تخاريف مناوي..! بقلم: زهير السراج    الانضمام لاتفاقيتي مناهضة التعذيب والحماية من الاختفاء القسري، خطوة فى الاتجاه الصحيح !! .. بقلم: فيصل الباقر    المؤتمر الصحفي للدبلوماسيين المفصولين .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    تعويم الجنيه ..هل ينظف مواعين الاقتصاد .. بقلم: عواطف عبداللطيف    جبريل الميل يبدأ بخطوة .. بقلم: صباح محمد الحسن    إن الجنيه لا يعوم Swimming .. إنه يطفو Floating على السطح !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    إن (حدس ما حدس) .. بقلم: الفاتح جبرا    تتجدد ينابيع الدمه بعدك: ترنيمة إلى الراحل د أحمد عبد الله أبوبكر (الفلاح) .. بقلم: د عبدالرحيم عبدالحليم محمد    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    الموت يغيب الرحالة والقاص السوداني "عثمان أحمد حسن"    تباريح مهاجر (2) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تعادل محبط للهلال السوداني أمام مازيمبي    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    فيتا كلوب يقهر المريخ برباعية في عقر داره .. سيمبا يهزم الأهلي المصري بهدف    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    قطف من رذاذ "جو" عطلة نهاية الأسبوع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي /المملكة المتحدة    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    إثيوبيا تعلن اعتقال 15 شخصًا بتهمة التآمر للهجوم على سفارتي الإمارات في أديس أبابا والخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إتحاد العمال: بدأنا فى التحوط لرمضان ومحفظة قوت العاملين مستمرة
نشر في الرأي العام يوم 02 - 03 - 2013

فى سياق الاستعدادات المبكرة لرمضان وتوفير السلع ، تم تشكيل آلية عليا للمعالجات الاقتصادية برئاسة د . عبد الرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم وعضوية وزراء المالية، والتجارة، والتنمية الاقتصادية وشئون المستهلك والصناعة، بجانب المعتمدين، ومديري الشركات المنتجة، وغيرها من الجهات ، حيث تعكف هذه اللجنة على اتخاذ خطوة عملية لوضع تسعير أنواع السلع الضرورية والاستهلاكية بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة وذلك بهدف محاربة الغلاء .
وتفيد متابعات (الرأى العام) بأن الآلية شرعت في وضع ترتيبات مع المستوردين ، وغرف منتجي الدواجن، وشركات واتحادات وجهات مختصة أخرى لتوزيع اللحوم بانواعها والفراخ والبيض والسكر وغيرها من الاحتياجات بسعر التكلفة، بجانب سعي الآلية لتوفيرمدخلات الانتاج الضرورية بالتنسيق مع الشركات المنتجة لتوزيع السلع عبر مراكز البيع والجمعيات التعاونية بمواقع العمل والاحياء ومراكز التوزيع المتحركة بالعربات ، وانشاء محافظ لتمويل استيراد السلع عبر محفظة قوت العاملين التى تستهدف توفير السلع الرمضانية لنحو (100) الف اسرة للعاملين بالمؤسسات الحكومية الاتحادية وولاية الخرطوم.
شكوى المواطنين
ولكن رغم هذه الجهود الرسمية ،إلا ان مواطنين وعمالا وحرفيين أصحاب دخول ضعيفة شكوا فى حديثهم ل(الرأى العام) من الارتفاع المتصاعد لأسعار السلع الضرورية خاصة السكر، والادوية ، والدقيق والزيوت ، وقالوا أن اسعارها في زيادة مستمرة يوميا، وتخوفوا من دخول شهر رمضان في وقت تشهد فيه السلع زيادة كبيرة في ظل القرارات اليومية التى تصدرها وزارة المالية وبنك السودان في مجالات الاستيراد، فضلا عن تذبذب أسعارها، بجانب وضع زيادات في الرسوم والجبايات التى تفرض على التجار دون اية أسباب أو مبررات منطقية .
