مسؤول يكشف عن وضع معدل إنتاج الكهرباء في محطة سد الروصيرص    "خلال 48 ساعة".. توقعات بوصول 5 آلاف لاجئ إثيوبي للسودان    قانون الحكم الإقليمي.. هل يمنح الاستقرار لدارفور؟    مصرع شخص وأصابة أخرين في حادث مروري    تحرير (21)من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملة مكافحة الظواهر الإجرامية    بنغالي يلتهم يد مقاول مصري في الكويت    كيزان الاتحاد يريدوا ان يهدوا لقب الممتاز للوصيف    مجلس وزراء الشمالية يناقش ترتيبات الزكاة لرعاية المشاريع الإنتاجية    لإخفاء الدردشات.. ميزة جديدة من واتساب    هاكرز يعلنون تفاصيل مزاد لبيع أرقام هواتف مستخدمي "كلوب هاوس"    نائب محافظ بنك السودان ينال اعجاب رواد فيسبوك بعد أن قال لناشط: والله لو أنت عنقالي كما تزعم، فيجب تغيير تعريف المفردة دي، لأننا نحن العنقالة    شاهد.. شاحنة تدهس عمالاً نائمين على جانب طريق بالهند    حمية الطعام النيء.. أطعمة يفضل تناولها بدون طبخ    تغيير أعضاء السيادي.. صلاحيات الحرية والتغيير بين المد والانحسار    لوضع الترتيبات الأخيرة وإعتماد كافة تفاصيل المعسكر.. برقو يكمل إجراءات سفر فيلود، المعلم، ووائل إلى الإمارات بالجمعة على نفقته الخاصة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    دراسة تكشف رابط خطير.. بين السرطان والمضادات الحيوية    الطاهر يونس: سنقف ضد تأجيل القمة    رئيس مجلس الوزراء وأعضاء المجلس ينعون بروفيسور شاكر زين العابدين    الصراعات تتفجر داخل نادي المريخ    الهلال يعود والسوباط يشكر جماهير كردفان    حضور وتفاعل.. نجوم الفن على خشبات مسارح الخرطوم في العيد    تقرير طبي يؤجل اجتماع الانضباط مع الرئيس الموقوف    الشيوعي: مَن يتحدثون عن عودة الحزب إلى الحرية والتغيير "حالمون"    بايدن : إذا نشبت حرب حقيقية مع قوى عظمى ستكون بسبب الهجمات الإلكترونية    وكيل النفط :بدء مشروع زيادة الإنتاج النفطي في الاول من أغسطس    لماذا إنتقد عبدالوهاب وردي لجنة احتفالية وردي؟    عبداللطيف البوني يكتب: ماضون في عيد ماض(3)    هيئة الأبحاث الجيولوجية تدشن (17) عربة حقلية وإدارية جديدة    مشروع الجزيرة. بقيادته الجديدة يسير نحو التطوير!    وزيرة الخارجية تطلب من مدير منظمة الصحة العالمية ارسال فريق طبي للسودان    فساد وتزوير في شهادات تطعيم كورونا للمسافرين    نجاة قطار من كارثة محققة بعد تخريب خطوط السكة الحديد    غمر الذرة والفول بالجزيرة .. والري تبرئ ذمة النهضة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    صباح محمد الحسن تكتب: تنحي قاضي الإنقلابية    ناهد قرناص تكتب: طيري ..يا طيارة    بعد لقاء"مريم وولي العهد"..البحرين ترسل 10 أجهزة لتوليد غاز الأوكسجين للسودان    مجلس المريخ يكون لجنة تحقيق مع الجهاز الطبي    النقل: عمل تخريبي ونجاة قطار ركاب من كارثة محققة    شاهد بالفيديو.. راقصة طمبور حسناء تقدم فاصل من الرقص الساحر وتشعل حفل الفنان جعفر السقيد..وجمهور مواقع التواصل: (دا الرقيص ولا بلاش)    (الجديد والغريب) عريس يثير الجدل بمنصات التواصل بسبب النقطة    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    (800) مليون دولار حصائل صادر الذهب خلال أشهر    السعودية.. هذه قائمة بالدول ال17 المحظور السفر إليها وعقوبة المُخالف    طبيب البيت الأبيض السابق يتوقع استقالة بايدن لهذا السبب    الغالي شقيفات يكتب : كل عامٍ وأنتِ بخيرٍ يا أميرتي    بعد اكتشاف "رمز النازية" داخل مصعد الوزارة.. بلينكن يعرب عن غضبه    النائب العام يشكل لجنة للتحقيق حول تضارب تقارير تشريح (ودعكر)    محمد عبد الماجد يكتب: لطفي بريص (قبطي) مدينة شندي (الجعلي)    بالصور .. وزيرة الخارجية السودانية ونظيرها البحريني يفتتحان معرض التشكيلية "عايدة سيد أحمد" بالمنامة    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملاتها لمنع الجريمة بجميع المحليات    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خبراء اقتصاديون:رفع الدعم عن السلع خطوة في طريق الانعاش الاقتصادي
نشر في كوش نيوز يوم 14 - 06 - 2021

اكد خبراء اقتصاديون ان قرار رفع الدعم الذى اتخذته الحكومة موخرا يمهد الطريق لانعاش الاقتصاد ويعمل على ازالة الشوهات ويتيح للحكومة الاقتراض من الصناديق الدولية لتحريك الانتاج في القطاعات الإقتصادية المختلفة و زيادة حجم وقيمة الصادرات وتحسين وضع الميزان التجاري وميزان المدفوعات وبالتالي يستعيد الجنيه السوداني جزءا من قيمته التي فقدها امام العملات الاجنبية.
