الدفاع يعيد قيد الخماسي وسط حضور إداري كبير والمتمة تكسب خدمات اللاعب محمد عبدالحفيظ    البرهان يفتتح ويضع حجر الأساس لمنشآت بمستشفى المك نمرالتعليمي بشندى    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    ما بين الماضي والحاضر.. استعجال البطولات.. !!    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    السكة حديد: تخصص عدد (5) وابورات جديده لولايات دارفور    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    الزولفاني: فرصة المريخ كبيرة لتخطي عقبة بطل جيبوتي    التنمية الاجتماعية تناقش الأوضاع الإنسانية بالولايات    الأهلي شندي يفجر مفاجأة بضم بويا    رهان علي القوس والسهم ورفع الأثقال في بطولة التضامن    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    سناء حمد ل(إبراهيم الشيخ): جميعنا بحاجة لتقديم التنازلات    وحدة تنفيذ السدود : خروج (7) محطات رصد وقياس من الخدمة بولاية جنوب دارفور    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    كرم الله يحذر من انتقال أحداث النيل الأزرق للقضارف    حي الناظر الابيض يعيد قائده بعد صراع مع الاندية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    السوداني: تراجع طفيف في الدولار    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    حملات تفتيش لمراجعة ظروف تخزين الإطارات بالخرطوم    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 14 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



طه مدثر يكتب: عائدات الذهب راحت بين جبرين واردول!!
نشر في كوش نيوز يوم 26 - 06 - 2022

(1) الحمدلله.الذى خلق السماوات والأرض.وجعل الارض كروية.وكروية الارض لا تدع للإنسان مكانا آمنا للاختباء فيه.ولو أن الله خلقها مربعة.وهو القادر على ذلك.لوجد كثير من الناس مكانا آمنا للاختباء عن عيون وأسئلة الناس..
(2) وأصبح الملك لله واصبحنا مرة على الريق او مرة عند اللزوم نسمع المدعو مبارك اردول مدير شركة الموارد المعدنية وخلونا هنا نسأل سؤال شكله (استعباطي) في وجود وزارة مختصة بالموارد والطاقة والتعدين ما الداعي لإنشاء شركة جديدة لذات المورد اقصد الذهب؟ انها سياسية الترضيات وانشاء وتكوين شركات بمقاسات مفصلة لكل داعم لانقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي. وتحديدا من مايسمونه حركات الكفاح المسلح التى كان أكبر همها هو البحث عن وظيفة مرموقة وموقع متميز يحصدون من وراءه المعدن الأصفر والعملات الصعبة حتى فاحت رائحة نفاقهم وادعائهم انهم يتحدثون عن المواطنين المهمشين.
(3) فهذا المدعو مبارك اردول احسب بأنه شخص(لزج) يتلصق بكل شئ أمامه (ويلصق) كل مسؤولية على الآخرين وقد شاهدناه بالامس وفي اجتماع ضم قوى الحرية والتغيير التوافق الوطني وحزب الامة القومى وبحضور كبار قادة الحزب وقد شاهدنا المدعو مبارك اردول وهو يكاد ينحني ليمسك يد السيدة الدكتورة مريم الصادق وبالطبع هذا هو سلوك غالبية أعضاء الذين شاركوا في اعتصام الموز ولحزب الامة القومى الحق الكامل في عقد اي تحالفات بمن يريد.وهنا نقول (زين ما اخترت ياحزب الامة)!!
(4) فالسيد مبارك اردول والذي لو تم إنتاج جرام من الذهب.خرج وحدث القاصي والداني.عن انتاجهم الكبير من الذهب!!.واحدهم يوجه السؤال الذي يدور في اذهان غالبية الناس.لماذا لا نحس ولا نشعر بان عائدات الذهب قد غيرت مثقال ذرة من واقعنا الاقتصاد التعس.؟ لماذا تظهر آثارها على القائمين بأمر الشركة ومن والاهم ولا تظهر على عامة الناس؟والسؤال الأكبر اين تذهب عائدات بيع الذهب؟ وللسيد الزيبقي مبارك اردول طرق مختلقة لرمي المسؤولية على الاخر وعندما سئل عن عائدات بيع الذهب قال (اسالو جبرين)!!
(5) وشلنا السؤال وذهبنا الى فكي جبرين.وقلنا له احنا جاينك من طرف مبارك اردول وجاين نسألك قروش الذهب مشت وين؟ وكنت أخشى أن يرد علينا جبرين على طريقة ذلك الذي ذهب الحج.وعند رمي الجمرات.(راح ليهو العد) فقال (لعمرك ما أدرى وان كنت داريا بسبع رمين الجمر ام بثمان؟)
(6) فالسيد جبريل لايدرى وان كان داريا الى اين تذهب أموال الذهب.ولكن هذا هو السودان.وهولاء هم القائمين على شئون إدارته.لا يعرفون شيئا اسمه الشفافية ومنظمة الشفافية الدولية احسب انها جاملتنا كثيرا عندما وضعتنا فى المركز (164)من ضمن (180)دولة..
(7) الخلاصة
الشفافية بالسودان هي كالغول والعنقاء والخل الوفي.بل ربما خرج علينا أحد شيوخ افتاء انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي وافتى بان السؤال عن أموال وموارد الدولة بدعة وكل بدعة ضلال.ثم قرأ علينا قوله.(لا تسألوا عن اشياء أن تبدو لكم تسؤكم).وتبت يد أعداء الثورة ومن ساعدهم….


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.