(23) إصابه جديدة بكورونا في ولاية الجزيرة    ولي العهد السعودي يؤكد دورالمملكة في تعزيز التنمية بافريقيا    لقاء تنويري لحركةجيش تحرير السودان حول إتفاق السلام    استمرار ارتفاع التضخم بالسودان رغم اصلاحات الاقتصاد    تعرف إلى مصير أشخاص سطو على منزلي لاعبين في باريس سان جيرمان    هيئة إدارة الشرطة تبحث تداعيات استشهاد منسوبي الشرطة بالردوم    أول إعلان للمشاركة في إعادة إعمار غزة بعد مبادرة السيسي في مصر    تاور ووزير الصحة في منبر سونا غدا    شباب الهلال يُدشن تحضيراته للنصف الثاني من الموسم    تواصل أعمال الصيانة في ملعب نادي المريخ    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 19 مايو 2021    ممثل مصري شهير يعلن اعتزاله للفن نهائياً    الشيوعي السوداني يطالب بإلغاء خطوات التطبيع مع دولة الاحتلال    حربي:هيئة التنميةالفرنسية ترسل وفداً لتحريك المشروعات التي تم التفاكر حولها    بلول يستقبل رئيس دائرة الثقافة بإمارة الشارقة    مجلس البيئة بالخرطوم يكشف عن مكتسبات بيئيةمن مخرجات مؤتمر باريس    تعزيزات عسكرية للقضاء على تجارة المخدرات بمحلية الردوم    (335) جريمة جنائية بنيالا خلال شهر رمضان منها (96) جريمة قتل بالسلاح الأبيض خلال العيد    أبو جبل: الاتحاد تسلم خطاباً رسمياً من ال (فيفا) قضى بحرمان الهلال من التسجيلات    تعرف على أسباب إقالة رئيسة القضاء وقبول استقالة النائب العام    هكذا تفيدنا الأحلام الغريبة.. نظرية جديدة توضح    "المخدرات" تطيح بمقيمَين ونازح حاولوا تهريب 2.7 مليون قرص إمفيتامين مخدر    بعد معاناة مع ال (كورونا).. وفاة الممثل القدير السر محجوب    إسرائيل.. مقتل مستوطنين ووزير الدفاع يؤكد أن "الحرب مستمرة"    احذر هذه المشروبات كوبين فقط منها قد تؤدي للموت    حمدوك يؤكد رغبته في رؤية الاستثمارات المحلية والعالمية تتدفق إلى السودان    للإنذار المبكر.. جهاز ياباني "يرصد" سلالات كورونا المتحورة    الهلال يفوز على كسكادا وبعثته تعود للخرطوم    الكشف عن أسباب إقالة رئيسة القضاء وقبول استقالة النائب العام    مؤتمر باريس.. تفاصيل اليوم الأول    الناير: على الشركاء الالتزام بوعودهم بدعم السودان    "بعد إزالة مليون متر مكعب من الطمي "….ري محاصيل شرق مشروع الجزيرة لأول مرة منذ سنوات    وزير الداخلية: سنُقدّم قَتَلة شهداء الشرطة ب"الردوم" للعدالة قريباً    مصرع وإصابة (18) شخصاً في حادثي سير مُنفصِلين    البرق الخاطف تلقي القبض على "عصابات النيقرز" بشرق النيل    سراج الدين مصطفى يكتب.. على طريقة الرسم بالكلمات    الصحة بالخرطوم تلزم الكوادر الطبية بالعمل بمراكز عزل (كورونا)    محمد ميرغني يفاجئ تيم "الزرقاء" ويعود للتغريد من جديد    أبوظبي تفتح أبوابها أمام الزوار الدوليين مجدداً يوليو المقبل    استبعاد "سودانير" من التحليق في سماء باريس.. ما وراء الكواليس!    رقم كبير لا يمكن تجاوزه مطلقاً.. عثمان النو.. الموسيقار العبقري    محمود الجيلي.. شاعر عصر!!    بشير عبد الماجد.. شاعر كنوز محبة    د. عثمان البدري يكتب.. مؤتمر باريس وفرص السودان    معتصم محمود يكتب.. اللاعب العجوز يوالي السقوط !!    ختم تجاربه بالفوز على "كسكادا".. الهلال ينهي معسكره    المريخ يفقد خدمات كردمان في القمة    ناشطون يطلقون دعوة لوقفة تضامنية مع القضية الفلسطينية بالخرطوم    تدهور بيئي مريع بمحلية أمبدة    الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة "تقتل" 745 ألف شخص سنويا    الهند ل"واتسآب": سياستكم الجديدة تنتهك قوانين تكنولوجيا المعلومات    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    5 مليارات دولار.. فرنسا تعلن إلغاء ديون السودان    السعودية تجدد منع سفر مواطنيها ل13 دولة    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حيدر المكاشفي يكتب: الفلول يتحدون كورونا والدستور
