امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    سفير السودان بواشنطن يبحث مع الادارة الامريكية تطوير العلاقات الثنائية    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مِنْقَيَا أَبَا ..    الصيحة: وزير التجارة: استقرار وشيك لأسعار السلع    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم السبت الموافق 31 يوليو 2021م    د. شداد يفضح لجنة المسابقات ويكشف تفاصيل جديدة عن تأجيل قمة الدوري الممتاز    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    حال الاقتصاد بعد عامين على الحكومة الانتقالية سياسات إصلاحية قاسية وأزمة تتزايد    حمدوك يتلقّى رسالة من أفورقي حول تطوُّرات الأوضاع بإثيوبيا    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان.. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    إسراء تجلس في المركز (32) عالمياً .. كومي يتدرب بقوة.. واتحاد القوى يجدد فيه الثقة    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    الغنوشي يلوح بالعنف في تونس.. ما علاقة تركيا وليبيا؟    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    إقليم دارفور.. نظام حكم مُغاير ينزل على أرض الواقع!    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تفكيك خط السكة حديد.. تخريب متعمد أم سطو لصوص؟    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 31 يوليو 2021    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    سوداكال أكمل الاتفاق رسمياً مع غارزيتو وأنتوني والثنائي يصلان غداً    محكمة مصرية تصدر أحكاما بإعدام 24 عضوا في جماعة "الإخوان المسلمين"    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    تعاون في مجال ألعاب القوى بين السودان واليابان    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    نكات ونوادر    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    "جنين حامل".. ظاهرة طبية نادرة في مستشفى إسرائيلي    تقاسيم تقاسيم    إبراهيم موسى أبا.. فنان ضد النسيان!!    تحالف مزارعي الجزيرة: الشراكات التعاقدية بين الشركات وادارة المشروع ستؤدي إلى خصخصته    شذرات من لغة (الضاد)!    يحطمون الأرقام القياسية بالحضور الجماهيري عقد الجلاد.. الخروج عن (الهرجلة المنظمة) بتقديم موسيقى منضبطة!!    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    افتتاح مهرجان هامش النيل المسرحي    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    حظر حسابات"189′′ شركة لم تلتزم بتوريد حصائل الصادر    ملف المحترفين..اتحاد الكرة السوداني يصدم نادي الهلال    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



زهير السراج يكتب: الوزير وخايب الرجا !
نشر في كوش نيوز يوم 07 - 06 - 2021

* انتو الناس ديل بجيبوهم من وين .. تعالوا نقرأ تصريحات وزير الطاقة والنفط قبل أن نعلق عليها:
* أقرّ وزير الطاقة والنفط (جادين علي عبيد)، بوجود (اختلالات) في قطاع المشتقات النفطية والكهرباء لأسباب مختلفة، ووصف ما يحدث حاليًا بأنّه (شحّ) وليس أزمة.
* وقال (جادين) في تصريحات صحفية إنّ وزارته تعمل على استيفاء المطلوبات لتوفير الجازولين للخدمات الحيوية !
* وأكّد أنّ قطاعات الزراعة والصناعة تأخذ احتياجاتها من الجازولين بصورةٍ طبيعيةٍ، فضلاً عن عمل المصفاة بطاقتها الكاملة في بورتسودان واستمرار الاستيراد من الخارج لتوفير الجازولين الخدمي الحرّ.
* وقال "هناك مشكلات، ووضعنا ليس( 100%) وهناك اختلالات هنا وهناك لأسبابٍ مختلفة".
* وأرجع (عبيد) استمرار قطوعات التيّار الكهربائي إلى (ارتّفاع درجات الحرارة) وتأثيرها في عدّة جوانب مع زيادة الطلب على الكهرباء، ما أثّر على كفاءة الماكينات والتوربينات والمحوّلات في التوليد الحراري.
