عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاثنين 29 نوفمبر 2021    حمدوك: يجب أن نشرع فورا في إجراء انتخابات المحليات    رئيس الوزراء يؤكد أهمية قوات الشرطة في إنجاح التحول المدني الديموقراطي    لماذا قررت الولايات المتحدة ترفيع التمثيل الدبلوماسي الأمريكي في السودان لدرجة سفير؟    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 29 نوفمبر 2021    إسحق فضل الله: وقهوة الشجرة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 29 نوفمبر 2021    حمدوك يلتقي مبعوثة الاتحاد الأوروبي للقرن الافريقي    مُكافحة التهريب تضبط زئبقاً بقيمة 20 مليون جنيه    مجلس الوكيل بوزارة الشباب والرياضه يناقش خطة الربع الاخير واجازة موازنه قطاعي الشباب والرياضة    اجراء قرعة الموسم الجديد بالمناقل    الذرة يوالي الارتفاع بأسواق محاصيل القضارف    التربية بالجزيرة تتسلم (500) وحدة إجلاس لمدارس الأساس    ليس محمد صلاح.. كلوب يشيد ب"الصفقة المثالية"    شابة تركت رسالة لزوجها.. وقفزت من الطابق السادس    مصر.. القضاء يصدر قراره في دعوى منع محمد رمضان من التمثيل    منتخب السودان يتدرب بالدوحة ل"كأس العرب" والبطولة تنطلق الثلاثاء    اختيار سلمى السيد عضوا بلجنة التحكيم بالاتحاد الإفريقي للتايكوندو    "باج نيوز" ينفرد..طارق تفاحة نائبًا لرئيس القطاع الرياضي بالمريخ    خطوات سهلة لاستعادة الرسائل والدردشات المحذوفة في تطبيق "تيليغرام"    أسباب نفاذ بطارية الهاتف بسرعة.. منها التغطية السيئة    المريخ يتعاقد مع البرازيلي براغا لتدريب الفريق    السودان يحقق المركز الثالث في بطولة دولية للمصارعة الحرة    اناشد المغتربين اعانة اسرهم والبعد عن التراشق السياسي !!    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    مخاوف من إيقاف المساعدات وعودة السودان للعزلة الدولية    نادي الهلال يفنّد حقيقة" طرد الجهاز الفني من مقرّ الإقامة"    التمويل يتسبب في تأخر زراعة القمح    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    رجل أعمال شهير يورط معلم في قضية تزوير شيك .. وبعد 7 سنوات حدثت المفاجأة!    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    رحيل الشاعر عمر بشير    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    بوادر أزمة دبلوماسية بين السودان وجنوب إفريقيا بعد إعفاء السفير نقد الله    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    شركات: قِلّة في مخزون أدوية الطوارئ والمُسكِّنات    بسبب متحور كورونا .. السودان يمنع دخول القادمين من خمسة دول    في قضية المُحاولة الانقلابية تحديد جلسة لاستجواب الفريق الطيب المصباح وآخرين    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    لحماية المنتج مطالب بتعديل الأسعار التأشيرية للصمغ    "لن نكون مثل الغرب المتوحش" أستراليا تطبق قوانين جديدة بشأن وسائل التواصل    ارتفاع معدل ضبطيات الذبيح الكيري بالاسواق الشعبية    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    السعودية تعد المصريين بمفاجآت سارة اليوم    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    ياسمين عبدالعزيز في أول ظهور بعد التعافي: جَهزوا لي القبر وشفت معدتي برة جسمي    بالفيديو: المطربة منال البدري تثير غضب الاسافير بعد ظهورها في حفل … شاهد ماذا كانت ترتدي وماهي ردود أفعال جمهورها بعد رؤيتها    شاهد بالفيديو: فنان صعيدي يغني لحميدتي وكباشي ويدهش رواد مواقع التواصل بكلمات الأغنية    شاهد: صورة متداولة لشاب يزين أظافره بالوان علم السودان تثير ضجة بمنصات التواصل    التحالف يستهدف مواقع للحوثيين في صنعاء    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطيب مصطفى يكتب: بين الخلوق راشد تاج السر ومناع!
نشر في كوش نيوز يوم 03 - 10 - 2020

كم من مجرم في هذه الدنيا يتسربل بسرابيل الطهر والخلق الكريم وهو منها براء، خاصة في زماننا هذا، وفي ايام القحط والجدب الذي يمسك بخناق بلادنا المنكوبة في هذه الايام النحسات؟!
