شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة.. (تقدمت لخطبة فتاة ووالدتها المطلقة وقعت في حبي وتريد أن تبعدني من ابنتها لتنفرد بي فماذا أفعل؟)    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية صاعدة تعلن عن نفسها بارتداء "البرمودة" خلال حفل حضره جمهور غفير    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء فائقة الجمال تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان بملابسها المثيرة ومداعبتها (الربابة) بطريقة ملفتة    توجه صغار الأولمبية لسيول للمشاركة ببرنامج أكاديمية الافق الجديد الكورية    ريال مدريد يفوز على ليفربول بهدف نظيف ويتوج بدوري أبطال أوروبا للمرة 14 في تاريخه    نادي البحير يدشن انطلاق ديربي سباق الفروسية بنيالا    إنطلاق إمتحانات مرحلة الأساس بغرب دارفور    وصفتها بغير المسؤولة .. الخارجية السودانية تدين تصريحات مدير سد النهضة    هيئة محامي دارفور ل(باج نيوز): إجراءات النيابة في مقتل عميد الشرطة غير قانونية    والي الخرطوم يقف على الترتيبات النهائية لإعلان إجراءات موسم الحج    الخرطوم:توجيهات بقطع الامداد المائي عن الجهات التي تقوم بالتوصيل عشوائيا    القبض على أجنبي قتل زميله طعناً    تحذير من تسبب العواصف الشمسية في قطع شبكات الاتصالات والكهرباء    مقتل متظاهر في مواجهات مع الأمن في الخرطوم    الثورية: السلام لن يكتمل إلا بالتحاق كل حاملي السلاح    المراجع القومي: معالجات لتأخر ملفات الإعتداء على المال العام    في عمومية الاتحاد العربي للتجديف بالقاهرة..عبد الرحيم حمد يفوز بعضوية المكتب التنفيذي والجمل رئيسا للجنة الطبية    الجهاز الفني للمنتخب الوطني يبدأ محاضرات تحليل الأداء    نشوب حريق بأحد مخازن المُهمّات جوار برج قيادة القوات البحرية    إجازة النظام الأساسي يفجر غضب أعضاء (عمومية الهلال)    وزيرة الاستثمار : نولي الاستثمارات العربية اهتماماً أكبر    الشرطة المجتمعية تنفذ حملات منعية وشعبة قندهار تسترد مسروقات    إثيوبيا : جبهة تحرير تيغراي تقرع طبول الحرب    هذا المشروب الأحمر يخفض ضغط الدم مثل الأدوية.. ما هو؟    فنان مصري شهير يكشف عن تسمية ابنته تيمنا بالممثل القدير الراحل نور الشريف    وزير الثروةالحيوانية يؤكد اهتمام الدولة بقطاع الثروة الحيوانية لأهميته الاقتصادية    حيدر المكاشفي يكتب: استكراد كرتي..كلاكيت ثاني مرة    هل مازال لقحت وجود أو أثر    وزير الصناعه بالخرطوم يفتتح معرض الاختراع والابتكار الأول بالسودان    الشرطة تضبط مجموعة تعمل بتجارة الأسلحة في أمبدة    رواية نانجور حكايةُ أبنوسةٍ سودانيّة    قُرى شرق القضارف .. (تحتضن) الخزَّان و(يقتلها) العطش!!    بنك السودان : ارتفاع عرض النقود وانخفاض جميع الودائع في إبريل    الوزن الزائد والخصوبة.. دراسة تكشف العلاقة    عبد الله مسار يكتب: الصراط    مجلس الأمن يمدد حظر الأسلحة على جنوب السودان    إكتمال الإجراءات الازمة بجولة التطعيم السادسة بشرق دارفور    فيديو مؤثر لأقدم مقيمة بريطانية بالسودان.. وآخر وصية لها    براءة نجل شاروخان من تهمة تعاطي المخدرات    المواصفات والمقاييس بالجزيرة تطلق مبادرة (نحن معكم) المجتمعية    بالفيديو .. قال: (الخبر طلع كلام ساي).. "مديدة الحلبي" يتراجع عن حقيقة علاج (طفلة العفاض) معتذراً للجميع طالباً العفو وعدم تحمل أي مسؤولية    جهاز صراف آلي في مصر يمنح المتعاملين ضِعف المبلغ المسحوب    السعودية.. تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    وفد اللجنة الأولمبية المشارك في برنامج أكاديمية الافق الجديد يغادر الى كوريا بالسبت    تسريحة آمبر هيرد في "يوم الختام" تحمل رسالة مبطنة    الكوميدي "محمد كوكي " يعرض اعماله على منصة يوتيوب …    من اين تؤكل الكتف في الجمعية العمومية للنظام الاساسي؟!    شديد العدوى.. فيروس "أنفلونزا الطماطم" ينتشر في الهند    علامات تشير إلى الإصابة بالاكتئاب    مقتل تاجر برصاص مسلحين في وسط دارفور والسُّلطات تُوقف أحد المتهمين    البلاد تشيع الشيخ علي الشيخ محمدالشيخ طه إلى مثواه الأخير    السودان..حريق ضخم ب"حاج زمار" ولجنة لحصر الخسائر    القبض على شبكة تنشط في إدخال الحشيش من دولة مجاورة    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حوار مع كمال شداد
نشر في كورة سودانية يوم 03 - 08 - 2021


صلاح الاحمدى
حوار مع كمال شداد
دخلت عليه ذات مرة فى مكتبه بالاتحاد العام وانا احمل تصورا محددا للنقاش ..لم اكن اسعى الى حوار الكرة والفرق القومية ..ولم اكن ايضا …اريد اطرح مواجع و هموم الناشئين الشباب …ولا المشكلات التى تتردد فى الشارع الرياضى .سئمنا المزايدات ..والشعارات ..والمتاجرة بهموم الشباب والناشئين والبراعم وتحويلها الى مادة تصلح للاستهلاك اليوم عبر صفحات الصحف اليومية .كان فى داخلى ايمان عميق بان دور المفكر الحقيقى –
فى المرحلة الراهنة ..ليس ترديد معاناة الشباب والبراعم والناشئين ..فى الشارع والبيت والمدرسة بعبارات اكثر لمعانا واثارة
ولكن دوره الحقيقى ..هو محاولة رسم الطريق او حتى توضيح الرؤيا امام الاجيال الشابة وما كدت ابدا الحوار ..حتى احسست ان النقاش مع الدكتور كمال حامد شداد الخبير الرياضى والضليع فى الادارة الرياضية والعلامة الذى ترجل عن جواده بعد ان قالت الديمقراطية العرجاء كلمتها على كل الصفحات الرياضية بعد عطاء طويل كان ثرا ومفيدا وتخرج على ايديه كثيرون من الاداريين فى عالم الادارة الكروية .تلون من تلون .وصمد من صمد حتى اعلن مغادرة العلامة اكبر اتحاد السودانى للمنشط كرة القدم بالعرجاء ..
