قرار وشيك بإعفاء وتخفيض نسب الجمارك على عشرات السلع في السودان    قيادي: (حمدوك) لم يبلغ مجلس الوزراء والائتلاف الحاكم بزيادة أسعار الوقود    الهلال الأحمر ينفي ماراج من شائعات اختطاف أحد موظفيه    وزارة التربية الخرطوم تتفقد مراكز الامتحانات بشرق النيل    دعوات صريحة للتظاهر السلمي بهدف إسقاط الحكومة    سد النهضة: هل هو الهدوء الذي يسبق العاصفة؟!    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 14 يونيو 2021    المنتخب السوداني يخسر التجربة الودية الثانية أمام زامبيا بهدف    أمريكا توقف استخدام ملايين الجرعات من لقاح «جونسون آند جونسون»    الكنيست الإسرائيلي ينهي 12 سنة من حكم نتنياهو    قوات الدعم السريع وآفاق الديمقراطية في المرحلة الانتقالية في السودان    وزارة المعادن تعلن عن مشاريع مشتركة مع مطابع السودان للعملة    هذا ما يحدث لجسمك إذا توقفت عن تناول الخبز لمدة شهر    فوائد لا تتوقعها.. ماذا يحدث لجسمك عندما تأكل بذور البطيخ؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    وفد اتحادي لمتابعة انسياب الإمدادات الطبية وأدوية الدعم العالمي بالجزيرة    بنك السودان المركزي يحدد موعد المزاد الخامس للنقد الاجنبي    حنان ترك تحسم الجدل حول عودتها للفن    تناول هذا المقدار من القهوة يومياً للحصول على حياة أطول    كيف تجعل أي شاشة تعمل كشاشة ثانوية لحاسوبك؟    بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني لهدافي منتخبات القارة السمراء    إنهاء أزمة بن فرج وبلعويدات .. الهلال يحول (ربع مليون دولار) في حساب الفيفا    السودان:وكالات أممية تغيث الاف المدنيين في المنطقتين بعد 10سنوات من العزلة    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    بايدن يوضح لماذا لن يعقد مؤتمرا صحفيا مشتركا مع بوتين    إطلاق سراح مسؤول بالقطاع الرياضي لنادي الهلال    منظمه العون الامريكية تتعهد بدعم الإذاعة و التلفزيون    القراصنة لا يوفرون أحدا في حربهم الإلكترونية العالمية.. هل أنت مستعد للمعركة؟    بعد حصبه بالحجارة … سائق عربة يطلق رصاص ويتخطي "المتاريس "    إسماعيل حسن يكتب : اليوم تنقشع سحابة الصيف    عبد الله مسار يكتب : ديمقراطية تتريس الشارع (2)    البيئة: تكشف عن فساد بتحويل الأراضي الزراعية والرعوية لسكنية    مصرع شاب غرقاً وفقدان 9 آخرين بكبرى البطانة كسلا    امتحان النزاهة.. والمؤسسية    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية الشهيد حسن العمدة    معتصم محمود يكتب : الصقور والإعلام المأجور (2)    صودرت ومنعت أعماله الأدبية (ويلوز هاوس) تنشر السلسلة الكاملة للروائي بركة ساكن    شاهد بالفيديو : قصة حب جديدة للفنانة أفراح عصام تشعل السوشيال ميديا والجمهور يُبدي الإعجاب بها    اعز مكان وطني السودان ..    شاهد بالصورة: (فيلم آكشن بالسودان) 9 طويلة بشارع المطار ومطاردة مثيرة    كيم كاردشيان تنتقم من كانييه ويست بعد خيانته لها..أسرار تخرج للعلن!    سيدة تتعرض لموقف صعب من قبل شباب في الشارع العام وتصيح بأعلى صوتها    مصر.. السجن 15 عاما لممرضة قتلت زوجها بمساعدة العشيق    تطبيقات شهيرة جداً يفضل حذفها حفاظاً على الخصوصية    اتحاد المخابز: زيارة الأسعار أو توقف عن العمل    غرامة بحق رئيس دولة خالف إجراءات كورونا    بعد أن سرح لاعبيه .. المريخ يرتب أوراقه الفنية لاستئناف إعداده للممتاز    هدية بايدن "التي سيدفع جونسون ثمنها" تثير لغطا داخل أميركا    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    التئام المزاد الرابع للنقد الأجنبي بالبنك المركزي اليوم    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاريع طموحة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس
نشر في كوش نيوز يوم 15 - 05 - 2021

ساهمت مجموعة عمل متطوعة تضم عدد من الخبراء السودانيين العالميين بقرار صادر عن السيد وزير الطاقة والنفط، مع عدد من الكوادر المتخصصة في وزارة الطاقة والنفط، وبالتعاون مع الادارات ذات الصلة في بناء منظومة متكاملة لتقييم المشاريع التي سيتم عرضها في مؤتمر باريس والمُزمع عقده في يومي 17- 18 مايو 2021، بباريس، وقد نجحت المجموعة المُشار إليها في تطوير خطوات التقييم وتطوير وسائل العرض لهذه المشاريع، مع التركيز علي تأثيراتها الاقتصادية وعلي ترقية أداء القطاعات الاقتصادية المختلفة.
و تم وفقاً للمجموعة مُراعاة التوزيع الجغرافي العادل لهذه المشاريع في بقاع السودان المختلفة وذلك من أجل ضمان تحقيق التنمية المتوازنة الشاملة والمستدامة.
