ابتداءا من اليوم .. تعليق جميع الرحلات الجوية القادمة والمغادرة من مطار الخرطوم الدولي    رسالة المهندس سلمان إسماعيل بخيت الخامسة موجهة للبرهان    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    بيان لمكتب حمدوك يُطالب بإطلاق سراحه وبقية المعتقلين فوراً    البرهان يكشف عن مصير ومكان حمدوك    الحذر من الحقائق البديلة    روسيا تدعو للعودة إلى المجرى الدستوري غداة الانقلاب في السودان    بيان مشترك لسفراء السودان في الاتحاد الأوروبي وبلجيكا وفرنسا وسويسرا: سفاراتنا للشعب وثورته    البرهان يكشف عن مكان رئيس الوزراء السابق "حمدوك": موجود معي في منزلي    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    الأذرع والكتائب المصرية تتخبط في وصف انقلاب السودان    الحرية والتغيير تدعو الي العصيان المدني الشامل    مخطط الملايش    انقلاب السودان: من هو محمد حمدان دقلو تاجر الإبل الذي أصبح في صدارة المشهد السياسي في السودان؟    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    ريال مدريد يصعق برشلونة في عقر داره بهدفي ألابا وفاسكيز    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جديد (النيقرز)..الترويع بقوة عين في رابعة النهار!!
نشر في كوش نيوز يوم 05 - 09 - 2021

كأنها أصبحت متلازمة تطارد استقرار مواطن الخرطوم الذي لم يعد آمناً في سربه فبعد أن شهدت سوبا تبادل للنيران بين فصائل مسلحة قالت الشرطة إنها أوقفت مجموعة متفلتة أثارت الرعب في شارع رئيسي بالخرطوم بحري، ما اضطر مواطنون لاطلاق النار على عناصرها التي تسلحت بالأسلحة البيضاء.
وتداول نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي على نطاق واسع مقاطع فيديو تظهر تشكيلا عصابيا يهاجمون المارة والسيارات بغرض النهب، بينما أمكن سماع اطلاق الرصاص من احد المواطنين. وتتزايد جرائم النهب تحت تهديد السلاح في ولاية الخرطوم وسط تذمر واتهامات للسلطات الأمنية بالتراخي وعدم اتخاذ اجراءات منعية للحد من هذه التفلتات.

وطبقا للشرطة فإن مواقع التواصل الاجتماعي تداولت نهار الجمعة مقاطع فيديو حول تعرض مواطنين لاعتداءات من مجموعات متفلتة بالمنطقة الواقعة شمال شرق حي شمبات بمحازاة منطقة العزبة ضمن اختصاص شرطة محلية بحري.أكد بيان للمكتب الصحفي للشرطة أن شرطة المحلية سارعت بنشر دوريات بالموقع وتمشيط مناطق العزبة وشمبات والحلفايا وكافوري والسامراب ووضع ارتكازات ثابته بعدد من النقاط الحاكمة بجانب استهداف بؤر ومنابع الجريمة بالمنطقة بالحملات المنظمة.

وأشار إلى أن عمليات تعقب المتهمين أسفرت عن ضبط 11 متهما بواسطة المباحث، تم اخضاعهم للتحري واتخاذ الإجراءات الجنائية بقسم شرطة الصافية.وأفادت الشرطة بنشر قوات مشتركة خلال الفترة المسائية للقيام بمهام نقاط الارتكاز حيث تمكنت من حفظ الأمن ومنع التفلتات رغم اتساع دائرة الاختصاص.

وأكدت رئاسة قوات الشرطة قدرة وجاهزية شرطة ولاية الخرطوم وقوة الإسناد من القوات المشتركة على حسم كافة المظاهر السالبة والتفلتات الأمنية والحفاظ على الأمن والطمأنينة العامة واتخاذ كافة التدابير الوقائية.

