صندوق الاسكان يؤكد الاهتمام بإسكان المغتربين    محمد هنيدي يعلن اعتزال التمثيل ويطلب عدم السخرية من قراره    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    مريم الصادق: مرحلة لتعاطي وزارة الخارجية مع الإعلام    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    تنظيم بطولة الكاراتيه للأندية والمراكز    سامسونج تدعم هاتف Galaxy S22 بقدرة بطارية 3700 mAh    فتح باب التقديم لتسجيل الأدوية المحلية والمستوردة بمجلس الأدوية    المباحث تضبط مخزن آخرللأدوية بحي الزهور وتوقف المتهم    كينيما يشيد بتعامل الهلال ويثمن مجهودات الجنرال    إستعدادا للأهلي طرابلس لاعبي حي الوادي نيالا يجرون فحص الكرونا    من أجمل قصص الأغاني السودانية.. والله أيام يا زمان... أغنية من الزمن الجميل    وفد تركي يقف على إمكانيات السودان في مجال الثروة الحيوانية    حيدر المكاشفي يكتب : مابين سلة الاحصاء وقفة حاجة صفية..مفارقة عجيبة    تسليم قوش .. الممكن والمستحيل    السودان..السلطات تضبط 2330 رأس حشيش    المجلس الأعلى لنظارات البجا : إغلاق الشرق يستهدف ناقلات النفط و معينات الدولة    رجل اليابان اليقظ.. لا ينام سوى دقائق لأكثر من 12 عاماً    تصنيف يكشف قامة الشعوب الأطول والأقصر في العالم    رجل يقتل سائق مركبة بسبب (50) جنيهاً في الخرطوم بحري    منصة إلكترونية للعمرة ولائحة تنظم عمل الوكالات لمحاربة السماسرة    قالت إن شاعرة الأغنية على صلة قرابة بها هدى عربي تكتب عن أغنيتها الجديدة (جيد ليّا)    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    الهلال يستفسر "كاف"    وزير الري يقف على مشروع الحل الجذري لمياه القضارف    لتجنب الإحراج.. كيف تتحكم في قائمة أصدقائك على "فيسبوك" دون علمهم ؟    مسؤول (جايكا) اليابانية يقف على مشروع مكافحة البودا    الشيوعي : الأزمة الراهنة بسبب الحكومة والأحزاب التي أيّدتها    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    الطاهر ساتي يكتب: كان غيركم أشطر    الأمم المتحدة تحذر من كارثة بكوكب الأرض بسبب الإحتباس الحراري    خبير قانوني: حظر النشر في قضية (زبيدة) سلوك غير مطلوب    لجان مقاومة تندلتي ... الوضع الصحي مزري وكأن الثورة لم تزر مرافقنا    شاهد بالفيديو : ممثل سوداني شاب يعلن توبته ويفاجئ الجمهور بطلب غريب    اتهام امرأة بقتل بناتها الثلاثة في نيوزيلندا    المريخ يختتم الإعداد للاكسبريس    الهلال يُقدِّم دفوعاته لكاس في قضية الثلاثي    التجارة تنفي وجود اتجاه لزيادة اسعار الخبز    محمد الأمين .. أفكار لحنية متجاوزة !!    بشرى لمحبي الأكل: لا علاقة للسمنة بكميات الطعام بل..    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة    وزير الداخلية يُوجِّه منسوبيه بتجفيف بُؤر الجريمة ومعرفة تفكير المُجرمين    ختام فعاليات بطولة كأس السودان للشطرنج بالجزيرة    في أول مشاركة له.. الأهلي مروي يتأهّل إلى دور ال«32» من بطولة الكونفدرالية    نقر الأصابع..    مهرجان البُقعة الدولي للمسرح    مجموعة فضيل تكمل تصوير سلسلة جديدة    وزير الأوقاف: 49 مسجداً جديداً منذ بداية العام الجاري    قوات مشتركة تتصدى لقطاع الطرق التجارية بجنوب دارفور    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    (ايفاد) : مشروع تطوير الزراعة زاد من قدرة صغار المزارعين    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    قادمًا من تركيا..احتجاز المستشار الأمني للرئيس الصومالي    اكتشفت ثغرة خطيرة.. "غوغل" تحذر مستخدمي متصفح "كروم"    العثور على جثتي طفلين بعد اغتصابهما جنوب الخرطوم    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا لكلفتة الجمعية
نشر في كورة سودانية يوم 31 - 07 - 2021


د.مزمل ابوالقاسم
لا لكلفتة الجمعية

* أطلق اللواء شرطة عثمان العطا، مديردائرة الدفاع المدني، تحذيراً ساخناً للمواطنين مناشدأ اياهم عدم الاقتراب من النيل، والامتناع عن السباحة فيه بسبب وصوله الى مرحلة الفيضان، ولظهور بعض التماسيح المتوحشة والثعابين القاتلة فيه، مما يعرفى حياة المواطنين الى خطر الموت.
