للمغتربين لاستيراد السيارات    محكمة جنايات القاهرة تصدر حكمها على مودة الأدهم وحنين حسام    وزير شؤون مجلس الوزراء يُوجِّه بترحيل طلاب الشهادة السودانية    الأردن تسجل 502 إصابة جديدة بكورونا و68 حالة بفلسطين    قرار حميدتي بتشكيل قوة مشتركة ينطوي على قدر كبير من الالتفاف    مساعد بايدن: نستعد لفرض عقوبات جديدة على روسيا    شرطة الخرطوم تنفذ حملات واسعة وتضبط 68 مركبة غير مقننة    شرطة غرب دارفور توكد جاهزيتها لتأمين إمتحانات الشهادة السودانية    والي الشمالية تعلن دعمها للمشروع التجريبي لمحطة توليد الكهرباء بالرياح    الاتفاق النووي الإيراني: أول جولة مفاوضات بين طهران والقوى الكبرى بعد فوز رئيسي برئاسة إيران    أهم ردود الفعل العالمية لانتخاب رئيسي رئيسا لإيران    شريف الفحيل يحلق رأسه (على الزيرو) في بث مباشر لهذه الأسباب!    ما هكذا يا مريم..!!    وزارة التجارة: سيتم تحديد أسعار (10) سلع ضرورية    دخول كميات مياه شرب اضافية من محطة ودالبشير    على شاشة التلفزيون القومي حصص يومية لطلاب الشهادة الثانوية    المخزون الاستراتيجي : مخزون القمح يكفي حتى ديسمبر القادم    تجمع الصيادلة: الحكومة تمضي نحو تحرير أسعار الأدوية    اتهام سيدة بتهريب آلاف الدولارات إلى دبي    قوى نداء السودان تبحث هيكلة الحرية والتغيير وإصلاح الوضع الانتقالي    ورشة عن قانون ومزايا الصندوق القومي للتأمينات الإجتماعية بالنيل الأبيض    معرض جديد للتشكيلية السودانية ( مِنى قاسم ) في مدينة كاسل الألمانية    عضو مجلس السيادة رجاء نيكولا ل(السوداني): اعتقاد الشعب بالشد والجذب بين المكونين غير صحيح    خبراء يحذرون من الارتفاع المخيف للتضخم في السودان    (6) قطع خبز مدعوم ب(50) جنيهاً بالنيل الأزرق    معلومات مثيرة حول محاكمة نظامى بتهريب ذهب عبر المطار    احتجاجات في الكويت رفضا للتطعيم الإجباري ضد كورونا    فك طلاسم أخطر عملية نهب لتاجر في شرق النيل    طعن ضد قرار اعدام ضابط الدعم السريع المدان بقتل الشهيد حنفي    الصحة بالخرطوم: امتحانات الشهادة جاءت في ظروف صحيّة صعبة    موجودة بكل منزل.. 3 توابل معروفة تحرق دهون البطن الخطيرة    الهلال يواصل الإعداد وجمال سالم ينتظم فى التدريبات    السودان يصنع الحدث في الدوحة    لي كلارك يُفجِّر الأوضاع في المريخ .. مجلس الإدارة ينفي تسلُّم الإستقالة .. كشف الحقائق    اتحاد الملاكمة يبرم اتفاقيات مع قوات الدعم السريع والشرطة    اقتصادي يطرح بدائل لحلول المشكلة الاقتصادية    تهنئة المنتخب الوطني بمناسبة التأهل إلى كأس العرب ..    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    إبراهيم رئيسي: الابن المخلص لمؤسسة الحكم الإيرانية    مدرب البرتغال يشيد بلاعبي ألمانيا ويحمل نفسه المسؤولية    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    نقر الأصابع    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة الي نائب الرئيس للشؤون القانونية بالاتحاد المحلي بالخرطوم..
