وزير الخارجية المُكلف، علي الصادق: (نحن ما راضين عن أداء بعثة يونيتامس)    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    تأجيل الأسبوع ال(18) بالدوري الممتاز    برهان تية يعزز قائمة المنتخب الوطني بالثلاثي أرنق وعثمان ميسي والشعلة    المؤبد لحارس عقار خطف 3 أطفال وهتك عرضهم بالقوة في مصر    هذه الخضراوات تحد من آثار التدخين السلبية على صحتك    الحصان (يوم زين) بطلاً لكاس وزير الداخلية باسبوع المرور العربي    أطباء السودان: قوات الأمن تطلق قنابل الغاز على أجساد الثوار مباشرةً    رسالة غرامية من آمبر هيرد قد تنقذ جوني ديب.. وتورطها    واتساب تطرح ميزة "المغادرة بصمت" من المجموعات قريبا    ضبط شبكات إجرامية تنشط في تهريب المخدرات    السودان والجنوب يبحثان تنشيط التحويلات المصرفية    اتهامات إثيوبية وتحركات أريترية.. ماذا يدور في الشرق؟    الجهل مصيبة    مباحث أمدرمان تفتح عدد من البلاغات على أوكار معتادي الإجرام    الاتحاد مع الهلال وليذهب المريخ إلى الجحيم    السفير عبد المحمود عبد الحليم يكتب: كين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاي.. تعدّدت الأسباب    وزير الطاقة: نطبق كافة الإجراءات المعملية    هبوط حاد في البورصة الأمريكية.. أرقام قياسية بالخسائر    "ماكيير" مصري يثير الجدل بتصريح عن عادل إمام ويصفه ب"إله"    أمطار متوقّعة في 4 ولايات بالسودان    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    المحكمة تُوجِّه تهمة القتل ل(15) شخصاً في قضية شهداء شرطة منطقة سنقو    إنطلاق التوزيع المجاني لعلاج مكافحة الديدان المنقولة بالأتربة بالجزيرة    العمل بالمستودع الإستراتيجي لتخزين المواد البترولية بمدني يشارف على الإنتهاء    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: مستشفى الرازي بالخرطوم .. أمل بين حطام وطن    انتصرنا يا أبي.. جمال مبارك يعلن براءة أسرته من تهم الفساد    وزيرة التجارة تبحث تجارة الحدود مع والي نهر النيل    الإجابة على سؤال حيّر العلماء.. كيف تتعرف الدلافين على بعضها؟    عضو مجلس السيادة د. سلمى تأمل أن تكون المحبة شعار أهل السودان حتى يتجاوز أزماته    مطالبات بمراجعة العقد الخاص بقناة الجزيرة الفضائية    تركي آل الشيخ: توقع نتيجة مباراة واحصل على جائزة 100 ألف ريال!    أردول: دخول شركة أوركا قولد إنتاج الذهب نقلة نوعية    فولكر : الذين يقودون الحملة ضد (يونيتامس) نعرفهم ونعرف مصدرهم    المؤتمر الشعبي : التنسيقية العسكرية للوطني هي التي قامت بالانقلاب    300 مركبة جنود لمطاردة دراجات "السطو المسلح" في الخرطوم    تقرير طبي للمحكمة: الحالة الصحية للبشير خطيرة    مدير نظافة الخرطوم: نحن ما مقصرين ..المشكلة في نقص الموارد    خبراء : استئناف البنك الدولي لبرنامج ثمرات بإشراف طرف ثالث بالونة اختبار    بعد ظهورها مجدداً خلال فيديو الفتاة صاحبة لافتة (عايزة عريس) توضح: قصدت الستر وماجاتني هدايا ولا عريس كلها شائعات    الجهات الأمنية تكشف دوافع قتل مدرس مصري ب(22) طلقة نارية    اليوم التالي: مركزي التغيير: لقاءات الآلية جيّدة وتقرّب وجهات النظر    لخفض ضغط الدم.. هذا أفضل نظام غذائي!    الحراك السياسي: السعودية توقف صادر الهدي من السودان    شاهد بالصورة.. الفنانة الشهيرة هدى عربي تظهر لأول مرة من دون مكياج وساخرون: (أومال فين الفنانة..