مجموعة السبع: مدنيو السودان بحاجة لاتفاق حول قضايا التفاوض    عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (13)    إسماعيل حسن يكتب : إلى مجلس وإعلام الهلال    شاهد بالصور.. القوات المشتركة تشن حملة ضخمة لمُحاصرة الجريمة وتضبط (193) متهماً ومتهمة    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بالجزيرة    أمبر هيرد لهيئة محلفين: جوني ديب ضربني في شهر العسل    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    بنك الخرطوم يعلن أسعار الدولار والريال السعودي والدرهم الإماراتي ليوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    الحكيم: سألت ابنتي جيد بتتمني شنو ؛ قالت لي 100 دولار !    المدير العام: مصفاة الجيلي تعمل بكامل طاقتها    طه حسين.. خبير اقتصادي شاب في قيادة (زادنا)    ذهب الشمالية .. رب ضارة نافعة    السودان..إجراء أوّل عملية من نوعها" لإعادة تروية دموية غير مباشرة للمخ"    قحت (المبادة) تحاول العودة لبيت طاعة العسكر عبر حيل التصالح    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    مركز أمان يحتفل باليوم الدولي لخطوط مساندة الطفل    شاهد بالفيديو..(قال الناس تعبانة) في بادرة لافتة مواطن سوداني يوزع الورود على المارّة بالخرطوم بهدف إشاعة الإيجابية    خطأ التطبيع.. وسيطرة المريخ    اندية القضارف تفوز علي اندية الوسيط وديا    (ضاع صبري) .. الهلال مازال ينقصه الكثير !!    بالصور.. (ظهرت بكامل مكياجها) في مشهد غريب فتاة سودانية تطل ب(الجلابية والعمامة) الرجالية تثير موجة انتقادات على المنصات    الجمهور في السودان يعود للمدرجات في الدورة الثانية للدوري    فيديو: تكريم ماك بمطار مروي وإستقبال حافل للطيار البلجيكي بمطار الخرطوم    بالصورة.. منطقة المناصير شمالي السودان تشهد حدثاً مروعاً نتيجة موجة الحرارة العالية    شاهد بالفيديو: تعرض الفنان سجاد احمد لموقف محرج أثناء صعوده لحفل ايمان الشريف    قرار بإغلاق مشرحة بشائر بالخرطوم    الاتحاد السوداني يطلب السماح بعودة الجمهور لمباريات الدوري    وديتان لمنتخب السودان قبل مواجهتي موريتانيا والكونغو    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    المطربة "ندى القلعة" تكشف حقيقة سرقة هاتفها النقال في حفل غنائي بإحدى صالات الخرطوم    تناول العشاء في هذا التوقيت يزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية    هيئة المواصفات:فحص وتأكيد جودة المواد البتروليةليس من صميم عمل الهيئة    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    خسوف كلي يظهر "القمر الدموي العملاق"    الممثل والمخرج السينمائي السوداني طارق خندقاوي: ثورة ديسمبر العظيمة مسلسلي القادم    والي الخرطوم يكشف عن تدابيرلبسط الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين    شاهد بالفيديو : مداهمة أكبر معاقل عصابات النهب المسلح بالخرطوم    أسعار القمح إلى مستوى قياسي بعد حظر الهند التصدير    تفاصيل العملية المعقدة.. إنجاز طبي سعودي بفصل توأمين سياميين    لقيتو باسم زهر المواسم    ورشة تدريبية لمديري الشؤون الصحية بدنقلا    شاهد بالفيديو.. فاصل من الرقص الجنوني بين الفنان صلاح ولي وعريس سوداني وناشطة تبدي اعجابها وتعلق: (العريس الفرفوش رزق..الله يديني واحد زيك)    اتهام (الجاز) بخيانة أمانة أموال "سكر مشكور" والنطق بالحكم في يونيو    الأوراق المالية يغلق مستقراً عند 22263.98 نقطة    نقل جلسات محاكمة " توباك" و" الننة" لمعهد العلوم القضائية    شاهد بالصور.. شقيقة فنانة سودانية شهيرة تقتحم الوسط الفني وتلفت الأنظار بجمالها الملفت وإطلالتها الساحرة ومتابعون: (من اليوم انتي بس العذاب)    الفنان محمد حفيظ يحيي حفل لدعم أطفال مرضى السرطان    الملك سلمان يغادر المستشفى    وجبات مجانية لمرضى الكلي بمستشفى الجزيرة    مرضى غسيل الكُلى بنيالا: حياتنا مهددة    لقاء تشاوري حول مساهمة المهاجرين السودانيين في الاقتصاد الوطني    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    حصيلة وفيات جديدة بسبب "حمى" وسط تفشي كوفيد-1 في كوريا الشمالية    أمين حسن عمر: الرحمة لمراسة الجزيرة شيرين    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فلسفة الكراهية الرياضية
