ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فضيحة منتخب العواجيز
نشر في كورة سودانية يوم 23 - 06 - 2021


د.مزمل ابوالقاسم
فضيحة منتخب العواجيز
* ظل الاتحاد السوداني لكرة القدم يرفع شعار محاربة التزوير في الأعمار، ويرمي المجلس الذي سبقه بتلك الممارسة القبيحة، ويزعم أنه أتى للقضاء عليها، ويدعي أنه مهتم بدعم لاعبي المراحل السنية، وساعٍ إلى تمكين اللاعبين الصغار من المشاركة مع أنديتهم كأساسيين حتى في مسابقة الدوري والممتاز.
* لإثبات ذلك التوجه أصدر الاتحاد تشريعاً بالغ الغرابة في العام المنصرم، ألزم به الأندية بإشراك لاعب تحت سن 20 سنة في كل مباريات الممتاز، لكنه أخفق في فرضه داخل المستطيل الأخضر، لأن الأندية ظلت تدفع باللاعبين تحت السن في أواخر زمن المباريات.
* لضمان وجود لاعبين صغار داخل الملعب رفع الاتحاد العدد إلى لاعبين لكل فريق، وألزم الأندية بإشراكهما طيلة زمن المباراة في الدوري الحالي، وقضى بمعاقبة أي فريق يرفض إشراك لاعبي السنية بخسارة النتيجة.
* كتبنا في وقتها منتقدين القرار العشوائي، وذكرنا أنه يحوي حرقاً للمراحل، وتهرباً بيناً من مسئوليات الاتحاد تجاه اللاعبين الصغار، لأنه لم يهتم بهم أصلاً، ولم ينظم لهم أي مسابقة عمرية على مدى أربع سنوات كاملة، قضاها المجلس الحالي في قمة هرم العمل الإداري بالاتحاد.
* لم تخرج أكاديمية تقانة كرة القدم التابعة للاتحاد السوداني لكرة القدم أي لاعب يافع بعد مرور أكثر من عشرين عام على إنشائها، مع أنها تحوي ملعباً جميلاً وفندقاً مؤهلاً، تم تخصيصه لسكن الإداريين وبعض العواطلية الذين يتكسبون من أموال الاتحاد.
* أكاديمية يسكن فيها بعض أقرباء أعضاء مجلس إدارة الاتحاد أحياناً، وتشهد ممارسات يندي لها الجبين خجلاً، ويخصص ملعبها لتدريبات الأندية بالإيجار، من دون أن يتم توظيفها لتنشئة اللاعبين الصغار، وتكوينهم بطريقة صحيحة.
* أمس أصدر الجهاز الفني قائمة المنتخب الوطني الأولمبي (تحت 23 سنة)، ومن المؤسف أن معظم اللاعبين الذين تم اختيارهم تخطوا السن المطلوبة بعدة أعوام.
* منهم حارس نادي الهلال محمد النور أبوجا، الذي يبلغ من العمر 25 عاماً، لأن بياناته في إدارة السجل المدني بوزارة الداخلية تشير أنه من مواليد العام 1996!
* تم تعديل عمر أبوجا بطلب قدمه الاتحاد السابق لإدارة السجل المدني، لتمكين اللاعب من اللعب مع أحد المنتخبات السنية، وسار الاتحاد الحالي على نهج سابقه، وأقر التزوير مع أنه يزعم أنه أتى لمحاربته.
* للأسف استجاب السجل المدني للطلب المخجل، وساعد الاتحاد السابق على تزوير الأعمار.
* كذلك ضمت القائمة لاعب الهلال عيد مقدم المولود في 17 سبتمبر 1995، وذلك يعني أن عمره 26 عاماً ولا تحق له المشاركة مع المنتخب الأولمبي.
* ظل عيد مقدم يلعب في الدوري الممتاز منذ العام 2014، ومع ذلك تم اختياره لمنتخب تحت 23 سنة، مع أن عمره مزور بأمر الاتحاد السابق، الذي خاطب إدارة السجل المدني لتعديل عمر مقدم لتمكينه من اللعب مع منتخب الشباب، وسار الاتحاد الحالي على نهج سابقه، وأجاز فعله، مثلما فعل مع أبوجا.
* أما المثير للسخرية حقاً فقد تمثل في ضم اللاعب ولاء الدين موسى، الذي لعب لهلال سنار ثلاثة مواسم، قبل أن ينتقل إلى الرابطة سنار لعام واحد، ويتحول منه إلى أهلي مدني ويقضي معه موسمين، وينتقل منه إلى الهلال ويقضي معه أربعة مواسم، ويتحول من الهلال إلى حي الوادي نيالا ويقضي معه موسماً واحداً، قبل أن ينتقل إلى أهلي شندي في الموسم الحالي.
* لعب ولاء الدين لأربعة من أندية الممتاز، ولناديين في الدرجة الأولى 12 موسماً وما زال صغيراً في نظر الاتحاد العام، وما زال مصنفاً ضمن لاعبي المنتخب الأولمبي في نظر الجهازين الفني والإداري للمنتخب!
* لو صح أن ولاء الدين موسى دون 23 سنة فذلك يعني أنه لعب في دوري الدرجة الأولى بمدينة سنار وعمره أقل من عشرة أعوام، لذلك أطلقنا عليه لقب الطفل المعجزة، سيما وأنه شارك أساسياً مع المنتخب الوطني (الأول) في بطولة سيكافا عام 2015، وذلك يعني أنه لعب أساسياً مع المنتخب والهلال وهو دون 16 عام!
* مازن محمدين لاعب المريخ المعار إلى نادي توتي يقارب عمره الثلاثين عام!