وامن الخبراء على صعوبة الاجراءات و انعكاساتها على معيشة الناس اليومية مما يشير لاهمية اقامة شبكات ضمان وأمان اجتماعية للفقراء وأصحاب الدخل المحدود بدلا من دعم السلع الاستهلاكية بشكل يشمل الغني والفقير.
وقال دكتور ابوبكر التجاني محمد خبير اقتصادي فى برنامج الامم المتحدة الانمائي ان رفع الدعم يعني ازالة اكبر تشوه في الاقتصاد و ان الحكومة لجات له لانه مربوط باعفاء الديون والاقتراض واوضح بانها سياسة لابديل لها لاي اقتصاد يريد النمو.
واضاف قائلا "(بحسب سونا) ان رفع الدعم مؤلم جدا جدا كما هو معروف لدي الجميع لكنه شر لابد منه" . ودعا الى اجراء معالجات سريعة للفئات المتوسطة والفقيرة.
ووفق اراء الاعيد من الاقتصاديين فان خطورة الدعم الحكومي للسلع الاستهلاكية لا تكمن فقط في الضغوط المالية على نفقات الدولة والأضرار التي يتم إلحاقها بقطاعات اقتصادية، بل أيضا في كونها تنطوي على الكثير من الهدر في استهلاك المياه والخبز والكهرباء والسلع الأخرى.
وتترتب على هذا الوضع تبعات مدمرة على المنتجين في العديد من القطاعات الزراعية والصناعية التي لا يمكنها المنافسة أمام السلع المستوردة والمدعومة. وهو الأمر الذي يدفع هؤلاء المنتجين إلى ترك عملهم وأنشطتهم في هذه القطاعات إلى غير رجعة.
وعلى صعيد آخر فإن تقديم الدعم لجميع المستهلكين كما يحدث في الوقت الحاضر ليس عادلا اذ يستفيد منه الغني والفقير على حد سواء. كما أن سياسات الدعم تساعد على ظهور مجموعات مافيا تجارية تقوم بتهريب السلع المدعومة إلى البلدان المجاورة. كما تقوم بتخزينها واحتكارها لبيعها لاحقا بأسعار عالية عندما يقل عرضها في الأسواق
وتقول دكتور ماجدة محمد صادق رئيس قسم الاقتصاد فى جامعة السودان العالمية من جهتها ان الدعم السلعى تضرر منه المواطن نفسه لانه افرز عجزا فى موازنة الدولة لسنوات طويلة مع استنزاف للموارد وفشل الدولة فى تقديم الخدمات الاساسية للمواطنين . واشارت الى ان اكثر الفئات المستفيدة من الدعم هم قطاع الافراد الاعلى دخلا والمدن والمراكز الكبيرة
واكدت على ان رفع الدعم سيودي الى ترشيد الاستهلاك وتحويل الطلب على الوقود الى المنتجين اكثر من المستهلك .
ودعت وزارة المالية اعادة تخصيص مبالغ الدعم الى القطاعات الاقتصادية والخدمية المهمة مثل الزراعة والصناعة والتجارة والتعليم والصحة وانشاء حزمة تعويض اجتماعية ونقدية فعالة من خلال تنفيذ برنامج الحماية الاجتماعية التى تعوض المواطن الارتفاع المتوقع فى اسعار السلع والخدمات .
ونبهت الحكومة باستعجال الدعم النقدى البديل واستنكرت البطء فى تنفيذ برامج الحماية الاجتماعية وقالت " كنا نتوقع استصطحاب الحكومة برامج الدول الاخرى مثل اندونيسيا وغانا وعدد من الدول التى انتهجت برنامج يحمي الشرائح الضعيفة ".
وانتقدت حكومة الفترة الانتقالية لعدم ادارتها حوارا مجتمعىا قبل اتخاذ القرارات الاقتصادية وقالت انه كان من الافضل اشراك النقابات ورجال الاعمال ولجان المقاومة واتباع النهج التكتيكي قبل اتخاذ القرارت الاقتصادية القاسية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.