نشر في كورة سودانية يوم 15 - 04 - 2021


صلاح الاحمدي
رسالة الي نائب الرئيس للشؤون القانونية بالاتحاد المحلي بالخرطوم..

يرسم القدر الاداري يوميا احداثا جديدة تتأرجح ما بين الايجابيات والسلبيات ونجد هذا الاتحاد الرائد في حراك مستمر ودائما مليئا بالتطورات التي تطرح ايضا دواعي الياس وبواعث الامل .ويظل شعار يحيا الاتحاد المحلي بولاية الخرطوم هو القاسم المشترك الاعظم الذي يجمع حب الرياضة وحضنة.
وتظل جميع الاراء والتعليقات وحتي الانتقادات والاقتراحات داخل اطار الرغبة في النجاة من مخاطر المرحلة المصيرية التي يمر بها الاتحاد المحلي بولاية الخرطوم وانت تدير مقاليد اعظم الدولاب فيه الذي يحدد الاستقرار الاداري لكل الاندية والتي سوف يسجل التاريخ ويحصي ما لنا وما علينا .
ولعل التعليق علي احداث الانتخابات التكميلية يحدث قدرا بالتأمل يدعونا بلا شك الي التفكير في الحل واين يكمن وكيف نصل اليه لنغير حواجز الياس في مساحات الامل المنشودة .
: نائب الرئيس للشؤون القانونية باتحاد الخرطوم المحلي رجل متعلم وهو خريج احد الجامعات في منهج الاقتصاد .اي بمعني اخر اقتصادي .
هذه النقلة توقع البعض ان تحدث هذه في الاقبال الجماهيري خصوصا ان المنافسة استمرت بقبول مرشح اخر من نفس الدرجة الاقتصادية وهذا علي ما يدل علي عدم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب في اختياراتنا لأعضاء مجالس الادارات . عموما .
الترحيب الكبير بتجربة الاخ عبد الرافع بخت من الجميع كان مرتبطا بنجاحه في استعادة توفيق اوضاع كل الاندية فيما يخصه من مراجعة النظام الاساسي ويحسب له التعاون بين لجنة الانتخابات في توفيق اوضاع الاندية بالصورة المثلي
هذا الرجل طيب وبسيط وكان حضور في كل مواقع تتحدث عن النظام الاساسي وتوفيق الاوضاع ….
اذكر في نادي القوز وعبر التجمع تم دعوة اندية الخرطوم لمراجعة التظام الاساسي بوجود الشؤون القانونية متمثلة في الاخ عبد الرافع وبعد اعطاه الفرصة قال بالحرف الواحد انه لا زال يتعلم من كبار الاداريين حتي يجود مكتبه .
الكل يعلم بان اي انتخابات تقام علي مستوي الاندية حق اصيل للجنة الانتخابات التي تم تعينها بواسطة الجمعية العمومية .ولكن صور البعض للنائب الشؤون القانونية غير ذلك .وفرد جناحه يرفرف بين الاندية في تكوين لجان تسير وانتخابات مجالس
ولم يهتم بكثير من الانتقادات
لان فرح السلطة قد يقود الاداري الي اكثر .
اولا
اقام نائب الرئيس للشؤون القانونية بنفسه بالإشراف علي الكليات الاربعة للمناطق الفرعية في تدخل واضح الاختصاصات لجنة الانتخابات بالاتحاد المحلي
حتي اصبحت وضعيتها حتي هذه اللحظة غير قانونية
ثانيا عقد جمعيات عمومية لبعض الاندية لا زالت قضاياه في طاولة الاتحاد .مثل نادي النيل الشاطي اركويت حلة كوكو وغيرهم ولا زال الرجل يعبث في ادراج الاندية لتوفيق أوضاعها
ثالثا الدعوة من لجنة الانتخابات عبر الرئيس للجلوس لتحديد الاختصاصات القانونية لكل مكتب وخاصة ان رئيس لجنة الانتخابات رجل قانوني ضليع
وإداري كبير باحد اندية بحري
رفض نائب الرئيس للشؤون القانونية بعبارة بانه لا يجلس مع احد .حتي انهارت الإمبراطورية التي بناه من وهم البعض في توفيق اوضاع الاندية ليطالب الان بالجلوس مع لجنة الانتخابات وليجد الرفض .
