أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 19 يناير 2022م    شهران.. واتحاد التدمير فوق البركان..!!    مجلس المريخ يختار ملعب الهلال لمبارياته الأفريقية ويثني على دور رئيسه في توفير الالتزامات المالية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 19 يناير 2022    أصدقاء السودان بالرياض يبحثون سبل تعزيز التنسيق المشترك لدعم جهود الانتقال السلمي    زيادة حجم التبادل التجاري بين السودان ومصر    طموح الفراعنة أم انتفاضة صقور الجديان.. من يكسب الرهان؟    احمد يوسف التاي يكتب: تمسكوا بسلمية الثورة رغم كل شيء    أكد عودة "الغربال" .. برهان تية : عازمون على الفوز أمام مصر    عزيمة وإصرار في المنتخب الوطني للفوز على مصر غدا    البرهان يتلقى اتصالاً هاتفياً من محمد بن زايد    توقيف شبكة إجرامية تنشط في سرقة السيارات بمنطقة الكدرو    والي الجزيرة المكلف يدشن توزيع السماد بمخازن اكثار اليوريا    لعبة الكلمات على الإنترنت "ووردل" تجتاح الولايات المتحدة    محكمة التحكيم الرياضي توجه ضربة قاضية لكمال شداد وحسن برقو    قرار باستمرار امتحانات الفترة الأولى و مقترح لتمديد الإجازة    الدولار.. رحلة صعود مفاجئة    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    تجار المحاصيل بالجزيرة يشتكون من ضعف القوة الشرائية    المَكتَب المُوحّد للأطبّاء يُعلن الانْسِحاب من المُسْتشفَيَات النظاميّة والإضراب عن الحالات الباردة ل(3) أيام    وزارة الداخلية: الشرطة تعاملت مع تظاهرات 17 يناير بأقل قدر من القوة القانونية    ضبط شبكة إجرامية تعمل في طباعة وتوزيع العملة    ازدحام أمام بوابات الكهرباء بعد إلغاء تعرفة الزيادة    حمو بيكا: سأغير اسمي لهذا السبب    الاتحاد الأوروبي: الاستخدام المشوه للقوة والعنف ضد المدنيين يضع السودان على طريق خطير    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    تأجيل موعد قرعة الدوري الممتاز    لماذا خسر صلاح جائزة الفيفا؟ وكيف تفوق على العملاقين جزئياً؟    صلاح الدين عووضة يكتب : الأيام!!    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    إدانة امراة بالاستيلاء على ملايين الجنيهات عبر شركة وهمية    تراجعٌ في أسعار الخضروات بالأسواق    استيراد السُّكّر في جوالات زنة 25 كيلو.. بوادر أزمة في الأفق!!    تفاصيل مُثيرة في محاكمة (7) طلاب جامعيين بتُهمة الإتجار وتعاطي المخدرات    بيع عينات ترويجية للدواء في الأسواق مسؤولية مَن؟!    "منهولات" صرف صحي بدون أغطية.. خَطرٌ مَاثلٌ!!    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    وكيل بوزارة الثقافة والإعلام يتفقد هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني    لتجميل وجه الخرطوم .. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    توضيح من الكرملين حول الوجود العسكري الروسي قرب أوكرانيا    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    تسع سنوات من الغياب 17 يناير عند ذاكرة (الحوت) مواكب (الثورة) لا تعرف التراجع    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    مكاسب مفاجئة.. ثروات "أغنى 10 رجال أعمال بالعالم" تتضاعف في الجائحة!    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تنفيذ (211) مشروعاً لحصاد المياه بنهاية يونيو المقبل
نشر في الرأي العام يوم 11 - 05 - 2010


