خبير يتوقع تدخل أمريكا ودول أوروبية لحل أزمة الانقسام السياسي بالسودان    القوات المسلّحة تدفع بتعزيزاتٍ كبيرة في الفشقة    الغابات بولاية سنار تحتفل بعيد الشجرة ال(58) بفنقوقة الجبل    مدني النخلي يكتب(خلف دور ..فرتق بس)    لماذا ثار نجم برشلونة على فاتي يوم تجديد عقده التاريخي؟    تقاسيم تقاسيم    «فايزر»: الجرعة المعززة تظهر فاعلية مرتفعة    الممثل "أليك بالدوين" يقتل مصورة ويجرح مخرج فيلمه برصاص مسدسه (فيديو من موقع إطلاق النار)    رئيس بعثة الأمم المتحدة (يونتامس) يؤكد على استمرار الشراكة بين المدنيين والعسكريين    غرفة الاستيراد : ارتفاع وارد السلع من مصر ل(85) شاحنة في اليوم    وكيل غاز : الندرة سببها النقل وأصحاب الركشات يسمسرون في السلعة    العبادي-6: "قوة من يقدر يسودا"!؟    بايدن: الصين وروسيا تعلمان أن أمريكا أكبر قوة عسكرية في العالم    ارتّفاع كبير في الأسعار والإيجارات في عقارات بحري    (الليلة من مدني دايرين حكم مدني..)    أكبر تظاهرة خلال الانتقالية.. مئات الآلاف يتمسكون بالثورة والحكم المدني الديمقراطي    بفعل الندرة.. بروز ظاهرة احتكار السلع بأسواق الخرطوم    "ليلة كارثية" لجوزيه مورينيو في النرويج    من لندن لنيويورك في 90 دقيقة.. "طائرة" تمهد لثورة عالمية    إطلاق نار "سينمائي" يتحول إلى حقيقة.. والحصيلة قتيلة    سعر الدولار في السودان اليوم الجمعة 22 أكتوبر 2021    الثورة عبرت    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 22 أكتوبر 2021    توقيف شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة تعمل علي تحويل المكالمات الدولية الي محلية    (كورة سودانية) تستعرض ما ينتظر القمة قبل الوصول الى مجموعات ابطال افريقيا    بعد خروج كل الولايات في 21 اكتوبر: ما هي القطاعات التي تمثلها "شلّة القصر" غير رفقاء السلاح؟!    ليست القهوة ولا التوتر… عامل يقلل من معدل نومك الشهري بمقدار 8 ساعات    طفل يتصل بالشرطة ليريهم ألعابه    سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 21 اكتوبر 2021 في السوق السوداء    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة السامبوكس    فوائدها المذهلة تجعلك لن تتخلى عنها.. الكشف عن خضروات تحميك من أمراض الكبد    بوتين: الإنسانية دخلت في عهد جديد منذ 3 عقود وبدأ البحث عن توازن جديد وأساس للنظام العالمي    (ثمرات) يوقع اتفاقية تفاهم مع مصرف المزارع التجاري    السعودية تعلن عن تسهيلات لدخول الحرم المكي غدا الجمعة    بعد رونالدو.. تمثال محمد صلاح في متحف"مدام توسو"    بعادات بسيطة.. تخلص من الكوليسترول المرتفع    (60) مليون يورو خسائر خزينة الدولة جراء إغلاق الموانئ    وزير الثقافة والإعلام يفتتح غداً معرض الخرطوم الدولي للكتاب    رغم الطلاق.. 23 مليون دولار من كيم كارادشيان لطليقها    8 اندية تدخل التسجيلات بالقضارف والحصيلة 14 لاعبا    قواعد الأثر البيولوجي والأساس القانوني    إسماعيل حسن يكتب : "جمانة" يا رمانة الحسن يا ذات الجمال    سراج الدين مصطفى يكتب: رمضان حسن.. الجزار الذي أطرب أم كلثوم!!    المحكمة تُبرئ صاحب شركة تعدين شهيرة من تُهمة الإتجار بالعملات الأجنبية    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    الإعدام شنقاً لقتلة الشهيد (أحمد عبدالرحمن) ورميه بكبري المنشية    كفرنة    "واتساب" تضيف زرا جديدا إلى مكالمات الفيديو    فيسبوك تغلق شبكتين كبيرتين في السودان    مصرع وإصابة 12 صحفياً بحادث مروع غربي السودان    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بالأرقام.. هذا ما صدّره السودان واستورده في 2021
نشر في كوش نيوز يوم 14 - 09 - 2021

قال بنك السودان المركزي، الاثنين، إن البلاد صدرت بضائع قيمتها 2.53 مليار دولار في النصف الأول من العام الجاري، بزيادة 68 بالمئة عن الفترة نفسها من العام الماضي، واصفا الزيادة بأنها "غير كافية" مقارنة بفاتورة واردات بقيمة 4.16 مليار دولار.
