القاء القبض على محمد عثمان الركابي    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    القاهرة : اهداف الثورة السودانية تعتبر اهدفاً لشعب مصر    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القنوات السودانية في العيد.. أزمة وجوه
(زول) عادت بلا جديد و(هارموني) لا يمكن الوصول اليها حالياً
نشر في الرأي العام يوم 01 - 12 - 2009


برمجة خاصة بمناسبة عيد الأضحى المبارك قامت بها مختلف القنوات السودانية، فبينما عادت قناة زول التي غابت لفترة طويلة على قمر (نايل سات)، اضحت قناة (هارموني) خارج شبكة القنوات، ولا يمكن الوصول اليها حالياً، وشكلت الشروق حضوراً مميزاً من خلال برامج المنوعات، وكانت النيل الازرق على الموعد، فيما جاءت برمجة التلفزيون القومي مختلفة هذا العيد.. المعايدات.. تكرار رتيب أسرة اليوم الأول بالتلفزيون القومي بدأت فترتها الصباحية بمعايدات مع بعض المسؤولين بالشرطة، وكانت البداية مع وزير الداخلية (م.) ابراهيم محمود حامد، فيما يعد تكراراً لنفس المعايدة التي قدمها التلفزيون معه في أول أيام عيد الأضحى المبارك للسنة الفائتة، وكان استغرابي من الاسئلة هي نفسها التي قدمت في ذاك العيد، ولا ادري هل رتابة الاعداد واستسهاله، ام ان المذيع طارق كبلو اعجبه ما تم تقديمه العام الماضي فأحب تقديمه على طريقته الخاصة..؟ ولم تخرج المعايدات طيلة أيام العيد عن بعض المسؤولين، والصحافيين، وقليل من الوجوه العامة، على الرغم من أن هذه الوجوه أضحت مكررة بشكل رتيب، وما أجمل أن يقدم التلفزيون معايدات مع مواطنين عاديين في مختلف مجالاتهم، مهما كانت بسيطة، ويا ليت المعدين قاموا بجولات حية خلال أيام العيد، ووقفوا مع الذين دعتهم ظروف عملهم الى قضاء العيد بعيداً عن أهلهم وذويهم، مثلاً رجل شرطة في الشارع، او طبيب داخل المستشفى، او عامل في مخبز، او جزار يقوم بذبح الأضاحي لكل الناس دون أن يكون قد ذبح (اضحيته) لابنائه.. لكن أين المعد الذي يريد أن يبذل القليل من الجهد، والكثير من الخيال الأخاذ..؟! كابلي وزيدان.. روعة انتباهة جيدة يشكر عليها التلفزيون وهو يترك أمر تقديم السهرة التي جمعت بين الكابلي وزيدان للأستاذ حسين خوجلي، ونرى أنها انتباهة ونحن نأخذ في الاعتبار السهرة التي بثها التلفزيون في عيد الفطر المبارك وقدمها المذيع الطيب عبد الماجد، فحينها خصم الطيب من روعة السهرة التي استضاف فيها الهرمين الفنيين محمد وردي ومحمد الأمين، اضافة للاستاذ الاعلامي د. علي شمو.. واستغربت رؤية الطيب هذه المرة على قناة النيل الازرق عبر فترة مفتوحة.. أما الأستاذ حسين خوجلي بطريقته المتفردة في التقديم فقد بسط على السهرة عباءة من العذوبة احتشدت بكل اللطائف، وكان زيدان والكابلي على الموعد، فأبدعا غناءً وحديثاً، وكانت بحق أروع ما قدمته القنوات خلال العيد. الشروق.. بعث المسرح قدمت قناة الشروق الفضائية خلال أيام العيد في الفترة النهارية، عدداً من المسرحيات السودانية، فبدأت في يومها الأول بتقديم (المهرج) لفرقة الأصدقاء المسرحية، وثاني أيام العيد (نقابة المنتحرين) وفي الثالث (أكل عيش) رائعة الراحل الفاضل سعيد، وهذه تعد لفتة جميلة من أجل بعث هذه الأعمال المسرحية