بنيامين نتنياهو: الكنيست الإسرائيلي يمنح الثقة للائتلاف الحكومي الجديد بزعامة بينيت ولبيد    المحكمة تحدد نهاية الشهر الجاري للنطق بالحكم في قضية (أب جيقة)    رئيس الوزراء يعين ولاة جدد على شمال وغرب دارفور والنيل الأزرق    قرار وشيك بإعفاء وتخفيض نسب الجمارك على عشرات السلع في السودان    قيادي: (حمدوك) لم يبلغ مجلس الوزراء والائتلاف الحاكم بزيادة أسعار الوقود    الهلال الأحمر ينفي ماراج من شائعات اختطاف أحد موظفيه    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 14 يونيو 2021    وزارة التربية الخرطوم تتفقد مراكز الامتحانات بشرق النيل    المنتخب السوداني يخسر التجربة الودية الثانية أمام زامبيا بهدف    دعوات صريحة للتظاهر السلمي بهدف إسقاط الحكومة    أمريكا توقف استخدام ملايين الجرعات من لقاح «جونسون آند جونسون»    الكنيست الإسرائيلي ينهي 12 سنة من حكم نتنياهو    قوات الدعم السريع وآفاق الديمقراطية في المرحلة الانتقالية في السودان    وزارة المعادن تعلن عن مشاريع مشتركة مع مطابع السودان للعملة    وفد اتحادي لمتابعة انسياب الإمدادات الطبية وأدوية الدعم العالمي بالجزيرة    هذا ما يحدث لجسمك إذا توقفت عن تناول الخبز لمدة شهر    فوائد لا تتوقعها.. ماذا يحدث لجسمك عندما تأكل بذور البطيخ؟    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    بنك السودان المركزي يحدد موعد المزاد الخامس للنقد الاجنبي    حنان ترك تحسم الجدل حول عودتها للفن    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    تناول هذا المقدار من القهوة يومياً للحصول على حياة أطول    كيف تجعل أي شاشة تعمل كشاشة ثانوية لحاسوبك؟    قادة الأولمبية يشرفون ختام كورس مدربي الطائرة    إنهاء أزمة بن فرج وبلعويدات .. الهلال يحول (ربع مليون دولار) في حساب الفيفا    بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني لهدافي منتخبات القارة السمراء    السودان:وكالات أممية تغيث الاف المدنيين في المنطقتين بعد 10سنوات من العزلة    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    بايدن يوضح لماذا لن يعقد مؤتمرا صحفيا مشتركا مع بوتين    القراصنة لا يوفرون أحدا في حربهم الإلكترونية العالمية.. هل أنت مستعد للمعركة؟    منظمه العون الامريكية تتعهد بدعم الإذاعة و التلفزيون    إطلاق سراح مسؤول بالقطاع الرياضي لنادي الهلال    بعد حصبه بالحجارة … سائق عربة يطلق رصاص ويتخطي "المتاريس "    عبد الله مسار يكتب : ديمقراطية تتريس الشارع (2)    البيئة: تكشف عن فساد بتحويل الأراضي الزراعية والرعوية لسكنية    إسماعيل حسن يكتب : اليوم تنقشع سحابة الصيف    مصرع شاب غرقاً وفقدان 9 آخرين بكبرى البطانة كسلا    معتصم محمود يكتب : الصقور والإعلام المأجور (2)    صودرت ومنعت أعماله الأدبية (ويلوز هاوس) تنشر السلسلة الكاملة للروائي بركة ساكن    شاهد بالفيديو : قصة حب جديدة للفنانة أفراح عصام تشعل السوشيال ميديا والجمهور يُبدي الإعجاب بها    اعز مكان وطني السودان ..    كيم كاردشيان تنتقم من كانييه ويست بعد خيانته لها..أسرار تخرج للعلن!    سيدة تتعرض لموقف صعب من قبل شباب في الشارع العام وتصيح بأعلى صوتها    الشرطة ترفع حالة الإستعداد القصوى وتنتشر ميدانيا في الخرطوم    شاهد بالصورة: (فيلم آكشن بالسودان) 9 طويلة بشارع المطار ومطاردة مثيرة    مصر.. السجن 15 عاما لممرضة قتلت زوجها بمساعدة العشيق    تطبيقات شهيرة جداً يفضل حذفها حفاظاً على الخصوصية    غرامة بحق رئيس دولة خالف إجراءات كورونا    بعد أن سرح لاعبيه .. المريخ يرتب أوراقه الفنية لاستئناف إعداده للممتاز    هدية بايدن "التي سيدفع جونسون ثمنها" تثير لغطا داخل أميركا    اتحاد المخابز: زيارة الأسعار أو توقف عن العمل    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    التئام المزاد الرابع للنقد الأجنبي بالبنك المركزي اليوم    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستردات إزالة التمكين.. بين المالية والشركة القابضة
نشر في كوش نيوز يوم 06 - 05 - 2021

أثار تصريح وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د. جبريل إبراهيم، بعدم تسلم الوزارة لأي من مستردات لجنة إزالة التمكين، الانتباه لغياب أي حديث عن الشركة القابضة لإدارة الأموال المستردة التي أصدر رئيس الوزراء قرارًا بتكوينها في فبراير الماضي.