* ليت سعادة اللواء عثمان وسع تحنيراته لتشمل أنصار نادي المريخ وأعضاء جمعيته العمومية، بعد أن تكاثرت التماسيح البشرية في النادي العريق، وأصبح التعدي على أمواله ومنقولاته ظاهرة لا تثير الاستغراب.
* قبل يومين شاهدت مقطع فيديو للمدير المالي الجديد لنادي المريخ (طرف مجموعة سوداكال)، استعرض فيه مجموعة من العقود التي تم ابرامها لتاجير الدكاكين الملحقة بالإسناد، وهالني ضعف قيمتها، اذ انحصرت في ألاف تحسب على أصابع اليد الواحدة.
* هنا الملف الملغوم يمثل أحد أخطر الملفات المالية في عهد مجلس الدمار الشامل، الني شهد فوضى ما أنزل الله بهامن سلطان.
* لم يقدم المجلسى (بشقيه) أي ميزانية للنادي على مدى ما يقارب أربع سنوات، ولم يطرح حتى موقفا ماليا للمريخ طيلة الفترة السوداء التي حكم فيها الزعيم بفوضى عارمة، كشف بعض تفاصيلها الأخ شمس الدين الطيب، العضو المستقيل من المجلس، بمعلومات صادمة، اتهم فيها بعضى زملائه القدامى بالتلاعب في أموال النادي، وبتلقي مبالغ مالية من جهة بعينها لقبول تعيين مجلس ود الشيخ.
* تفاصيل يندي لها الجبين خجلا، وددنا لوان شمس الدين استرسل فيها، وأفاض في ذكر تفاصيلها، كي يقف أعضاء النادي على بعض ما حدث في النادي خلال فترة حكم أسوأ مجالس المريخ أداء وأقلها شفافية.
* هاهو المجلس بشقيه يتهيا لعقد جمعيتين عموميتين، واحدة منهما انتخابية (تقودهامجموعة الكندو وعلي أسد) والأخرى أجرائية، تستهدف اجازة التعديلات التي أدخلها الفيفا على مسودة القص واللصق، بواسطة مجموعة سوداكال:
* لم تات أي من المجموعتين على سيرة الميزانية، ولم تذكرا كلمة واحدة عن أموال المريخ.. كيف أديرت، وكم استقبلت خزينة النادي خلال السنوات الأربع الماضية، وفيم أنفقت تلك الأموال.
* اذا قبلنا ذلك التعتيم من مجموعة سوداكال فلن نقبله من مجموعة الكندو وعلي أسد، المطالبة بتقديم ميزانية مراجعة أو حتى موقفا ماليا يوضح لأعضاء النادي بعض الإضاءات المتصلة باموال المريخ، ومقدار ديونه.