التي تقادم عليها الزمن، خاصة وأننا نرى أن معظم القنوات العربية تعرض مسرحيات جماهيرية معظمها للفنان عادل امام، ورغم قدم هذه الأعمال الا أنها ما زالت تحصد نصيبها من الفرجة الممتعة، وجميل أن تعي قناة الشروق أهمية بث هذه الأعمال السودانية الخالصة، خاصة ونحن في زمن تراجع فيه المسرح في السودان من مكانته القديمه كأب للفنون، وصار لقيطاً يعاني الأمرين في انتمائه.. وخلال أيام العيد قدمت الشروق عدداً من البرامج الفنية من بينها (ألوان)، و(أسود وأبيض) وجلسة فنية قدمتها نسرين سوركتي استضافت الفنان شمت عضو عقد الجلاد والموسيقار محمد حامد جوار تحدثا خلالها عن التلحين والموسيقى السودانية. أهل الفن.. نفس الوجوه المبدعون السودانيون ليست لديهم أدنى فكرة عن تقنين عملية ظهورهم عبر شاشات القنوات الفضائية، وربما هو ضعف في (ثقافة الطلة) عندهم، اذ رأينا أن معظم الضيوف يتنقلون من قناة الى أخرى وكأن ليس هناك غيرهم.. ولنأخذ أمثلة على ذلك، فحسين شندي الذي أثرى فترة الظهيرة بتلفزيون السودان، كان ابرز المشاركين في سهرة النيل الازرق، وذاكر واسامة جنكيز في نفس التوقيت لظهورهما على النيل الازرق، تجدهم في تلفزيون السودان، وكذلك الشاعر خالد شقوري، والشاعر اسحق الحلنقي، الذي حسبته قام بتغيير قميصه فقط الذي ارتداه في برنامج (احباب الحرف) بتلفزيون السودان، ومن ثم دخل الى استديوهات النيل الازرق، وكذلك عاصم البنا، وحسين الصادق، أما ما حدث مع أحمد الصادق فهو العجب العجاب، فقد استضافه التلفزيون كمادح صباح يوم العيد، وثاني أيام العيد تم تقديمه في حفل جماهيري، فان كانت الحالات السابقة تتم في قنوات مختلفة، فان تكرار ضيف ليومين ضمن برمجة العيد في قناة واحدة، يُظهر جلياً عدم التنسيق بين الفرق العاملة في هذه البرمجة.. زول.. لا جديد على الرغم من اختفائها عبر القمر الصناعي (نايل سات) لفترة طويلة، إلا أن عودة قناة (زول) لم تأت بجديد، فمازالت (الاعادة) سيدة الموقف، فلم تكن هناك برمجة خاصة بالعيد او برامج جديدة جاذبة، فجل ما يعرض في مدار الساعة على شاشة القناة لا يعدو كونه أغنيات مسجلة من برامج قديمة، اضافة الى اعادة الكثير من البرامج التي قدمت من قبل، مما يخبرنا بنصاعة أن هذه القناة لا تنوي مطلقاً التقدم الى الامام، وانما تقف على رصيف القنوات المتخصصة، رغم أني لا أرى فيما (تخصصها)، فبرمجتها غير مدروسة، ولا منظمة ولا تنم عن أي وعي برسالة محددة، فالمحطة عبارة عن هجين سوداني حبشي عربي، ومذيعات بلا ملامح أو رؤية.. أما رصيفتها قناة (هارموني) الفضائية، فلا زالت بعيدة عن (عين) المشاهد السوداني، بسبب انقطاع بثها الذي استمر لاكثر من ثلاثة اشهر، وبالطبع (البعيد عن العين بعيد عن القلب).. أيضاً هناك غياب تام لقناة (ساهور) التي اكتفت بتكرار ما تقدمه من مدائح، وارى أن اذاعة الكوثر والتي تتبع أيضاً لمنظمة المبرة وهي ذات المنظمة التي تتبع لها القناة، اراها قدمت برمجة متميزة في العيد وذلك عبر الكثير من البرامج المباشرة والمسجلة، وياليتها كانت مصورة حتى تسد العجز الذي نرى عليه قناة (ساهور).. برامج مميزة ربما يعد من أميز ما قدم من البرامج (زمن ومبدع) الذي وقف على التوثيق لبعض الرموز