ونفى جبريل وفقاً لمصادر مطلعة تسلم وزارة المالية من لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال وعدد من المواقع والعقارات المستردة لصالح الدولة.
وزاد: يقولون إنهم صادروا القائمة المذكورة وغيرها لصالح وزارة المالية ولكن لم تستلم وزارة المالية منهم شيئاً بصورة رسمية حتى اللحظة، وعزا ذلك لجهة ان تحويل الملكية يحتاج إلى إجراء قانوني معقد.
وطوال الفترة السابقة كان الجدل محتدمًا حول المستردات التي تعلن لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد، تسليمها لوزارة المالية، بعد إضافة قائمة جديدة من الأصول المستردة خلال الأسبوع المنقضي، شملت عقارات ومزارع وشركات وأصولا كبيرة، حيث أعلنت اللجنة أن جميع المستردات تحولت لملكية حكومة السودان ممثلة في وزارة المالية.
وشملت القائمة التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي مبنى منظمة معارج ونادي كافوري ورياض ومدارس المواهب وسناء مول التابع لمسجد النور و28 مجمع سكني بكافوري المنصة الاعلامية لمؤسسة الاندلس وقناة طيبة، وشركة دانفوديو القابضة وتضم شركة دانفوديو للمقاولات والطرق والجسور، وشركة دانفوديو التجارية وتمتلك توكيل ايسوزو للسيارات، وتوكيل حفارات دوسان، وتوكيل بصات وجرارات دايو، وتوكيل تراكتورات فرمتراك، ودفوا للاجهزة الكهربائية والمصاعد، وشركة دانفوديو للبترول والتعدين، وشركة مواصلات المدينة (عابرة) للنقل، وشركة طيبة للمقاولات الهندسية، وشركة الكنار للأدوية، وأسهم في عدد من البنوك والشركات، ونادي ايه جي سي، ومدينة الطفل من الجمعية الافريقية للامومة والطفولة التابعة لمنظمة الدعوة، وأسهم شركة الزوايا المملوكة لعبد الباسط حمزة في فندق السلام روتانا وعفراء مول، ومنتزه الرياض العائلي منظمة الدعوة الإسلامية المحلولة، ورئاسة منظمة الدعوة بالرياض وتحتوي على عدد 3 مبانٍ متعددة الطوابق (مبنى الرئاسة، ومبنى معهد مبارك قسم الله، ومبنى مركز الرياض للانتاج الإعلامي على مساحة عشرة الاف متر مربع، وشركة رام للطاقة ومزرعة على شاطئ النيل الأزرق، وبرج الغابة المسترد من منظمة معارج المحلولة والقراند هوليدي فيلا الفندق الكبير، وأبراج لاري كوم وزادنا وفندق قصر الصداقة بحلة حمد المطلة على شاطئ النيل الأزرق.
وكان مدير الإدارة العامة للأصول المستردة بوزارة المالية عبد الحفيظ محمد أحمد ، قد اكد في تصريح سابق تسلمهم بعض الشركات في القائمة المذكورة منها دانفوديو التجارية ودانفوديو للمقاولات، دانفوديو لخدمات البترول، أي كل شركات دانفوديو أو عموماً كل شركات منظمة الدعوة الإسلامية، لأنها هي كلها كانت تحت مظلة منظمة الدعوة الإسلامية منها متنزه الرياض العائلي، ومدارس المجلس الأفريقي وهذه جميعها استطعنا الآن تسييرها رغم أنها توقفت فترة من الزمن أثرت على إنتاجها وعملها، لكن الآن كلها تعمل بإدارات جديدة وبعض الموظفين الذين نحتاج لهم.
وطوال تلك الفترة وما تلاها بعد تكوين لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال، ما تزال الصورة غامضة وضبابية بالنسبة للأموال المستردة، وذات الأمر ينطبق على الأموال التي حصلت عليها الحكومة في مشروع "القومة للسودان" الذي وصلت تبرعاته لأرقام فلكية بمختلف العملات من مواطنين ومؤسسات بالداخل وتبرعات المغتربين، إلا ان الحكومة لم تعلن بنود توظيف هذه الموارد وهل تم استخدامها أم لا، وبالقطع من غير المعروف أين تحفظ الآن.
وفي فبراير الماضي أصدر رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، قرارًا بإنشاء شركة السودان القابضة لاستلام وإدارة الأموال والأصول المستردة، والتي آلت وتؤول ملكيتها لصالح الحكومة ممثلة في وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي، بموجب قرارات لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989 واسترداد الأموال العامة، وتكوين مجلس إدارة لها.
وحدد القرار مهام واختصاصات الشركة المتمثلة في استلام وحصر الأصول والأموال المستردة من لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989، وإعداد تقارير مراجعة مدققة حولها وإدارتها، وإعداد مختلف التقارير الإدارية والمالية التي تعكس نشاط وموقف الشركات والأسهم والصكوك ومختلف أنواع الأصول التي تؤول إليها وفقاً لأفضل معايير الحوكمة والممارسات السليمة.
تقرير: جمعة عبد الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.