أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    السلطات الإثيوبية تطلق سراح (25) سودانياً    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    توجيه حكومي بزيادة صادرات الماشية لسلطنة عمان    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    تجمع المهنيين يدعو للخروج في مليونية 24 يناير    الأرصاد: درجات الحرارة الصغرى والعظمى تحافظ على قيمها بمعظم أنحاء البلاد    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    إدراج الجيش وقوات الأمن ضمن مشاورات فولكر    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    ضبط أدوية منتهية الصلاحية ومستحضرات تجميل بالدمازين    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    مجلس وزراء الولاية الشمالية يبدأ مناقشة مشروع موازنة 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جدل التطبيع مجدداً.. من يدير العلاقات الخارجية؟
نشر في كوش نيوز يوم 18 - 10 - 2021

أصدرت وزيرة الخارجية مريم الصادق أمس "بياناً" غاضباً بشأن لقاء جرى بين وزير العدل، نصر الدين عبد الباري، ووزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، "عيساوي فريج"، في أبوظبي، بحسب تغريدة على حساب الأخير، فضلاً عن لقاء جمع عبد الباري مع نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، "إيدان رول".
بيان الخارجية اعتبر ما قام به وزير العدل هو من صميم مهامها، وهي الجهة الوحيدة المعنية بالعلاقات الخارجية، و"أنها "غير مسؤولة عن أية زيارات أو مباحثات لمسؤولين خارج السياسات الخارجية الرسمية للدولة".
ويعتبر مصدر حكومي رفيع فضل حجب هويته أنه على الرغم من عدم صدور أية تأكيدات رسمية من الخرطوم بشأن لقاءات وزير العدل في أبوظبي، وهو الموقف الرسمي للحكومة، إلا أن الخارجية أصدرت هذا البيان، ويلفت إلى أن الحكومة ظلت ومنذ بدء عملية التطبيع تكتفي بما يعلنه الجانب الإسرائيلي، وظل الشارع السوداني يعلم بلقاءات قادته وزياراتهم السرية من وسائل الإعلام الإسرائيلي، حتى هبوط الطائرات القادمة من تل أبيب يعرفها العالم أجمع عدا السودانيين؛ لذلك بدا بيان الخارجية غريباً ومتناقضاً، ولا يتسق مع واقع الحكومة المأزوم الآن، وبصورة أكثر دقة لا يتسق مع عملية التطبيع برمتها، التي ومنذ البداية لم تكن وزارة الخارجية جزءاً منه، أو حتى جزءاً من الطاقم الذي أدار مفاوضات التطبيع، إذ ظل الملف في يد المؤسسة العسكرية، وجرت العشرات من اللقاءات بين مسؤوليين رفيعين ووزراء من الخرطوم، ونظرائهم في تل أبيب، لكن الخارجية ظلت صامتة وتعاملت معه "كأمر واقع"، ويواصل محدثي ذاته بأن الخارجية صحيح أبدت في مرحلة ما موقفاً احتجاجياً عقب تعليق المتحدث باسمها وقتذاك، السفير حيدر البدوي، على لقاء بين رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو في يوغندا، حيث سارعت الوزارة بإعفاء البدوي، ولاحقاً أيضاً أنهت مهمة مندوبها بالأمم المتحدة، السفير عمر صديق، عقب لقاء له مع رصيفه الإسرائيلي بالمنظمة الأممية، وينوه إلى أن كل تلك المواقف تأتي ضمن موقف الجهاز التنفيذي الذي يقول إن التطبيع ذلك ليس من مهام حكومة الانتقال، ويجب أن ينتظر به حكومة منتخبة، ويمضي بأن ذلك الموقف تغير لاحقاً، وغضَّ حمدوك ومن معه، من التيار الرافض للتطبيع، النظر عن ما يقوم به العسكر، وتمت زيارات لوزراء حكومته، وآخرها ما قام به وزير العدل، ويردف: "لذلك فإن موقف الخارجية يبدو كمن أتى في نهاية الوليمة ليقوم بمهمة "تنظيف الصحون".
بيان "الأمة"
فى المقابل أبدى الخبير الدبلوماسي، الرشيد أبوشامة، "استغرابه" من احتجاج وزيرة الخارجية من لقاءات وزير العدل مع مسؤوليين إسرائيليين.
ويوضح أن "عبد الباري" هو من وقع عن الجانب السوداني على الاتفاقية "الإبراهيمية" بالسفارة الأمريكية بالخرطوم، ويضيف؛ مما يعني أن الخارجية ليست طرفاً في عملية التفاوض برمتها، وأنها لم تحتج على تلك الخطوة وقتها، ويزيد: "ربما الوزيرة غير موجودة، لكن الوزارة ظلت في موقعها الجغرافي"، ويمضي إلى أن بيان "مريم" تجاوز حتى المراسيم البروتكولية، إذ إنها ليست الجهة التي "يستأذنها" الوزراء عند سفرهم إلى مهام خارجية، وينبه: "صحيح أنه يجب أن تكون على علم حتى تقوم بعثاتها بدورها عند وصول الوزير". ويقول ابوشامة إن بيان مريم أمس لا يعبر عن موقف دولة، بل عن رؤية حزبها، وكان عليها ألا تستغل منصبها لذلك، وأن تترك هذه المهمة للحزب وآلياته.
تجيير مواقف
أبو شامة لا يستبعد أن يكون بيان مريم الأخير جزءاً من أدوات الصراع ما بين شركاء الانتقال، حيث اختلطت كثير من الملفات، وعمد البعض لتجييرها لصالح طرفه، وأضاف: "كان على الوزيرة أن تقوم بمهمتها كوزيرة خارجية السودان، لأن التطبيع هو شأن "سيادي" وفقاً لتعبير الرشيد إذ إنه وفي أكتوبر 2020، أعلن الرئيس الأمريكي آنذاك، دونالد ترامب، أن السودان وإسرائيل اتفقا على تطبيع العلاقات بينهما ومنذ ذلك التاريخ لم تتوقف الزيارات واللقاءات بين البلدين، ويلفت أبو شامة إلى ما تناقلته وسائل إعلام عن اعتذار مريم عن المشاركة في أعمال المجلس الوزاري للاتحاد الأفريقي، الذي بدأ الخميس بالعاصمة الإثيوبية، أديس أبابا؛ احتجاجاً على تجاوز وزارتها في الملفات الخارجية، خاصة ملف التطبيع مع إسرائيل، خاصة أن المجلس التنفيذي سوف يناقش ضمن أجندته موضوع انضمام إسرائيل بصفة عضو مراقب للاتحاد الأفريقي، وهو موقف تدعمه الحكومة.
تقرير – وسن محجوب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.