نافذة
عودة الوضاع الي مسارها الصحيح لقيام الانتخابات التكميلية بيد اللجنة القانونية
اولا ….تقديم كل الاندية التي وفقت اوضاعها الي لجنة الانتخابات بالعيوب الموجودة فيها .
ثانيا فرض هيبة اللجنة القانونية في قراراتها وان كان القرار الاخير من مجلس الادارة أفقدها تلك الهيبة .
ثالثا عمل لجنة وساطة بين لجنة الانتخابات والقانونية للجلوس لملئ المناصب الشاغرة في انتخابات تكملية حتي يعرف الجميع بان اتحاد الخرطوم له دور طليعي في
ارساء الديمقراطية في الرياضة
هضم حقوق الخرطوم في منصب الرئيس امر يجب ان يرعاه من يملكون المصلحة في ان يظل شاغر وايضا منصب نائب الرئيس للشؤون المالية وممثل الاولي امدرمان
قيام الانتخابات التكميلية في تلك المناصب الحساسة بعد الفراغ الطويل لها .يعني ان دولاب العمل فيه بعض الاختلال
وهذا ما لا يريده بعض انصاف الاداريين بمحاربتهم لقيام الانتخابات التكميلية
اذا اخذنا المنظور من جانب الامانة التي حملتها الاندية لمنسوبيها في الانتخابات بفوزهم بمقاعد الاتحاد بالخرطوم المحلي
منطقة بحري او تجمع بحري وهي التي اخرجت افذاذ الاداريين الذين كان لهم دورهم الكبير علي مستوي الخارطة الادارية .تمت استقالة نائب الرئيس للشؤون المالية بأسباب منطقية .لم يناقش التجمع خروج ممثلها…. لم يعمل التجمع علي ملئ المنصب الشاغر خاصة انه حق اصيل لبحري .موقف التجمع الان من عدم قيام الانتخابات التكميلية .
والادهي والامر اعضاء الاتحاد الذين اتوا باصوات تجمع اندية بحري لا يحركون ساكنا بل هم يبصمون لمصلحتهم لشغل المنصب . علي تجمع اندية بحري ان يصحي من غفوته ويصحح الاوضاع بوجود احد ابناء بحري يختاره الكل لتقلده المنصب الشاغر كحق اصيل له .وتناسي من عركتهم الادارة في اتحاد الخرطوم والان يسبحون عكس التيار لأجل مصالحهم الشحصية
اما تجمع امدرمان تلك المدينة الفاضلة صاحبت الإرث الرياضي الكبير التي عرفت به من خلال رجالات ادارية وضعت بصمتها الخارطة الادارية
غابت عبر ممثل اندية الدرجة الاولي منذ البداية بعدم حضور ممثلها وهو امر لا يليق بهذه المنطقة لذلك إكمال المناصب في انتخابات تكميلية يجب ان يكون الهم الاول عبر تجمعها القوي .اداري منطقة امدرمان في الاتحاد المحلي اغلبهم لا يملكون صوت قوي ينافس الاخرين ولا كان قيام الانتخابات التكميلية شرف لهم ..يبرر لهم ضعفهم .