نشر في كورة سودانية يوم 22 - 01 - 2022


صلاح الاحمدى
فلسفة الكراهية الرياضية
صارت الكراهية فى بعض النفوس الرياضية عقيدة يمنع ان تمس او تناقش او توضع موضع المساءلة والاستشكال ؟
هل الكراهية والبغضاء فضيلة اخلاقية او عقلية او اجتماعية . فى الوسط الرياضى .مهما كانت لدى بعض من الاخوة فى الوسط الرياضى ظاهرة نفسية ؟
هل هى امة رياضية محظوظة .الامة التى تنشئ اجيالها الرياضية على كراهية الاخر وسوء الظن به ,
بعد ان زرعت فى عقولهم وقلوبهم المستقبل من خلا ل المؤسسات الرياضية الغير فعالة ؟
هل يمكن ان تجتمع الكراهية لفرد اوجماعة فى امة رياضية عنوانها التسامح والتالف والتناغم وهى الرسالة السامية الوحيدة التى تعرف بها الدول من خلال البطولات والمعسكرات واللقاءات الكروية الكبيرة ؟
هل يمكن ان يكون الكاره والمبغض فى الوسط الرياضى لشئ متجرد او نزيها او عادلا فى موقفه مع من هذا الشئ ونظرته وحكمه عليه ؟
هل سيرى الكاره لشئ المبغض له مزاياه هذا الشى وحسناته كما يرى عيوبه ونقائضه ؟
هل تكون قراءة المبغض لذات او افكار او موقف من يغض قراءة الباحث عن الحق فى الامور الرياضية ؟
هل البغض لاخر فى الوسط الرياضى شئ فى طبيعة النفوس يوجد فيها ويخلق معها كما يوجد النبات الشرير ينبت بلا جزور ويحيا بلا جزور ,ام هو ميل واستعداد تنمية وتغذية غواية او دعاية فى نفس غير سوية قدر لها ان تكون فى موضع قيادة او ريادة .ام هو شى تصنعه الشهرة والدعاية اى هل هو جزء من الذات اى بعض الذوات الرياضية التى يوجد فى تكوينها ام هو شئ ساقط عليها من خارجها .
نافذة
واذا كان فى المجتمع الرياضى الظلم ياتى من محب فهل من سبب له اكبر من سبب الكراهية ؟
ماذا ان ساد فى الوسط الرياضى دف المحبة بدل صقيع البغضاء .وحلت الفضيلة التسامح محل رزيلة المعاداة ونبل الباحث عن عذر لمن يخطى او يخالف محل الباحث عن مبارزته ….
اذا كانت محبة اهل الرياضة فى مجتمعهم فضيلة من فضائل النفس الانسانية ترق بها وترقى فهل كره المتداخل والبعيد عن محيطها والمخالف وسيلة المثلى لتحويل كراهيته الى محبة ومخالفته ومعاداته الى مصفاة '
ماذ لو بحث اهل الوسط الرياضى بجميع شرائحه عن اسباب وقوع سواهم فى الخطاء او مخالفتهم لهم ,
فى طبيعة بعض من اهل المجتمع الرياضى بما جابوا عليه من نقص لا بسبب ادارة الشر لديهم لو ملكوا حرية الاختيار ؟
ماذ ا لو اخذ الناس بالقول المنسوب الى عمر رضى الله عنه (اعقل الناس اعزرهم للناس )
ماذا اذا بلغ مجتمعنا الرياضى هذا الافق الانسانى النبيل .هل ستقوم كل هذه المشاحنات وتقع كل المفارقات .
نافذة اخيرة
هل هم طيبون وصالحون اولئك الذين يجدون افضل العمل تاصيل العداءوتقنينه والدعائة اليه ؟
من المؤكد انه يوجد فى الوسط الرياضى من يقول ان الاخذ بما تقدم لا يعدو كونه نوعا من الورع الاخلاقى او الاجتماعى وهو يجهل واقع الشخص الرياضى او يتعامل معه ……
الحديث عن الكراهية من حيث هى غريزة فى نفوس بعض اهل الرياضة يستدعى مستوى من التجريد يحوله من معالجة واقع الى الشهرة .
او يستدعى من التعميم ما يتعارض مع خصوصية المشكلة التى من اغراض هذه الداعية للتامل فى الشهرة النسبية …
خاتمة
اذا كان الشغل الشاغل لضعاف الانفس فى الوسط الرياضى ان يخططوا ويتامروا على بعض الاداريين ليمنعوا تقدمهم او تفوقهم الادارى فى المجال الرياضى . كان لابد ان يرد اليهم . الذى ينبع من الكراهية المتقنة يقابله من الحب الجارف .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.