الدفاع يعيد قيد الخماسي وسط حضور إداري كبير والمتمة تكسب خدمات اللاعب محمد عبدالحفيظ    البرهان يفتتح ويضع حجر الأساس لمنشآت بمستشفى المك نمرالتعليمي بشندى    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    ما بين الماضي والحاضر.. استعجال البطولات.. !!    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    السكة حديد: تخصص عدد (5) وابورات جديده لولايات دارفور    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    الزولفاني: فرصة المريخ كبيرة لتخطي عقبة بطل جيبوتي    التنمية الاجتماعية تناقش الأوضاع الإنسانية بالولايات    الأهلي شندي يفجر مفاجأة بضم بويا    رهان علي القوس والسهم ورفع الأثقال في بطولة التضامن    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    سناء حمد ل(إبراهيم الشيخ): جميعنا بحاجة لتقديم التنازلات    وحدة تنفيذ السدود : خروج (7) محطات رصد وقياس من الخدمة بولاية جنوب دارفور    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    كرم الله يحذر من انتقال أحداث النيل الأزرق للقضارف    حي الناظر الابيض يعيد قائده بعد صراع مع الاندية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    السوداني: تراجع طفيف في الدولار    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    حملات تفتيش لمراجعة ظروف تخزين الإطارات بالخرطوم    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 14 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مريخ (عجب).. وهلال (موتا).. لكل فريق من اسمه نصيب
نشر في كورة سودانية يوم 25 - 06 - 2022


د. مزمل أبو القاسم
مريخ (عجب).. وهلال (موتا).. لكل فريق من اسمه نصيب
الزعيم يعفو عند المقدرة ويكتفى بمسمار وحيد في شباك المدعوم
رمضان يوم ما بصوم.. حامي الحمامة تنوم.. في ملعب الخرطوم
* الحمد لله بكرة وعشية.
* الحمد لله آناء الليل وأطراف النهار.
* الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه.
* الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.
* الحمد لله الذي أنعم على الزعيم بنصره المؤزر.
* بحمد الله واصل المريخ تخصصه في المدعوم، بضربة جديدة تلقاها الهلال في شيخ الإستادات الذي يمثل عقدة تاريخية للفرقة الزرقاء أمام الزعيم.
* لم يفلح الهلال في تسجيل أي فوز في مباراة دورية على المريخ في ملعب الخرطوم على مدار 23 عام.
* انتصر الزعيم مع أن الأهلة دخلوا المباراة وهم ضامنون للنتيجة، بادعاء أن المريخ في أسوأ حالاته.
* فات عليهم أن (مريخ الهلال) يختلف عن أي مريخ آخر، كما قال القبطان حاج حسن عثمان رحمة الله عليه.
* هلال موتا.. تنطبق عليه مقولة (لكل امرئٍ من اسمه نصيب)!
* فريق متهالك، تضخمه الصحف، ويضعه الزعيم في حجمه الحقيقي كل مرة.
* ألقاب مملكة في غير موضعها.. كالهر يحكي انتفاحاً صولة الأسد.
* تقرأ الصحف الزرقاء تتحدث عن برشلونة.. وتشوف الملعب.. تلقى زقلونا!
* البداية بنمة شاعر المريخ الحبيب أبو بكر عبد الله بيكو: (قالوا خيولنا بالليل والنهار مسروجة.. جاهزين نحن ما بتهزنا المخجوجة.. يا دكتورنا بسأل قصة الفلوجة؟ هل رمضان سبب.. ولا الشي ملصة أبوجا)؟
* كذلك جاد الحبيب المبدع عماد المتمة بأجمل نمة: (جمهور الوصيف يا حليلو جاهو احباط.. لا ينفع عليقي ولا يشفع السوباط.. محترفو العجيب يتجارى زي فنجاط.. وأنا بقترح يقضي الليالي عياط)!
* ومن شاعر المريخ عبد الرحمن تنقا وصلتنا النمة التالية: (في يوم السبت أو بالخميس والجمعة.. بتجيد الخبت وتهدينا نحن الروعة.. مريخنا الوسيم سيد الكفر والمتعة.. مبروك يا زعيم.. أديت وصيفك لبعة)!
* (جندلت الوصيف وريتو أحلى فنون.. وأهديتنا الفرح والله شكل ولون.. بهواك يا الحبيب أنا بيك دوام مفتون.. وما شايف سواك.. والله تيم في الكون)!
* للمرة الأولى في تاريخ مباريات القمة ينتصر الزعيم على المدعوم وتخرج جماهير الأحمر بفرحة منقوصة، ووجوه متكدرة، لأن فريقها مارس فقه العفو عند المقدرة مع الهلال التعبان!!
* لو استغل نجوم المريخ نصف الفرص السهلة التي سنحت لهم أمام مرمى أبو عشرين وأبوجا لتجرع الهلال هزيمة تسير بذكرها الركبان!
* أقل حاجة أربعة صفر.
* لم تكن هناك أدنى مقارنة بين الفريقين.
* كان الفارق شاسعاً في كل شيء.
* فريق قوي يلعب بقوة ومهارة وإصرار وحماس ورغبة حقيقية في الفوز.