وقال يوسف علي عامل بمؤسسة حكومية أنه ظل يعمل بالدولة لأكثر من (15) عاما في حين ان مرتبه لم يتحسن لعدة سنوات، بينما تتزايد أسعار السلع المهمة يوميا بمتوالية مستمرة لم تهدأ يوماً، مبيناً أنه يعول أسرة بسيطة لكنه يفشل في توفير أبسط الاحتياجات الضرورية لها والتى منها الدواء والسكر، ناهيك عن باقي السلع الأخرى، داعيا الجهات المختصة بالدولة لضرورة الاسراع فى وضع خطط عاجلة لتفادي الغلاء المعيشي لاسيما في رمضان، والذي قال أن الطلب فيه يتضاعف لحاجة الاستهلاك من السلع الأساسية التى لايستغني عنها المواطن.
إستعدادات مبكرة لرمضان
ويبدو ان مخاوف الشرائح الضعيفة خاصة وسط العاملين تحظى باهتمام من الدولة ، حيث تفيد المتابعات بان ادارة التعاون بوزارة التجارة بدأت فى ترتيبات واستعدادات مبكرة لشهر رمضان بتوفير السلع الضرورية للعاملين بالوحدات المختلفة، وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص، وسعيها الجاد لمحاربة الزيادة المتواصلة التى تقف وراءها بعض الفئات المنتفعة.
وأكد د. عثمان عمر الشريف وزير التجارة انهم يواصلون جهودهم بالتنسيق مع الوزارات وعدة الجهات ذات الصلة لتوفير السلع والاحتياجات الأساسية في شهر رمضان خاصة سلعة السكر الذي قال أن السبب وراء ارتفاع أسعاره حاليا جهات معينة تستفيد من خلق ازمة احتكار دون مبررات منطقية .
وقال الوزير ان الجهود تتواصل الآن لتوفير السكر عبر تفعيل دور الجمعيات التعاونية التي كانت موجودة في الفترة الماضية وحققت نجاحا واضحا، بجانب الاتفاق مع جهات أخرى بهدف تسهيل توفير السلع الضرورية الأخرى، مبينا ضرورة وضع خطط وبرامج تنفذ بالتعاون مع عدة جهات لانسياب السلع والاحتياجات الضرورية في هذا الشهر وباسعار مناسبة، بالاضافة لسعيهم لوضع ضوابط مشددة تحول دون استفادة جهات بعينها تسعى للغلاء دون مبررات منطقية .
واضاف: أن معظم السلع الاستراتيجية ستشهد انخفاضا كبيرا في الفترة القادمة بعد وضع رقابة في الأسواق والتى تتم بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص على التجار والفئات المستفيدة من الغلاء غير المبرر.
جبل أولياء تستعد
وفى السياق أعلن بشير أبو كساوى معتمد جبل أولياء عن شروعهم في التحوط والاستعداد لشهر رمضان عبر السعي لتسهيل حصول المستهلك على السلع الضرورية باسعارمناسبة، مبينا أنهم اعضاء في الآلية الاقتصادية التي يرأسها والي الخرطوم وعدة وزارات وجهات مختصة والتي تعكف حاليا لانسياب السلع الضرورية في شهر رمضان بأسعار مناسبة ومقبولة ويسهل حصول المستهلك عليها .
واضاف المعتمد: تم الاتفاق لتوفير اكثر من (7) سلع ضرورية في المحليات المختلفة من بينها (السكر،والأدوية، والشاي، والعدس والارز والدقيق ، والزيوت، واللحوم الحمراء، والبيضاء) ليتم توزيعها عبر مراكز البيع المخفض بالمحليات واللجان الشعبية بالاحياء، بجانب السعي بالتنسيق مع بعض الجهات الاخرى لتوفير قوت العامل في شهر رمضان عبر قنوات معينة يتم الاتفاق معها ، موضحا بأن الحاجة لهذه السلع تتضاعف في شهر رمضان.
وأكد المعتمد على أهمية تفعيل دورالاتحاد التعاوني ومراكز البيع المخفض في الأحياء، حتى تسهم لحد كبير في تأمين احتياجات المستهلك الاساسية .