مشكلة !!فهومتحدث قلق جدا ..متحمس جدا وبارع جدا …ينتقل من فكرة الى ثانية ومن قضية لاخرى .بطريقة تصيب الجالس معه بالاضطراب فاخطر ما فى شخصيته انه يستطيع ان يحولك الى مستمع متابع بدهشة .افكاره الجريئة …وعبارته الانيقة ولا تحصل على اى اجابة
نافذة
وللحظة احسست ان القضية الاساسية المطروحة تتسرب من يدى ..وكان وكان على ان اخفض ايقاع الحوار واحضر للنقاش فى فترة محدودة
هذا الجيل ….وتحديات العصر الادارى الرياضى السابق
دكتور كمال حامد شداد فى خيال كل ادارى رياضى حلم لسودان المستقبل ..لمجتمع جديد ينعم بالديمقراطية والحرية والعدالة الرياضية …..
ولكن اذا نزلنا باحلامنا الى ارض الواقع سيصبح المطروح ..كيف يمكن ان نعمل من اجل تحقيق هذا الحلم بدون شعارات طنانة ؟
ان تحقيق هذا الحلم لا يتم الا بوجود فريق من الاداريين يبشر بهذه الرسالة الادارية الكروية فى عالمنا الرياضى ويعتنى بوجوده من اجل المصلحة العامة ..ولكن المشكلة اننا لدينا مليون كلام ولا احد يعمل شيئا فنحن نعيش فى وسط ادارى رياضى فيه كمية كبيرة من المتناقضات سواء كان ذلك على المستوى الفكرى الادارى او الكروى او القانونى .
اكثر الفوضى فى الادارة بالاندية الرياضية والمؤسسات الرياضية .وهذا نتيجة حتمية لمجتمع رياضى تاهت فيه الحقيقة .فالادارى ما زال حائرا بين الحلول الذاتية .يتبع من .او يقف ضد من .او ينضم الى شباب المؤتمر الوطنى فى الرياضة .او يكون مع المستقلين من رجال الاعمال …..
لابد ان نتفق فى الامور الرياضية وخاصة الادارة مجرد ان ننتظم تحت فى فكرة واحدة نحدد مسارنا الرياضى .
نافذة اخيرة
ما دمنا فى مجال فوضى الاراء فانا لى راى مخالف لا باس من قوله .ان يجد الدكتور كمال شداد طريقه الى الوزارة المعنية بامور الرياضة كاملا ونريح ونستريح او ناخذ بنظام الاستشارية مع البقاء على الوزارة والمكتسبات التى تحققت فى عهدها .
فما يجب ان نخاف عليه حقا فى المرحلة الراهنة لا الادارة ولا المؤسسات الرياضية .ولكن ان نفقد ادارتنا الرياضية وانا اعتقد الادارة الرياضية فى المرحلة الحالية قوة يجب ندعمها من اصحاب الفكر والعلم الادارى الكروى عبر مدارس ادارية متمكنة .
واستوقفه .
هل تقصد هنا –ادارين العضوية المستجلبة –والبرتكولات الرياضية
انا لا اقصد الادارات السابقة بل الحالية التى لم تجد لها موطئ قدم عند اهل الرياضة من اعلام الفكر الرياضى .ولكن اقصد الادارات التى تنتخب بصورة واضحة وهى بعيدة الفكر الرياضى البحت .
خاتمة
احس ان القضية الاصلية المطروحة ما زالت بدون اجابة واضحة فالاداريين هم وحدهم القادرون على وضع النقاط الاخيرة على الحروف وتحويل الحلم الى حقيقة لابدره بسؤال الختام هل تحلم بادارة من صنع الخيال .انا لا اطالب بادارة خيالية ولكن اطالب بواقعية شديدة لايضيع حق او جهد .وان يقود الاجدر
.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.