* وفريق كحيان تعبان ومهلهل، دخل الملعب مستسلماً لمصيره المحتوم، مع أن إعلامه المتخصص في النفخ صوره في هيئة الفريق الذي لا يهزم.
* كان المريخ أصدق أنباءً من الكتب.
* أب زرد.. إذا قبض!!
* الصارم البتار الذي وضع الهلال في حجمه الحقيقي منذ صافرة البداية، وحاصرة بعنف حتى لحظة النهاية، وأنزل به هزيمة موجعة، حملت أبلغ رد على إعلام الضلال.. المتخصص في نفخ الهلال.
* الحقيقة أن الفارق اتضح ابتداءً في الدكة، حيث أجاد التونسي غازي الغرايري تقديم نفسه لأنصار الأحمر، وأفلح في التعامل مع المباراة بطريقة رائعة، فأجاد وضع التشكيل، وأحسن التبديل، وبرع في قراءة مجريات المباراة، وكان أشبه ما يكون بالمايسترو، حيث نجح في القضاء على كل مصادر خطورة الهلال، ومنع هجومه من دخول منطقة جزاء المريخ، ومارس ضغطاً قوياً على لاعبي خط الوسط الأزرق.
* أحكم قبضته على منطقة المناورة، وبرع في اختراق دفاعات الهلال بالمرتدات.
* فعل ذلك كله مع أنه حديث عهد بفريقه، في مقابل مدرب برتغالي أمضى أكثر من عامين مع الهلال.
* مكسب المريخ الحقيقي في لقاء الأمس مديره الفني الجديد.
* تسيد الأحمر الملعب منذ بداية المباراة، وكان بمقدور الشبل الجزولي افتتاح التسجيل مبكراً من فرصة أهدرها وفي حالة انفراد بالحارس.
* بعدها مارس الحكم الدولي صديق الطريفي عادته الذميمة، مع بقية حكام السودان في التغاضي عن طرد حراس الهلال في مباريات القمة، عندما اكتفى بإشهار البطاقة الصفراء في وجه عبد الله أبو عشرين مع أنه عرقل مهاجم المريخ رمضان عجب، الذي كان في حالة انفراد كامل بالمرمى!
* لا يوجد أي حكم في العالم (ما خلا مشجع الهلال صديق الطريفي) يمكن أن يكتفي بالبطاقة الصفراء في مثل هذه الحالة لوضوحها.
* لكن ما فعله الطريفي لم يكن استثناءً من قاعدة ظلت صامدة عشرات السنوات، وتقضي بعدم طرد حراس الهلال في مباريات المريخ مهما فعلوا!
* من قبل رفض الحكم طرد حارس الهلال المعز محجوب عندما عرقل مهاجم المريخ أحمد الباشا خارج منطقة الجزاء، وكان الباشا في حالة انفراد كامل بالمرمى!
* بعدها رفض أحد الحكام طرد حارس الهلال عبد الرحمن الدعيع مع أنه صد الكرة بيده خارج منطقة الجزاء من أمام مهاجم المريخ إيداهور!
* بعده رفض الحكم الفاضل أبو شنب طرد حارس الهلال المعز محجوب مع أنه صد بيده كرة صوبها لاعب المريخ مصعب عمر نحو المرمى الخالي، وكان المعز خارج منطقة الجزاء!!
* في عقد التسعينات أقدم حارس الهلال أحمد النور على تحطيم أضلاع مهاجم المريخ عبد المجيد جعفر ومع ذلك رفض الحكم احتساب ركلة جزاء، كانت تستوجب طرد الحارس على الفور.
* المهم في الأمر أن المريخ انتصر برغم قسوة التحكيم.
* انتصر الزعيم بالأمس على ظروفه المعقدة، قبل أن يجندل الهلال التعبان.
* وصع إعلام الضلال قبل أن يجندل الهلال.
* الهزيمة تقدح في قدرات لاعبي الأزرق وجهازهم الفني، لأنهم حصلوا على كل شيء في مواجهة خصم محروم من الاستقرار الفني، ومن الاستقرار الإداري، ومن أبرز لاعبيه، أمثال النيجيري توني، ولاعبا الوسط عمار طيفور وعماد الصيني، علاوةً على عدد من الأساسيين الذين ابتعدوا عن التوليفة الحمراء لفترة طويلة، ومن أبرزهم محمد الرشيد والسماني الصاوي اللذان جلسا على الدكة في مستهل لقاء الأمس.
* ذلك بخلاف الغيابات الأخرى مثل التش وأمير كمال وبكري المدينة وبقية المصابين.
* وبخلاف حداثة عهد التونسي غازي الغرايري بفرقة المريخ، حيث لم يمض معها سوى شهر واحد، في مقابل عامين للبرتغالي جواو موتا، المدير الفني للهلال.
* كذلك خاض الهلال المباراة مكتمل الصفوف، ولم يفقد سوى لاعبه التنزاني جيرالد المصاب، ومع ذلك نال مسمار غنجي، مع الرأفة.