ضوابط لإنسياب السلع
وفى ذات السياق يؤكد الفريق احمد امام التهامي معتمد محلية امدرمان مواصلة جهودهم بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة لتوفير السلع الأساسية خلال الفترة القادمة، وبخاصة في شهر رمضان، مبينا انهم وضعوا ضوابط لانسياب السلع للمستهلك بأسعار المصنع خاصة لسلعة السكر التى أشار لوصولها للمستهلك بعيدا عن الوسطاء والمنتفعين .
واضاف: اي مستهلك يجد ان أسعار السكر تزيد عن أسعار المصنع عليه الاتصال بارقام المصنع والتبليغ عن التاجر .
تدخلات للحد من الغلاء
من جانبه اعلن معتصم عبد الله مدير ادارة التجارة والتعاون بوزارة التنمية الاقتصادية وشؤون المستهلك عن وضع استراتيجية بالتنسيق مع جهات الاختصاص تنفذ في شهر رمضان وتهدف لتوفيرالسلع الضرورية، ووضع مخزون استراتيجي لها يكفي لحاجة الاستهلاك وخلق موازنة للأسعار في الأسواق والمحال التجارية ومناطق البيع المختلفة، مؤكدا أن هذه الجهود تتواصل لتسهيل حصول السلع خاصة لأصحاب الدخل المحدود والشرائح الضعيفة بأسعار مناسبة، مبينا ان الهدف من الاستراتيجية هو توفير السلع بالاسعار المقبولة للمواطن أو العامل في التعاون وليست بدافع الربحية .
واضاف: أن الدولة تتدخل للحد من الارتفاع المتصاعد للاسعار للسلع الضرورية خاصة في رمضان الذي قال أن الطلب فية يتزايد مقارنة بالأوقات الأخرى، الأمر الذي يسهم في تفعيلها لآليات مختلفة لتيسير الحصول على الاحتياجات الضرورية .
وأكد معتصم فى حديثه ل(الرأى العام) أن هناك جهودا مبذولة من قبل أكثر من (10) بنوك وجهات أخرى لتوفير محفظة لقوت العامل تكفي لتوفير السلع الأساسية لأكثرمن (100) ألف عامل وتمثل (100) ألف أسرة ، بالاضافة لتفعيل التعاون والجمعيات التعاونية بغية الاستعانة على مقابلة ظروف شهر رمضان .
وفى السياق قال أحمد النو عضو اتحاد الغرف التجارية أن الدولة اذا لم تنتبه وتضع استراتيجية محددة في شهر رمضان لتخفيض السلع الضرورية ومراعاة ظروف المواطن ، وغلاء المعيشة والارتفاع الذي تشهده الاسعار بالاسواق حاليا ستحدث كارثة، مبينا بان (الناس) في حالة احباط شديد من هذا الغلاء خاصة مع قدوم رمضان الذي يشهد طلبا متزايدا على أنواع السلع الضرورية .
ودعا النو لأهمية الاستفادة من المزارع الحكومية لزيادة مساهمتها في توفير اللحوم والالبان والخضروات وغيرها من الاحتياجات الضرورية، بجانب مضاعفة تفعيل دور مراكز البيع، والجمعيات التعاونية والمجمعات الاستهلاكية التى قال أنها تسهم في زيادة التنافس وخلق وفرة وبالتالي انخفاض الأسعار بدرجة تمكن المستهلك من الحصول عليها .
وطالب النو الجهات المختصة بضرورة زيادة دعمها للسلع الاستراتيجية والتى من اهمها الادوية والسكر والزيوت، والدقيق ، والارز ، وغيرها فضلا عن أهمية تأهيل المصانع لزيادة الانتاج المحلي من السلع الاستهلاكية والتى قال انها توفر السلع بأسعار مناسبة لعدم فرض رسوم عديدة عليها مقارنة بالسلع المستوردة.
توفير السلع للعمال
وفى السياق أكد فتح الله عبد القادر مسؤول علاقات العمل باتحاد العمال أن الاتحاد يعمل بالتنسيق مع وزارة المالية والوزارات الاخرى، وشركات السكر ، والبنوك، والمصارف، وغرفة الدواجن وغيرها للاستعداد المبكر لشهر رمضان الذي قال انه يحتاج لمعالجات خاصة، وعاجلة، وسريعة، وتوفير السلع الاستهلاكية الضرورية للمواطن والعامل بجميع ولايات البلاد وذلك بهدف تسهيل حصولهم عليها بأسعار مناسبة، مبينا أن شريحة العمال بوجه خاص تواجه مشكلة حقيقية في عدم حصولها على أبسط الاحتياجات نسبة للغلاء المعيشي الحاد الناتج عن الارتفاع المتصاعد للأسعار يوميا مقابل ثبات الأجور لسنوات طويلة .