اقول هذا بين يدي الزيارة التي قمت بها خلال الايام القليلة الماضية للشاب الفريد في خلقه ودينه راشد تاج السر الذي كان لحظتها خارجاً من عملية في القلب إثر جلطة اصيب بها في المعتقل الذي ساقه اليه مناع، الذي ذهب بنفسه في اليوم السابق للثلاثين من يونيو ليداهم مقراً لثوار اعدوا العدة للخروج في موكب احتجاجي على اداء الحكومة.
من العجائب والغرائب ان مسجوني ذلك المعتدي، وفيهم راشد تاج السر كانوا من نشطاء الحراك الذي اشعل الثورة وقاد الى نجاحها في اسقاط النظام السابق، تماماً مثل الثائر الشهير د.محمد علي الجزولي الذي لا يزال يقبع في سجون قحت، والثائر معمر موسى الذي اعتقله كذلك مناع منذ عدة اشهر!
قام صلاح مناع باعتقال الخلوق راشد وثلة من اصحابه لا يزالون يقبعون في سجن قحت ولجنة ازالة التمكين.
في حوار يضج بالاكاذيب اجراه صديق رمضان ونشر في (الانتباهة) مع صلاح مناع سأله الصحفي، ويا للعجب : يوجد من يرشحك لمنصب رئيس الوزراء فرد مناع الخير : لم اسمع بهذا الحديث!
بالله عليكم الا يحق لكبدي ان تنفجر كمداً ولمرارتي ان تنفقع مغصاً، ثم بالله عليكم هل تستحق بلادنا كل هذا الهوان الذي تتقلب في دياجيره؟
ارجو ان اعيد نشر مقال الاخ عادل الباز حول بعض ما يقترفه صلاح مناع ، والذي وددت ان لو اطلع كل الشعب السوداني عليه حتى يعلم اي مستنقع تعيش بلادنا في قاعه بعد ان اصبح هؤلاء على رأسه والمتحكمون في مصائره!
مناع..... يفعل ما يشاء
أكثر ما يمتع ويسعد السيد مناع هو الكذب واتهام الناس والمؤسسات بالباطل .!! .أيام الثورة أطل علينا السيد مناع ( 17 -4 – 2019)في فضائية عربية معلناً أن البشير هرب إلى قاعدة روسية بالبحر الاحمر مؤكداً ( أن «البشير موجود في قاعدة شنعاب، التي تبعد حوالى 200 كيلومتر عن مدينة بورتسودان، وهي قاعدة عسكرية روسية، تضم نحو 3 آلاف جندي روسي».) وفي وقتها كان الرئيس البشير موجود داخل منزله يستمع إلى هتافات الجماهير المحيطة بالقيادة العامة.
مرة أخرى خرج علينا السيد مناع معلناً بعض انجازات لجنة (الإزالة واستبدال التمكين) قائلا ( إن ما تم استرداده من عقارات ومنقولات تقدر بأكثر من 3.5 مليار دولار النقل النهري 450 مليون عبد الباسط حمزة 1.3 مليار منظمة الدعوة 350 مليون محالج الجزيرة عقارات وأراضي بيضاء وأسهم 1.4 مليار. ما زالت الإجراءات والاستئنافات قادمة . نقل الإعلام الخاطئ لا يقدح في الأرقام فخرجت وزيرة المالية المكلفة (تقرأ ايضاً بضم الميم وكسر اللام) قالت إنها لم تستلم مليماً واحداً من لجنة الازالة!! .
مرة ثالثة خرج سيادته في برنامج تلفزيوني متهماً مؤسسة اقتصادية للجيش بغسل الأموال فردت المؤسسة (زادنا) (تابعت منصات الرأي العام والمهتمين الحوار الذي أجراه تلفزيون السودان ضمن برنامج حوار البناء الوطني يوم 30 مايو 2020 ، وقد ذكر المدعو / صلاح مناع أثناء الحوار معه أن شركة زادنا العالمية للاستثمار المملوكة للقوات المسلحة قامت بعمليات غسل أموال، وهو ادعاء عار من الصحة ومنافٍ لواقع الأمر.. وعليه فقد قامت شركة زادنا باتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهة كل من المدعو / صلاح مناع، وتلفزيون السودان، وصحيفة السوداني الإلكترونية تحت القيد 283 بتاريخ 2 يونيو2020 بنيابة جرائم المعلوماتية رداً على هذا الادعاء الباطل الذي أضر بسمعة الشركة ومالكها (القوات المسلحة) وعملائها.. وستواصل الإدارة القانونية للشركة تكملة الإجراءات القانونية ومراحل التقاضي حتى صدور الحكم النهائي حفظاً لحقوقها ورفعاً للأضرار التي لحقت بها»..المؤسسة العسكرية تعمل في غسل الأموال !!