طفت قضية حصاد المياه على السطح جلياً في العام 2003م، حيث قدمت وزارة الري والموارد المائية تقريراً عن حصر وتقسيم السدود الصغيرة بالبلاد، وعقدت في ذات العام ولايات القطاع الغربي بالسودان مؤتمراً جامعاً عن مياه الشرب وتقسيمها من حيث المخاطر والمعالجات العاجلة، وأقام كرسي اليونسكو برعاية رئيس الجمهورية مؤتمرات علمية حول حصاد المياه ومستقبل التنمية بالسودان، وفي العام 2007م تم تكوين لجنة فنية عليا تسمى «لجنة تنسيق من الوزارات المختصة» لتنفيذ موجهات الرئيس ووزير الري لبرنامج حصاد المياه ضمتها وحدة تنفيذ السدود، وعقد المجلس الزراعي السوداني مؤتمراً برعاية نائب الرئيس علي عثمان محمد طه حول حصاد المياه وتم تكوين لجان في العام 2008م، لمتابعة الدراسات والاستشارات وانشاء قواعد بيانات لتحديد المشروعات التي يمكن المساهمة في تنفيذها، حيث تم تعيين اعضاء من اللجنة للطواف على ولايات البلاد. وحددت اللجنة خلال طوافها (15) ولاية لمشروعات حصاد المياه هي شمال دارفور وجنوب دارفور وغرب دارفور، وشمال كردفان وجنوبها وولاية النيل الأزرق، والنيل الأبيض وسنار والقضارف ونهر النيل والشمالية وكسلا والبحر الأحمر والجزيرة وبلغت جملة المشاريع بالولايات (476) مشروعاً، منها (223) سداً و(6) منظمات، و(3) بحيرات وترعة طولها (50) كلم بالاضافة إلى (223) حفيراً. وفي ذات السياق قامت رئاسة الجمهورية في منتصف العام الماضي بتكليف وحدة تنفيذ السدود بتنفيذ مشروعات حصاد المياه بولاية شمال كردفان بلغت (20) مشروعاً من بينها سدود وآبار وحفائر في كل من محليات سودري والنهود وحمرة الشيخ، وعلى ضوء ذلك قام رئيس المجلس الأعلى للنهضة الزراعية علي عثمان محمد طه أخيراً بإصدار قرار يقضي باسناد تنفيذ برنامج حصاد المياه بالبلاد لوحدة تنفيذ السدود بالتشاور مع وزير الري والموارد المائية، وتعكف الآن وحدة تنفيذ السدود لوضع خارطة مرجعية لأعمال حصاد المياه بالولايات من حيث المواقع التي تتناسب ومشروعات النهضة الزراعية، الأمر الذي يتطلب ان تقوم وحدة السدود بدراسة وتنفيذ المشاريع المدرجة ضمن الخطط القومية وأولويات الولايات، بجانب تنفيذها لعشرين مشروعاً بشمال كردفان تشمل (8) سدود و(8) حفائر وكوبري و(3) آبار في سودري والنهود وحمرة الشيخ بتكلفة قدرها (64) مليون جنيه، وتبلغ سعة حفير الوفاق بسودري (144) ألف متر مكعب. وأعلنت وحدة السدود عن انتهاء العمل في جميع المشروعات في الثلاثين من يونيو من العام الجاري ويبلغ عددها (211) مشروعاً. وكان والي شمال كردفان السابق محمد أحمد ابوكلابيش قد اشار الى وقوع الولاية في بيئات مناخية متنوعة ومتدرجة، حيث يقع شمالها ضمن حزام الفقر المائي مما يتطلب تركيزاً وعملاً كبيراً في حصاد المياه واضاف: ما تم ضمن مشروعات النهضة الزراعية في سودري وحمرة الشيخ من حفائر وآبار سيؤدي الي توطين المزارعين والرعاة، ويقلل من الاحتكاكات التي تنشأ بسبب التنافس حول موارد المياه وتقلل الضغط على المحليات المجاورة، وتساعد في استقرار الانسان وتطوير الثروة الحيوانية وتجعل من توطين قطعان الماشية أمراً ممكناً.ويذكر ان حفير أم بحر بسودري تبلغ سعته (155) ألف متر مكعب، وأكبر السدود هو أبوزعيم، بجانب الطلمبات الغاطسة التي تقوم بتصريف (72) متراً مكعباً في الساعة وتقوم بسحب المياه الى محطات الترسيب ومن ثم إلى مضخات التي تنقلها للاستهلاك.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.