* يمكن أن يتم ذلك بموقف مالي، يتصل بالرابع من شهر أكتوبر 2020، موعد انتهاء أمد تكليف المجلس، على اعتبار أن المجموعة كانت فاعلة وناشطة وصاحبة قرار في النادي حتى التاريخ المذكور أعلاه.
* ملف الدكاكين تحديدا أدارته مجموعة محمد الكندو وعلي أسد، بواسطة مدير الإستاد البصري عيسى التوم، الذي أتى فعلا فريا، واجترح سابقة بالغة الخطورة بتوقيعه على عقودات الإيجار الخاصة بدكاكين الإستاد، بوجود أعضاء المجلس، والمدير المالي للنادي.
* تابعنا خلال فترة ادارة البصري للإستاد كيف تحولت ساحات أكبر وأفخم استادات السودان الى ساحة دلالة لسيارات (بوكوحرام)، وكيف استخدمت مواقف الملعب (لتقريش) تلك السيارات والمتاجرة فيها، وبالطبع لا يعرف أي شخصى فيم أنفقت أموال الإيجارات، بعد أن تحول الإستاد الى خرابة ينعق فيها البوم.
* بخلاف عقود المتاجر تم تاجيربعض ساحات الإستاد لأشخاص بعينهم بمبالغ زهيدة، واستمرت الفوضى بعد أن بسط البطلجية المساندون لسوداكال سيطرتهم على النادي، واستخدموا الأسلحة البيضاء لإبعاد أنصار المجموعة الثانية منه.
* قيل ان بعض مناصري سودكال حصلوا على عقود حصرية لمتاجر وحيشان في الإستاد والنادي، وبالطبع لم نعلم قيمة تلك العقود.
* مطلوب من مجموعة الكندو وعلي أسد (ومن خلفها البصري) توضيح مبالغ العقود ومصارفها، ونتوقع من الأخ شمس الدين الطيب أن يواصل كشفه للمخالفات المالية التي حدثت في المجلس، ونرجو منه أن يتقدم الصفوف ليتحدث في الجمعية المقبلة عن ماشهده من تجاوزات، كي يعلم أعضاء النادي بعضا من ما حدث في المريخ خلال الفترة الماضية.
* المطالبة تعني الأخ علي أسد في المقام الأول، لأنه كان المكلف بادارة البنيات الأساسية للنادي، وتعني معه البصري المطالب بتوضيح الكيفية التي نال بها تفويض على التوقيع على عقود الإيجار الخاصة بمتاجر الإستاد، ومصارف تلك الأموال.
* ليس مقبولا لدينا أن تتم كلفتة الجمعية لتنحصر في الانتخابات فحسب، سيما وأن الأخ عبد الحي العاقب، المدير المالي السابق لنادي المريخ شهد في تحقيق رسمي فتحته نيابة الخرطوم شمال (اثر بلاغ فتحه أحد الأعضاء) بوجود فساد مالي كبير في نادي المريخ، وذكرأن مليارات الجنيهات كانت تنفق من (ضهريات العربيات) مباشرة، من دون أن يتم اثباتها في الدورة المستندية للنادي الكبير.
* نعلم أن تلك المطالبة ستثير حفيظة الكثيرين، ممن نفضعوا البدل والقمصان، وتهيأو لترشيح أنفسهم للمجلس عبر جمعية يراد بها أن لا تقرب الملف الملغم، لكن غضبهم لا يعنينا، لأن أموال المريخ لا تحتمل عندنا التساهل ولا التلاعب مطلقا.
* نطالب من أسموا أنفسعهم حماة الديمقراطية أن يساندوا حملتنا الرامية الى كشف الغطاء عن التجاوزات المالية التي حدثت في عهد مجلس تلاشت بسببه كل قيم الشفافية والمؤسسية التي ظلوا ينادون بها عبرالسنوات.
* أموال المريخ خط أحمر، ومحاولات التغطية على التجاوزت التي حدثت فيها لن تمر مرور الكرام.