و تم الاتفاق وفقا لتقرير مجموعة العمل الذي اعدته لمؤتمر باريس وتحصلت مصادر مطلعة عليه، انه تم اختيار تسمية انارة "ENARA" للحملة الرئيسية لقطاع الطاقة والتي تشتمل علي العديد من المشاريع الضخمة لتوليد الكهرباء من قطاعات الطاقة المتجددة (طاقة شمسية، وطاقة رياح) بالإضافة لاستخدام الغاز الطبيعي وبناء محطات حرارية مستخدمةً الفيرنس وتطوير منظومة توليد السدود.
وأكد التقرير ان مشاريع إنارة ENARA المقترحة توزعت في أكثر المناطق التي تحتاج عاجلاً للطاقة الكهربائية للشروع في مشاريع تنموية أساسية للسودان من حيث أن الولاية الشمالية مقترح لها مشروع طاقة رياح كهربائية بسعة 700 ميغاواط وتتضمن إنشاء توليد علي بوابات الري في سد مروي باضافة قدرة توازي 10% من القدرة الكلية للسد, مشاريع الولايات الغربية بطاقة شمسية و غاز طبيعي يمكن أن تتجاوز ال 500 ميغاواط.
وأشار التقرير انه فيما يختص بالولايات الشرقية ,مشاريع انارة ENARA تتضمن طاقة رياح وطاقة شمسية وتوليد حراري لتصل إلى قدرة تقارب 2,000 ميغاواط مستفيدين من الموانئ البحرية والتوسعة المقترحة بمشاريع مصفاة بورتسودان وفي قطاعات تصنيعية جديدة للاستخدام المحلي والتصدير.
وأوضح التقرير ان مشاريع انارة التي سيتم عرضها للاستثمار لتطوير قطاع الكهرباء في مناطق النيل الازرق والمناطق الجنوبية من السودان بزيادة القدرة المولدة من سد الرصيرص بنسبة 60% وسد سنار بما يعادل 800% من القيمة الحالية معتمدين علي انشاء محطة توليد على نفس جسم السد القائم,وأن الطاقة المقترح توليدها بالمناطق اعلاه جاءت بحسب الامكانيات الطبيعية المتاحة للتوليد في كل منطقة علي حدة هذا بالإضافة إلى توفر البنية التحتية وسيتم توزيعها عبر الشبكة القومية لتصل معظم انحاء السودان حسب الحوجة.
وجاء في التقرير أيضاً ان حملة الإنارة تشمل توسعة ضخمة لزيادة نسبة التوصيل الكهربائي من 40% الحالية لتغطي 80% من عدد سكان السودان الكلي ولتصل الكهرباء معظم بقاع السودان وذلك عن طريق فتح مشاريع استثمار لمحطات وخطوط توصيل كهربائي على مستويات الضغط العالي والضغط المتوسط والضغط المنخفض لتشمل جميع ولايات السودان وربطها بالشبكة القومية للكهرباء والتي ستمتد من بورتسودان شرقاً وحتي الجنينة غرباً ومن وادي حلفا شمالا وحتى تلودي وكادوقلي جنوبا.
وورد بالتقريران مشاريع الطاقة الأخرى تشمل أكبر عرض لمربعات النفط والغاز في السودان لكل الشركات العالمية والمحلية لتصل الى 26 مربعا 23 موزعة علي ولايات السودان المختلفة و 3 مربعات في البحر الأحمر,و 20 مربعاً ستتم اتاحتها للاستثمار لأول مرة بالاضافة إلى 6 مربعات حالياً منتجة للنفط والغاز، وتستهدف مشاريع النفط والغاز إضافة 95 الف برميل من النفط و 140 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا بنهاية العام 2030.
وستشكل مشاريع الغاز الطبيعي نقلةً نوعيةً للسودان في مجال الطاقة وأيضاً انتاج المواد الكيمائية وغاز الطبخ وستفتح للاستثمار للشركات المتخصصة في هذا المجال.
و سيعرض في مؤتمر باريس مجالات استثمار ضخمة متمثلة في مصفاة جديد في مدينة بورتسودان لتغطية الطلب المحلي من المواد البترولية المختلفة والوقود وأيضاً للتصدير ولتكون نواة لصناعات كيمائية مستقبلية في السودان.
كما سيتم أيضاً فتح الاستثمار في مصفاة جديدة في منطقة أم دباكر في منطقة النيل الابيض لتوليد الفيرنس لمحطة أم دباكر الكهربائية التي تنتج 500 ميغاواط للشبكة القومية والتي تحرق حالياً نفط جنوب السودان بدلا عن الفيرنس وأيضاً ستدعم المصفاة الجديدة انتاج منتجات نفطية وكيميائية من نفط الراوات بولاية النيل الابيض.
كما ستعرض في مؤتمر باريس مشاريع ضخمة لبناء مخازن وقود وخطوط أنابيب في مختلف بقاع السودان مع التركيز علي غرب السودان وشرقه وخصوصاً في منطقة بورتسودان وتوسعة القدرات الاستيعابية للموانئ في البحر الاحمر في مجال المواد البترولية وغيرها وأيضاً في مواقع أخرى لتكون داعماً أساسياً للنقلة الاقتصادية في تلكم المناطق, و تشمل هذه المشاريع الجديدة أيضاً توسعة مرابط السفن وزيادة قدرة الضخ في خطوط أنابيب المشتقات من الميناء إلى المستودعات المركزية بمنطقتي الجيلي والشجرة ومنها إلى جميع أرجاء السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.