قامت الدنيا ولم تقعد وفتح الجيش بلاغاً ضده فسارع محتمياً بالنائب العام الذي لا يعرف للعدالة معنى فأطلق سراحه في أقل من ربع ساعة فخرح فرحاً مغرداً مشيداً بعدالة شائهة تسجن الناس بلا تهم وتطلق سراح من يتهمون الناس والمؤسسات بالباطل. للأسف مثل هذا الاعتداء يتم العفو عنه وتجاوزه بالتدليس والتحنيس. حين رأى السيد مناع أن الطوق أحكم حول رقبته سارع ليدفع بالوسطاء للرئيس برهان الذي للأسف استجاب للوسطاء غاضاً الطرف عن الإساءة التي لحقت بمؤسساته ورفاقه في تلك المؤسسات كونهم بتاعين غسل أموال .. ويا لها من تهمة مسيئة للقوات المسلحة كان ينبغي أن تكون أحرص على غسل شرفها من هذه الاتهامات.
لا تتوقف أكاذيب مناع عند حد أو مؤسسة فهو لا يتورع من قول أو فعل أي شيء متدثراً بقانون إزالة التمكين الذي يستخدمه كأداة إرهاب وابتزاز لكل المخالفين له . ذهب السيد مناع مسرعاً إلى السفارة الكويتية طالباً تدخلها لسحب بلاغ دونته شركة زين ضده. وكان هذا الإمبراطور المدعي قد اتهم الشركة بتهريب وشراء الدولار وتدمير الاقتصاد ولكن السفير الكويتي أرسل طلبه الى الخارجية الكويتية التي سلمته الى زين العالمية التى رفضت التنازل عن القضية رافضة الابتزاز والتهديد وحتى لو أدى ذلك إلي إغلاق الشركة في السودان . هكذا وقفت زين في وجه هذا العنجهي دون أن تخشى إرهابه الذي لا يزال متواصلاً ضد الشركة. يستحق رئيس الادارة المهندس بدر الخرافي المدير التنفيذي لمجموعة زين العالمية ورئيس مجلس ادارة زين السودان واسرتة العريقة الاشادة بهذا الموقف الذي يشبههم فلم يرتجفوا ويغلبوا مصالحهم على مصالح الشركة العالمية وسمعتها كما ترفع القبعات للسيد الفاتح عروة الذي اتخذ ايضاً موقفاً يشبهه ويشبه سمعة الشركات الكبيرة وهو يتمسك بحق الشركة في التقاضي واحقاق العدالة.
بالعنجهية والغطرسة والابتزاز استطاع مناع أن يحتل أكثر من خمسة مناصب في حكومة الثورة. فالرجل الآن عضو لجنة إزالة التمكين الذي يقضي يومه طائفاً على المؤسسات الاقتصادية والإعلامية لإرهاب مديريها وفرض القرارات التي يريدها، يفصل من يشاء ويعين من يشاء والجميع ينظرون ببلاهة للعبث والخراب الذي يُحدثه هذا الديكتاتور الصغير دون أن يردوه عن عبثه ولن تستطيع اعتذارات اللجنة المتأخرة أن تمحو آثاره.
مع عضويته للجنة التمكين احتل موقعاً مرموقاً في اللجنة الاقتصادية برئاسة حميدتي فهو نائب لجنة الذهب تلك اللجنة التي أهلته ليأخذ موقعاً مرموقاً في المحفظة التي أفرزتها اللجنة والمحفظة تسعى الآن لتحتكر استيراد كل السلع الاستراتيجية ما عدا التبغ والسجائر والتي دخلت بقدرة قادر ضمن السلع الاستراتيجية التي توفر لها الدولة المفلسة الدولارات في حين أن الصيدليات تبحث عن الدواء فلا تجده.
السيد مناع عبقري الاقتصاد القحتاوي عضو في لجنة الاستثمار في المالية و عضو لجنة الزراعة، صعد لكل تلك المناصب على سلم حزب الأمة الذي يحتل فيه موقعاً أساسياً في اللجنة الاقتصادية. أرأيتم هذا السوبر مان الاقتصادي الذي بإمكانه أن يعمل في خمس لجان ثم يشتغل محققاً مع المعتقلين في سجون حكومة الحرية والعدالة وإرهابياً ضد الشركات، وباستطاعته فصل القضاة والدبلوماسيين والمستشارين بالنيابات ويفصل ويعين قادة الأجهزة الاعلامية.!! يا لبؤس الحاضة السياسية التي ليس في حضنها رجال أكفاء سوى مناع الذي أطل على دنيا السياسة السودانية من العدم ونما كما ينمو السلعلع بلا جذور ولا تاريخ ولا تأهيل سياسي أو اقتصادي، كل مؤهلاته أنه كان شريكاً في استثمارات صلاح قوش قبل الثورة وبعدها.
عادل الباز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.