ويعاني السودان أزمة اقتصادية عميقة، وتعمل الحكومة على زيادة الصادرات، خصوصا الزراعية، لانتشال البلاد واجتذاب معونات واستثمارات أجنبية.
وأظهرت بيانات البنك المركزي أن الذهب جاء في صدارة قائمة الصادرات(بحسب سكاي نيوز)إذ صدر السودان 16.7 طنا قيمتها حوالي مليار دولار.
ويجري تهريب معظم الذهب المنتج في السودان، وتقول الحكومة إنها تتصدى لعمليات التهريب، وأظهرت البيانات زيادة قدرها 250 بالمئة في صادرات الذهب.
ومن بين الصادرات الرئيسية الأخرى، الفول السوداني والسمسم والماشية.
وسجل السوان عجزا تجاريا كبيرا تراوح من 4 مليارات دولار إلى أكثر من 6 مليارات دولار، منذ انفصال جنوب السودان المنتج للنفط في 2011.
وأدى نقص الاحتياطيات الأجنبية إلى شح في الأدوية الحيوية، وظهور طوابير أمام محطات الوقود والمخابز، وأيضا إلى انقطاعات متكررة للكهرباء في الأعوام القليلة الماضية.
وفي النصف الأول من 2021، استورد السودان قمحا بقيمة 239 مليون دولار، ومنتجات بترولية مقابل 215 مليون دولار، وأدوية بقيمة 236 مليون دولار.
دخلت الجزائر مرحلة السباق مع الزمن من أجل تجاوز العثرات التي تحول دون تحقيق قفزة اقتصادية، وقدم الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان، الاثنين، خارطة طريق الحكومة التي ترتكز على 5 نقاط أساسية، من بينها الإصلاح الاقتصادي والسياسية الخارجية وتعزيز دور الأمن.
وحسب البرنامج الذي عرضه الوزير الأول أمام البرلمان، فقد تم تسطير المحاور بناء على مراجعة الواقع الاقتصادي الذي تمر به البلاد، وبالنظر للظروف التي يعشيها المواطن في ظل استمرار ارتفاع الأسعار في السوق العالمية.
وتسعى الجزائر لإصلاح القطاع العمومي تماشيا مع التحولات الكبرى التي يعيشها الاقتصاد المحلي منذ حراك 22 فبراير 2019، مع التشديد على ضرورة مواصلة الإصلاحات الإدارية و"رقمنة" المعاملات وترشيد الإنفاق والحفاظ على القدرة الشرائية والاهتمام بالطبقة الهشة في المجتمع.
وتركز الجزائر على ضرورة إعادة الثقة بين المواطن والدولة عبر تبسيط الإجراءات الإدارية، لا سيما تلك التي لها علاقة بالمؤسسات الخاصة والمصغرة، وتشجيع الشباب على الابتكار.
وتبدو طموحات الجزائر كبيرة في هذا الإطار، حيث تريد تطوير القطاعات التي تشمل روافد الاقتصاد، مع الاهتمام بالثروة المعدنية وزيادة الإنتاج الأولي في فرع المحروقات، والصناعات المرتبطة بالطاقة.
كما تسعى الجزائر لتحقيق لتعزيز الأمن الغذائي الذاتي عن طريق التنمية في المناطق الصحراوية والغابية والهضاب العليا، ومن بين الأهداف رفع المساحات الزراعية من 200 ألف هكتار إلى 500 ألف، مع توسيع مناطق الري بالتقطير.
وعملا بمبدأ "الأرض لمن يخدمها"، سيتم منح الأراضي وفق دفتر شروط يحدد نوعية الزراعات والمنتجات التي يفترض أن تخرج منها.