واضاف عبد القادر : أن عمليات توفير السلع الأساسية للعامل او (قوت العامل) لم تتوقف، مبينا انه تم طرح كميات كبيرة من السلع الاستهلاكية الضرورية في المجمعات الاستهلاكية بالمؤسسات والجهات المختلفة والتى تسهم فيها شركات عديدة، بجانب محفظة العامل وبمساهمة اتحاد ولاية الخرطوم والتي اسهمت في توفير احتياجات العامل وبأسعار أقل من الاسعار الموجودة بالأسواق، مؤكدا أن الهدف من توفير السلع بهذه المنافذ هو توفرها وليس بدافع تحقيق ربح وراءها .
واكد عبد القادر على الجهود التى يبذلها الاتحاد بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص لوضع معالجات عاجلة لتفادي تصاعد الاسعار التى قال أنها تواصل ارتفاعها بشكل (جنوني) ،الأمر الذي يؤدي لعدم حصول كثير من الطبقات خاصة الضعيفة والتى من بينها شريحة العمال عليها، مشيرا لسعيهم بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص للتدخل العاجل للحد من الغلاء الذي قال أن جهات كثيرة تقف وراءه وتستفيد من مضاعفة الأسعار .
البدء فى الاستيراد
ويقول يوسف مكي مستورد وعضو اتحاد أصحاب العمل أنهم شرعوا في وضع الترتيبات لاستيراد بعض السلع الضرورية من الأسواق الخارجية لتسهيل توفيرها للمستهلك في فترة شهر رمضان، الذي يتطلب ضرورة وضع احتياطي ومخزون من السلع الأساسية قبل وقت مبكر، مبينا أن زيادة الاستيراد من السلع المهمة التى من بينها (السكر، والدقيق، والأرز ، والزيوت، والعدس) وغيرها لتسهم في خلق وفرة في السلع وتنافس وسط التجار، وبالتالي انخفاض أسعارها وسهولة حصول المستهلك عليها في اي موقع .
ويضيف مكي: أن الانتاج المتوفر من السلع المحلية لايكفي حاجة الاستهلاك بل توجد فجوة، مما يتسبب في الغلاء المتواصل يوميا، واصفا السماح بالاستيراد للسلع الضرورية في هذا الوقت بأنه مهم وسيسهم في تراجع الأسعار وتكون في متناول الجميع خاصة الفقراء والعاملين .
ويقول بابكر احمد عضو الغرفة التجارية وصاحب مزرعة أنه بدأ ترتيباته بالتنسيق مع الآلية التى تم تشكيلها مؤخرا لتوفير كميات كبيرة من الدواجن لمقابلة احتياجات شهر رمضان .
وتوقع أن تشهد أسعار اللحوم البيضاء والحمراء انخفاضاً كبيراً خلال فترة رمضان بسبب الوفرة وتنافس الشركات المحلية في الانتاج، فضلا عن الدعم الذي ستخصصه الدولة لهذا الشهر .
ويؤكد مصدر بغرفة الزيوت باتحاد الغرف التجارية أن كميات الزيوت الحالية بالأسواق بسيطة ولاتكفي الحاجة وتنذر بحدوث فجوة حادة خلال الفترة القادمة، مبينا أن هذا النقص يتسبب في الغلاء الملحوظ في الأسعار لجميع أنواع الزيوت .
واكد المصدر ان هناك جهودا متواصلة مع الجهات المعنية لتوفير كميات كبيرة من الزيوت خاصة في شهر رمضان، مبينا مواصلة ترتيباتهم مع الآلية العليا للمعالجات الاقتصادية لتوفيرالسلع الضرورية، خاصة لشهر رمضان الذي قال إنه من أكثر الفترات التى تشهد طلبا عاليا على السلع، خاصة الزيوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.