للوقوف على جرائم (النيقرز) قال مصدر : إن هذه جماعات النيقرز ظهرت في ظروف اقتصادية واجتماعية سيئة، وهي ظاهرة استلبها شباب من بعض دول الجوار التي تكثر فيها مثل هذه العصابات منذ فترة طويلة. وقد تطورت جماعات (النيقرز) وأصبحت منظمة.. وجذبت شباباً من قاع المدينة، وانتشرت – أكثر – في الأطراف.. وعناصرها غالباً هم إما شباب عاطلون، أو مستلبون استهوتهم المغامرة والإثارة. واستطرد المصدر قائلاً: نحن نحارب هذه المجموعات بشدة، ونلقي على عناصر منهم، وربما كانت هنالك جهات تدعمهم، لأنهم أحياناً ينفذون جرائم على مستوى عالٍ، ولأهداف لا تشبههم، ما يشي بأن لديهم مرشداً يوجههم للحرق والإتلاف والترويع.. ونلاحظ أنه بعد انفصال جنوب السودان تقلص نشاط المجموعات بنسبة (50%).. وأجهزة السلطة تتابع نشاطهم، واستطاعت الحد منه بنسبة كبيرة.

وللإحاطة بموضوع (النيقرز) أكثر التقت (الجريدة) بباحث اجتماعي – فضَّل عدم ذكر اسمه – فقال: عصابات (النيقرز) امتداد لظاهرة التشرد وتطوير لها.. وألاحظ أن هذه المجموعات لديها أزياء خاصة، وتتعاطى أنواعاً غالية الثمن من المخدرات وربما أثر وضعهم هذا على آخرين يرون في عالم الجريمة ما يجذبهم.. لذا لا بد من بتر هذه الظاهرة. وبحسب الباحث الاجتماعي، فإن عناصر هذه المجموعات لا ينتمون لرقعة جغرافية محددة، وبعضهم ينتمون إلى أسر دخلها الاقتصادي منخفض نسبياً، وسبب انحرافهم التدهور الاقتصادي الذي تعيشه كثير من الأسر.. وضعف دور رعاية الفتيان في ولاية الخرطوم.. بجانب الحروب التي تفرز الكثير من الفتيان النازحين.

وكانت محكمة بالخرطوم أدنت زعيم عصابة مسلحة "نيقرز" بحد الحرابة في القانون الجنائي، بالقطع من خلاف وأمرت بتنفيذه وأصدر الحكم القاضي مولانا اليسع هاشم قاضي محكمة جنايات الامتداد جنوب في مواجهة المتهم ورفع أوراق القضية للتاييد من المحكمة العليا.

كما قضى قرار المحكمة بإدانة زعيم النيقرز بالمادة 168/ب وأمرت بقطع قدمه اليسرى ويده اليمنى من خلاف حداً للحرابة.من ناحية أخرى شمل قرار المحكمة ان يدفع زعيم العصابة المدان قيمة الهاتف المنهوب بجانب رد مبلغ 23 ألف جنيه.

وفي المقابل طالبت كيانات مجتمع مدني ومنظمات نسوية بإلغاء الحكم قضائي ب"قطع من خلاف" في حق شاب أدين بنهب 23 ألف جنيه سوداني -نحو 48 دولار.

وقالت كيانات نسوية وحقوقية، إننا نُطالب ب "إيقاف تنفيذ هذه العقوبة الشنيعة فورًا واستبدالها بما يتناسب والجريمة المرتكبة".ودعت الكيانات إلى إجراء إصلاحات في منظومة القوانين وإلغاء "العقوبات للا إنسانية والمهينة"، إضافة للتوقيع على الاتفاقيات الخاصة بحقوق الإنسان مثل اتفاقية مناهضة التعذيب.

وعلى ذات الصعيد وجد الحكم تأييداً من منظمات مجتمع مدني باعتبار أنه الوسيلة الوحيدة لوضع حد لتنامي هذه الظاهرة فيما يرى البعض أنها لا تخلو من أجندة هدفها اضعاف الحكومة تمهيداً لاسقاطها بالقوة.
فدوى خزرجي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.