* وأعلن اتخاذ تدابير واحترازات في التوليد المائي تحسبًا للموسم الزراعي، الامر الذي نجم عنه انخفاض واضح في توليد الكهرباء.
* وكشف عن ترتيبات لاستيراد الكهرباء من إثيوبيا (في حالة حدوث أيّ طارئ)، ونوّه جادين إلى وجود اختناقات موسمية، ولا بد للناس أن يمروا بها. (انتهت التصريحات).
* دعونا نبدأ من الآخر .. يتحدث الوزير عن ترتيبات لاستيراد الكهرباء من اثيوبيا في (حالة حدوث أي طارئ) .. عليكم الله ده كلام، طيب والانحنا فيو ده شنو .. أم أن سعادة الوزير ينتظر أن يختفىي السودان من الخريطة حتى يستورد الكهرباء من اثيوبيا .. والله لا توجد حالة طارئة غيرك !
* ثم انظروا الى اللف والدوران، فبدلاً من أن يسمي الاشياء بأسمائها الحقيقية يختار لها مصطلحات من عنده، وكأنه يعتقد انه يخدع الناس الذين يعايشون الازمات الحادة ويعرفون كل شيء عنها .. قال ايه .. (اختلالات) !
* ووصف ما يحدث بأنه (شح) وليس أزمة، تخيلوا ..الحاصل ده كله (شح) في نظر هذا الوزير، لذلك لا يمكن لهذه الازمة ان تنقشع على الاطلاق في وجود هذا المسؤول الذي لا يتورع عن الكذب !
* وقال سيادته ان "قطاعات الكهرباء والزراعة تأخذ احتياجاتها الطبيعية"، رغم إن اتحاد المزارعين يصرخ منذ مدة بأعلى صوته محذراً من فشل الموسم الزراعي الصيفي لعدم توفر الجازولين، كما ان المناطق الصناعية جثة هامدة ولا يسمع فيها سوى نعيق البوم، ثم يأتي الوزير ويقول بكل بساطة ان قطاعات الزراعة والصناعة تأخذ كل احتياجاتها ..والله الواحد ما عارف يقول شنو !
* واسمعوا عليكم الله الكلام ده .. " هنالك مشكلات، ووضعنا ليس (100 % )" .. الزول ده قايل (مية في المية) دي معناها شنو، ولا كان ساقط حساب ولا الحاصل شنو، أم انه يعشق التهريج، واخطأ الطريق من السيرك الى وزارة الطاقة والنفط التي افقدتنا مهرجاً عظيماً، كان سيميتنا من الضحك، بدلاً من الموت غيظاً..!
* واستمعوا الى هذه الطرفة والاكذوبة الكبرى .. "ارتفاع درجة الحرارة هو سبب القطوعات" .. ياخي اخجل .. القطوعات دي مدورة ليها سنة ونصف حتى الآن، لا بتعرف شتا ولا صيف ولا حرارة ولا برودة، زي ما سيادتك ما بتفهم حاجة في الحساب.. خليها على الله!
* تخيلوا .. هذا هو زير الطاقة والنفط الذي ينتظر منه الشعب معالجة الازمات، فبدلاً من الاعتراف بها واعطاء التعليمات للمسؤولين للخروج عبر أجهزة الاعلام لتوضيح المشكلة بكل تفاصيلها للناس بدون إخفاء أي معلومة حتى يفهموا ويتفهموا الوضع الحقيقي، فإنه يكذب ويخترع المصطلحات الكاذبة معتقداً انه يخدع الناس .. وبالطبع فلا لوم على المسؤولين في أجهزة الاعلام الذين يعتقدون أن أجهزة الاعلام للغناء والطرب والرقص والسفسطة والحذلقة والكلام الفاضي، وليس لاستجواب المسؤولين ومصارحة الناس بأمور حياتهم اليومية .. ويا لبؤس الشعب الذي اجتمع عليه التعيس وخائب الرجاء!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.