آخر الحقائق
* طالعت الشروط التي وضعتها مجموعة الستة للجمعية الانتخابية، ولاحظت أنها تجنبت الإشارة الى اجتياز (فحصى النزاهة) كشرط لازم لخوض الانتخابات:
* الحديث عن اجتياز (معايير النزاهة) غيرمقبول.
* كل المرشحين ينبغي أن يخضعوا الى فحص شامل للنزاهة عبر استمارة مطولة تحوي أسئلة عديدة، تتصل بالسيرة الذاتية للمرشح، وما اذا كان قد أدين في جريمة تمس الشرف والأمانة، أو يخضع لأي تحقيق جنائي في أي قضية مماثلة.
* حتى أعضاء اللجان القضائية والمستقلة ينبغي أن يخضعوا الى فحص النزاهة قبل أن يباشروا أعمالهم.
* عانى المريخ الأمرين من غياب النزاهة وتلاشي الشفافية وتمدد الفساد في السنوات الماضية.
* ليسى مقبولا أن تستمر الدغمسة، ليتسلل فاسدون جدد لإدارة النادي عبر الجمعية المقبلة.
* عقد الجمعية قبل اعداد واجازة لائحة النزاهة والشفافية نفسعه غيرمقبول.
* بحسب النظام الأساسي الساري للنادي تتولى لجنة القيم والأخلاقيات عملية فحص النزاهة الشخصية لكل المرشحين لعضوية مجلسى الإدارة واللجان القضائية والمستقلة للنادي.
* نطالب لجنة الحكومة أن تنشر نصوص النظام الأساسي الساري للنادي على الملأ، كي يعرف أعضاء الناديحقوقهم وواجباتهم.
* على الصعيد الشخصي سعيت للحصعول على النسخة التي أجيزت في جمعية 27مارس وفشلت:
* الجمعية المقبلة محكومة بنظام أساسي لا نعرف تفاصيله، سيما بعد أن تمت كلفتة التعديلات على عجل داخل الجمعية الأخيرة، وأزيلت منه مواد مهمة تحض على الشفافية، وتمنع تسلل الفاسدين وضعيفي الموهلات الى مجلس المريخ.
* تحدثت يومها وحذرت من ازالة الشرط المتصل بالموهل الدراسي للمرشحين، فلم يستمعوا الينا.
* اشترطت لجنة الفريق منصور حصول المرشح على شهادة سعودانية (موهل ثانوي)، فتم تعديل الشرط والاكتفاء (باجادة القراءة والكتابة):
0ونصعت على فحصى النزاهة بوضوح، فتمت دغمسة النص بالحديث عن (معاييرالنزاهة) من دون أي توضيح لتلك المعايير:
* لمصلحة من تم ذلك؟
* الله أعلم::
* نسال كذلك: هل تمت اجازة لائحة الحوكمة؟
* اذا لم تتم اجازتها فكيف سيتم فحص النزاهة؟
* وكيف سيتم التاكد من استيفاء المرشح (لمعايير النزاهة) بغياب اللائحة التي تحدد تلك المعايير؟
* ستدر رسوم الترشيح للمجلس مبالغ طائلة على النادي، نتمنى أن لا يحوق بهاما حاق باموال المريخ خلال السنوات الماضية.
* نرغب في وضع نهاية سريعة لحقبة العشوائية والفساد والدمار الشامل، لكن التغيير ينبغي أن يتم بطريقة صحيحة،كي -لا تتكررتلك المهازل مستقبلا.
* الانتخابات ليسعت هدفا في حد ذاتها، بل تمثل غاية لهدف أسمى.
* لا لكلفتة الجمعية.. نعم للشفافية والمؤسسية والنزاهة.
* آخر خبر: هل يعقل أن يخلو جدول أعمال الجمعية من أي ذكر للميزانية؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.