وينظر خبراء الاقتصاد لمخطط الحكومة المقدم هذه السنة، على أساس أنه جزء من خطة خماسية تم التحضير لها منذ 2020، من أجل الوصول إلى الأهداف الكبرى بحلول عام 2025.
وقال الخبير الاقتصادي حميد علوان لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن "البرنامج طويل لا يمكن الحكم عليه من خلال سنة، إنما يحتاج 5 سنوات من أجل إنعاش الاقتصاد، إذا تم الشروع في الإصلاحات الخاصة بالقطاع المالي التي يرتبط بها العديد من القطاعات".
وعلى أرض الواقع يبدو المشهد الاقتصادي هشا، خاصة بالنسبة للقدرة الشرائية للمواطن التي تشهد تدهورا في الأشهر الماضية، حيث سجلت أسعار المواد الغذائية والأساسيات ارتفاعا رهيبا في ظل جائحة كورونا، مما دفع الحكومة الجزائرية لاتخاذ إجراءات عاجلة للتخفيف من أعباء القدرة الشرائية.
وأكد رئيس جمعية المستهلك مصطفى زبدي، أن هناك حالة من التذمر العام بسبب ارتفاع أسعار المواد الأساسية، وقال لموقع "سكاي نيوز عربية": "نلحظ في الفترة الأخيرة ارتفاعا في أسعار المواد الغذائية أو الخدمية".
وأرجع زبدي الارتفاع لعاملين أساسيين، موضحا: "العامل الأول متعلق بالبورصة العالمية وأسعار الشحن وهو عامل خارجي قد يصعب التحكم فيه".
واستطرد: "هناك عوامل داخلية تتعلق بالمضاربة والغش، مع غياب الرؤية الاستشرافية التي أدت إلى ارتفاع أسعار بعض المواد بنسبة تتجاوز 15 بالمئة في بعض الحالات".
واعتبر زبدي أن "رهان الجزائر الحقيقي يمكن في كيفية التحكم في العوامل الداخلية، لتخفيف أعباء القدرة الشرائية التي أرهقت كاهل المواطن من الطبقتين الوسطى والفقيرة".
وتهدف الجزائر لتطوير المنظومة الاقتصادية من خلال تسخير كل الجبهات في هذا الاتجاه، سواء على المستوى الداخلي أو حتى الدبلوماسي، لترقية المنظومة وتعزيز دعائم البرنامج الاقتصادي مع تطوير النظام الاقتصادي والمصرفي وفتح أبواب الاستثمار.
والملاحظ في خطة الحكومة الجديدة تناولها لعدد من النقاط التي شملها قانون المالية 2021، لكنها لا تزال حبرا على ورق وفي حالة خمول.
وتأتي الخطة فيما لا تزال تداعيات جائحة كورونا تنعكس بشكل خطير على المشهد الاقتصادي في الجزائر، وقد بدا ذلك في إعلان عدة شركات إفلاسها، آخرها شركة الخطوط الجوية الجزائرية التي أصدرت بيانا تدق فيه ناقوس الخطر.
وحذر عضو مجلس الأمة عبد الوهاب بن زعيم من استمرار اعتماد الشركات العمومية على خزينة الدولة، وقال: "شركة عمومية تطلب من الحكومة أموالا لتسديد الأجور والنفقات؟ هذا لم يحصل في أي شركة في العالم، يجب أن تكون هناك دراسة استراتيجية وخطة اقتصادية جديدة للشركة للبقاء في السوق الوطنية وتطوير الشركة".
وبشكل عام يرى لخبير الاقتصادي عبد الرحمان عية، أن "للجزائر فرصة ثمينة لتحقيق القفزة الاقتصادية، بتحسين جاذبية مناخ الاستثمار وحل العراقيل البيروقراطية، التي تعد من أبرز تحديات الحكومة لتجسيد الخطة على أرض الواقع".
وقال عية لموقع "سكاي نيوز عربية": "من الناحية النظرية فإن المحاور التي تضمنها مخطط الحكومة تغطي كل المشاكل التي يواجهها الاقتصاد الوطني"، فيما يبقى التحدي الحقيقي في تطبيق الخطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.