البرهان: تم التشاور مع المهدي والسنهوري بشان التطبيع مع إسرائيل .. نريد تغيير النظرة لبلادنا عبر السعي لمصالحنا .. الشراكة بين الحكومة الانتقالية في افضل حالاتها    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الخارجية: اجتماع بين السودان وإسرائيل الأسابيع القادمة لابرام اتفاقيات    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الرأي العام) تستنطق سياسيين بكوا على الوحدة الأحوال في ذكرى الانفصال.. (توجد دموع)!!
نشر في الرأي العام يوم 09 - 07 - 2013

وكأنها الخنساء في حزنها النبيل على صخر، ما زالت مآقي الأستاذة إخلاص قرنق تحتفظ بغير القليل من الدموع. فبعد أن سكبت أولى الدموع بسبب ضياع الوحدة وتحول الانفصال إلى أمر واقع، سكبت في ذكرى ميلاد دولة الجنوب الثانية دموعاً أخرى أثناء حديثها معي عبر الهاتف أمس .. دموع كان مبعثها هذه المرة ذات الأسباب السياسية القديمة. فإخلاص قرنق، ود. نافع علي نافع، والبروفيسور إبراهيم غندور، وغيرهم ممن بكوا على الوحدة في السابق
طرحت عليهم (الرأي العام) سؤالاً مباشراً بمناسبة الذكرى الثانية للانفصال التي توافق اليوم، وهو كيف ينظرون الآن لتلك الدموع بعد عامين على ذهاب الجنوب، وهل عندما ينظرون إلى العلاقة مع جوبا الآن يجدون أنها كانت تستحق كل تلك الدموع التي ذُرِفت قبل إطلاق صافرة الانفصال؟
بكاء إخلاص
عصر أمس، أجرت (الرأي العام) اتصالاً هاتفياً بأول من ذرفت دموعاً على الوحدة، الأستاذة إخلاص قرنق، وبدلاً عن سماع صوتها في المرة الأولى سمعنا مادحاً بنبرة آلية حزينة لخدمة انتظار المكالمات (بعد المطر جانا الصبيب وأنا جرحي ما بداوي الطبيب). وبعد أن ردت على المكالمة أوضحت إخلاص أن جرح الانفصال، ما زال عصياً على الاندمال بعد.
فقد قالت إنه يستحق دموعها، وأضافت إخلاص بعد أن ارتفعت نبرة صوتها قليلاً: (لليلية ولي بكرة مفروض الناس تذرف الدموع على الجنوب)، وقالت إنها تشعر وكأن جزءاً من جسدها وليس من بلدها فقط، بُتِر بفعل فاعل ولم يلتئم بعد. جزء عزيز لا يستطيع الإنسان التخلي عنه. غير أن أخطر ما أشارت إليه إخلاص التي شبهت الانفصال بالمرض، هو تخوفها من انتقال هذا المرض بظلاله ليصيب جزءاً آخر من السودان.
وقالت إن ذكرى الانفصال تمر عليها وهي لا تزال تستشعر ذلك الحزن القديم، وبكت إخلاص المولعة بالفنان محمد وردي، أو كادت بعد ان خنقتها العبرة وهي تردد على مسامعي قصيدة نسجتها على منوال أغنية (اليوم نرفع راية استقلالنا)، جاء فيها: (اليوم نرفع راية انفصالنا.. ويسطر التاريخ مأتم شعبنا.. يا إخوتي أبكوا معي) ومضت حتى قولها: (تباً لهم قسموا الوطن ولشعبنا ساقوا المنون ولمثل هذا اليوم كانوا يعملون).
تأثر نافع
البكاء في السياسة نادراً ما يتم على مرأى من الناس، لأنها فعل مجرد عن العاطفة إلى حد كبير. وبالتالي فعندما يبكي أحدهم أو يشرع في ذلك بعد أن تفشل محاولاته في اعتقال دموعه بمنديل قلما يلامس الدموع، يبدو الأمر مثيراً للاهتمام، وللتساؤل كذلك. والتساؤل يكتسب أهمية مضاعفة عندما تكون الدموع انسربت من عيني رجل في قامة د. نافع علي نافع وقوته. لذلك طرحت (الرأي العام) على نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب ومساعد رئيس الجمهورية بوصفه من الذين ذرفوا دموعاً على الوحدة، هذا السؤال: (عندما تنظر للعلاقة مع الجنوب بعد مرورعامين على الانفصال هل ترى أنها كانت تستحق أن تذرف من أجلها تلك الدموع)؟
وكانت إجابة نافع تحمل إضاءات جديدة على دموع قديمة، فقد قال:(الحقيقة نحن - على الأقل شخصي وأعتقد أن البروفيسورغندور كذلك- تأثرنا للذين كانوا يطمعون في أن يتوحد السودان،وكلنا كنا نطمح في ذلك،لكن خذلتهم الحركة الشعبية فجأة في تقديرهم ولذلك كانواعاطفيين جداً. ونحن منذ بداية تنفيذ الإتفاق في 2005م كان واضحاً بالنسبة لنا أن الحركة تسير في مسارالانفصال لأن برنامج الحركة إما أن تستولي على السودان كله ليكون كالجنوب أو أن تنفصل بالجنوب).