* حتى حارس أهلي شندي اسحق آدم لا يحق له اللعب مع المنتخب الأولمبي لأن عمره حوالي 30 عام.
* نسأل: هل يعقل أن لا يحوي المنتخب الوطني الأولمبي أي لاعب من نادي الخرطوم الوطني، المشهور برعايته للاعبين الصغار، وببراعته في اكتشاف الموهوبين في أعمار صغيرة؟
* ما فائدة إلزام الأندية بإشراك لاعبين دون 20 سنة ودون 23 سنة في الدوري الممتاز طالما أن المنتخب الأولمبي يضم في غالبيته عواجيز تخطوا سن الثلاثين؟
* لم يقرن الاتحاد الحالي القول بالعمل في أي ملف كروي.
* يدعي أنه ضد التزوير ويمارس التزوير ويدعمه، ويزعم أنه ضد الفساد ويمارس أسوأ أنواع الفساد، ويتشدق بالحرص على المال العام مع أن رئيسه متخصص في التعدي على المال العام، ومع أن أمينه العام بارع في لهف المال العام، بمعية المدير الإداري الذي يمتلك باعاً طويلاً في الاحتيال والتزوير واللف والدوران لسرقة أموال الاتحاد.
* اختيارات المنتخب الأولمبي تمثل فضيحة جديدة لاتحاد الفساد، الذي يقول ما لا يفعل.
آخر الحقائق
* مسابقة الدوري الممتاز مخصصة في الأصل للكبار.
* الطبيعي أن لا تحوي لوائحها أي اشتراطات تتصل بالعمر، إلا في ما يتعلق بمنح الأندية (ميزة) إشراك اللاعبين المبرزين من الفرق السنية، متى ما أثبتوا جدارتهم باللعب مع الكبار.
* أحال رئيس الاتحاد (الميزة) إلى إلزام ثقيل، تغول به على صلاحيات المدربين، ليأمرهم بإشراك هذا وعدم استبدال ذاك.
* سألنا شداد أكثر من مرة، هل تظن أن اللاعب الذي يصل إلى سن 21 أو 23 سنة ما يزال صغيراً بدرجةٍ تدفعك إلى سن تشريع متعسف ومتخلف يلزم المدربين بإشراكه في المباريات إلى نهايتها، حتى ولو لم يؤهله مستواه الفني للعب أساسياً في التشكيلة؟
* سبق لنا أن ضربنا مثلاً بالنجم الفرنسي كيليان مبابي، لاعب نادي باريس سان جيرمان الفرنسي الذي قاد منتخب الديوك للفوز بلقب بطولة كأس العالم وهو في التاسعة عشرة من عمره، هل فعل ذلك بموهبته وقدراته الذاتية ومؤهلاته الشخصية أم بتشريع متخلف يلزم المدرب بإشراكه مع المنتخب؟
* هل احتاج مبابي إلى دعم من الاتحاد الفرنسي كي يثبت أنه قادر على تمثيل بلاده وقيادتها للفوز بلقب أكبر وأشهر منافسة كروية في العالم؟
* كذلك حقق البرازيلي نيمار كل الألقاب الكبيرة مع الأندية التي لعب لها، وقاد البرازيل للظفر بالميدالية الذهبية في الأولمبياد لأول مرة في تاريخها، وظفر بلقب الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية مع برشلونة قبل أن يكمل الثالثة والعشرين من عمره، فهل تطلب منه ذلك عوناً من الاتحاد البرازيلي؟
* تهتم كل الاتحادات الكروية في العالم بالصغار، وتنظم مسابقات كروية لهم، وتنشيء الأكاديميات لتطويرهم، وتدعمهم بالمال والإمكانات الإدارية والفنية، وتجتهد لنشر مراكز التكوين لتطوير المستوى بالاستثمار في الصغار كسباً للمستقبل.
* قطر فعلت ذلك، وأنشأت أكاديمية (سباير)، واهتمت بالصغار، وحصدت ثمرةً حلوة بفوز منتخبها بلقب بطولة الأمم الآسيوية الأخيرة في الإمارات، وكان عِماد المنتخب الذي حقق ذلك الإنجاز التاريخي لاعبين نشأوا وتأهلوا في (سباير).
* من بينهم ستة لاعبين من أصول سودانية، استخلصتم قطر من جالية سودانية صغيرة تقيم على أراضيها، ولا يتخطى تعدادها خمسين ألف شخص، فكم لاعباً صغيراً أهلته اتحاداتنا المتعاقبة من تعداد سكان بلادنا الذي يناهز أربعين مليون نسمة؟
* تفوق أحد أولئك النجوم على لاعبي منتخبات اليابان وكوريا الجنوبية والصين وأستراليا وحقق لقب هداف البطولة مسجلاً عشرة أهداف غالية للعنابي، ونعني به النجم المعز أحمد لاعب نادي الدحيل وخريج أكاديمية (سباير) الرياضية.
* منتخب العواجيز يمثل سبة جديدة في جبين اتحاد الفساد العام.
* طبيعي أن يحدث ذلك في زمنٍ يقود فيه الاتحاد إداريون بمواصفات كمال شداد وحسن برقو.
* لا يدافع عن هذا الاتحاد الفاشل إلا إعلام السنكيت.
* أقلام أدمنت التسول، ولم يتبق في وجهها مزعة لحم.
* طول اللسان القصد منه التغطية على وضاعة التناول ووقذراة السلوك.
* آخر خبر: الأقلام التي تتغزل في اتحاد الفساد رخيصة، وتتكتب مقابل عطية مزين!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.