الأجسام الطائرة بالفضاء.. عالم من هارفارد يطلق مبادرة لكشف المجهول    خليلوزيتش يبدأ الاستعداد لمواجهة السودان    ابراهومه يبدي رضاءه عن المستوى الفني في لقاء الكأس    موجة جديدة من اللاجئين الاثيوبين تعبر الى السودان    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    قاضي محكمة انقلاب الثلاثين من يونيو يدفع بطلب لرئيس القضاء لتنحيته عن القضية    السودان: استقرار أسعار الدولار في السوق الموازي    يديعوت: انسحاب اللاعب السوداني من مواجهة اللاعب الإسرائيلي "إفلاس"    جريمة "راقصة التجمع" بمصر.. كاميرات المراقبة تحل اللغز    الصحة :الوضع ضد كورونا سيكون أفضل نهاية العام وبداية العام المقبل    "نيتفلكس" تنتج مسلسلا تلفزيونيا حيا عن "بوكيمون"    إعلان قائمة صقور الجديان    ضمن مبادرة نلتقي لنرتقي بالرياضة اصداء حول زيارة ثنائي المريخ العجب وسفاري لولاية كسلا ..    مصادر : امرأة تقترب من تولي منصب النائب العام    مصر.. تفاصيل جديدة ومثيرة في قضية الطبيب المتهم بقتل زوجته    فاطمة الصادق تشيد بالملك جمال فرفور    الدفعة الثانية من قمح المعونة الأمريكية تصل غدا    اتحاد علماء المسلمين يصدر "فتوى" حول قرار الرئيس التونسي    السحوبات تتسبب في سرعة نفاد السيولة بالصرافات    شرطة الخرطوم تواصل جهود منع وتجفيف الجريمة    الخريف يتسبب في ترد بيئي كبير بأسواق الخرطوم    حكم قضائي ضد مستخدمي خلاطات الثيوريا الممنوعة في التعدين    مصر.. العثور على جثة طفلة مقتولة.. والتحريات تكشف لغزًا ومفاجأة    جامعة السودان تطور الصناعات الجلدية بالاستفادة من الأضاحي    بسبب الأمطار الفنانة ميادة قمرالدين تعلن الغاء حفلها مع الدولي    السعودية.. "النيابة العامة" تحقق مع أصحاب حسابات نشروا إعلانات زواج بطريقة تمس كرامة المرأة    متحدث "الحج والعمرة" يوضح شروط وإجراءات أداء العمرة للقادمين من خارج المملكة    الهلال يفاوض ثنائي الدوري التركي بعد فشل صفقة لويس    الفنانة وفاء عامر تكشف حقيقة دهسها شخصاً بسيارتها    الشاعر مدني النخلي يرثي القدال بقصيدة مؤثرة    سلطنة عُمان..جهود مُتواصلةومُستمرّةلمجابهة لمجابهة لمجابهة لمجابهة لمجابهة جائحة كورونا    ظهور "40" حالة اصابة بحميات غامضة في محلية حلايب بولاية البحر الاحمر    الكشف عن تكلفة إقامة الفنانة دلال عبدالعزيز في المستشفى    ثلاث مواجهات في الدوري الوسيط    البنك المركزي يعلن عن مزاد ثامن للنقد بقيمة (50) مليون دولار    مصدر مسؤول ل (السوداني): إثيوبيا عجزت عن الملء الثاني لسد النهضة    تزايد حالات التهاب الكبد الوبائي بمخيمات لاجئي التيغراي في السودان    وزير المالية يطالب الجمارك بتسريع إجراءات تفريغ البواخر    عذبوه حتى الموت فاشتعلت شرارة الثورة في السودان..بدء محاكمة (11) متهماً من الأمن بقتل ناشط    آفرو الظريف.!    اجتماع مُغلق بين الحلو وعبد الواحد نور في كاودا    انخفاض التضخم.. الحقيقة الغائبة    الموارد المعدنية تدعم مشروعات خدمات صحية بالولايات    الأحوال الجوية تعمق العلاقات بين مطاري أديس أبابا والخرطوم    السودان والبحرين يتّفقان على تنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية    حريق هائل غرب المجمع السكني بسوق بورتسودان    الخارجية الأمريكية تدعو الرئيس التونسي إلى الالتزام بمبادئ الديمقراطية    "أم تسد جوع ابنتها بإصبعها".. كتاب جديد يوثق أوجاع أطفال سوريا    برنامج تدريبي حافل لمدمرات أميركية جديدة في 2022    شاهد بالفيديو: مياه النيل تبتلع مطعما "عائما" في لحظات    شاهد بالفيديو: قصة الأغنية التي كتبت في (دجاجة) وهزت عرش الإنقاذ    وردي..فنان السودان والدول المجاورة    كنداكة للإتصالات حتى ولو    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه
نشر في كوش نيوز يوم 12 - 06 - 2021


يا حبيبي ليس عندي غير هذى الذكريات
عن هوانا ولقانا في الليالي الماضيات
ويح قلبي ضاع أمسي في تضاعيف الحياة
يا حبيبي ليس بعد الهجر إلا الأغنيات

شارع عبد الرحمن الريح:
ليس غريباً أن يتشرب سيف الدين الدسوقي الذي ولد في العام 1936م وعاش في ذات الشارع الذي يحتضن منزل الشاعر المبدع عبد الرحمن الريح، فقد كتب سيف الدين الدسوقي الشعر في بواكير عمره عندما كان طالباً بالمرحلة الوسطى, ثم عمل مذيعاً في بعض الفترت, قبل أن يسافر إلى المملكة العربية السعودية التي اشتغل بها مديراً للإخراج والبرامج, شارك في عدة مهرجانات شعرية مثل مهرجان المربد, الشعر العربي بالقاهرة, وحصل على وشاح الشعر العربي المقدم من الجالية السودانية بمصر,

تجاوب كبير:
وبحسب رواياتة التي ذكرها عبر عدة منابر، فقد كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه ومزق الكثير من الأشعار والقصائد إلى أن اكتشف موهبتة الشعرية من خلال التجاوب الكبير الذي تحظى به كلماته, ويعد الدسوقي من أكثر الشعراء الذين تعاونوا عبر مشوارهم الفني مع أبناء حيهم، فقد تغنى له بحسب صحيفة الصيحة، الفنان الذري إبراهيم عوض الأغنية الأكثر شهرة من بين أغنياتة الأخريات المصير, مين قساك, وله أغنية أخرى لم تنل حظها من الشهرة بعنوان المرأى الجميل لكنها ظهرت في ذات الفترة التي شهدت ميلاد أغنيات بديعات فلم ينتبه لها الناس, بينما تغنى له الفنان الراحل أحمد الجابري برائعته التي يحب قراءتها في كل المنتديات والأمسيات الشعرية (الرسالة), وصدح بكلماته الفنان الشعبي محمد أحمد عوض (مع السلامة), كما تغنى له فنانون آخرون مثل البلابل في (تعرف اني من أجلك مشيت مشوار سنين وسنين.. وعشت لما فارقتك حروف تتغنى ليك حنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.