ومضى د. نافع للقول: (بالنسبة لنا طبعاً هذا خيار طبيعي إذا كانت الحركة تريد الاستئثار بالسودان كله أن تذهب بالجنوب إذا كانت هذه رغبة أهله،ولذلك لم يكن الانفصال بالنسبة لي مفاجئاً ولا قضية عاطفية بقدر ما هي نتاج طبيعي لمسار الحركة الشعبية وإصرارها على الانفصال. وأنا أذكر أنه بدا علينا هذا التأثرعندما انفعلت الأستاذة إخلاص قرنق التي كانت وكأنها في غيبوبة تتوقع أن توحد الحركة الشعبية السودان،وأنت تتألم عندما ترى أناساً يظهرأنهم مخلصون في مشروعهم لكن هم لم يكونوا متابعين لسير الأحداث أو مستشرفين للنتيجة التلقائية، فالتأثر لم يكن لصدمة أصابتك أو عاطفة اجتاحتك لأنه حدث ما لم تكن تتوقع).
عاطفة غندور
في يوليو من العام 2010م، والانفصال لم ترجح كفته بعد عند العامة، استشعر البروفيسورابراهيم غندور من واقع موقعه القيادي في المؤتمر الوطني ومعرفته بتوجهات الحركة الأكيدة ان الانفصال أصبح أمراً واقعاً،وأثناء حديثه ذات ثلاثاء بصالة المعلم أمام حشود كبيرة في فاتحة اجتماعات اللجنة المركزية للنقابة،تحدث عن أهمية العمل من أجل تحقيق الوحدة والوعي بالمؤامرات التي تستهدف تقسيم البلاد. وقال إن التاريخ لن يرحمنا إذا انفصل السودان،ولن يرحم من يقف على الرصيف.. ثم أجهش غندور بالبكاء. بعدها،تبعه حتى سيارته العديد من أفراد اللجنة المركزية في أجواء مشحونة بالعاطفة والخوف على وحدة البلاد فيما يبدو وسط ذهول قيادات النقابات التي شاركت في ذلك اللقاء من ثماني دول عربية وانطلقت منه دعوة للوحدة النقابية على الصعيد العالمي في وقت كانت تواجه فيه الوحدة على الصعيد الداخلي،تحديات تحمل على البكاء- حسبما أشارت (الرأي العام) في موضوع مماثل.
كل ذلك، كان في وقت سابق، وبالأمس قال غندور في اتصال أجرته معه الصحيفة إن الدموع تذرف دائماً من أجل كل ما هو غالٍ، وأي جزء من أجزاء الوطن - لكل من يحب وطنه- هو جزء غالي.وأضاف غندور الذي أشار الى عدم ربط الوطن بممارسات المواطنين إلى إن الجنوب كان جزءاً غالياً من السودان وأهله هم أهلنا، وبالتالي عندما تذرف الدموع على جزء من الوطن فهذا جزاء مستحقاً، فالناس يقدمون الدماء والأرواح فداءً للوطن، لذلك فإن الدموع هي أقل ما يقدم.
ممارسات طارئة
وفي سياق رده على ما إذا كان راهن العلاقات بين السودان وجنوب السودان يستحق تلك الدموع، قال غندور إن ما يجري بين البلدين هو ممارسات طارئة لقيادة سياسية في دولة الجنوب نتمنى أن تعدل مواقفها وتكتشف إن العلاقة السوية والقوية مع السودان هو الطريق لنهضتها وتنميتها. وتابع: (نتمنى أن يصل إخواننا في الجنوب لهذه القناعة التي وصلنا إليها نحن قبل وبعد الانفصال وأصبحت تمثل رؤية استراتيجية بالنسبة لنا).
وتمنى غندور أن تقوّم هذه العلاقة من جانب الجنوب والحركة الشعبية الحاكمة هناك لمصلحة البلدين والأجيال القادمة، بدلاً عن ربط البعض لها هناك باحتقانات الماضي القريب، أو ربط آخرين لها بأجندات لا علاقة لها بالبلدين. وخلص غندور الذي أعرب عن تطلعه في فتح صفحة جديدة من التعاون بين البلدين بأنه لم يندم على تلك الدموع التي ذرفها، وقال في حديثه مع (الرأي العام) إنّ قلوبهم مازالت تدمي، ولكن عزاءهم أن ما حدث كان خيار المواطنين الجنوبيين.
وتلاحظ (الرأي العام) أن من بكوا حزناً على الوحدة، أو فرحاً بالإنفصال مثل باقان أموم أوكيج والباشمهندس الطيب مصطفى ليسوا سعيدين بواقع الحال الآن بعد عامين من الانفصال، حيث هبت الرياح في غير أشرعتهم جميعاً فيما يبدو.
مهما يكن من دموع
مهما يكن من أمر، أو من دموع، فإن الذكرى الثانية للانفصال تمر اليوم والعلاقة بين البلدين ليست في أحسن حالتها، بل ربما تكون في أسوئها باستثناء تلك الفترة التي شهدت مواجهات عسكرية مباشرة بين البلدين في منطقة هجليج، فأنبوب النفط في طريقه للإغلاق النهائي بعد أن أوشكت مهلة ال (60) يوماً على الإنتهاء، كما أن دولة الجنوب لا تزال تواصل دعمها المؤذي للجبهة الثورية ورفاق الأمس من قطاع الشمال، والتجارة وكل ما يفيد البلدين متوقف تماماً على الحدود، باختصار ليس هناك - على الأقل حتى الآن-إلا ما يستوجب الدموع والبكاء بعد خسارة الجنوب والسلام معاً، وتحول الجوار من أخوي إلى دموي بسبب دعم الجنوب المنكور للجبهة الثورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.