الغنائية في السودان، وتابعت منه حلقة تحكي عن الراحل (محمد أحمد عوض)، ونراها وثقت للفنان الكبير بشكل جميل تناول مختلف جوانب حياته، ويظهر جلياً الجهد الذي بذل في البرنامج من خلال التنقل المتواصل للكاميرا في مختلف المحطات التي شكلت مسيرة الراحل. أيضاً وثقت قناة النيل الأزرق للفنانة الراحلة (عائشة الفلاتية)، وقدمت الفنانة منار صديق نماذج لأغنيات الراحلة باقتدار، وكذلك كانت هناك الكثير من الافادات حول الراحلة، وتنقلت الكاميرا لتحكي لنا عبر الصورة جزءاً من مسيرة الراحلة. وكذلك البرنامج التوثيقي للفنان الراحل عبد العزيز محمد داؤود الذي قدمته أسرة اليوم الرابع بتلفزيون السودان كان جاذباً للحد البعيد، وهنا نتساءل عن نجاح البرامج التوثيقية دون سواها في قنواتنا الفضائية، وننتظر الاجابة من المختصين. ولعل أجمل البرامج (عالم خاص) الذي قدمته النيل الأزرق واستضافت من خلاله الاعلامية المهاجرة جدية، المذيع بمحطة ال(بي بي سي) عمر الطيب، واستطاعت جدية ان تدير الحوار باقتدار وسلاسة، وكان عمر حاضراً عبر صوته وثقافته العالية، مما أثرى الحوار كثيراً. التخصصية.. ليست أولوية لعله كان يفترض أن تحوز سهرة (حماسيات) على المرتبة الأولى وذلك لأنها يفترض أن تناقش جزئية معينة وتلقي حولها الكثير من الضوء، لكن لم تكن تسابيح مبارك خاطر هي الشخص المناسب لادارة هذا الحوار، فثقافة الحماسة ومصطلحات الأغنيات لم تكن ضمن ثقافة تسابيح، ووضح هذا في فتور (حماستها) للحوار، وكان الأجدى لو تركت القناة الاستاذ البزعي يقدم هذا الحوار، غير أن معد البرنامج رأى أن يكتفي بالبزعي كضيف مشارك، كذلك لم تقدم ندى القلعة أغنيات حماسية بالمعنى المعروف، وانما قدمت أغنيات تناقش قضايا اجتماعية لكن عبر ايقاع السيرة الذي اشتهرت به أغنيات الحماسة، على العكس من الفنان حسين شندي الذي زاد من (حماس) المشاهدين للمتابعة. وأيضاً السهرة التي تحدثت عن الطمبور وقدمها أحمد محمود، لم يكن الشخص المناسب لادارة الحوار، فقد فاتت عليه الكثير من المصطلحات التي تغنى بها عثمان اليمني، وكذلك الاشعار التي ألقاها الشاعر خالد شقوري، لم يستطع احمد مناقشتها بالشكل الذي يجعلنا نعتقد أنه (مدرك) للحديث الذي يديره.. أيضاً الكثير من البرامج الفنية التي قدمها التلفزيون القومي كان واضحاً ان الاعداد لم يكن ملماً بكل تفاصيل هؤلاء الفنانين، مما جعل مقدمي البرامج يظهرون عدم معرفتهم بضيوفهم، او تناول جانب الفن بطريقة تنم عن دراية كافية، فقط نستثني الاستاذ طارق جويلي الذي ادار حواراً جميلاً مع الفنانين الشباب عبر البرنامج الذي قدمه ثالث أيام العيد.. ختاماً.. لا يخفى الكثير من الجهد الذي بذله القائمون على البرمجة الخاصة بعيد الأضحى المبارك، ولا ننكر أن هناك عدداً من الاشراقات الواضحة للعيان في مختلف القنوات السودانية، لكن يبقى المشاهد السوداني دوماً ينشد الكمال فيما يقدم، وان كان ما سقناه بعاليه اشارات حول بعض النقاط فقط ولا ندعي أننا قد ألممنا بكل ما تم تقديمه، الا أن هذه بعض المشاهدات والرؤى حول ما قدم.. مع خالص أمنياتنا للجميع بالتقدم والتطور.. وكل عام وأنتم بخير..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.