شلتي هدى وخليتي عربي)    شاهد بالفيديو.. مواطن أفغاني يردم الفنانة عشة الجبل يقلد طريقة رقصها ويشيد بايمان الشريف (ايمان فنانة مؤدبة وعشة الجبل…)    شاهد بالفيديو.. برنسيسة الشاشة السودانية ريان الظاهر تغني للجابري وتظهر موهبة جديدة    روسيا تعلن طرد عشرات الدبلوماسيين الغربيين    البنتاغون يكشف مفاجأة بشأن "الأجسام الطائرة المجهولة"    إنطلاقة حملة التطعيم بلقاحات كورونا بسنار    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الثقافة والإعلام تسير قافلة ثقافية إلى النيل الأزرق    رسالة مؤثرة من يسرا لعادل إمام.. هذا ما قالته!    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الملك سلمان يغادر المستشفى    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز
نشر في كورة سودانية يوم 16 - 01 - 2022


صلاح الاحمدى
الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز
لماذا حين اردت الكتابة عنك اصاب عقلى وعطل مفاجئ توقفت نبضات قلبى قيد الشلل ارادتى غابت وحواسى عن الوجود
لماذا حين اردت الكتابة عنك تمرد قلمى ورقض الاستجابة واعلن الاضراب العام
حين استجاب بعد رحيلك محمود عبد العزيز الحوت يطاردنى طيفك ووجهك القمرى وها تلقى علينا تحية المساء وها انت تجلس معهم عبر برناج اغانى واغانى وتشدوا معهم وها انت تسمعهم صوتك الرنان وتطربنا بصوتك العذب
من كان يصدق ان حوت الاغنية السودانية قد مات وان البطل الذى لايعرف الياس قد مات والذى حرث ارض الاغنية الشبابية وغرس البذور موسيقى الزرع قد مات من كان يصدق ان يرحل الربيع فى موسمه وياتى الشتاء فى غير موعده من كان يصدق ان يرحل الدفء الفنى من بيننا وياتى الصقيع
ظللت ابحث طويل عن الحروف التى تاهت عن الكلمات والتى ضاعت عن اللهجات التى اختفت
لماذا حين اردت الكتابة عنك ماتت كل الكلمات ونتحرت كل اللهجات قل لى ياعشقى الاوحد ومطرب احساسى الاول كيف تكون الكتابة وموتك اخرس كل اللهجات وباى لهجة اكتب وانا عاجز وكنت مسامرنا عند المساء
الحوت ماذا قول لمعجبيك ولفلزات كبدك واهلك واصدقائك من المطريين
ماذا اقول للمدن التى كنت تشدوا لها والشوارع والاشجار والعصافير
ماذا اقول للبيت والاثاث والجدران والصور اذا سالونى عنك اقول ارتحل الحوت من غير رجعة ام اقول ظل الحوت مقيم بدواخلى
هو مابين كل الخيول الراكضة التى اوصدت شرفات القلب كى لا ينتشى وتركت لصهيله وحده ان يغنى بجوار النافذة وكان بعضى يعاتب فيكى بعضى فانا ايها الراحل ردهة الحلم المستطاع ووهج الانتظار الى جزيرة تحترق فى اتجهاها المراكب يسيجها من ماء البحر
فيا هذا الموال العذب الذى يحرق حنجرة المغنى قل لى كيف نحل لغز حظوظنا المتقاطعة بعد رحيلك اذا كنت بوصلتك تتجه الى انهر مجاورة ومراكب الغير امام شواطئ الحلم البعيد تمنى النفس بروئتك
نحاصر مستحيلاتك من الكلمات التى كنت تشدو عقلى
يموت العقلاء وانصاف العقلا ء ووحده ذلك المجنون يحبك عبر الغروب وحيدا يعد ويجنى ذكراك واذا ما انطفاء النهار خرجت ذكراك من بحر ضلوعه حورية تنشر شعرها على مسارات الريح ويتماوج كالاسوار ويجاهر جيدها حين يرقص بالضفائر وهى تبكى معشوقها الذى رحل يعيدا عنها من الديار التى كان منيتها وعشقها ان ينزل المطر او يمر على العمر كقيلة الرحيل
مواليد الحوت لا يمتون فى موسم الحصاد
اللهم ارحم عبدك محمود عبد العزيز واسكنه فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا انا لله وانا اليه
راجعون


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.