اتحاد فاقد راس القطر ..منذ زمن ولم يحرك احد ساكنا خاصة ان الاوضاع الادارية تتحدث عن نظام رئاسي استقال الرئيس وهو من الخرطوم .وظل المنصب شاغرا طوال تلك الفترة ولم يكن للاداري بالخرطوم صوت ينادي بتكميل المجلس كحق اصيل له لان الضعف الاداري لممثلي الخرطوم داخل مجلس الادارة كان واضحا وتغلب بعض الشخصيات ذات التلون الاداري عبر تجارب عرفها الكل كان المسيطر علي الوضعية في الاتحاد الوقوف ضد ارادة ابناء الخرطوم من اي اداري سوف تكلفه الكثير في مسيرته الادارية القادمة .قدمت الخرطوم تقريبا اربعة اداريين بالاضافة للرئيس ولكن كان دورهم مهمش بصورة جعلت السيطرة لبعض من يخفون كثير من علامات الاستفهام .وكفيل الزمن بكشفها
تجمع اندية الخرطوم كانت صحيته متاخرة نسبة للخلافات والصراعات .ولكن ان تأتي متأخرا خيرا من ان لا تاتي
البيان الذي اصدره بعد اعلن قيام الانتخابات من قبل الاتحاد المحلي ثم كان التأجيل .يحمل كثير من المعاني
اولا تقدم الخرطوم لممثليها في انتخابات الاتحاد الخرطوم المحلي لايجانبه الصواب .
ثانيا توفيق اوضاع الاندية مسؤلية التجمع
ثالث ضرب اركان الفساد في اتحاد الخرطوم عبر النظام الرئاسي من واجب اهل الخرطوم
رابعا قيام الانتخابات التكميلية واجب علي تجمع الخرطوم عبر انديته
خامسا
تضافر الجميع علي مستوي
التجمعات الثلاثة الخرطوم وبحري امدرمان بعقد مؤتمر جامع والخروج منه برؤية واحدة
اصلها اذا لم تقام الانتخابات التكملية لملئ المناصب الشاغرة في مدة اقصاها شهرين يكون هناك اجماع بان كل تجمع يحرم اي منتسب للاتحاد الان عدم تقديم نفسه في الانتخابات القادمة .
سادسا
علي التجمعات
استعمال كرت الاستقالة لكل منسوب اليها في الاتحاد حتي يتم اضعاف الاخرين من تسول لهم انفسهم ان يعيش الاتحاد الرائد خالي من بعض المناصب الحيوية المهمة
نافذة اخيرة
وهي بمثابة رسالة لنائب الرئيس للشؤون القانونية
نامل عودة الاداري الذي يعرف اين تذهب الكلمة صاحب المعرفة في اول الخطوات له
ونهمس في اذنه بان قيام الانتخابات التكميلية بما شاب بعض الاندية من خروقات قانونية ليس انت سبب فيها لقلة الخبرة وعدم الانصياع لكثير من الاخوة القانونيين آخرهم الراحل المقيم والقانوني الضليع مامون مبارك امان حين قال ما يجري في اللجنة القانونية باتحاد الخرطوم المحلي ملعبة قانونية أبطالها اشخاص خلف الكواليس لان رئيسها ونائبه ليس قانونيا
وعرافها احد رجال القانون دون الممارسة
عموما .الكل يعول عليك في عودة المسار الصحيح للجنة القانونية .باعداد الاندية الموفقة اوضاعها للجنة الانتخابات لتعلن قيام الانتخابات التكميلية
وهي فرصة عودة هيبة اللجنة القانونية مرة اخري واثبات ان فاقد الشي لا يعطيه
ونهمس في اذنك بان التاريخ سوف يكتب عن رجل صحح أوضاعه للمصلحة الرياضة وكان قدر المسئولية التي اولها له اهل تجمع امدرمان في مساندته .
خاتمة
حق المناصب الشاغرة يجب ان ينزع بشتي السبل المتاحة والغير متاحة
ظهور وجوه جديدة في الانتخابات التكميلية في منصب الرئيس ونائب الرئيس للشؤون المالية .قد يفقد الكثير من يرعون الفساد المالي ولكن قد لا يصلح ما افسده الدهر من الفساد الاداري الحاصل الان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.