* لو تخلى بعض لاعبي المريخ عن الأنانية، وأحسنوا التمرير وركزوا قليلاً في التسديد لتضاعفت الغلة.
* إحصائيات المباراة تشير إلى أن الهلال لم يصنع سوى فرصتين فقط طيلة زمن اللقاء.
* واحدة من تسديدة لوليد الشعلة في الحصة الأولى، والثانية من محمد عبد الرحمن، وتكفل حارس المريخ محمد المصطفى بصد الكرتين.
* في المقابل صنع المريخ ثماني، منها ثلاث على انفراد كامل بالمرمى، لرمضان والسماني والمدافع مصطفى كرشوم.
* أوضحت مباراة الأمس عظم الفارق بين فرقتي المريخ والهلال، بدليل أن الأهلة أنفسهم سلموا بأحقية الزعيم بالانتصار، وحمدوا الله كثيراً على المسمار.
* المهم أن النجوم لمعت في سماء الخرطوم.
* واستمرت عقدة الأهلة من شيخ الإستادات.
* ومرة أخرى سجل رمضان أحلى الأقوان!
* المدعوم في بيت الطاعة.. بالعجب.. ولا عجب.
آخر الحقائق
* الفارق بين المريخ والهلال يتسع بشدة.
* إحصائية مباريات القمة الأخيرة مخجلة للفرقة الزرقاء.
* بين ضربة رمضان بمبان الأولى وضربة رمضان الحالية التقى الفريقان ثماني مرات، ورجحت الكفة الحمراء بفارق كبير.
* في تلك الفترة توافر للهلال استقرار إداري كامل وإنفاق مالي ضخم، في مقابل فترة ضياع وتوهان إداري غير مسبوقة في تاريخ المريخ.
* الهلال بمجلس ثري يبذر أمواله كيفما أراد.
* مجلس السوباط ينفق بسخاء شديد.
* والمريخ التائه إدارياً يواجه وصيفه القرني بأسوأ ظروف، وينتصر بمنتهى السهولة.
* ما بين ضربة رمضان الأولى وضربة الأمس التقى الفريقان ثماني مرات، وفاز المريخ في خمس مباريات، وانتصر الهلال في مباراتين فقط، وتعادل الفريقان في واحدة.
* سجل المريخ في المباريات الثماني تسعة أهداف، مقابل أربعة أهداف فقط للهلال.
* فرق يا إبراهيم.
* ضرب شديد..
* خبت جد.
* لبع متنوع.
* المريخ في أضعف حالاته وأسوأ أوضاعه الإدارية قادر على ترويض الزبون.
* يفقد أفضل لاعبيه وأبرز نجومه ويقهر المدعوم.
* يلعب بلا مهاجمين ويمارس عادته القديمة.
* يفقد التش وتوني والصيني ويصنع الفرص بالجملة.
* مصطفى كرشوم نجوم النجوم.
* وضع الغربال وياسر مزمل ووليد الشعلة في الجيب الخلفي، وتقدم لدعم الهجوم وحرمه الحارس أبوجا من هدف مضمون.
* معه تألق صلاح تايغر، وبخيت خميس والكاميروني توماس.
* خط الوسط الأحمر كان سر الانتصار.
* توهج التكت (عاش أبو هاشم).
* واجتهد وجدي مع بيبو وضياء الدين.
* وفي المقدمة شكل الشبل الجزولي صداعاً دائماً لمدافعي الهلال، وصنع هدف الفوز الغالي.
* ويحسب للقائد رمضان أنه ترجم مجهودات رفاقه بأحلى الأقوان.
* أمس نال العجب الصغير هدفه الخامس في مرمى الزبون.
* كل مرة منتصرين.. والحالة ناقصين!
* لو لعبنا تامين.. كان أجزوا ليكم!
* التحية للغرايري الذي أعاد ضبط أوتار الأحمر في وقت قياسي.
* انتصار مهم في توقيت حرج.
* تكمن أهميته في أنه سيثبت أركان مجلس إدارة النادي، ويخفف الضغوط على الجهاز الفني واللاعبين.
* التحية والتهنئة للمجلس بقيادة القنصل حازم لأنه أحسن اختيار المدير الفني.
* نتوقع منه أن يدعم الفريق بمحترفين يصنعون الفارق، سيما في خط الهجوم.
* خاص لإعلام الهلال: أقرأ كتاباتكم أصدقكم.. أشوف فريقكم أستعجب!
* ما نازل الزعيم المدعوم قبل عيد الأضحى ضحى به!!
* المدعوم ضحية دعول!!
* مسك الختام نمة بديعة من الحبيب فاروق أبو حوة: (يا راسي ماك مهموم.. زي الأسد بتحوم.. تمعط حمام وبلوم.. في ملعب الخرطوم)!
* (تلقى البدون محموم.. في جوفو نار وسموم.. تتغدى شية لحوم.. في ملعب الخرطوم)!
* (شوف الصفر ملخوم.. هلكان يقع ويقوم.. تيمو الدوام متموم.. في ملعب الخرطوم)!
* آخر خبر: رمضان يوم ما بصوم.. حامي الحمامة تنوم.. في ملعب الخرطوم)!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.