نشر في كوش نيوز يوم 18 - 04 - 2021

قبل عام وتحديداً في رمضان الفائت توفي القيادي بالنظام البائد حمدي سليمان متأثراً باصابته بكورونا، وكان المرحوم حمدي وفي تحد سافر لقرارات الاغلاق وحظر التجمعات والالتزام بالتباعد الاجتماعي التي أعلنتها الحكومة لمجابهة الموجة الأولى من كورونا، كان حمدي يقيم صلاة التراويح بمنزله، بل أن جماعة حمدي نفسها كانت تستخف وتستهتر بتلك الاجراءات الحكومية لحد انكار وجود الجائحة بالسودان، ويذكر الناس هتاف الزواحف السخيف (مافي كورونا ما تغشونا)، فقد كان الزواحف بجهل منهم أو لتضليل العوام ينفون وجود كورونا ويصفون الاجراءات الحكومية بأنها مجرد تكتيك لالهاء الناس من الأزمات التي يكابدونها ومنعهم من التجمعات خشية التظاهر ضدها، ولكن لأن الله يمهل ولا يهمل فقد اضطروا مجبرين للاعتراف بكورونا بعد أن ضربت عدد من رموزهم وأودت بحياة البعض الآخر، وانقلبوا على هتافهم (مافي كورونا) مائة وثمانين درجة ولحسوه فصاروا يطالبون لمعتقليهم بالسجون بتوفير كل ما يدرأ عنهم الاصابة بكورونا..
بالأمس وفي تحد جديد ليس لكورونا فحسب، بل وأيضا للوثيقة الدستورية وقانون لجنة تفكيك التمكين الصادر بموجب الوثيقة، نقلت الأخبار أن عدداً من عناصر النظام المباد نظموا إفطاراً رمضانياً بساحة الحرية يوم الجمعة الرابع من رمضان، وأظهر فيديو مبثوث أن ذلك الإفطار الرمضاني لم يكن ذو طابع إجتماعي، وإنما واجهة لنشاط وتجمع سياسي لعناصر حزب المؤتمر الوطني المحلول، مما يعد نشاطاً مخالفاً لأحكام مواد من قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989 وإسترداد الأموال العامة، وتفيد الأنباء أن لجنة التفكيك شرعت في إتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المجموعة المشاركة في هذا العمل المخالف للقانون، وتم تحريك قوة مشتركة من الاجهزة الأمنية داهمت التجمع والقت القبض على بعضهم فيما لاذ أغلبهم بالفرار لحظة وصول القوة، وكشفت معلومات التحري الأولية ان من بين المشاركين في افطار الفلول ضابط برتبة الرائد في السلاح الطبي، وإثنين من الضباط بجهاز المخابرات العامة بجانب ضابط في الشرطة، وتم تسليم هؤلاء النظاميين للإستخبارات العسكرية والشرطة الأمنية، كما تم القبض على الشخص الذي قام بتصوير الفيديو الخاص بتلك الفعالية وبثه على مواقع التواصل الإجتماعي، والذي إتضح بأنه موظف بقسم التصوير بقاعة الصداقة..وما أقدمت عليه هذه الجماعة من الفلول ينطوي على قدر من السخف والخفة، فمن خفتهم انهم مازالوا على استخفافهم بكورونا رغم تصاعد عدد الاصابات والوفيات التي تفرض الالتزام على الاقل بالتباعد الاجتماعي وهذا ما تناقضه (لمة) الفطور الذي تداعوا له، أما سخفهم فيؤكده أن (لمتهم) تلك لم تكن محض لمة اجتماعية وانما كانت سياسية، ولم يكن اختيارهم للرابع من رمضان اعتباطيا وانما لدلالته ورمزيته، ففي اليوم الثاني عشر من شهر ديسمبر عام 1999، الموافق 4 رمضان 1240ه ، أصدر الرئيس المخلوع جملة قرارات قضت بحل البرلمان وإعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، وإعفاء المرحوم د. حسن الترابي من كل مناصبه الدستورية وكرئيس للبرلمان، وايضا عزله من الحزب الحاكم، وابقي علي الترابي قيد الاقامة الجبرية في بيته تحت حراسة أمنية مشددة..ومن يوم وقوع تلك المفاصلة التي شطرت الاسلامويون الى شعبي ووطني وحتى اليوم ظلت جماعة الاسلام السياسي في شوق وتوق للعودة الى سيرتهم الأولى..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.